صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 18th, 2011 - 10:41:35


اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
Apr 18, 2011, 10:41

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!!

بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك

 

        فى ظل السباق الانتخابى المحموم الذى تشهده ولاية جنوب كردفان بين المتنافسين فى منصب الوالى (تلفون/الحلو/هارون) وحظوظ كل منهم فى الظفر بالمنصب , ومن خلال مشاهداتنا على ارض الواقع ووجودنا وسط جماهير الولاية , تتجلى الحقيقة التى لا مراء فيها ولا مزايدات سياسية ووفق لقراءة نبض الشعب وهمسات المجالس فى المدن والقرى يتضح الاتى:

أ/ مرشح المؤتمر الوطنى (احمد هارون) اقل المرشحين حظوظا فى الفوز لعدة عوامل موضوعية يطرحها الشارع فى الولاية والتى تتمثل فيما يلى :

1/ سجله السىء فى جبال النوبة ابان فترة الحرب , وتنسب اليه عمليات التهجير القسرية والابادة الجماعية وسط قبائل النوبة والاختفاء القسرى لكثير من ابناء النوبة بزريعة التعامل مع الحركة الشعبية (الطابور الخامس).

2/ التهم الموجهة اليه من قبل المحكمة الجنائية الدولية لضلوعه فى الابادة الجماعية التى تعرض لها شعب دارفور وغيرها من الجرائم التى تتعلق بانتهاك حقوق الانسان وجراء هذه التهم اصبح مطاردا دوليا , وهو لا يستطيع الذهاب الى خارج السودان لمخاطبة الدول ورجال الاعمال  وفتح افاق استثمارية وتنموية للولاية فى حالة فوزه.

3/ انفضاض غالبية ابناء المسيرية بالمؤتمر الوطنى من حوله وهم يمثلون العمود الفقرى للؤتمر الوطنى بالولاية , وجاء هذا الانفضاض لمعاقبة المؤتمر الوطنى لمواقفه تجاه قضية ابيي وعدم الايفاء بوعوده التنموية لمناطقهم ونصيبهم فى البترول وايضا عدم ترشيح احد ابناء المسيرية لمنصب الوالى بدلا عن هارون الذين يعتبرونه ليس جزءا منهم حيث ان الانتماء للقبيلة اقوى من الانتماء للمنظومة السياسية.

ب/ من خلال قراءة نبض شارع جنوب كردفان تنحصر المنافسة بين الفريق/ الحلو و اللواء/ تلفون كوكو (اصدقاء الامس اعداء اليوم) , ومن خلال ما نسمع ونشاهد فى الواقع المعاش الآن نجد ان اللواء تلفون كوكو الاكثر شعبية وقبولا من الحلو من غالبية   المكونات الاجتماعية والاثنية والعشائرية وحتى التنظيمات السياسية فى جنوب كردفان , ونوجز ذالك فى النقاط التالية:

1/ التعاطف الكبير الذى يجده اللواء تلفون كوكو من السواد الاعظم من ابناء النوبة لما يعانيه من قسوة رفاق الامس الذين قاتل معهم جنبا الى جنب طيلة 21 عاما  فى حبسه فى بلفام بجوبا ونسيانهم لمواقفه ونضالاته وتاريخه الحافل فى زمن الحارة ليكون فى الزنازين عندما صارت باردة .

2/ تنبه الشارع لما ظل يكتبه تلفون من مقالات عن عجز وظلم الحركة الشعبية ونواياها تجاه النوبة وبيع قضيتهم فى نيفاشا (النوبة عبارة عن نفير كما قال سلفا كير فى احدى محاضراته لضباط الجيش الشعبى فى مدينة ياى) , حيث اصبحت هذه المقالات والتصريحات التى يطلقها تلون كوكو حقيقة ماثلة لا تنكرها العين.

