صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 18th, 2011 - 13:52:36


محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
Apr 18, 2011, 13:51

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

محنة  دارفور  ...  الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟

ثروت قاسم

 

 

مقدمة !

علي مرمي مأئة  حجر من وسط مدينة الفاشر  , وفي فريق الثانوية البئيس   , تجد  مقر اقامة  القائدة الميدانية  مريم عبدالله  ( ام جيش ) , من حركة التحرير والعدالة  !

في وسط  راكوبة  ضخمة , تري ام جيش , جالسة علي عنقريب  عالي !  وتري الشباب  الدارفوري حافين من حولها , وهم جلوس القرفصاء , علي بروش ممددة  ,  يحاكون اولاد الخلوة في حضرة الفكي !

وام جيش  تحكي , وتحكي , وتحكي !

 فهي شاعرة مبدعة   , وفنانة  ذات صوت رخيم  , وحكامة متمرسة , ومقاتلة شرسة تقبقب القادة والفرسان  ...  ام جيش كشكول من الابداعات  والعبقريات  !

تبدأ ام جيش في الحكي بعد صلاة العشاء   ! وتستمر  في الحكي قبل ان يفاجئها الصباح , فتسكت عن الكلام المباح !

اراك قد اتخذت لك مجلسأ , علي تبروقة سعفية , وبدأت تنصت , كما الاخرين , لكلمات وعظات ومدائح وترانيم ام جيش !

قالت :

في يوم الاثنين الموافق 18 ابريل 2011 , اصدرت مجموعة  من القيادات السياسية والعسكرية لحركة/ جيش التحرير والعدالة , بيانا للناس , عزلت فيه الدكتور التجاني السيسي من رئاسة حركة التحرير والعدالة !

 ويستوجب اصدار هذا البيان في هذا الوقت العصيب , وفي هذا المفترق الخطير الذي تمر به زنقة دارفور , حزمة من الخواطر , نختزل بعضأ منها فيما يلي :

 

اولا : 

 

ليس هناك مرجعية قانونية او دستورية  او انتخابية تخول للموقعين علي البيان عزل الرئيس الدكتور التجاني السيسي من منصبه ! فلم يكن الموقعين علي البيان هم الجهة الحصرية التي عينت الدكتور السيسي في منصبه , حتي تقوم بعزله !

 

ثانيأ :

يمكن للسادة الموقعين علي البيان مطلق الحرية في الانشقاق من حركة التحرير والعدالة , وتكوين جناح منفصل يتحدث باسمهم , كما فعل من قبل المناضل محجوب حسين ! وكما فعل من قبل المناضل مني اركوي مناوي , عندما انفصل عن حركة تحرير السودان , والمناضل احمد خريف عندما انفصل من حركة العدل والمساواة !  نعم ...  يمكن للسادة الموقعين علي البيان مطلق الحرية في الانشقاق ,  علي ان تستمر حركة التحرير والعدالة (  الام ) , تحت رئاسة الدكتور السيسي , والمناضل بحر ابو قرضة كامين عام  , والمناضل احمد عبدالشافي كنائب للرئيس , والمناضلة عزة الرشيد كامينة للمرأة والطفل , وباقي امناء الامانات ,الذين لم يوقعوا علي البيان اعلاه , علي رئاسة اماناتهم  المختلفة !

 

ثالثا :

 

رئاسة الدكتور السيسي للحركة اعترف بها :

 

+ المجتمع الدولي !

+ الوساطة العربية والدولية !

 

+ الامم المتحدة !

 

+ الاتحاد الافريقي !

 

+ الجامعة العربية !

 

+ حكومة السودان , الطرف المفاوض في منبر الدوحة !

 

+ الدول المانحة  لاغاثات دارفور , والداعمة لمنبر الدوحة ! 

 

+ قوي الاجماع الوطني , والجبهة الوطنية العريضة  !

 

عليه , لا يمكن لمجموعة صغيرة  من قادة الحركة عزل الدكتور السيسي , هكذا , وبمجرد اصدار بيان للناس ؟

 

رابعأ :

 

مجموعة  القيادات السياسية والعسكرية لحركة/ جيش التحرير والعدالة , التي وقعت علي البيان لا تتعدي في عدديتها نصف المائة ! في حين عددية مقاتلي وعناصر الحركة تقدر بعشرات المئات ! ولم يتكرم القادة الموقعين علي البيان بعقد مؤتمر عام للحركة , لمعرفة اراء مقاتلي وعناصر الحركة , كمؤتمر حسكنيتة الشهير !

 

خامسأ :

 

الاسباب التي اوردتها المجموعة القيادية الموقعة علي البيان , لعزل الرئيس السيسي  , اسباب هلامية , هوائية ,  لا تستند علي اي بينات  أو ادلة دامغة ! ولم يات  الرئيس السيسي باي عمل مخل للشرف , او مخل  بالامانة السياسية او بالامانة المالية , مما يستوجب محاكمته , وادانته , قبل عزله ؟

 

سادسأ :

 

الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ في زمن رص الصفوف , في دارفور , وعموم بلاد السودان , للقيام بانتفاضة سلمية شاملة , تطيح بنظام الانقاذ , وتطيح في ذات الوقت , بزنقة دارفور ! في هذا الوقت العصيب , والمفترق  التاريخي  الخطير , تقوم  المجموعة القيادية الموقعة علي البيان , بشق الصفوف , وافتعال المشاكل الشخصية الصغيرة , التي تازم , وتصب الزيت علي زنقة دارفور ! وتعطي ابالسة الانقاذ الذخيرة الحية لضرب حركات المقاومة الدارفورية الحاملة للسلاح !

 

سابعأ :

 

التنسيق والعمل المشترك والاتحاد والوحدة والتضامن هي كلمات مفتاح طبلة دارفور ! وليس الاحتراب   الغير مؤسس  بين الاشقاء وزملاء الكفاح المشترك  , في قضية من انبل القضايا  !

 

البناء وليس الهدم هو شعار هذه المرحلة الحرجة في تاريخ دارفور !

 

ثامنا:

 

قال تشرشل يوما :

 

لا املك ان يكون لدي أكثر من عدو واحد , في وقت واحد ؟

 

العدو المشترك هو نظام الانقاذ ! دعنا نركز علي ازالة هذا العدو المشترك اولا ! وبعدها وفقط بعدها , يمكن ان نجلس لنتفاوض في امكانية ازاحة الرئيس السيسي من موقعه الحالي ! دعنا ننسي خلافتنا الصغيرة , في سبيل الاطاحة بالابالسة , الذين هم اضل سبيلا من الرئيس السيسي , الذي لم يقم بالابادات الجماعية في دارفور ؟

 

تاسعأ :

 

تشرذم  وتفتيت حركات دارفور الحاملة للسلاح  , من داخلها , وبعوامل  ذاتية  تدميرية  , سوف يفقدها المصداقية , داخل السودان , واقليميا , ودوليأ ؟ ويفقدها بالتالي الدعم العسكري , والتمويلي , والسياسي ؟

 

هل هذا ما يهدف اليه القادة الموقعين علي البيان ؟

 

عاشرأ :

 

اللهم احمنا من شماتة الابالسة , الذين سفكوا دماء اكثر من 300 الف شهيد ! وشردوا اكثر من 4 مليون لاجئ ونازح !  وحرقوا اكثر من الفين قرية !  واغتصبوا الاف النساء والفتيات ! وسمموا الاف الابار ! وعاثوا في ديار فور فسادأ !

 

ختمت ام جيش حديثها قائلة :

 

اقول قولي هذا , وأستغفر الله لي ولكم وللموقعين علي البيان ! وادعم باسم المناضلين والمحاربين وجماهير ديار فور , الرئيس الدكتور التجاني السيسي , رئيسأ حصريأ لحركة التحرير والعدالة !

 

 ولا نامت اعين الجبناء !

 

هلل الجميع  , وراء ام جيش :

 

الله اكبر ! الله اكبر ! الله اكبر !

