صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


ثورة مصر والفتوحات الكبرى/زفرات حرى: الطيب مصطفى
Feb 13, 2011, 11:55

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى: الطيب مصطفى

ثورة مصر والفتوحات الكبرى

 

اليوم يستعدل تاريخ مصر وتصحَّح مسيرته بعد أن طاشت البوصلة وتنكبت طريق الحق ردحاً من الزمان.. اليوم يسقط فرعون مصر الجديد في يم الذُل والهوان مصطحباً معه اتفاقية العار «كامب ديفيد» كما سقط فرعون موسى قديماً مصحوباً بهامان ... اليوم ترفرف من حولنا روح حسن البنّا وتدب الحياة في «ظلال» سيد قطب وترسم «معالمه» خريطة «الطريق» من جديد.. اليوم يفرح القرضاوي والغنوشي ويقبر بن علي وبورقيبة في قاع التاريخ ودهاليز النسيان إلا من سيئ الذكرى وسوء المنقلب وخزي الدنيا والآخرة.

إنها رسالة إلى المسلمين في كل مكان ألا ييأسوا من روح الله العزيز بل إنها رسالة إلى سكان الأرض جميعاً بمن فيهم أقزام أمريكا وبني إسرائيل أن لهذا الكون رباً أكبر يدير شأنه وفق سنن ماضية لا تتخلف ولا تتبدل.. رباً يُمهل ولا يُهمل.. رباً ينصر عباده المؤمنين ويذل الطغاة والمتجبرين.. رباً يزلزل الظالمين ويرفع من شأن الشهداء ويرحم المجاهدين ويفرحهم ولو بعد حين.

عجيبٌ والله أن تُبتلى مصر على امتداد التاريخ بالفراعنة وأن يعيد التاريخ، في مصر خاصة، نفسه كل حين وعجيبٌ أن يأبى الفراعنة إلا أن يعيدوا سيرة أسلافهم الذين ينوء المتحف المصري اليوم على بعد خطوات منهم بحملهم رافضين الانصياع إلى عبر التاريخ ودروسه الباقية والمتجددة.. عجيب أن يحكم مصر قزم صغير مثل مبارك يفعل بها الأفاعيل متقاصراً عن أن يدرك دورها الذي صنعه الله وأراده لها حية عبر الزمان نابضة بالحياة.. رائدة بل قائدة توجه حركة التاريخ ومساره على مر الدهور والأزمان..

حدثوني بربكم أي بلاد الدنيا غير مصر ذُكرت في القرآن الكريم ثلاث مرات بل وفي كل الكتب السماوية.. هل ترون أن ذلك يحدث إلا لبيان دورها المحوري في حركة التاريخ البشري وهل أدل على ذلك من أن يختار الله مصر مسرحاً لسيرة رسل الله وأنبيائه من لدن إبراهيم الخليل ويوسف وموسى وعيسى وأن يوصي الرسول الكريم بأهلها خيراً.. وهل أدل على ذلك من أن تكون مصر هي أم إسماعيل من هاجر المصرية زوج إبراهيم الخليل التي لها عرق في رسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال جده إسماعيل وأن تكون مصر مزروعة في دم إبراهيم ابن الرسول الكريم من زوجه مارية القبطية؟!.. وهل أدل على ذلك من أن تتكالب عليها الأمم من قديم الزمان كلٌّ يسعى إلى ضمها إلى مملكته ليرصِّع بها مُلكه؟

لكم كان عمر بن الخطاب عبقرياً وهو يضم مصر إلى حظيرة الإسلام ولكم كان فتح مصر فتحاً للإسلام فقد أسهمت مصر كثيراً في كسر شوكة الأعداء في لحظات انكسار الأمة ولكم كان دورها كبيراً في صد الحملات الصليبية على أرض الشام حين ألحق صلاح الدين الأيوبي هزيمة منكرة بالصليبيين في حطين عام 7811م ولكم كانت عظيمة في تصديها للمغول الذين اجتاحوا العالم الإسلامي وأسقطوا بغداد وأوشكوا أن يستأصلوا شأفة الإسلام فكان أن قادها قطز ليُنهي سطوة المغول في معركة عين جالوت عام 0621م.