3/ الطريقة التى استدرج بها تلفون كوكو الى جوبا والخداع الذى تعرض له ونقض العهد والالتزام الذى سلفا كير لتلفون قبل زيارة جوبا بعدم اعتقاله وحفظ سلامته , وان طريقة اعتقال قائد كبير من النوبة بل من مؤسسى الحركة بالجبال وعدم توجيه اليه اى تهمة حتى الان فيه اهانة بالغة  للنوبة , وخلق هذا الامر حنقا تجاه الحركة وبالمقابل اوجد كثيرا من المؤيدين لتلفون كوكو ولطرحه الذى يطرحه.

3/ امتلاك تلفون كوكو رصيد وافر من العلاقات الاجتماعية مع زعماء ورعايا بعض القبائل العربية الكبيرة  بالولاية (الحوازمة/ المسيرية) قبل واثناء وبعد الحرب , وان عملية  اطلاق سراح ابنائهم الاسرى  لديه عندما كان قائدا لمنطقة البرام العسكرية لم ينسوها ابدا بل اكد لهم بان تلفون صاحب قضية عادلة  حارب من اجلها وان حربه ضد السلطة وليست القبائل العربية مما حد بكثير من ابناء هذه القبائل الالتحاق بركب الحركة الشعبية لو لا الهجوم على منطقة القردود 1988م والابادة التى تعرض لها المواطنين العزل من قتل وحرق وتقطيع للاجزاء , هذا الحدث المأسوى  قلب المعادلة تماما وابعد بين الطرفين وقضى على التواصل والتنسيق. وكذلك الزيارات الاجتماعية لهم ومواصلتهم فى الافراح والاتراح  جعلتهم يثقوف فيه كثيرا بل يفضلونه حتى على ابناء عشيرتهم.

4/ الدعم الذى يجده من ابناء النوبة بالجيش الشعبى , والمساندة من قبل ضباط كبار من ابناء النوبة له , الا ان خوف الكثيرين من بطش الحركة الشعبية لم يعلنوا دعمهم له صراحة بل يفضلونه على الحلو كونه هو الذى قام باستقطابهم الى الحركة وهو نوباوى من بنى جلدتهم يصيبهم ما يصيبه .

5/ هنالك عدد من المناطق بجنوب كردفان تعتبر حكرا على تلفون كوكو مثل الريف الجنوبى والجبال الغربية (مناطق الاجانق) وله نفوذ كبير فى غرب كردفان والجبال الشرقية.

6/ الترهيب الذى مارسه الحلو عبر استخبارات الجيش الشعبى وضباطها التنفيذيين على ممثلى حملة ترشح تلفون كوكو ادى الى نتائج عكس ما يرجى منها , لان النوبة قوم اشداء مقاومون لكل اشكال القمع والتسلط (بيركبوا راس) واذا حملتهم الى شىء بالقوة الجبرية سيقفون ضده بشدة , مما اوجد مزيدا من المؤيدين لتلفون واظهر ضعف الحلو وفقدان السند الجماهيرى , وترشح تلفون اصابه بحالة ال(تلفونوفوبيا) وفقدان التوازن واصبح كصديقه الحميم (هارون) جبارا متسلطا.

7/ هنالك دعم خفى لا يراه كثيرا من الناس وهو الدعم الذى يجده من القائدين (دانيال كودى/ خميس جلاب) دون ان يقولا ذلك صراحة وما سفرهما المتزامن الى الخارج اثناء تدشين حملة الحلو الانتخابية الا دليلا على ذلك , حتى لا يكونان حضورا فى حملة الحلو , ونجد ان مياها كثيرة جرت تحت الجسر بين القادة الثلاثة (تلفون/دانيال/جلاب) وطووا صفحة الخلافات بينهما فى الاجتماع الذى التئم فى مدينة ياى بعيد زيارة نلفون الى جوبا وقبل اعتقاله.

ج/ اما فيما يختص بمرشح الحركة الشعبية , الفريق/ الحلو فان نبض الشارع العام فى الولاية يرى فيه الاتى:

1/ ان علاقة الود الحميمة مع احمد هارون والتى كلفت الحركة والحلو تقديم تنازلات كبيرة ومؤلمة (مشبوهة) والتى بموجبها صمت الحلو عن الحديث فى امور كثيرة تسترعى التحدث وبالصوت العالى , مثل: انقضاء فترة التناوب على منصب الوالى دون ان يحرك الحلو ساكنا فى هذا الامر رغم اهميته المادية والمعنوية ودلالته الرمزية , وانتهاك المؤتمر الوطنى لبند الترتيبات الامنية ونقل الاليات العسكرية والدبابات والمدافع الى الولاية وتسليح القبائل والمليشيات وفتح معسكرات الدفاع الشعبى  , والحلو لم يقف بصلابة فى وجه هذا الانتهاك الصارخ وكأنه راضى عما يجرى.

2/ تشييد مدرسة باسم احمد هارون وبناء منزل له  فى منطقة كاودا (عاصمة الحركة بالجبال) بكل تاريخه وسجله القمىء فى بؤرة عزيزة على النفوس وخاصة الذين شهدواء ضراوة القتال انذاك وبالطبع هى هزيمة نفسية لكل جماهير الحركة الشعبية وشعب النوبة بالتحديد .

3/ خلق الحلو بسياساته الخرقاء ازمة بين النوبة فيما بينهم واستعدى مكون كامل من مكونات النوبة (الاجانق/كادقلى) وكذا الحال فى الريف الجنوبى (الاثنيات التى ينحدر منها تلفون كوكو).هذا الامر الذى نراه يستفحل يوما بعد يوم سيقضى على كل طموحات الحركة الشعبية والنوبة اذا لالم يتم  الاعتراف بحقيقة وجوده اولا ومن ثم العمل على ازالته بكل شفافية وقراءة مبصرة للمستقبل , وللاسف ان الحلو ومستشاريه لا يرون الا حول مناصبهم ومخصصاتهم , وسواء فاز الحلو او لم يفز سيظل هذا الامر موجودا اذا لم يجد المعالجة الموضوعية التى تقفز فوق تبسيط ةتخدير المشاكل والازمات.

ونتيجة لهذه العوامل وغيرها لا يسع المجال لذكرها تولد اعتقاد راسخ عند عامة الشعب بان عبد العزيز الحلو باع قضية النوبة للمؤتمر الوطنى وقبض ثمن ان يكون واليا على جنوب كردفان مقابل الصمت عما يحدثه المؤتمر الوطنى من تخريب , وبما انه ليس من النوبة فلا يهمه شأن النوبة فى شىء (ما حك جلدك غير ظفرك) وانه طالب سلطة وجاه مستدلين بانه عندما تخطاه الاختيار فى التوزير سافر مغاضبا الى امريكا بحجة العلاج , وعندما لوح اليه بمنصب نائب الوالى جاء مهرولا ونسى او تناسى انه مريض (كما يقولون..!!)..وانه قدم تقارير ملفقة  الى سلفا كير ضد تلفون كوكو ورسم  هو وياسر عرمان خطة استدراج تلفون  الى جوبا بغرض التفاوض معه ومن ثم اعتقاله هناك ليخلو له الجو ويهيمن على الجيش الشعبى و (يسرح ويمرح ) كما يشاء.

4/ اصرار الحلو على بقاء تلفون كوكو فى المعتقل دون توجيه تهمة او محاكمة (عادلة او غير عادلة) يقدح فى مصداقيته وينم عن ضعف واضح يجعله الى اللجوء الى الاساليب الملتوية لتصفية الخصوم السياسيين.فاذا  خان الحلو عشرة نضال وثورة ونضال لمدة 21 سنة فكيف لا يخون عشرة سنتين نائب والى؟!