 

استطردت ام جيش قائلة :

في  المرة السابقة , ذكرنا أن حل محنة دارفور , يكمن في حل محنة عموم  بلاد السودان ! عبر انتفاضة شعبية شاملة وسلمية , تعم كل بلاد السودان , بما في ذلك دارفور !

وللاسراع في تفجير الثورة السلمية الشاملة لعموم بلاد السودان , ( بما في ذلك دارفور )  , نستعرض الان    ثلاثة ملفات , تحتوي علي محفزات ورافعات للثورة السلمية الشاملة , ولكن  من  منظور دارفوري  حصري !

 

الملف الاول  ... الانترنيت !

من دروس وعبر ثورتي تونس ومصر ان زمن النظم الاستبدادية , كنظام الانقاذ ,  قد ولي ! وهل عهد النظم الديمقراطية المدنية ! ومن دروس  ثورتي تونس ومصر   , ان زمن المقاومة المسلحة , كحركات دارفور الحاملة للسلاح , قد اندثر ! واشرق ربيع المظاهرات والاعتصامات السلمية الغاندية !

ولكن اهم درس من دروس ثورتي تونس ومصر كان , بلا جدال , الدور المحوري والمفتاحي الذي لعبه الانترنيت في انجاح ثورتي تونس ومصر !  وفي تفجير الثورات في ليبيا واليمن وسوريا والبحرين وعمان !

 هذه حقيقة لا ينكرها حتي مكابر !

وتحسرت ام جيش ان الانترنيت , للاسف , لا يلعب اي دور يذكر في زنقة  دارفور !

قالت :

لا اتحدث عن شعب دارفور , وخصوصأ هؤلاء واؤلئك من البؤساء  في معسكرات الذل والهوان ! لانني اعرف ان اليات الانترنيت , من لاب توبات , وكهرباء , واشتراك التوصيل الانترنيتي , غير متوفرة , لمعظمهم ! وانما اتحدث عن قادة وزعماء دارفور , الذين يعتمد عليهم اهلهم في دارفور , في حلحلة زنقتهم ! التي طالت واستطالت , لاسباب عدة منها , انعدام عامل الانترنيت في معالجة زنقة دارفور !

 

قالت :

الانترنيت اصبح وسيلة التواصل الرئيسية بين البشر المتحضرين ! حل الانترنيت مكان الفاكس , والتلفون , والرسائل البريدية , واللقاءات الجسدية , وجها لوجه !

يقول الرئيس اوباما انه لولا الانترنيت , لما وصل الي البيت الابيض !  ولا يزال الرئيس اوباما يرسل رسالة الكترونية  , كل يوم سبت الي اكثر من 5 مليون ناخب امريكي , ينورهم فيها بما ينوي ان يفعل في مواضيع الساعة ! ويرد علي استفسارات واسئلة ناخبيه , عن طريق الانترنيت !

 اوباما يمثل , بامتياز , رؤساء جيل  الانترنيت !

قالت :

لا يتعاطي معظم قادة دارفور ( حتي في المهاجر ؟ )   الانترنيت ! وتجده معدومأ في ثقافتهم ! يتواصلون صوتيأ عبر التلفون المحمول ! ولا يعتبرون الانترنيت وسيلة للتواصل الشخصي ! كما انهم غيرمعنيين بمتابعة الصحف العالمية والعربية عبر الانترنيت ! ويعتمدون حصريأ علي قناة الجزيرة التلفزيونية , لمن كان محظوظا منهم , وعلي  الية من الفم الي الاذن لغيرهم من  القادة العنقالة !

لا يتواصل قادة دارفور , عبر الانترنيت , مع اللوبيات المؤثرة في امريكا واروبا , لاستقطاب الدعم لحركاتهم الحاملة للسلاح , ولمنظماتهم المدنية !

مساكين بؤساء دارفور الذين يعتمدون علي قادتهم في استقطاب الدعم الدولي لقضيتهم النبيلة !  حيط مائلة ؟ واعجاز نخل خاوية ؟  بل نقارات صوتية , ولكنها فارغة ؟

 يحلم  قادة دارفور ان تمطر عليهم السماء سلاحأ , ومالا  , ودعما لوجستيأ , واعلاميأ  , وهم نيام  ؟ نوم العوافي ؟

قالت :

لا يتواصل قادة دارفور , عبر الانترنيت , مع قوي الاجماع الوطني , ولا مع الجبهة الوطنية العريضة , ولا  مع قطاع الشمال في الحركة الشعبية , ولا  مع منظمات المجتمع المدني الدارفوري والسوداني ! كان يمكن لهكذا تواصل انترنيتي , ان يغير الصورة النمطية السلبية لدي المواطن السوداني العادي في الخرطوم ودنقلا والقضارف , والتي نجح الابالسة في زرعها ,  في مخيلة السوداني العادي   ,  بان زنقة دارفور سببها الغرابة الذين هاجموا امدرمان , وروعوا سكانها , وارادوا حكم دار بحر بالقوة والاكراه ؟ الغرابة الذين هاجموا مطار الفاشر ,  واحرقوا طائرات سلاح الجو السوداني , ونهبوا البنوك السودانية في الفاشر !

 نعم ... كان يمكن لهكذا تواصل انترنيتي ان يمسح هذه الصورة النمطية السلبية , ويحول  زنقة دارفور  الي  زنقة سودانية !

ولكن ماذا تقول مع قادة دارفور العميين ؟

لا يتواصل قادة دارفور , عبر الانترنيت ,    حتي مع الملائكة المسومين , دعك من الملائكة المنزلين ؟

عدم تعاطي قادة دارفور مع الانترنيت  , يجعل منهم  اجسام بدون  رأس ! يجعلهم منشغلين  بانقساماتهم الصغيرة ,  واحترابهم  الداخلي العبثي !   بأكثر من انشغالهم  بزنقة دارفور !  وانقاذ سفينة  دارفور الموشكة على الغرق !

قادة دارفور العميين  محاربين الانترنيت ... عديل كده  ! وخاتينوا قرض مع الفيسبوك والتويتر ؟  

في هذا المنعطف , اسمعك  , يا هذا , تقاطع ام جيش , وتحكي  كمثال , من بين مئات  ,   تجربة الكاتب الفرنسي برنارد هنري ليفي , ( مفجر عجاجة ليبيا )  ,  كما اوردها في مدونته , في جريدة ليبراسيون الفرنسية !  

حكي ليفي , في مدونته  , تجربته المؤسفة  مع قائدة دارفورية , ابان زيارته للقاهرة في شهر ديسمبر الماضي , وقبل اندلاع ثورة تونس ! اراد ليفي استجلاء موقف حركة العدل والمساواة من بعض القضايا , خصوصأ موقفها من الاسلام السياسي  ؟ وفي مخيلة ليفي اتهام  البعض في امريكا ( سوزان رايس مثلا ؟  )  لحركة العدل والمساواة بانها حركة ارهابية ؟

ارسل ليفي رسالة الكترونية  مستعجلة للقائدة المعنية ! وعندما لم يتلق  ردا , تلفن لمحمول القائدة , فوجده مقفولا ! ثم اعاد الاتصال التلفوني , فلم يرد احد , رغم رنين التلفون ! وفي المرة الثالثة , رد علي المكالمة رجل لا يفهم اللغة الانجليزية ! فقفل ليفي الملف , احباطأ وزهجأ , كما يدعي في مدونته !

 واسمعك تحكي  تجربة  عنقالي انترنيتي ,  حاول التواصل ,  عبر الانترنيت  , مع قادة دارفوريين  مقيمين في جوبا ! فاكتشف انهم لا يفتحون صناديق رسائلهم الالكترونية , ولا يهتمون بالتواصل انترنيتيا ! ولا وجود للانترنيت في ثقافتهم   ! 

فتركهم في جهلهم يعمهون !

تختم ام جيش هذا الملف قائلة :

سبب اخر قاتل لاستطالة زنقة دارفور !

 

نواصل مع ام جيش في المقالة القادمة !


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي