صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


الشعب السودانى متلهف للثورة/حسن البدرى حسن/المحامى
Feb 24, 2011, 22:04

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الشعب السودانى متلهف للثورة

 

على الدوام وطيلة حكم العصابة الانقاذية تسمع التناقضات والازدواجية فى المعايير الخطابية على

على كافة مستويات الاصعدة الانقاذية المختلفة مما يؤكد الاهتزاز وعدم الموضوعيةبالاضافة الى المراوغة وكسب الزمن واستهلاك الشعارات الفضفاضة وخلق مساحات كبيرة للاعلام وللامن واجهزته وتسمياته المختلفة التى نصيبها من اموال الشعب السودانى التى تحتكرها الانقاذ وعصابتها الى اكثر من ثمانين فى المائة من الميزانية الماليةالمنهوبة والمسروقة بأسم انقاذ البلاد (حاميها حراميها)!!! ,كلها مسخرة لحماية الانقاذ وحتى الخدمة المدنية التى كانت فى خدمة السودان الوطن والتى اصبحت فى عهد الانقاذ هى رافد من روافد الامن الهولاكى الذى دخل كل بيت ودخل كل مسرح ودخل كل مدرسة ودخل حتى فى الاندية الرياضية دعك عن الاجهزة التى فى حقيقة تسميتها اجهزة امنية وكل هذا الكم وكل من يدور فى فلكه يتمتع بميزانيات مفتوحة تصلح للاغراض التجسسية من صحفيين فى الدور الصحفية وطلاب فى المدارس ومنظمات تدعى انها منظمات مجتمع مدنى واخرى تدعى انها فرق مسرحية واخرى محال تجارية تحمل لافتات مختلفة التسميات,بأختصار يجب ان يعلم الشعب السودانى ويجب ان يعلم شباب الثورة الشعبيةالمدنيةان سياسة هذا النظام التنظيم الذى اقام دولة بوليسية امنية تحكم بقوة السلاح!, ونسى ان الحكم لم يكن بالقوة ,بل هو امانة يحملها من اؤتمن عليها ويحملها له الشعب ايا كان هذا الشعب او الامة,. الحقيقة حتى المزارع والحقول لم تسلم من الجواسيس الانقاذيين , وذلك حيث لايفقد الامن والامان الا الحرامية وقطاع الطرق وعصابات الانقلابات العسكرية المسلحة والانقاذ مثال لذلك ومهما طال نظام حكمها فالنتيجة ان الانقاذيين هم حرامية وقطاع طرق ولاشرعية لهم كما يدعون خاصة الجناح الذى استمرىء التسلط والسلطة!!.ان واقع جماعة الانقاذ منذ اول يوم تعدوا فيه على الشرعية الشعبية التى نؤمن بها ويمكن ان نغيرها وبنفس الادوات التى اختيرت بها , وذلك عندما يجرب الناخب المنتخب فالوسائل الديمقراطية كفيلة بأن تذهب بالناخب المجرب وتأتى بغيره وفى اطار ديمقراطى حقيقى مشبع بالصدق , وفى حرية تامة يتمتع بها كل مواطن سودانى حر شريف , وهاهو الشعب السودانى يستعد وبكافة الوسائل المشروعة لينتزع حقه نزعا من براثن الحرامية والمغتصبين وبأذن الله لاتأخذه رحمة بمن سفك الدماء وغيب الشرفاء بسحق ارواحهم ولكن الحق لم يمت فسيظل باقيا مابقيت الدنيا وسيظل باقيا مادام ان هناك يوما للبعث, الحساب والعقاب الالهى(يوم القيامة ) ولكن بأذن الله سيدنا محمد (ص) وصانا بان الحقوق تنزع, ولان المؤمن القوى خير واحب الى الله من المؤمن الضعيف, ولان الشديد ليس بالصرع اى ليس بالقوة الجسدية ولكن القوة هى قوة العزيمة والاصرار التى عزم عليها الاحرار الشرفاء وفى تلهف ثورى شديد ليقضوا على كل الباطل الانقاذى مهما كلف ذلك من ثمن ومن تضحيات .

الحقيقة ان الازدواجية والتناقضات الانقاذية ترجع الى المكر والخبث الذى يعتقد منظرو الانقاذ ورؤوسها المنوط بهم القرار السياسى والعسكرى والاقتصادى والاجتماعى ان الاعداد العسكرى والامنى المكثف الذى خلق اكبر دولة بوليسية هو المخرج لهم ولكنها لم تفوق دولة حسنى مبارك البوليسية,الذى ذهب الى مذبلة التاريخ, والذى كان حوله امن وعصابات امن يحكى عنها فأين هو وامنه اليوم ؟؟!!فتعالوا معى واقرأوا صحيفة التناقضات الخطابية الانقاذيةالتى تؤكد ضعف الثلة الانقاذية الهلامية ففى يوم الجمعة الموافق السابع عشر من ديسمبر وفى اجتماع ضم الخدمة المدنية لدولة الانقاذ وهى تؤدى التمام لادارة الدفاع الشعبى وهو فرع من فروع حماية العصابةالانقاذية ويتمتع اعضاؤه بسلطات تفوق سلطات ضباط الجيش الانقاذى حيث شهد هذا التمام المنافق المرتزق الكبير مستشار عمر البشير احمد بلال (قال اتحادى ديمقراطى قال!!!!!!)مع وزير العمل فى الحكومة ويرافق احمدبلال القائد الشبابى الانقاذى السفاح الذى لايشق له غبار منذ ان كان طالبا يحمل السيخ والعصى والسلاح الابيض لضرب وقتل خصومه وجاء فى هذا المنصب ليكافأ فى هذا الظرف الذى سبق اخر مسرحية انقاذية انتخابات وما ادراك ما انتخابات!!! حيث يعتقد الانقاذيون ان رجال الثورة والمناضلين الشرفاء الذين لم يلوثوا بجرثومة الانقاذ ويتقدمهم الشعب السودانى قد نسوا القضية ولكن نقول لهم لا , ان الثورة قائمة,اما ثانيا فقد انعقد مجلس حرب الانقاذ فى جبل الاولياء فى مساء السبت الموافق التاسع من يناير الفين واحدى عشر ,لقد شهد الكثير من الوعيد لكل من تسول له نفسه بالقيام بمظاهرات او اى تحركات طلابية وكل من يقدم على اية خطوة من هذا القبيل سيكون مصيره الهلاك واقر الاجتماع نتيجة الاستفتاء الذى يعتبر حق يراد به باطلا!!!ووجه التناقض فى هذا الاجتماع ان البشير ينادى بحكومة عريضة ,وفى نفس الوقت يحاول البشير هو ومجلس حربه التخلص من كل الادوات التى استخدمت فى المراحل السابقة ومنها احزاب التوالى المعروفة خاصة الحزبين المنكوبين المعروفين وشمل كما هو معروف اعفاء مدير جامعة الخرطوم احد اعضاء وكوادر الاخوان من زمن الجفاف الاخوانى المنبوذ حيث استنفذ اغراضه هو الاخر وذهب الى المذبلةو ووفى المقابل محاولة استمالة مولانا السيد محمد عثمان الميرغنى والسيد الصادق المهدى ليكونا فرسى رهان فى المرحلة القادمة ولكن اعتقد ان فطنة السيدين سوف تكون هى البصر والبصيرة لتخرجهما من مكائد الانقاذيين ,وفى هذا الاثناء وبالتحديد تتداخل ظروف الانتفاضات والعواصف الثورية والبطولات التى سجلتها شعوب مصر وليبيا وتونس والبحرين واليمن ,والتى قد ادخلت الانقاذيين فى تجربة قاسية وجعلتهم يفكروا مرة واثنين وثلاثة ليخرجوا باحدى البدع والابتداعات والمسرحيات لتكون لهم مخرجا يأمنوا به انفجار البركان الثورى الخامد الذى يخبئه الشعب السودانى ,حيث تغير الخطاب تماما ونشطت كل الكوادر الامنية لاسيما فى اتحاد الطلاب السودانيين والمعروف انه رافدا من روافد الامن الانقاذى بين الطلاب والشباب عموما وهو المصيدة الكبرى التى تفرز الكوادر المراوغة والتى تلعب الادوار القذرة بين الشباب,! وايضا على المستوى السياسى لقد نشطت امانة حزب المؤتمر الوطنى وملاءت الدنيا بأخبار فى رائنا امنية لاتغنى ولا تثمن من جوع!! ,لان الشعب السودانى متلهف للثورة ولان الشباب السودانى الشريف يعلم كل الدسائس التى تحاك ليلا وفى دهاليز وغرف الامن الانقاذى وتحت ترابيز حانات ومحال الامن التجارية التى تملاء كل مدن السودان حتى فى الجنوب الذى انفصل والمعروف ان الامن الانقاذى والذى تتسرب منه الاشاعات (عمر البشير ما حيترشح ثانى)!وما فى زول اكثر من ستين سنة يتلقد منصب وزارى او ادارى او يترشح لرئاسة الجمهورية !! وكثير من محاولات امتصاص الغضب الشعبى خاصة بين الشباب الذى عانى ومازال يعانى من جيوش العطالة ومن اطنان الوعود الكاذبة والتى تستخدم ادواتا للتخدير , ولكن ما عاد هناك من وقت لان هذه العصابة تحكم زورا وبهتانا الى مايقارب الربع قرن , وجب اقتلاع هذا النظام التنظيم او الحل الاخر وهو حل كل الاجهزة الانقاذية منذ الثلاثين من يونيو الف وتسعمائة وتسعة وثمانين والى يومنا هذا والقبول بمبدأ كل من اقترف جرما او ارتكب ذنبا فى مواطن سودانى ان يخضع لمحاكمة عادلة , ومن ايمانا بالحرية والديمقراطية لانها لنا ولسوانا, فأننا بعد المحاكمة يمكن ان يعود المجرم الى الحظيرة الوطنية مع حرمانه من الحقوق السياسية.

 

حسن البدرى حسن/المحامى


مقالات سابقة بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
  • الحركة الاسلامية تفننت فى ايذاء الشعب السودانى!/حسن البدرى حسن
  • الانقاذيون حقارين وكمان كذابين!!!/حسن البدرى حسن/المحامى
  • وصية فحول وصناديد السياسة والكياسة/حسن البدرى حسن /المحامى
  • الانقاذ تحمل معاول فنائها فى جسدها الهلامى!!/حسن البدرى حسن
  • الحقيقة الانقاذ وجيشها الامنى العرمرم/حسن البدرى حسن /المحامى
  • ارتفاع درجة الحراك الثورى /حسن البدرى حسن/المحامى
  • جذوة الثورة شرارة/حسن البدرى حسن/المحامى
  • الديمقراطية بين سندان اليمين ومطرقة اليسار/حسن البدرى حسن/المحامى
  • مصيدة الاتحادى والامة/حسن البدرى حسن/المحامى
  • الطوفان الثورى الالهى قادم /حسن البدرى حسن/المحامى
  • دارفور الحبيبة الى نفس كل سودانى حر وشريف/حسن البدرى حسن/المحامى
  • لماذا يترك الجنوبيون وطنهم الكبير نبته وكوش؟!/حسن البدرى حسن/ المحامى
  • عدالة السماء التى ستصاحب كل ثورة شعبية/حسن البدرى حسن/المحامى
  • الشباب الذى مل ,حتى مل الملل/حسن البدرى حسن/المحامى
  • الشعب السودانى متلهف للثورة/حسن البدرى حسن/المحامى
  • حكم الشيطان الذى يأتيه الباطل من كل فج عميق/حسن البدرى حسن/ المحامى
  • بيننا وبينهم المحاكم والحساب والعدالة/حسن البدرى حسن/المحامى
  • ار ادة الافعى الانقاذى!!/حسن البدرى حسن/المحامى
  • لعبة البيضة والحجر بين القوى السياسية!!/حسن البدرى حسن
  • الباطل الذى جلجل ومازال يجلجل!!/حسن البدرى حسن/المحامى