ان ما يستند اليه الحلو فى حملته الانتخابية عبارة عن حيطة (مايلة) وان معاونيه ومستشاريه الذين يمدونه بتقارير مفبركة ومجموعة الجوقة والهتيفة الذى يتكسبون وراء ذلك صوروا له انه (فائز..فائز..!!) مبتكرين وسائل شتى فى التدليس وبيع الوهم وخداع الناس , فما يخدعون الا انفسهم , فإن استاد كادقلى الذى ضاقت جنباته فى تدشين الحملة الانتخابية للحلو وكنا حضورا حينها , وتم تصويره بقدرة قادر انهم مؤيدى ترشحه وهذا بهتان كبير ولعب على الدقون , والحقيقة المجردة تحكى الاتى:

أ/ ان غالبية  الذين كانوا حضورا لم يكونوا عضوية الحركة الشعبية , فاى حدث حتى لو كانت (حفلة بمسجل) ياتى الناس لينظروا ما يحدث (حب استطلاع) وهؤلاء الذين تم تصويرهم مؤيدى للحلو منهم المؤتمر الوطنى والشعبى والامة والعدالة و غير المنتمين ومؤيدى تلفون كوكو وغيره , وناخذ مثلا ان (ركن نقاش) فى اى جامعة من الجامعات  يكون محتشدا بالطلاب فليست كل الطلاب المتواجدين بالركن هم عضوية التنظيم المعنى , وانه لا يخرج من كونه حبا للاستطلاع وقتل الوقت او مناصرة لما تقدمه من طرح او تسفيها لما تقول..وان حدث فى استاد كادقلى لا يخرج من هذه الاحتمالات الثلاث.

ب/ الوفد الذى جاء بمعية (وانى ايقا/ ربيكا قرنق) وكذا عضوية الحركة التى تم استنفارها من الخرطوم وشمال كردفان وغيرها من المدن والولايات وهى (تقدر بالالاف) ليسوا من سكان والولاية ولا مسجلين فى كشوفات الناخبين ولا يحق لهم التصويت اصلا.

ج/ عضوية الحركة الشعبية بولاية النيل الازرق التى دفع بها مالك عقار لمساندة الحلو بقيادة مدير مركز الدراسات الاستراتيجية بالنيل الازرق (سليمان) و فرقة المسرح المتجول التابعة لوزارة الثقافة بالنيل الازرق بقيادة (ياسر كوكو) والصرف عليها من خزينة مواطن النيل الازرق المغلوب على امره , وجيش المنظمات كل هؤلاء واولئك لا يحق لهم التصويت ايضا.

واذا عملنا حسابات رياضية بسيطة حول الجمهور الذى كان حاضرا وخصمت منه الفئات المذكورة اعلاه والتى لا يحق له التصويت...فكم  يبقى للحلو من مؤيدين..؟!

ان الذين يتمشدقون ويملأون العالم ضجيجا وكذبا بحسم معركة الانتخابات لصالح مرشح الحركة الشعبية عبد العزيز الحلو سيكتشفون مدى كذبهم على انفسهم ووممارسة التضليل للراى العام العالمى والمحلى وتهيئته للطعن فى نزاهة الانتخابات فى حالة عدم فوزه , وما تهديدهم بالخروج الى الشارع فى 10 مايو  الا حالة الياس والبحث عن شماعة للفشل واستباق للنتائج قبول حدوثها مما يشىء بما يستبطنون من فشل واحباط قبل بداية اللعبة..فكيف يزور المؤتمر الوطنى الانتخابات وانتم متواجدون فى الحكومة وفى الولاية وفى المفوضية وفى كل  اللجان؟!

وفى الختام نشير الى انه اذا كانت هنالك من مصادر للقوة قد تنعش امال فوز الحلو المتلاشية فترجع الدعم المالى السخى الذى تقدمه حكومة الجنوب والمنظمات وولاية النيل الازرق (مالك عقار) والسلطة التى يتمتع بها الحلو كونه نائبا للوالى وعبرها يمكن التاثير على الناخبين (ترهيبا وترغيبا) واستغلال الظروف الاقتصادية للجماهير كما يفعل قرينه (هارون) الذى  سخرت كل مقدرات الدولة وثرواتها والشرطة والامن والجيش لكى يفوز.

اما الأغبش ابن الغبش اللواء/ تلفون كوكو لم يكن عنده المال ولا السلطة ولا الحزب إنما ماله وسلطته وحزبه هو الشعب..!! فمن الذى الذى يفوز فى خاتمة المطاف , المال والسلطة والجاه أم الصدق والتجرد والامانة؟!! وهو ما تنبئنا به قادمات الايام.

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي