صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 18th, 2011 - 10:44:58


إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
Apr 18, 2011, 10:44

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق...

 

العليش إبراهيم  دُج

                                                                            

الشباب زينة الحياة الدنيا وعدة الزمان بعد الله تعالى ، فهم عماد المستقبل وأمل الغد بل هم من أغلى مدخرات الأمة ومكتسباتها ، لأن صلاحهم من أعظم المكاسب ، فمنهم ينشأ العلماء والعاملون ، والجنود المجاهدون ومنهم الصناع والزراع ، وفسادهم وانحرافهم من أشنع الرزايا وأشد البلايا ، فالأمة لا تهلك في الهالكين إلا حين تفسد أجيالها وشبابها ولا ينال الأعداء من الأمة نيلاً إلا إذا نالوا من شبابها وصغارها ،لذا فالعناية بالنشء مسلك الأخيار وطريق الأبرار ، وصدق شاعرنا محمد سعيد العباسي حين قال :

علموا النشء علماً تستبين به                سبل الحياة وقبل العلم أخلاقا.

وفي كتاب الله إخبار عن أنبياء الله حين توجهوا إلى ربهم بصلاح زرياتهم فمن دعاء ذكريا " عليه السلام " ( ربي هب لي من لدنك ذرية طيبة أنك سميع الدعاء) ومن دعاء إبراهيم " عليه السلام " ( ربي أجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ) وكل صالح يبتهل إلى ربه ، ( ربي أوزعني أن اشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن اعمل صــالحاً ترضاه وأصلح لي في ذريتي ) هذه صورة من صور العناية بالنشء ، لكن إذا أردت أن توازن بينما ينبغي أن يكون عليه الشباب وبين الصورة المعاصرة أو الواقع الفعلي فإن البون شاسع ، ولا مقارنة بين حال الشباب في الزمن الماضي وحالهم اليوم ، فليس التفكير كالتفكير وليس الاهتمام كالاهتمام فالشباب إلى عصر قريب ما أن دعاء داعي الجهاد أن يا خيل الله أركبي تجدهم يتدافعون بالمناكب جل اهتمامهم التسابق إلى ميادين الشرف وساحات الوغى والجهاد وطرق باب الانتاج والتحصيل المفيد للأمة ، وهذه أمثلة من خلال قراءة صفحات التاريخ فأبن عمر رضي الله عنهما حينما عزم النبي " صلى الله عليه وسلم " إلى الخروج إلى معركة "أحد " كان يقف على حجر ليجاز للقتال ، وليس منا ببعيد قصة ذلك الشبل المسلم في الأندلس حينما صوب سهامه على طائر فلم يصبه فأخذ ينتحب فمر به أحد قادة "الفرنجة" فتعجب منه مما جعله يعقد اجتماعاً مع كبار القادة ليعلن نتيجة مفادها ، أن أمة فيها مثل هذا الفتى لا يمكن أن تقهر وتهزم ابداً .

 

 

 

لكن الصورة اليوم مغايرة للكثير من أبناء الأمه المسله ، انك تفاجأ بمن كبر في سنه ، ولكنه ليس كذلك في تفكيره واهتمامه بل همته في الدون وتفكيره سطحي وطاقته مهدره ، نعم أن الكثير من الشباب اليوم تجده قد أهدر طاقة جبارة لو استغلها فيما يعود على نفسه ومجتمعه بالخير

والنفع لتغير الحال ، ولكن ما أنت قائله فيما يهمه فقط المكث أمام الشاشات للساعات الطوال ، أما التفكير في نفع نفسه ومجتمعه فربما كان ذلك مغيباً تماماً، وأن الكثير من أبناء اليوم أصبح وللأسف يترنح صريعاً بين هوايتين تحسي العديد من السموم التي تبث عبر الوسائل المتاحة سواء كان ذلك عبر الشبكة العنكبوتية ، أو عبر القنوات الفضائية التي غزت الكثير من بيوت المسلمين غزواً سافراً ومبتذل , لنعلم أن ألآلاف من المواقع الجنسية الإباحية قد جندت من قبل الصهيونية العالمية لإصتياد الشباب المسلم وإفساد أخلاقهم , وصرفهم عن التفكير السليم ، إننا وأن رأينا بعض الآباء " صار في إعداد البوم والخرص معاذ الله ) لم يأبهوا بشأن الأخلاق ولم يحركوا ساكناً حيال الحفاظ على الأبناء وحمايتهم من هذا السيل الجارف الذي يمكن له أن يؤدي إلى الانحراف قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة ) صدق الله العظيم .

فواجب على ألآباء في كل مكان أن يحموا بيوتهم من مشاهدة هذه البرامج التي تسيء إلى الدين والأخلاق , وأن يمنعوا أبنائهم وبناتهم من هذه البرامج, وعلى العلماء والكتاب ورجال الإعلام أن ينبهوا إلى خطورة هذه البرامج , وكلنا راع وكلنا مسئولاً عن رعيته ، نعم أعدائنا يعرفون مكامن الضعف والقوة فينا , لذلك وجهوا السهام حيال الشباب في المقام الأول ، وإن علينا أن نعي أولاً أن أول لبنه لبناء الشباب هي لبنة حماية الجانب الأخلاقي قال الشاعر :

 

أنما الأمم الأخلاق مابقيت   ******  فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

وإلا سيكون الشباب وبالاً على أهلهم ومجتمعهم , وأداة إفساد وتخريب بدل أن يكونوا أداة نفع , إننا وإن لم نستطع إيقاف هذا السيل الجارف من أنواع الفساد والإفساد عبر وسائله المختلفة التي سهل على الشباب الإطلاع عليها ستكون هناك طامة كبرى ، فهل يا ترى نقف مكتوفي الأيدي؟ انها حرب موجه ضد شباب الأمه , في عقائدهم واخلاقهم, بل هو مخطط مدروس لا أستبعد أن تكون هناك أياد صهيونية من ورائة – تقود مقدماته بالضرورة إلى نتائجه ، فجائحة الفضائيات التي غزت العالم بأسره وأعملت معولها في هدم الثقافة والفكر والأدب,وأسلمت الناس للقشور والبثور والدمامل و لعلها قد خطط لها مسبقاً لزعزعة ثوابت

 

الأمة الإسلامية عن طريق ما يسمى "بالفيديو كليب" أو الأغنيات المصورة  التي دخلت كل بيت والتي أصبحت طابع للأغنيات الشبابية المعاصرة التي تغلب عليها "ركاكة" المعنى ، وإسفاف المضمون وحتى الصورة المصاحبه لمثل هذه الأغنيات صورة خليعه يندي لها الجبين والغرض من هذا أن تصبح مثل هذه الصور مألوفة ، يشاهدها الأب مع أفراد عائلته ولا يبدي أي إحتجاجاً أو استهجاناً فإذا وصلنا إلى هذه المرحلة من الدرك الأسفل من الانحطاط كنا مهيئن للمرحلة التي تليها المتمثلة في قبول مشاهد أفظع منها. ثم يتطور الأمر إلى المشاركة الفعلية في البرامج التي مخطط لها أن تبث العري الفاضح والاختلاط في أبشع صوره مثل برنامج أستار أكاديمي هذا البرنامج المبتزل الذي لا خلاق له يستغل الفن أو تعلم الفن ليبث من خلاله أخبث الأفكار والمعتقدات الهدامه ، ليس عن طريق الكلمة فحسب فتلك مرحلة تجاوزها الزمان بل عن طريق الممارسة الفعلية بين الفتيان والفتيات أو بين الصبايا على حد تعبيرهم ، لذلك علينا أن نسعى جاهدين نحو التحصين كلٍ بمقدروه . وهنا تحضرني مقولة البروفيسر والخـــبير الإعـلامي / علي محمد شمو حينما وجه إليه الصحفي الضليع عبد المنعم قطبي طيب الله ثراه في حوار صحفي أجراه قبل خمسة عشر عاماً سؤال مفاده كيف نوقف الغزو الثقافي والاستلاب الحضاري عبر القنوات الفضائية ؟ فما كان رد الأستاذ شمو إلا أن قال له : البديل في البرامج ولا العويل، وإلا سنصبح لقمة سائقة ومكسباً سهلاً للمتربصين بنا الدوائر بدون إيجاد خيل ولا ركاب،


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي