صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :شوقى بدرى English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


القذافى .. الله يمهل ولا يهمل ../شوقى بدرى
Feb 24, 2011, 18:14

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

القذافى .. الله يمهل ولا يهمل ..

 

كتبنا كثيراَ عن اساءة القذافى للسودان والسودانيين . وقلنا بالفم المليان ان القذافى انسان يعانى من مرض نفسى ، ومن الجنون . وهذا الجنون قد سبب فى خراب ليبيا وامتد الى كل دول الجوار . والغريبه ان كل زعمائنا بسلامتهم كانوا يخطبون وده ، ويسبحون بحمده والبعض لا يقبل اى اتهام او انتقاد للقذافى .

جنون العظمه الذى عانا منه القذافى ، امتد الى خراب فى لاتين امريكا، عندما تدخل فى حروب نيكاراغوا . وبعث بالسلاح والضباط الليبيين لمحاربه الكونترا . كما قام بدعم جيش تحرير ايرلندا . وتسبب هذا فى تفجيرات وموت المدنيين فى ايرلندا وبريطانيا.

تفجير الطائره فى اسكتلندا وقتل اكثر من ثلاثمائه انسان برئ ، لا يمكن ان يكون الا عمل اجرامى خسيس . واضطرت ليبيا لدفع 12 مليار دولار من حر مالها كتعويضات . ودفع الكثير تحت الطاوله لاطلاق سراح المقراحى رجل المخابرات الليبيه المدان .

لقد تدخل القذافى فى إثارة القلاقل فى يوغندا . وارسل الجنود الليبيين لدعم السفاح ايدى امين ،الذى ادانه العالم . كما دفع القذافى بجنونه لاحتلال شاد . وكلف بلاده كثيراً من ارواح الشباب واموال طائله . واذكر اننى كنت فى شاد فى الثمانينات عندما كان حسين هبرى رئيس الدوله ، والاخ جاموس وزيراً للدفاع . ولقد تكلف الامر اسابيع طويله لنقل المعدات التى تركها جيش القذافى المهزوم ، من قاعدة فايا واديدوم .

تلك المغامره كانت مغامره غبيه . تخللها كثير من الغلطات الحربيه . لان القذافى كان يتصرف كفرد ويأخذ كل القرارات بنفسه . ولقد استخدم ناقلات دبابات من ماركه فاون .وهذه تبرد بالهواء ، ولا تلائم الجو الصحراوى . وساعدت رمال وغبار الصحراء فى تعطيلها لانها مصممه لبلاد بارده . وتعطلت الدبابات  لان الدبابات لا تسافر لآلاف الكيلومترات . ولهذا تحمل على مركبات مثل مركبات الكايبلا ، الاوشكوش ، البيترمولا واخريات .

عندما اراد القذافى شراء نظارات الرؤيه الليليه لجيشه  قامت احدى الشركات الفرنسيه ببيعه نظارات مسرح. او ما يستعمل فى الاوبرا بواسطه العجائز  . واستلمت عشره مليون دولار . لان امريكا كانت تقاطعه . وعوملت الشركه الفرنسيه فى العالم الغربى ، كبطل لانها خدعت المجرم القذافى .

لقد تعرض السودانيون للاهانه والتعذيب والقتل فى ليبيا . وحتى عندما احتمى السودانيون بالسفاره السودانيه لحقهم امن القذافى . واعتدوا عليهم بالقتل والضرب امام السفاره وكانوا يقولون لهم . ان حكومه الانقاذ توافق على تلك المعامله .

ان ما يؤلمنا بحق وحقيقه هو ان كثير من حكومات السودان كانت تمارس الخضوع للمجنون القذافى . وهذا يشمل حكومات الصادق المهدى والانقاذ . والغريبه ان النميرى هو الذى رفض الخضوع والاستسلام للقذافى ، بالرغم من ان النميرى يدين للقذافى بارجاعه للسلطه . وعندما طالب القذافى بفلوسه كان مال الكرامه، الذى جمعه  نميرى من الشعب السودانى .

مثل جمال عبد الناصر ،اتى القذافى الى السلطه مدعوماً بالمخابرات الامريكيه . ولقد وقفوا معه فى البدايه . ويكفى ان رجل المخابرات الامريكيه فى المنطقه ، العملاق ضخم الجسم المعروف بتاينى . هو الذى انشاء قاعده كامله لاعادة نميرى فى ليبيا . ومن هنالك دبر حادث اسقاط الطائره الآتيه من العراق للخرطوم كدعم . كما اختطف القذافى طائره الخطوط الجويه البريطانيه بموافقة المخابرات البريطانيه والامريكيه . وسلم الشهيد بابكر النور وفاروق حمدنا الله للنميرى . كما زود خالد حسن عباس بطائره للذهاب الى الخرطوم .

لا ادرى لماذا يسمح السودانيون لهذا المجنون بالتدخل فى حياتنا . فالقذافى نفسه لا يعرف ماذا سيعمل غداً . وكان يؤلمنى جداً تدخله فى الشأن السودانى ، خاصه موضوع دارفور . والذى يقوم به القذافى الآن ضد شعبه فى سنه 2011 هو دليل على ان هذا الرجل مجنون . ولن يتورع فى عمل اى شئ .

الغريب ان الكثيرين لم يصدقونه . يكفى ان السودانيين كانوا يوصفون فى ليبيا بزوغريلو او الصراصير . الى الآن اشاهد الليبيين  يأتون الى اوربا ويشترون الاطارات المستعمله، والشاحنات التى اكل الدهر عليها وسلح ، والعربات المستعمله . ويعيشون بتقتير ويقبضون على كل يورو  بشده قبل صرفه.  وكان من المفروض ان يعيشوا فى بحبوحه .

اذكر ان الرئيس على ناصر رئيس اليمن الجنوبيه الذى ارتبط بالسودان كأغلب متعلمى اليمن الجنوبيه ، لانهم كانوا يدرسون المقرر السودانى ( بخت الرضا ) فى مدارسهم ثم يحضرون للدراسه الثانويه فى السودان . ويدرسهم سودانيون فى مدارسهم ، وبعضهم قد يجد طريقه الى جامعه الخرطوم، عندما كان السودان مناره العلم والحضاره فى المنطقه . الرئيس على ناصر كان يسكن فى حى ديفدسى فى براغ بالقرب من شارع لينين الضخم الذى يذهب الى المطار الجديد . ولقد ذكر لمجموعه من السودانيين ان القذافى كان يتحدث معه فى مبنى الجامعه العربيه ، وعندما شاهد النميرى يأتى نازلاً من السلالم ، قال القذافى  للرؤساء العرب وهو يهم بالانصراف ( انه لا يريد ان يقابل العبد السودانى ) . لقد ضحك بعض الحضور فى منزل الرئيس على ناصر. الا ان الجنتلمان والشيوعى الاخ حسن قسم السيد ، قال بدون تردد انه لا يحب ولا يحترم نميرى ولكن لا يقبل وصف اى سودانى بـأنه عبد . فبالغ الاخ على ناصر فى الاعتزار ، ووضح صادقاً انه كان فقط يريد ان يشير الى جنون القذافى .

من اكثر الاشياء الماً فى هذا العالم ان هذا المجنون العنصرى كان يتحكم فى مصير السودان . وكان السودانيون يعطونه فرصه لان يركب على اعناقهم . من مكتبه شوقى بدرى فى سودانيز اون لاين  تحت عنوان المسكوت عنه 19 يونيو. او مكتبه سودانيات تحت عنوان مذبحه بيت الضيافه . يمكن ان اقتبس الآتى وهذا الكلام قد كتب قبل سنوات عديده ، والآن بدأ الناس تفهم بان القذافى مجنون .

 

 

اقتباس .....

((  الرائد محمود ابوبكر مؤلف النشيد الوطني (صه ياكنار) حارب في ليبيا مع الجنود السودانين الذين ساعدو في تحرير ليبيا وهناك فقد الظابط عثمان حسين ساقه وهو الشقيق الاكبر لحسن حسين قائد الانقلاب المشهور . لمحمود ابوبكر قصيده اخري يتمني فيها لليبيين ان يكون لهم شان لان وضعهم في الاربعينات كان سيئا وحالتهم مزريه وينقصهم كل شئ حتي التعليم فجاء صار القذافي يتحكم فينا وتعاونت المخابرات المصريه مع المخابرات البريطانيه واختطفوا الطائره البريطانيه التي كانت تقل بابكرالنور وفاروق حمدنالله وقامو بتسليمهم للنميري لكي يعدمهم.و لا ادري لماذا لم يتشفع ال المرغني لفاروق حمدنالله فهو متزوج بنايله ابنة الخليفه النور الخليفه الاول للسيد علي وشقيقة علي المسمي علي السيد علي

 

وتوجهنا عشره من السودانين نحو السفارة الليبيه تدفعنا الغيره الوطنيه ورفض فكرة ان يسير الاخرين امورنا بعضنا لم يكن يهتمون بالسياسيه اذكر منهم د.طبيب سري محمد علي الذي عاش انقسام الجزب الشيوعي في الخرطوم وله قصيده

 

منها ثيراننا الكبيرة الحمراء قد اصبحت تسير الي الوراء

 

وفي اخر يقول

 

حمام السلم الاحمر يشوي وغصن الزيتون تاكله البقره

 

ومحمد عبدالرحمن ابوالقاسم(ودالهاشماب), حسن بشير عريبي(من ابناء ام درما حي العرب) ووداعه عثمان ابن خاله الفنان الكبير ابراهيم عوض عبدالمجيد والمرحوم الريح صديق البلوله وحمزه محمد مالك وهذه المجموعه ليس لهااي نشاط سياسي وان كنت قد اعتقلت وطردت من براغ سنه 1970 والي الان لا انتمي الي الحزب الشيوعي السوداني الا اننا جميعا كرهنا ( الحقاره) واذكر ان السفير الليبي يستعطفني قائلا(انت سيدي انا ابوس رجلك)وصدرت الصحف في اليوم الاخر تقول السفير الليبي يتلقي ضربه بكرسي علي راسه وعندما حضر السفير للسجن للتعرف عليناالسبعه بداء يصرخ ( اهو ده شيوعي هيبي ابن كلب) فهجمت عليه فأحتمي خلف رجال البوليس الذين كانو يضحكون

 

قوة البوليس التي اوقفتنا ونحن في طريقنا الي السفاره المصريه بعد اجهزنا علي السفارة الليبيه كانت ضخمه ولا تتناسب مع عددنا القليل ولكن بعد اعتقالنا عرفنا انهم كانو يخشونا علينا من الهجوم علي السفاره المصريه التي كان متاهبه ولهم اسلحه ناريه ككل السفارات.

 

هولاء الذين شاركوا في الهجوم علي السفاره الليبيه كانوا طلبه في العشرينات  ))

 

التحيه..

شوقى بدرى .. ع ، س .

 


مقالات سابقة بقلم :شوقى بدرى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم :شوقى بدرى
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • يا احفاد جانق ، تعرفون اني لكم من المحبين . /شوقي بدري
  • السودان و الضرب بالطيارات/شوقي بدري
  • محن سودانيه ... 74 ... السياسه بعقلية الكنتين ./Shawgi Badri
  • قبل الرحيل ...(1)/Shawgi Badri
  • ذكرى رحيل تؤام الروح بله 2/شوقى بدرى
  • ذكرى رحيل توأم الروح بلة /Shawgi Badri
  • قضايا ومنازعات امدرمانيه ( 5 ) ../شوقي بدري
  • الكيزان و اللؤم...../شوقي بدري
  • 28 فبراير عيد ميلاد خالد الحاج .../Shawgi Badri
  • يا دكتور عصام .... صفية اغتصبوها/شوقي ع. س
  • القذافى .. الله يمهل ولا يهمل ../شوقى بدرى
  • محن سودانية 72...بقينا نقبل بالاهانة. /شوقي بدري
  • محنة سودانية 71/س. شوقي