صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : مصعب المشرف English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


قـوائم العـار المصـرية ... إلى مـتــى؟ .. / مصعب المشــرّف
Feb 19, 2011, 06:58

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

قوائم العـار المصرية ... إلى متى ؟

 

مصعب المشـرّف:

بدأت تنهمر في الفترة الأخيرة وعقب نجاح ثورة 25 يناير العديد من ما بات يسمى بقوائم العار سواء لوزراء ومسئولين في الحزب الوطني وأثرياء منضويين لأجل المصلحة في عضوية هذا الحزب ، بوصفهم من كبار لصوص مصر خلال عهد مبارك الذي تجذر وتشابكت مصالحه وإتصالاته مع شرائح واسعة من كافة قطاعات الشعب المصري شملت الغفير والوزير والأستاذ الجامعي والبلطجي ، طوال فترة 30 سنة سبقتها سنوات أخــر من عهد مؤسسه الرئيس الأسمر الراحل أنور السادات.

أحدث القوائم التي صدرت مؤخرا – وعادة ما تصدرها مواقع شباب الثورة – شملت فنانين ومطربين وشخصيات رياضية وصحفية عديدة ، شهدت لها أضابير الثورة بأنها أيّدت بشكل أو بآخر نظام حسني مبارك وتعاطفت معه . بل وزاد بعضها من درجة حرارة معارضته لثورة الشباب على نحو ذهب فيه بعيدا ليطالب بحرق المعتصمين في ميدان التحرير تارة ؛ ورجمهم تارة ً أخرى  بالحجارة قبيل كنسهم والرمي بهم في مكبات الزبالة.....

وبالطبع فلم يكن هؤلاء ليشاركوا أو يصرحوا بذلك إلا ّ بسبب سوء تقديرهم الشخصي لواقع ما يجري من أحداث ومدى جديتها ... لاسيما وأن هؤلاء لا يمكن وصفهم بالمثقفين والسياسيين والأدباء والمفكرين والفلاسفة .. فشخصيات مثل مدرب كرة القدم حسن شحاتة ، والممثلة الباهتة سماح أنور ، والكوميدي عادل إمام ، والمطرب المتهرب من التجنيد والخدمة الوطنية تامر حسني ، والممثل أحمد راتب ، والنجمة يسرى .. وهلم جرا بمن فيهم وزير الإعلام أنس الفقي ... كل هؤلاء إنما كانوا يتحايلون على معائشهم وأكل عيشهم ، وهم يمارسون نفاق المضطر تجاه فرعون النعم وأرباب النعم من قادة الحزب الوطني ورجال أعماله الكبار الذين كان يكفي غضب أحدهم لحرق نجومية أمثال هؤلاء الممثلين والصحفيين والرياضيين وغيرهم من نجوم في شتى السماوات الشعبية وجعلهم أثرا بعد عين.

 ولا نشك أن هؤلاء الذين شملتهم قوائم العار يرتعدون الآن خوفا وقلقا على مستقبلهم وأكل عيشهم.  ومنهم من إختبأ كالصراصير في جحورها، ومنهم من سارع بالمغادرة إلى الخارج خوفا من إنتقام الجماهير، أو حتى تهدأ الأوضاع وتنسى الناس فيعودون ليخرجون على الملأ  بوجوه وثياب وحلل ٍ جديدة .....

غاية ما يناشد به العقلاء والذين أعجمتهم خبرات الحياة الدنيا يلتمسون العذر لأمثال هؤلاء من ضعفاء النفوس خفاف الرؤوس بسطاء الفكر ؛ الذين ما كان يخطر على بال أحدهم بالقطع أن يسقط الفرعون ويتجرد من شرعيته بهذه السرعة السهولة . وأن ينهار النظام الداخلي وتختفي وزارة الداخلية (البعبع الأكبر) من شوارع البلاد في خلال  72 ساعة لا غير. 

ومن طرائف الحكم الأفريقية ما ورد على لسان رئيس دولة تشاد الأسبق وإسمه "تمبل باي" الذي كان معجبا بالمطرب السوداني "محمد وردي" ويهوى الإستماع لأغانيه . فقد تصادف أن زار الرئيس التشادي هذا الخرطوم خلال عهد الرئيس السوداني الأسبق" جعفر نميري" عقب قطيعة سياسية طويلة بين إنجامينا والخرطوم . فأقام له جعفر نميري حفلا غنائيا ساهرا على شرفه .... وبعد فترة تململ الرئيس تمبل باي في مقعده والتفت إلى الرئيس جعفر نميري ليفاجئه متسائلا بخباثة العالم ببواطن الأمور:

-         أين المطرب محمد وردي ... ولماذا لم يشارك الليلة بالغناء ؟

فأجابه جعفر نميري بإقتضاب:

-    المطرب محمد وردي في السجن لآنه  هاجمني وسخر مني في الإذاعة والتلفزيون خلال إنقلاب فاشل .

فضحك الرئيس تمبل باي ورد عليه قائلا:

-         هؤلاء الفنانون مثل النسوان  .... هل يغضب أحد من نزق النسوان؟

 

وبالطبع فليس القصد أننا نوافق الرئيس التشادي الأسبق "تمبل باي" جملة وتفصيلا على مقولته تلك التي رددها في حق الفنانين بداية السبعينيات من القرن الماضي .... ولكن القصد هو طلب العذر لفئة هشة ضعيفة مغلوب على أمرها في الواقع ؛ وإن بدت قوية الشكيمة من خلال ما تردده على خشبات المسارح أو تتقمصه من شخصيات داخل الإستديوهات السينمائية والتلفزيونية . فالمسألة كما يقولون مجرد تمثبل في تمثيل ،  ثم أن من كان يعترض منهم على الحزب الوطني الحاكم فإن مصيره الفوري القبوع في الظل والمعانة من الإهمال ووقف الحال ثم الجوع والمرض والموت في صمت. والحال ينسحب على غيرهم من رياضيين وإعلاميين وهلم جرا في بلد يتحكم فيها الفرعون وأسرته  وأعوانه في كل مناحي الحياة وعلى رقاب الخلق بدءا من رغيف الخبز وحتى فلل الزمالك والرحاب والمعادي.

ومن ضمن الوجوه والأسماء في قوائم العار التي وردت في موقع ثوار 25 يناير نرصد الآتي:

1) أنس الفقي .... أتهم بإستغلاله لمنصبه كوزير للإعلام في التعتيم على أحداث المظاهرات وتشويه سمعة الثوار والمنظمات الحقوقية من خلال التلفزيون الحكومي الرسمي.

2) مكرم محمد أحمد .. نقيب الصحفيين المصريين الذي هاجم الثوار ودافع عن مبارك ونجله وخليفته المتوقع جمال.

3) الصحافي عبد الله كمال .. وهو الذي يوصف بأنه رأس النفاق وأكبر ماسح جوخ في تاريخ الصحافة المصرية الحديث . بلغ مراحل ميليودرامية في تأييده لحسني مبارك ، وتأييده لتوريث الحكم لنجله جمال . ولم يترك شاردة ولا واردة إلا وصرح فيها بأنه ضد الثورة والثوار.

4) خيري رمضان (في التلفزيون الحكومي) ، سيد علي ، هناء السمري ، مي الشربيني (في قناة المحور) ،  كل هؤلاء الإعلاميون إمّا أنهم إستغلوا  مواقعهم في الدفاع عن "بابا حسني مبارك" ونظامه الحاكم ؛ أو شنوا هجوما لاذعا على مباديء الثورة المصرية وقادتها ووقودها وأنصارها.

5) نجم الكوميديا المصرية عادل إمام . لم يكن يخفي تأييده المطلق لحسني مبارك جتى في بعض أفلامه السينمائية . وقد وصف ثورة 25 يناير بأنها عبثية ولعب عيال صادرة من أناس مندسون لا يمتون للشعب المصري بصلة وتحركها أيدي خارجية خفية (لم يحددها) لا تريد لمصر أن ترى النور.

6) النجمة السينمائية والتلفزيونية يسرا .. التي دافعت عن "بابا" حسني مبارك ، وطالبت الشباب المصري الثائر في الشوارع والمعتصم في التحرير بالعودة إلى بيوتهم وحضن أمهاتهم الحنونات ؛ وتناول الحليب الساخن والتغطي بالبطانية تمهيدا لنوم هاديء دافيء وأحلام سعيدة بصحبة الملائكة ؛ في إستهزاء واضح بمن أطلقت عليهم وصف العيال . كما زادت بأنها لا ترى في حكم "بابا" حسني مبارك ونظامه السياسي أية أخطاء أو سلبيات طوال 30 عاما حكم فيها البلاد.

7) الممثل حسن يوسف الذي تطاول بوقاحة على شباب ثورة 25 يناير خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة (دنيا الوطن). فوصف هؤلاء الشباب بالحرف الواحد أنهم "جبناء ورعاع وناكري الجميل للرئيس مبارك، وأنهم أضعف من أن يواجهوا عدوا حقيقيا مثل إسرائيل".

8) مطرب الشباب الوسيم تامر حسني الذي سبق وأن حوكم بتهمة التهرب من أداء الخدمة الوطنية الإجبارية وحكم عليه بسجن "إفتراضي" داخل زنزانة خمسة نجوم تحت رعاية معجبيه ومحبيه ورعاته من أركان الحزب الوطني الحاكم .. لم يتنكر للجميل وسارع في لقاء هاتفي مع التلفزيون الحكومي المصري إلى  دعوة "المتظاهرين القابعين بميدان التحرير" حسب وصفه ... دعاهم إلى العودة لمنازلهم حقنا للدماء وإنهاء الأزمة وعودة الأمن إلى ما كان عليه سابقا" ....... والطريف أن تامر حسني هذا وبعد أن شعر بأن كفة النصر قد مالت إلى جانب ثوار 25 يناير سارع إلى ميدان التحرير بقرفته الموسيقية بهدف المشاركة في الإعتصام والغناء الوطني رغبة منه في ركوب موجة الثورة الصاعدة .. ولكنه فوجيء بشباب الثورة يمطره بالأحذية والشباشب والطماطم الفاسدة. فخرج منسحبا من منصة الغناء بميدان التحرير وهو يلطم الوجه ويذرف الدموع.

9) الممثلة المعروفة "دلال عبد العزيز" زوجة النجم الكوميدي الكبير سمير غانم . ذهبت أبعد مما يمكن أن تذهب إليه أية أنثى في وصفها للشباب الطازج الغض الفتي اليافع ، حين وصفت شباب ثورة 25 يناير المعتصمين في ميدان التحرير بأنهم "بتوع فيس بوك مخنثين".

10)   الممثلة الباهتة "سماح أنور" يبدو أنها قد تتعرض لمحاكمة قضائية جنائية جادة لو أن أحدا تقدم ببلاغ رسمي ضدها . وذلك لأنها  طالبت علنا بحرق الشباب المعتصمين في ميدان التحرير بعد أن وصفتهم بأنهم خربوا البلد.

11)   ومن بين الأسماء الأخرى التي وردت في قائمة العار نرصد الفنانين : طلعت زكي ، أحمد بدير ، أشرف زكي ، عمرو مصطفى ، أحمد السقا ، غادة عبد الرازق ، شمس البارودي ، ماجدة زكي ، صابرين ، نهال علي ، ضذى ، زينة ، عفاف .... وكذلك المطرب حكيم.

12)   ومن بين الرياضيين الموالين لحسني مبارك ونجله جمال الذين شارك بعضهم في المظاهرات الباهتة التي خرجت موالية لحسني مبارك أو دافعوا عنه وعن نظامه السياسي في أجهزة وسائل الإعلام وردت أسماء كل من : حسن شحاتة ، حسام حسن ، إبراهيم حسن ، عصام الحضري ، ميدو ، شيكابالا ، خالد الغندور ، مصطفى يونس.

...............

هكذا إذن تظل الثورات الشعبية ؛ ولأسباب تتعلق ببطء تحقيقها لثمارها على عكس ما هو عليه الحال بالنسبة للإنقلابات العسكرية التي تحسم الأمر ما بين عشية وضحاها ... فإنه وخلال فترة الثمانية عشر يوما التي إستغرقتها الثورة المصرية (25 يناير – 11 فبراير) حتى تنضج وتؤتي أكلها . فقد تضاربت مواقف الكثيرين من العامة والمشاهير والرسميين على حد سواء .... هناك من أصغى إلى ضميره فأعلن تأييده للثورة رغم ما كان يعتري إعلانه ذاك من مخاطر جمة في حال فشلها ... وهناك من لم يحسن القراءة وظن أنها زوبعة في فنجان . وأن الفرعون وهامان من المحال أن يقهران في الوجهين القبلي والبحري فذهب إلى أبعد مما ينبغي من إبداء للرأي ..... وبين كل هؤلاء وأولئك تبقى أبواب وأشجار الثورات على مدار التاريخ مفتوحة دائما للمتسلقين والتائبين ومن يجيدون التمثيل والنفاق والقدرة على سكب الدموع بدهاء ؛ فربما أكلت الثورة أبناءها المخلصين دون رحمة ، وقدمت الورود والرياحين وووفرت الأحضان الدافئة لمن سخر منها في الأمس وكانوا في ما مضى من ألــدّ أعدائها. 


مقالات سابقة بقلم : مصعب المشرف
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : مصعب المشرف
  • أفـــلام حسني مبارك/مصعب المشــرّف
  • مـن يبكـي اليـوم على القـذافي؟ ... / مصـعـب المشــرّف
  • ملف مياه النيل في عقل رئيس الوزراء المصري عصام شرف ..... / مصـعـب المشــرف
  • قـوائم العـار المصـرية ... إلى مـتــى؟ .. / مصعب المشــرّف
  • إرتدادات الزلزال المصري على السودان/مصعب المشرف