صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : ثروت قاسم English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


هل يقف الجيش مع الرئيس البشير وضد الشعب السوداني ؟ /ثروت قاسم
Feb 22, 2011, 14:22

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter


 
هل يقف الجيش مع الرئيس البشير وضد الشعب السوداني ؟
ثروت قاسم

 
امر القبض وتفتيت بلاد السودان !
في عددها الصادر يوم الخميس 17 فبراير 2011, تناولت مجلة الايكونمست المحترمة  مشكلة عدم المصداقية  التي تجابهها محكمة الجنايات الدولية  ! لدرجة ان تحرن المانيا واليابان من الاستمرار في  تحمل معظم ميزانية المحكمة السنوية البالغة حوالي مائة مليون دولار ! وذكرت المجلة ان اوكامبو سوف يغادر موقعه السنة القادمة , بعد ان انتهي عقده ( 9 سنوات ) غير القابل للتجديد ! وربما حل مكانه , اذا ابتسم الحظ للرئيس البشير  , وبقي في منصبه حتي ذلك التاريخ ,  مدعي عام من افريقيا !
ولكن القنبلة التي  فجرتها مجلة الايكونمست كانت بخصوص  رسائل سرية مسربة كشفتها  ويكيليكس  , تؤكد ابرام صفقة   بين بريطانيا  (  وطبعأ ادارة اوباما )  , من جانب , ونظام الانقاذ في الجانب المقابل !
حسب هذه الصفقة الشيطانية يلتزم نظام الانقاذ باستيلاد سلس وهادئ لدولة جنوب السودان ,  في يوم السبت 9يوليو 2011  , مقابل تجميد      ( وليس شطب )  امر قبض الرئيس البشير !
باع الرئيس البشير جنوب السودان , وفتت بلاد السودان ( والجايات اكثر من الرايحات ... جنوب كردفان , جنوب النيل الازرق , ودارفور ؟  ) , مقابل تجميد ( وليس شطب )   امر قبضه ! 
راجع مجلة الايكونمست المحترمة ( عدد يوم الخميس 17 فبراير 2011 ) لمزيد من التفاصيل المأساوية !
هذا السبب وحده  ( الصفقة الشيطانية )  , يكفي وزيادة ,  لتغيير نظام الانقاذ اليوم  وليس غدأ , حتي لا تتوالي التنازلات المهينة المؤدية لتفتيت  اكثر  ومتواتر ,  لبلاد السودان  , امام بعبع امر القبض  !
 
عيون الرئيس البشير الخلفية :
ذبابة المنزل  لها عيون مركبة تحتوي علي حوالي 4 الف  عدسة ! وما يهمنا هنا في عيون ذبابة المنزل ان لها عيون امامية , وعيون خلفية ! والعيون الخلفية أشد حدة من العيون الامامية ! الاقتراب من ذبابة من خلفها ,   اصعب بكثير من الاقتراب منها من امامها !
 اقول هذا الكلام متمنيأ علي الرئيس البشير ان يعتبر السيد الامام عيونه الخلفية ! وليس الزعيم الذي يسعي لقيادة انتفاضة شعبية ضد الرئيس البشير ؟
 عيون  الرئيس البشير  الخلفية سوف تظهر  له الصورة اكثر شمولية , واكثر وضوحأ , وتمثلان قرون استشعار للاخطار القادمة , خصوصأ القادمة من حيث لا يتوقع !
عيون الرئيس البشير الامامية بها ضبابية , بفعل المعلومات المغلوطة والمشوشة , التي تصله من مستشاريه ومعاونيه ! تماما كما أشتكي المرحوم بن علي , والمرحوم مبارك , عندما كانا علي كرسي السلطة !
يحذر السيد الامام ويدق ناقوس الخطر الان , وقبل الوصول الي النقطة الحرجة ! النقطة التي تظهر فيها القشة الاسطورية التي تقصم ظهر البعير ! النقطة التي يصل السيل فيها الزبي !  النقطة التي  تنتفض فيها جماهير الشعب السوداني ضد نظام الانقاذ , كما حدث في تونس ومصر ! وكما يحدث حاليأ في البحرين وليبيا واليمن !
الفرق الجوهري بين السودان من جانب , وهذ الدول من الجانب الاخر , ان الانتفاضة السودانية سوف تكون محمية بالسلاح , وهو ( السلاح )  علي قفا من يشيل في بلاد السودان !
النظر بالعيون الخلفية للرئيس البشير , الاكثر حدة من عيونه الامامية , سوف  يمنع استيلاد سيناريو السودنة !  وهو سيناريو كارثي ...  حاصل جمع سيناريوهات  الصوملة , والافغنة , واللبننة , والعرقنة , والبكستنة , كما حذر بذلك السيد الامام الان , وقبل وصول الطوفان ! 
ولا ازيد !
غير التذكير بالاية 51 في سورة القصص :
(  ولقد وصلنا لهم القول , لعلهم يتذكرون ! )
( 51 – القصص )
ميليشيات الدفاع الشعبي :
ذكرنا في مقالة سابقة , أن  نظام الانقاذ قد بدأ  في اعادة تكوين فرق البلطجية الحاملة السلاح , والتي يمكن ان ترتدي البسة مدنية أو عسكرية ( جيش أو شرطة ) , حسب الحاجة ! ومهمة فرق البلطجية الحاملة للسلاح  , حاليأ  وبعد ثورة الياسمين وثورة 25 يناير  , تنحصر في القمع الاستباقي , والذئبي للمظاهرات الشبابية الاحتجاجية !
وقد أتضح ,  بالبراهين الدامغة ,  ان فرقة مكافحة الشغب التي اعترضت بعض عناصر حزب الامة المتوجهين لصلاة الجمعة , بعد سماعهم الاذان ,(  امدرمان – الجمعة 24 ديسمبر 2010  ) كانت من فرق الدفاع الشعبي الجهادية المسيسة , ولكن في لباس شرطة  مكافحة الشغب ! وهذا يفسر الاعتداء الذئبي من المهوسيين دينيأ , في لباس شرطة نظامية عادية  ,   علي الكنداكة  , بتكسير يدها , ومحاولة شج رأسها , وأغتيالها !
هذه الحادثة تؤكد تقنين مليشيات الانقاذ الخاصة , والمهوسة دينيأ ,  واعتبارها جزء لا يتجزا من قوات الشرطة , وقوات الجيش النظامية  !
ولكنها في الحقيقة مليشيات موازية ومنافسة  ومتدابرة مع قوات الجيش وقوات الشرطة النظامية !  هذه القوات البلطجية  لا تعدو ان تكون  مليشيات متصلبطة في القوات النظامية القانونية !
الجيش :
  أستعرضنا في مقالة سابقة  , بعض اوجه الخلاف , وكذلك القواسم الدنيا المشتركة ,  بين  ثورة الياسمين  في تونس , وثورة 25 يناير في مصر من جانب  , وثورة النيم المتوقعة في بلاد السودان من الجانب المقابل !
ونواصل , في هذه الحلقة , والتي تليها ,   استعراض مؤسسة الجيش , وتداعياتها علي ثورة الياسمين , وثورة 25 يناير , وعلي ثورة النيم القادمة , في بلاد السودان !
دور الجيش في ثورتي تونس ومصر !
 
الجيش عامل  جوهري ساعد في سقوط نظام بن علي ,  وفي سقوط نظام مبارك  , وربما  ساعد في بقاء نظام البشير ؟
كيف ؟
رفض الجنرال رشيد عمار ، رئيس هيئة أركان الجيش في تونس ، تنفيذ تعليمات بن علي  , بإصدار الأوامر للجيش بإطلاق الرصاص على المتظاهرين !  فأقاله الدكتاتور، وسمّى الجنرال أحمد شبير، مدير المخابرات العسكرية، بدلاً عنه ! ولكن , ومن منطلق وطني  , تعاطف  جنرالات الجيش  مع الجنرال رشيد , واصروا علي عودته للجيش !
والا ...  ؟ 
وبعدها ( نصح  ؟ ) جنرالات الجيش  بن علي بمغادرة تونس , حالا  ولفترة مؤقتة , حتي تستقر الاوضاع !
مما اضطر بن علي للهروب  السريع ,  خوفأ من أن يقبضه الجيش , حسب نصيحة مستشاريه  ! 
كانت هذه القشة الاسطورية التي قصمت ظهر  بعير بن علي في
تونس !
في مصر , أنحاز الجيش للشعب , بدلأ من الوقوف خلف مبارك !  ورفض قمع المظاهرات بالعنف ! كما رفض أخلاء ميدان التحرير بالقوة ! وافق مبارك علي طلب قادة الجيش بالاستقالة , وتحويل سلطاته الرئاسية الي مجلس عسكري اعلي , حقنأ للدماء , وأيقافأ للمظاهرات والاعتصامات !
قال قادة الجيش لمبارك :
زيتكم في بيتكم !
واعطوه الامان في شرم الشيخ !
وحدث ما يمكن اعتباره انقلابا عسكريا  ضد نظام مبارك في مصر !
هذا ما كان من امر الجيش في تونس وفي مصر !
الجيش في تونس وفي مصر مؤسسة وطنية , تحتوي علي عناصر من جميع قطاعات الشعب  , دون تمييز , ودون فرز ! المواطنة والمؤهلات هما  المعياران  الحصريان  للتعيين والتصعيد في مؤسسة الجيش !
مؤسسة الجيش تتبع للدولة ولا تتبع للنظام الحاكم !
ولكن في دولة شمال السودان الاسلاموية , فالامر مختلف جدأ !
المراحل الثلاثة التي مر بها الجيش في السودان ؟
حسب موضوعنا الذي نحن بصدده في هذه المقالة , يمكن أن نقول أن  الجيش السوداني  قد مر بثلاثة مراحل مفصلية منذ انقلاب الانقاذ في يوم 30 يونيو  1989 , وكما يلي  : 
+ المرحلة الاولي  ( يونيو 1989 – رمضان 1999 ) – مرحلة التطهير الاولي !
+ المرحلة الثانية ( رمضان  1999 – 9 يناير 2011 ) – مرحلة التطهير الثانية  !
+ المرحلة الثالثة ( 9يناير 2011 – مستمرة ) – مرحلة الانترنيت
المرحلة الاولي _ مرحلة التطهير الاولي !
في الفترة من يونيو 1989 وحتي المفاصلة في رمضان 1999 ,  طرد نظام الانقاذ من صفوف الجيش ( وكل القوات النظامية , من شرطة  وحرس حدود وشرطة سجون ) كل الضباط   غير الموالين ( وغير المتتوريكين )   للانقاذ ! طرد نظام الانقاذ من الجيش اي ضابط يشتبه , مجرد اشتباه , في انتمائه لعائلة انصارية , او ختمية , أو شيوعية , او بعثية !
اصبح الانتماء للاخونجية المعيار الحصري للاستمرارية ,  وللتعيين  وللتصعيد ,   في الجيش  , خصوصأ  للترقي لرتبة لواء !
 خلال هذه الفترة , أصبح معظم  جنرالات  الجيش  من الاخونجية ! وكذلك معظم العمداء !
المرحلة الثانية – مرحلة التطهير الثانية !
بعد المفاصلة ,   تم  طرد الضباط الاخونجية  العظام الموالين للشيخ حسن الترابي  , من الجيش ! من امثال الفريق بشير محمد بشير , الفريق محمد عبدالقادر , الفريق يس عربي , الفريق محمد احمد , وغيرهم كثيرين ! وتم ترقية الضباط الاخونجية الموالين للانقاذ ( موديل نافع علي نافع ) في اماكنهم !  وتم أستقطاب ضباط اخونجية تابعين لجماعة الاخوان المسلمين ( الحبر نورالدائم ) , وترفيعهم !  مثلأ :
المقدم  الصوارمي , المتحدث باسم الجيش , من الاخونجية التابعين لجماعة الحبر نور الدائم , وليس من الانقاذيين الاقحاح ( موديل نافع علي نافع ) !
في هذا السياق , هل سمعت بمقدم ( ليس ضابط عظيم ! ) يصير متحدثأ رسميأ باسم الجيش , بدلأ من تعيين لواء لهذا المنصب الحساس ؟ 
السبب استئناس جماعة الاخوان المسلمين انقاذيأ ؟
بعد هبوب عجاجة دارفور , وخصوصأ بعد غزوة امدرمان , طرد نظام الانقاذ من الجيش كل الضباط , وصف الضباط من قبائل الزرقة في دارفور , وخصوصأ قبيلة الزغاوة , قبيلة دكتور خليل ابراهيم ؟
خلال هذه المرحلة الثانية  , استمر التعيين والتصعيد ,  في صفوف الضباط , وحصريأ ,  للعناصر  الاسلاموية الانقاذية , والعناصر الاسلامية  المؤتلفة مع نظام الانقاذ (  بخلاف جماعة الشيخ الترابي ) , والعناصر المتتوركة , بشرط ان لا تكون  مرتبطة بطائفة الانصار ,  او طائفة الختمية , او قبائل الشيوعييين والبعثيين ,  او قبائل الزرقة في دارفور !
بانتهاء المرحلة الاولي والمرحلة  الثانية  (  21 سنة من يونيو 1989 وحتي يناير 2011 ) , اصبح معظم الضباط في الجيش ( وخصوصأ الضباط العظام )  من اصحاب الولاء لنظام الانقاذ ...  اما لاسباب اسلاموية ايديولوجية ( في الغالب الاعم ) , أو لاسباب منفعية وشخصية ( دعني اعيش ؟ ) !
ولكن المهم ملاحظته , انك  لن تجد  ضمن  الفئة الثانية  ... فئة المتتوركيين ,  لاسباب منفعية وشخصية ( فئة دعني اعيش ) اي ضابط له انتماء اسري او قبلي لطائفة الانصار , او طائفة الختمية , او قبائل الشيوعيين أو  البعثيين , او قبائل الزرقة في دارفور !
خلال ال 21 سنة المنصرمة , حدثت تصفية منهجية , وغربلة مستدامة , وابعاد قاطع , وتغييب كامل  , خصوصا في مرحلة  التعيين ,  وكذلك في مرحلة التصعيد , لكل ضابط يشتبه , مجرد اشتباه , بانه ينتمي  , ولو من بعيد ,  الي عائلة انصارية ,  او ختمية , او شيوعية , او بعثية , او الي   قبيلة زرقة في دارفور !
كان ولا يزال ذلك خط احمر قاني ,  لا يمكن تجاوزه , حتي يلج الجمل من سم الخياط !
خلال ال 21 عاما المنصرمة , نجح  نظام الانقاذ  في استبعاد اي تنوع  وطني , او عقائدي ,  أو مذهبي , او طائفي أو مناطقي أو ديني  داخل الجيش !
صار  ضباط الجيش بلون واحد ... لون الاسلاموية الاخضر !
بحلول يوم الاحد 9 يناير 2011 , اصبح كل الضباط في الجيش السوداني من الاخونجية  الانقاذيين , او الاسلامويين  الملتزمين عقائديأ , وبدرجة اقل ,  من المتتوريكين , لاسباب منفعية , ومصالح شخصية ! واهم شرط في المتتورك ان لا يكون له رائحة علاقة , حتي بعيدة , بالانصار او الختمية أو الشيوعيين أو البعثيين , او قبائل الزرقة في دارفور !
 التكرار في هذه الفقرة  مقصود لكي يذكر ( الحمار ؟ ) !
المرحلة الثالثة – مرحلة الانترنيت !
بعد نهاية عملية الاستفتاء ( يوم الاحد 9 يناير 2011 ) , وخصوصأ بعد نجاح ثورتي تونس ومصر , عندما أنضم الجيش في تونس وفي مصر الي الشعب وضد النظام الحاكم , بدأ يظهر توتر وبلبلة في صفوف الجيش السوداني ( ضباط وجنود ) !
يمكن اختزال اسباب هذه البلبلة , ضمن اسباب اخري , في الاتي :
+ اصبح انفصال الجنوب امرأ واقعأ وماثلا ومحسوسا ,  يمشي بين الناس , بعد ان كان مجرد خيال وكلام ساكت ! وشعر افراد الشعب السوداني , ومنهم ضباط الجيش وجنده , بتقصير , بل تفريط , نظام الانقاذ في وحدة بلاد السودان !
 أصاب انفصال الجنوب ضباط وجند الجيش بالاحباط , والغضب , بل التذمر !
+ شعر ضباط وجند الجيش بان انفصال الجنوب ربما اصبح المشهد الاول من مسلسل تفتيت بلاد السودان! وربما لحقت جنوب كردفان , وجنوب النيل الازرق , بل دارفور ...   بجنوب السودان , وانفصلوا عن الوطن الام , بفضل سياسات نظام الانقاذ التفتيتية !
وزادت درجة احباطهم , وغضبهم !
+ بدأت روائح الفساد والافساد من متنفذي نظام الانقاذ السياسيين تملأ الافاق , وتزكم الانوف ! وشعر ضباط وجند الجيش باحباط اكثر , خصوصأ وهم يرون متنفذي الانقاذ ( نافع كمثال ؟ ) يبنون العمارات لبناتهم , من مال الشعب ,  وباقي  المواطنيين في فقر مدقع ؟
+ ازدياد الضائقة المعيشية , وغلو اسعار المواد التموينية الضرورية, التي بدا يشعر  بها حتي ضباط وجند الجيش ! 
+ شعر ضباط وجند الجيش باحباط اشد , عندما رأوا نظام الانقاذ يبني في المليشيات الانقاذية الخاصة الحاملة للسلاح ,  والموازية , والمنافسة ( خصوصأ في التمويل )  ,   بل المدابرة ( خصوصأ في الاهداف )   ,  للجيش , مثل مليشيات الدفاع الشعبي , مليشيات شباب المؤتمر الوطني , مليشيات اتحاد الطلاب , وميليشيات الشرطة المجتمعية !
+ شعر ضباط وجند الجيش بالاهانة كون قائدهم الاعلي لا يستطيع السفر خارج السودان  , بسبب امر القبض الصادر ضده من الانتربول والعدالة الدولية !
+  نجاح ثورة تونس , وبالاخص  نجاح ثورة مصر , ووقوف الجيش في تونس وفي مصر , بجانب الشعب وضد النظام الحاكم , اعطي ضباط وجند الجيش السوداني قدوة ومثل اعلي , لوقوف الجيش الوطني مع ارادة شعبه ورغبات جماهيره !
+ شعر ضباط الجيش بالاحباط وهم يرون خريجي الجامعات بدون عمل , والمحظوظين منهم سائقي رقشات ؟ ونسبة العزوبية والفساد الاخلاقي تصل معدلات مرضية  بين الشباب ؟
شعر الرئيس البشير بارهصات التذمر والبلبلة في اوساط الجيش ! وبدا سلسلة زيارات لوحدات الجيش  المختلفة , للتعبئة السياسية , وضمان ولاء الجيش !
وفي خطوة موازية , قام الرئيس  البشير  بعزل  12 ضابطا برتبة لواء من الجيش ، من بينهم اللواء الطيب المصباح ، واللواء احمد عابدون  ، واللواء النعيم خضر ، واللواء عباس تاج الدين ! وسوف تتري قوائم العزل من الجيش ,  ليس فقط  للجنرالات , وانما للعمداء والعقداء  , وما دون ذلك ؟
لماذا ؟
يخطط الرئيس البشير  , خلال المرحلة الثالثة ( مرحلة الانترنيت )  التي بدات يوم الاحد  9يناير 2011 , وبالاخص  بعد يوم 25 يناير 2011 , يوم ثورة مصر الناجحة  ,  يخطط  لكي ينظف الجيش  , من اي عناصر غير موالية لنظام الانقاذ ,  مية في المية   ! حتي لو استدعي الامر طرد نصف ضباط الجيش ؟
خلال هذه المرحلة الثالثة ( مرحلة الانترنيت ) , يسعي الرئيس البشير لكي يقف الجيش , وقفة رجل واحد  , مع نظام الانقاذ , وضد جيل الانترنيت من الشباب والشابات !
خلال هذه المرحلة الثالثة ( مرحلة الانترنيت ) , يسعي الرئيس البشير لكي يقمع الجيش ( بعد تنظيفه من العناصر الوطنية ) المظاهرات والاعتصامات الشبابية السلمية , التي يقودها جيل الانترنيت  ! تماما كما قمع الجيش البحريني والجيش الليبي  مظاهرات الشباب البحريني والليبي  السلمية !
خلال هذه المرحلة الثالثة ( مرحلة الانترنيت ) , يسعي الرئيس البشير لكي يكون  الجيش , جيش  مكافحة  جيل الانترنيت  من الشباب والشابات ! سوف تكون هذه مهمة الجيش الاساسية ... قمع الشباب والشابات !
فهل سوف ينجح  الرئيس البشير في مساعيه ؟
الجواب في الحلقة القادمة !
 

مقالات سابقة بقلم : ثروت قاسم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : ثروت قاسم
  • زنقة دارفور ؟/ثروت قاسم
  • الاشقر الحمساوي ومحمد عطا المولي وموسي كوسه ؟ /ثروت قاسم
  • أسرار بداية التدخل العسكري الفرنسي والدولي في ليبيا , واستنساخه علي دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • مبدأ اوباما الجديد ... التدخل العسكري الانساني ... ودارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ثورة 25 يناير في الخرطوم ؟/ثروت قاسم
  • انتفاضة صفية اسحق السلمية تحل مشكلة دارفور في رمشة عين ؟ الحالقة الاولي ( 1-2 ) /ثروت قاسم
  • ويسألونك عن الصادق المهدي ؟/ثروت قاسم
  • يوم الخميس 17 مارس 2011 ... يوم تاريخي في مستقبل دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ثورة 25 يناير ... ثورة سودانية ؟ /ثروت قاسم
  • ملاحظات حول العولمة واشياء اخر ! /ثروت قاسم
  • صفقة اسرائيل مع حكومة جنوب السودان ؟ /ثروت قاسم
  • الجامعة العربية ودارفور /ثروت قاسم
  • العقيد ومنصور وانا /ثروت قاسم
  • متي تفجر الاستاذة الشريفة صفية اسحق انتفاضة جيل شباب الانترنيت ( انتفاضة النيم ) ؟/ثروت قاسم
  • سماحة التوانسة ... وعجاجة بروندي ؟ /ثروت قاسم
  • مالك ليبيا وملك ملوك افريقيا ؟ /ثروت قاسم
  • ويسالونك عن الكتائب الاستراتيجية؟/ثروت قاسم
  • هل يقف الجيش مع الرئيس البشير وضد الشعب السوداني ؟ /ثروت قاسم
  • جولة في مدينة فاضلة ؟ /ثروت قاسم
  • سيناريوهات قوي الاجماع الوطني وجيل الانترنيت من الشباب للاطاحة بنظام الانقاذ ؟/ثروت قاسم
  • تداعيات ثورة 25 يناير علي بلاد السودان !/ثروت قاسم
  • بكستنة السودان ؟ /ثروت قاسم