على النقيض تماماً من عين جالوت تسبّب الصغير حسني مبارك في معظم الهزائم التي حاقت بالعالم الإسلامي وهل أدل على ذلك من دوره في غزو العراق وإسقاط بغداد التي انتصر لها قطز ومصر قديماً من مغول تلك الأيام وهل أبشع من أن يتآمر مبارك عليها مع المغول الجدد ــ أمريكا وحلفها المشؤوم ــ وهل أبشع من تحالف مبارك مع «إسرائيل» ضد الشعب الفلسطيني بل وإقامة جدار عازل إمعاناً في التآمر والكيد لأبناء فلسطين وهل أسوأ من أن ينحاز مبارك إلى إسرائيل ضد حركة حماس المجاهدة.. مقابل ماذا أيها الحقير تقدم كل ذلك لإسرائيل وأمريكا؟! مقابل ثمن بخس بيعت مصر بكل ثقلها في التاريخ من قِبل عميل صغير لم يعرف قدر البلاد التي وُسِّد إليه أمرها في غفلة من الزمان!!

كنت أعلم أن الظلم الأمريكي والغطرسة اليهودية قد بلغت مداها خاصة بعد مجيء نتنياهو إلى السلطة في إسرائيل وكنت أشعر أن ما فعله مبارك بفلسطين إبان العدوان الأخير على غزة بكل الجرائم التي ارتُكبت فيه والشهداء الذين سقطوا واليتامى والأرامل الذين رُوِّعوا... كنت أعلم أن ذلك يستوجب غضب الله على مبارك فقد آن الأوان لإذلال هذا الرجل الذي شنّ الحرب على الله ورسوله وكاد للإسلام والمسلمين وأذلّ مصر وشعبها وقزّم من دورها  وطغى وتجبر.. لقد آن الأوان لسنة الله الماضية أن تفعل فعلها وليد الله الغلابة أن تتدخل بعد أن بلغ الظلم والاستكبار منتهاه وبعد أن رُفعت أكف المستضعفين إلى المنتقم الجبار فكان أن أُزيح الصغير مبارك وزبانيته وقبله زين العابدين بن علي وطغمته فلله الحمد والمنّة.

عندما زارني قنصل مصر «معتز» عاتباً على «زفرات حرى» نفثت فيها غضبي على مصر مبارك وهى تحاصر فلسطين إذعاناً لأولمرت إبان محنة غزة قلت له ألا يكفيك أنى متيم بمصر التاريخ ومصر الجغرافيا ومصر الدور؟! أيهما أبقى مصر وشعبها أم مبارك وطغمته ولماذا يكون ولاؤك للنظام على حساب ولائك لمصر الأرض والشعب والدور؟! إنه الوجه الكالح للعمل الدبلوماسي الذي يجعل المرء مجرد تابع يُلغي عقله ويصبح ديكوراً يزين القبيح من الأفعال بل مجرد قطيع يبيع عقله وربما دينه في مقابل وجاهة تافهة يصبح بعدها جيفة بالية؟!

عندما كتب إليّ أحدهم بأن هذا عام خير وبركة وفتوحات ـ أعني هذا العام الهجري ـ كتبت له رابطاً بين ما جرى في مصر وتونس والسودان.

في تونس يعود راشد الغنوشي بعد عقود من الهجرة ويفر الطاغية زين العابدين بن علي بعد أن فعل بتونس الأفاعيل وأبعدها عن دينها ووجهتها فقد أراد الله لي أن أزور تونس عدة مرات إبان إدارتي للتلفزيون فرأيت عجباً ويكفي هذا للتعبير عن ما فعله بن علي وسلفه البغيض بورقيبة من تغريب أوشك أن يقتلع تونس من هُويتها ومحيطها العربي والإسلامي..

أما مصر فقد قاوم شعبها رياح التغريب بالرغم مما فعله مبارك وأسلافُه منذ محمد علي باشا بتخطيط محكم من الإنجليز الذين سعوا لاقتلاع القرآن من حياة شعب مصر ولإلحاقها بنمط الحياة الغربية على أن التأثير الأكبر كان في السياسة التي انكفأت بمصر وقزّمتها وأخرجتها من محيطها العربي والإسلامي بل من قضية العرب المركزية من خلال اتفاقية كامب ديفيد.

أما السودان فرغم «مكابرة المكابرين» ممن أخذتهم العزة بالإثم ولا يريدون الاعتراف بحقيقة الملك العريان فقد كان خروج الجنوب منه بالانفصال فتحاً لا يقل عن فتح مصر فقد انتهى عهد التشاكس والتناحر حول الهُوية وأصبح السودان الشمالي خالصاً للإسلام الذي أصبح يشكل 89% من سكانه واستعدلت الوجهة واستُعيدت البوصلة وبدأت الجمهورية الثانية على أنقاض جمهورية الصراع والحرب والدمار التي أغرقنا فيها مستعمِر لئيم لم يرد بضم الجنوب للشمال إلا ما تمخض عن ذلك الضم من دماء ودموع وصراع حول الهُوية ولو صدق المكابرون لاعترفوا أن معركة مبارك وبن علي مع شعبيهما كانت معركة هُوية سعيا لاقتلاعها فما الفرق إذن بين معركتهما ومعركة الهُوية في السودان التي حُسمت أخيراً بالانفصال إلا أن «يدغمسها» أولاد نيفاشا من جديد بالانبطاح للحركة ولأمريكا ابتغاء إله التطبيع الذي نصب بديلاً لصنم الوحدة فهل يسمح بذلك مصمِّما شعار الجمهورية الثانية البشير وعلي عثمان وأعوانهما؟

هل يعلم القراء الكرام أن مبارك عندما سُئل لماذا ترسل مصر مليون فلاح إلى العراق وترفض إرسالهم إلى السودان القريب أجاب بقوله: «أمريكا ما تسمحش» نعم لقد كانت أمريكا لا تسمح بدخول المصريين إلى السودان لأنها كانت تعمل من أجل طمْس هُوية السودان الشمالي من خلال مشروع السودان الجديد وكانت الحركة ترفض الهجرات العربية حتى لا تحسم قضية الهُوية أما اليوم فقد ذهب ذلك العميل الصغير وذهبت الحركة التي كانت ترفض فهنيئاً للسودان الشمالي وهنيئاً لمصر وهنيئاً لهوية البلدين ومبروك لشعب مصر والتحية لشبابها المجاهد.. والحمد لله رب العالمين.

 


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • موسيفيني وأفورقي وبيوت العنكبوت!!/الطيب مصطفى
  • نافـع في جنوب كردفـان/الطيب مصطفى
  • البرلمان والعودة إلى عهد الدغمسة!!/الطيب مصطفى
  • مبادرة نقل رفات شهداء توريت من جنوب السودان/الطيب مصطفى
  • يا أبناء الشمال انتبهوا!!/الطيب مصطفى
  • وشــــهـــــد شـــاهــــدٌ مـــن أهلهــا!!/الطيب مصطفى
  • إلى أميرة الفاضل والفادني وغيرهما.. ارحموا هذه الفئة من الغارمين/الطيب مصطفى
  • دور المسجــــد/الطيب مصطفى
  • السلفـــيــون في أمريـــكا/الطيب مصطفى
  • نافـــع في جــنوب كردفـــان/الطيب مصطفى
  • الجــنوب وحافـــة الهاويـــة!!/الطيب مصطفى
  • وافضيحـتـــاه!!/الطيب مصطفى
  • علل الخدمة المدنية.. الواضح ما فاضح!!/الطيب مصطفى
  • مقارنة بين تلفون كوكو وعبد العزيز الحلو!!/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني بين النظرة الحزبية والنظر الإستراتيجي/الطيب مصطفى
  • بين التثاقل إلى الأرض وفقه الولاء والبراء/الطيب مصطفى
  • إلى المؤتمر الوطني خُذوا الأمرَ مأخذَ الجدِّ أوْ تَنَحَّوا!!/الطيب مصطفى
  • حلم الجيعان عيش يا عرمان!!/الطيب مصطفى
  • الحركة الشعبية تقول الروب!!/الطيب مصطفى
  • إلى الأخ إبراهيم أحمد عمر مع التحية/ الطيب مصطفى
  • الصادق المهدي والمرغني .. وأوهام المنْ السلوى...!/الطيب الزين
  • مرحباً بثوار مصر في السودان/ الطيب مصطفى
  • الزعماء العرب وسقوط ورقة التوت!/ الطيب مصطفى
  • أما آن لهذه الأمة أن تعرف حزبها ومقرها؟/ الطيب مصطفى
  • بين المؤتمر الوطني والصادق المهدي ومبارك الفاضل!!/الطيب مصطفى
  • بين الشريعة وبني علمان!!/ الطيب مصطفى
  • تلفون كوكو ومفوضية الانتخابات/الطيب مصطفى
  • وما أدراك ما مالك عقار!!/الطيب مصطفى
  • ساهموا في إغاثة الشعب الليبي/الطيب مصطفى
  • رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الجمهورية وأعضاء المكتب القيادي للوطني/الطيب مصطفى
  • عزيزي الصادق المهدي: هل هي قوى الإجماع أم قوى الخيانة؟!/الطيب مصطفى
  • رسالة إلى الإمام الصادق وابنته د. مريم!!/الطيب مصطفى
  • يا حسب الله صدمتنا!!/الطيب مصطفى
  • بين الوحدة والانفصال وإبراهيم أحمد عمر!!/الطيب مصطفى
  • بين عرمان وجمعة الغضب!!/الطيب مصطفى
  • بيان من السفارة المصرية بالخرطوم/الطيب مصطفى
  • تحالف الخونة وسفارات الفراعنة!/الطيب مصطفى
  • قــانــون العـيب!!/الطيب مصطفى
  • بين هوان الوطني وأحزاب الغفلة وخازوق المشورة الشعبية!!/الطيب مصطفى
  • الحرب على الفساد «2-2»/الطيب مصطفى
  • الحرب على الفساد «1 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • الأمم المتحدة والجوع في جنوب السودان/ الطيب مصطفى
  • بيعــــة الهـــــدنــدوة!!/الطيب مصطفى
  • رحيل الرمز الإسلامي نجم الدين أربكان/الطيب مصطفى
  • يا لهـــا مـــن عظـــات وعـــــــبر!!/الطيب مصطفى
  • بين علي عثمان وعقار وخازوق المشورة الشعبية!!/الطيب مصطفى
  • هل هي مصادفة أخي علي عثمان؟!/الطيب مصطفى
  • منبر السلام العادل.. الانتقال من الجهاد الأصغر إلى الأكبر/الطيب مصطفى
  • منبر السلام العادل بيان حول الثورة الشعبية على فرعون ليبيا/الطيب مصطفى
  • القذافي: عتو الكبرياء.. وانكشاف الغطاء/الطيب مصطفى
  • بين غازي صلاح الدين والدور المصري في جنوب السودان!!/الطيب مصطفى
  • المكتولة ما بتسمع الصايحة !!/الطيب مصطفى
  • علي عثمان محمد طه والجمهورية الثانية/الطيب مصطفى
  • زلزال مصر.. أول الغيث قطرة ؟!/الطيب مصطفى
  • لقد بُحّ صوتُنا يا هؤلاء!!/الطيب مصطفى
  • هل يقرأ البشير وعلي عثمان ونافع هذا الكلام؟!./الطيب مصطفى
  • إسرائيل ومصر ما بعد مبارك!!/الطيب مصطفى
  • ثورة مصر وصناعة التاريخ ما أكثر العبر وما أقل الاعتبار!!/الطيب مصطفى
  • ثورة مصر والفتوحات الكبرى/زفرات حرى: الطيب مصطفى