صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : سارة عيسي English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


لماذا بقيت الخرطوم جزيرة معزولة في بحر ثوري متلاطم الأمواج ؟؟/سارة عيسي
Feb 19, 2011, 06:48

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

لماذا بقيت الخرطوم جزيرة معزولة في بحر ثوري متلاطم الأمواج ؟؟

 

 

    قبل عام من الآن قامت إحدي الفضائيات السودانية بعمل جولة داخل حرم جامعة الخرطوم ، فألتقت أحد الطلاب وسألته من هو شهيد ثورة إكتوبر 1964م ؟؟ فرد الطالب ومن دون تردد أنه الشهيد الزبير محمد صالح ؟؟؟ ، فقد أستهجن الكثيرون  من الذين شاهدوا  البرنامج الحال الذي وصلت إليه الثقافة السياسية في السودان ، لكن ما وصلنا إليه هو بفعل سياسة مدروسة وليس مصادفة ، في عام 1990 كان رجال الإنقاذ يرددون في وسائل الإعلام  أن إستقلال السودان الحقيقي بدأ في عام 1989 وليس في عام 1956 كما يُشاع ، وتفسيرهم لذلك أن الإستقلال الحقيقي بدأ عندما أعلن النظام الجديد تطبيق الشريعة الإسلامية ورفع شعار الإعتماد على الذات ، والسودان الآن بالجد هو معزول عن ما يجري في المحيط العربي ، فلأول مرة نرى شباب يتظاهرون ضد سلطة العقيد القذافي ويحدثون  فيها  شرخاً ورعباً لا مثيل له ، فنظام العقيد القذافي قام على عقيدة الأبوية الفكرية ، فقد كان العقيد الليبي هو الشخص الذي يزود الشعب بالثقافة المطلوبة ويردد على مسامعهم وطلب منهم حفظ  كلمات الثالوث وهي الله ثم ليبيا ثم القذافي ، لكن  على الرغم من سياسة تغبيش الوعي وتجهيل الشعب وسطوة اللجان الشعبية خرج الشعب الليبي عن صمته وعبّر عن رأيه  ، لن يعيش أحد في جزيرة معزولة بعد اليوم ، وقوة الأجهزة الأمنية تبخرت أمام قوة الكلمات في الكيبورد . ولم يجد الزعيم الأممي  خياراً سوى السير مع الموجة وركوب قطار التظاهرات لكن من محطة المريدين والأتباع .

   الشعب السوداني عاش ثلاثة ثورات شعبية مختلفة  على مدى قرن ونصف ، ثورة الإمام المهدي في عام 1885 وهي ثورة فريدة من ناحية السبق الزمني ومساحة التمدد ، فهي سابقة لكل الثورات العربية ، وهي فريدة لأن الإمام محمد أحمد المهدي أستطاع توحيد كل أهل السودان ضد  ضد سياسة التركية المصرية الظالمة ، تم ذلك من دون تغطية صحفية أو وسائل إعلام ومن دون سند خارجي ومن دون وسائل إتصال ، والثورة الثانية هي إكتوبر 1964 وشرارتها كانت تعذيب طالب في مدينة الأبيض على يد الأجهزة الأمنية التابعة للرئيس عبود  ، ثم ثورة أبريل رجب في عام 1985 والتي نشبت بسبب تردي الأحوال الإقتصادية وعدم الحريات ، لذلك ليس صحيحاً ان كل من تونس ومصر هما بطلتا التغيير في العالم العربي ولم يصحح نظام الإنقاذ  إعلامياً هذا الخطأ لأن له موقف سلبي من هذه الثورات  ، كان للسودان مضمار كبير في كسب الحريات عن طريق الثورات الشعبية ، وقد أتفق مع الجميع أن الروح الثورية السودانية قد تراجعت قليلاً لكنها لم تنطفئ  إلى الابد ، فهو موروث جيني سوف يشتعل عندما تحين اللحظة المناسبة ، صحيح أننا  لم نعد شعباً موحداً كما حدث في  ثورات كل من عام 1885 ، 1964 ، 1985 ، نحن الآن شعوب وقبائل متناحرة بسبب سياسات الإنقاذ ، والجيش لم يعد مؤسسة قومية كما  حدث في مصر أو تونس ، كما أنه لن يكون محايداً  عند وقوع السقوط الكبير أو يحمي الثورة أو الدستور في حالة الفراغ  ، فالدستور الحالي الذي كتبه الدكتور الترابي في عام 1998  وفي خلال مدة شهر وصوّت له كما يُشاع كل الشعب السوداني ، وربما لا يعرف قادة الجيش عن هذا الدستور  شيئاً ، فهو من الغيبيات التي عليهم الإيمان بها وتصديقها وليس عليهم الخوض في التفاصيل ، فضباط الرتب الوسطى الذين يمثلون أغلب الجيش دخلوا الكلية الحربية عن طريق التزكية وهم منظمين في الجبهة الإسلامية بشهادات الميلاد  ، وكم مرة سمعنا الرئيس البشير وهو يكتب الدستور في الهواء الطلق ويطلق وعيده بأنه سوف يعلن السودان دولة عربية وإسلامية من جانب واحد إذا أعلن الجنوب الإنفصال ، لذلك لا يوجد دستور يتوجب على الجيش حمايته  .إذا اضفنا إلى كل ذلك أن الشرعية الدستورية التي يحكم بها الرئيس البشير الآن  مرجعها المبعوث الأمريكي سكوت غريشن الذي سمح له بتزوير الإنتخابات وطلب من المجتمع الدولي الإعتراف بها  ، وقد دفع البشير الجنوب نحو الإنفصال من أجل الإحتفاظ بالسلطة ، فهو سعيدٌ الآن لأن النظامين في مصر وتونس قد سقطا ، فهو يُرجع ذلك إلى تضييق هذين النظامين على الإسلاميين  فقط ، فهو يتعامل مع هذه الثورات بعاطفة  جمهور كرة القدم  من غير أن يتنبه أن هذه الانظمة هي نسخة طبق الاصل من نظامه ، والفارق الوحيد أنه نكلّ بكل السودانيين وقتل الملايين منهم في دارفور والجنوب ، هذه الثورات نشبت بسبب المحسوبية والفساد والفقر والمرض وليس بسبب أن الإسلاميين قد تعرضوا للأذى والحبس ، هذا تبسيط غير محتمل ولا يقبله العقل  ، صحيح أن الإسلاميين استفادوا من هذه الثورات واثبتوا وجودهم لكنهم أعتبروا أنفسهم جزءاً من النسيج الثائر والمطالب بتحسين الظروف المعيشية وإطلاق الحريات .

وقد بدأ الرئيس البشير شامتاً بحسني مبارك على الرغم أن الأخير كان يفتح له أبواب قصره على الرغم من مذكرات القبض الصادرة  بحقه من  قبل المحكمة الجنائية الدولية ، الرئيس البشير يلعب السياسة بطريقة مصارعة الرويال رامبل (royal rumble) ، وهي طريقة تعتمد على إستبعاد الخصوم المحتملين عن حلبة المصارعة لكن المحصلة النهائية أن كل لاعب يهدف لتحقيق الفوز لنفسه  والنأي عن السقوط من الحلبة ، إذاً الرئيس البشير يعتبر نفسه الصامد الأخير في حلبة الثورات المتسارعة ، فهو  لا يدرك أن كل من حسني مبارك وزين العابدين بن علي لم يقسما بلادهما  جغرافياً أو عرقياً على الرغم من توصيفهما كعملاء للغرب ، كما أنهما حافظا على الجيش كمؤسسة أمنية قومية حامية للجميع ولم يدنساها بالسياسة  ، وكما أن ملفهما نظيف من جرائم الحرب والإبادة الجماعية ، وقد أستغربت جداً عندما أعلن الرئيس البشير أن أكثر من 90% من السودانيين هم اعضاء في حزب المؤتمر الوطني ، ولا أعلم هل هذه الإحصائية أُعدت  قبل إنفصال الجنوب أم  من بعده ؟؟ وأنا أعلم أن عدد الذين شملهم السجل الإنتخابي الأخير هو 16 مليون مواطن ، وبعد الخج والمج صوّت لحزب المؤتمر الوطني اقل من نصفهم ...إذاً كيف وصل عدد العضوية إلى ما يزيد عن 90% من الشعب السوداني ؟؟ هذا يذكرني بنكتة جحا وزوجته ، أنه  في يوم أعطاه كيلو من اللحم وأمرها بطبخه ، لكن الزوجة الشرهة أكلت اللحم وأدعت أن القط هو الذي أكله ، فقام جحا بوضع القط في الميزان فلم يزد وزنه عن كيلو واحد  فقال لها جحا متسائلاً  : هذا هو كيلو اللحم فأين وزن القط ؟؟

سارة عيسي


مقالات سابقة بقلم : سارة عيسي
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : سارة عيسي
  • طائرة قناة الجزيرة المفقودة في الصحراء الليبية /سارة عيسي
  • لماذا بقيت الخرطوم جزيرة معزولة في بحر ثوري متلاطم الأمواج ؟؟/سارة عيسي