صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 17th, 2011 - 19:40:48


قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
Apr 17, 2011, 19:39

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" .


الأحد, 17 أبريل 2011 09:52 طلحة جبريل


.
 
في ظني أن السمة الأساسية في علاقة "العقيد معمر القذافي" مع "الإنقاذ" هي التأرجح.
المؤكد أن "العقيد القذافي" تعرف عن كثب على بعض قيادات "الحركة الإسلامية" عندما كانوا جزءاً من "الجبهة الوطنية" عام 1976. كانت تلك "الجبهة" عبارة عن تحالف مهلهل، يضم حزبي الأمة والاتحادي الديمقراطي (الشريف حسين الهندي) في منتصف السبعينيات، هدفه الأساسي إسقاط نظام جعفر نميري، وكانت "الحركة الإسلامية" تعمل وقتها تحت اسم "جبهة الميثاق الإسلامي".

كان ذلك التحالف في الواقع امتداداً طبيعياً لتحالف ضم في بدايات حكم جعفر نميري، حزب الأمة بقيادة الإمام الهادي المهدي والاتحاديين بقيادة الشريف حسين الهندي و"جبهة الميثاق الإسلامي" ومن قياداتهم آنذاك محمد صالح عمر وزير الثروة الحيوانية في حكومة أكتوبر، والمحاضر السابق في جامعة الخرطوم، وكان من التيار المتشدد وسط "الإسلاميين" وقتل في "ربك" عام 1970. ذلك التحالف هو الذي قاد صداماً مسلحاً مع نظام نميري في "الجزيرة".
كانت علاقة "العقيد معمر القذافي" مع قيادة "الجبهة الوطنية" تنحصر في كل من الصادق المهدي والشريف حسين الهندي، وعلى الرغم من اتصالات متعددة مع بعض الذين واكبوا تلك الفترة، لم تتوفر لديّ معلومات يعتد بها تفيد أن "العقيد القذافي" شخصياً التقى قيادات "الحركة الإسلامية" أيامئذٍ، وأبرزهم آنذاك عثمان خالد مضوي.
ربما التقى "الإسلاميون" أحد المقربين من "القذافي"، لكن ليس هو شخصياً، أو على الأقل ليس لقاء على انفراد بين "العقيد القذافي" وقياديي"جبهة الميثاق الإسلامي".
 مما يجعلني أرجح هذه الفرضية، أن "العقيد القذافي" ظل يعتقد دائماً أن هناك أربع مجموعات يمكن أن تنقلب عليه، وهم "الأصوليون" و"قبائل الشرق" و"البربر" و"بعض شخصيات النظام الملكي"، وهناك من يرجح الآن أن "الانتفاضة الليبية" الحالية تقودها "قبائل الشرق" (سكان بنغازي وإقليم برقة) ويقاتل إلى جانبهم "بعض الأصوليين" وتحظى بدعم "بعض شخصيات النظام الملكي "أي من بقوا منهم على قيد الحياة، ويمكن أن نضيف إليهم ضباطاً ناقمين. إذ لم يكن "العقيد القذافي" يرتاح كثيراً إلى "الإسلاميين" خارج ليبيا، ويعاديهم معاداة شديدة داخلها.
في بدايات عهد "الإنقاذ" ربطت "العقيد القذافي" علاقات "طيبة" مع النظام في بلادنا، والواضح أنه ظل حذراً، لم يندفع كثيراً في هذه العلاقة خلال الأشهر الأولى، لكن حادثة نقلها لي أحد الزملاء، وكان من شهودها، تشير إلى أن "العقيد معمر القذافي" أثناء زيارته الأولى للسودان عام 1991 أعلن دعمه القوي "للإنقاذ" وخلال تلك الزيارة زار سجن كوبر وشارك في عمليه "هدمه". يقول الزميل الذي كان آنذاك معتقلاً، إن العملية شملت فقط الجدار الخارجي للسجن، لكن السجناء بقوا في معتقلهم.
 استهوى "العقيد القذافي" أن يطلق عليه عام 1988، والرجل حفي بالألقاب، أنه "القائد الذي هدم السجون" وفي تلك الفترة كادت قصيدة محمد الفيتوري "أصبح الصبح" أن تتحول إلى "نشيد وطني" في ليبيا. وكنت شاهداً على ما أقول.
في حكاية الألقاب هذه، هناك واقعة شهيرة تفسر إصرار "العقيد القذافي" على أن يزور زعيم جنوب أفريقيا التاريخي، نيلسون مانديلا "الزنزانة" التي قيل إن القذافي كان معتقلاً فيها عندما شارك في تظاهرة جرت في مدينة سبها (جنوب ليبيا) حين كان يدرس في المرحلة الثانوية، والواقع أن القذافي أمضى وقتها بضع ساعات في قسم للشرطة ثم أطلق سراحه.
 عقب زيارة "العقيد القذافي" الخرطوم، سيبادر في السنة الموالية إلى تقديم أسلحة إلى النظام في الخرطوم، وتقول مصادر الحركة الشعبية إن تلك الأسلحة هي التي كانت تشكل أساس الحملة التي أطلق عليها وقتها، في إطار القتال الدائر في جنوب السودان "صيف العبور".
 ليست لديّ معلومات كافية حول أسباب تأرجح علاقة "العقيد معمر القذافي"مع "الإنقاذ"، لكن المؤكد أن الأمور ومنذ عام 2002 ستأخذ مساراً آخراً.
 ظلت سياسة "العقيد معمر القذافي" الذي أراد منذ التسعينيات، أن يتحول إلى "قائد أفريقي" تعتمد على منطق يصعب فهمه في السياسة، لكنه كان هو الأسلوب المفضل في طرابلس، هذه السياسة تعتمد قاعدة "علاقة مع جميع أطراف النزاعات" في أفريقيا. لذلك كان طبيعياً أن يراهن "العقيد القذافي" على دارفور.
كان "العقيد" يتمنى أن يكون له دور يلعبه في "نيفاشا"، خاصة أنه وخلال فترات متباينة، قدم دعماً عسكرياً للطرفين، لكن الثابت أن "نيفاشا" كانت أكبر منه. كان هناك توجه دولي وأمريكي، للدفع بنجاح تلك المفاوضات. طرفان أنهكتهما الحرب يتفاوضان، ولكل طرف ظروفه الضاغطة وقرار دولي بدعم التفاوض، أين إذن سيجد "العقيد القذافي" موقعاً؟
 كان جون قرنق قد نجح، قبل ذلك، في أن يجعل الأمريكيين يهتمون "بقضية الجنوب". كان مدخله، قضية إنسانية استعملها بذكاء، وهي قضية "الأطفال الضائعين" أي أولئك الأطفال الذين شردتهم الحرب. عندما انتقلت إلى واشنطن، وجدت اهتماماً استثنائياً بهذا الموضوع، أي قصة "الأطفال الضائعين".
 أستطيع القول مطمئناً إلى ما أقول، إن هذه القضية بالضبط منحت زخماً كبيراً لمسألة الاهتمام بقضية جنوب السودان في أمريكا.
اكتفي في هذا السياق بإيراد قصة موثقة نشرت في صحيفة "واشنطن بوست" في 23 سبتمبر 2008، وكنت قد أشرت إليها من قبل، تلك القصة تعكس إلى أي مدى ظل موضوع "الأطفال الضائعين" منحوتاً في ذاكرة الدوائر المؤثرة في العاصمة الأمريكية. أشارت الصحيفة في تقريرها إلى قصة رحلة الطالب ماكوي مابيور دينق، الذي أجبرته الحرب الأهلية في الجنوب على النزوح إلى كينيا بعد أن أحرقت قريته، ليعيش هناك في معسكر للاجئين، حيث سيمضي 16 سنة في ذلك المعسكر البائس قبل أن يبتسم له الحظ ويصبح طالباً في جامعة "جورج تاون" وهي واحدة من أعرق الجامعات في العاصمة الأمريكية.
 غادر ماكوي جنوب السودان وكان عمره ست سنوات. كان ذلك عام 1992، ومنذ ذلك الوقت لم يعد إلى قريته. يتذكر ماكوي أن اليوم كان يوم سبت، عندما هرب مع أسرته باتجاه الحدود حيث استقرت في معسكر للاجئين في كينيا. كانت الحياة قاسية في معسكر اللاجئين. تقدم لسكان المعسكر وجبة واحدة في اليوم، ولم يكن هناك قدر كافٍ من المياه للشرب. بيد أن دينق كان محظوظاً إذ كانت هناك مدرسة، درس فيها الانجليزية والسواحلية، وأكمل دراسته حتى نهاية المرحلة الثانوية محرزاً نقاطاً جيدة. لم يكن ماكوي دينق قادراً على تسديد تكاليف الدراسة في الكلية، لذلك عمل في عام 2005 مدرساً في مدرسة داخل معسكر اللاجئين، وفي الوقت نفسه تقدم بطلبات من أجل الحصول على منحة دراسية في الجامعات السودانية والكينية. أبلغه مدرس معه أن هناك منظمة أمريكية تسمى "بناء" تقدم منحاً لطلاب سودانيين، وقرر أن يجرب حظه وأرسل طلباً إلى هذه المنظمة .
 لكن ما هي مؤسسة "البناء"؟
 منذ تفاقم مشكلة دارفور دأب طلاب جامعة "جورج تاون" على التظاهر احتجاجاً على الأوضاع في الإقليم، وأدى ذلك إلى اهتمامهم بالسودان، وخاصة ضحايا الحرب في الجنوب ودارفور، وقرر الطلاب الانخراط في عملية تغيير طويلة الأمد لأحوال الناس الذين فروا من الحرب في الجنوب ودارفور وذلك بمساعدة بعضهم في التعليم، خاصة أولئك الذين يريدون متابعة دراستهم الجامعية، على أساس أن يدرسوا في الجامعات الأمريكية، ثم يعودون بعد ذلك لتحسين ظروف مجتمعاتهم ونشر ثقافة اللا عنف، وفي الوقت نفسه عدم تشجيع هجرة العقول من هذه المجتمعات، وإذا قرر أحد المستفيدين من هذه المنح البقاء في أمريكا عليه أن يسدد ما قيمته 200 ألف دولار تكلفة الدراسة.
شرع الطلاب الأمريكيون في البداية بجمع بعض الأموال من بيع حلويات أمام محطات قطارات الأنفاق إلى أن وصل المبلغ الذي استطاعوا الحصول عليه في حدود 24 ألف دولار.
 وجد مشروع طلاب جامعة "جورج تاون"، الذين تحولوا من مجرد متظاهرين للتضامن مع سكان دارفور إلى أصحاب مشروع تعليمي، دعماً من مؤسسة مادلين فولبرايت وزير الخارجية في عهد بيل كيلنتون، وجامعة تفتس في ولاية مساتشوستس، وكلية "ميلز" في ولاية كاليفورنيا. اختار طلاب "جامعة جورج تاون" اسم منظمة "البناء" واستمدوا الاسم من اللغة العربية وكتابته بالحروف اللاتينية، ليصبح له دلالة. كان اختيارهم تأسيس منظمة تبني جسوراً تعليمية مع السودان.
 وجه ماكوي دينق طلبه إلى منظمة "البناء" في واشنطن، وكاد أن ينساه. ذات ليلة من ليالي صيف 2008، تلقى ماكوي اتصالاً هاتفياً من طالب أمريكي يدعى جيف دوفلافيو. كان ماكوي يعيش في كوخ مع زملاء له في المدرسة التي يدرس بها، أبلغه دوفلافيو أنه حصل على منحة للدراسة في جامعة "جورج تاون".
 كانت هذه واحدة من قصص" الأطفال الضائعين".
 بالعودة إلى "نيفاشا" سنلاحظ أنها تركت "العقيد معمر القذافي" خارج أضوائها، لكنه سيختار، لسوء حظ بلدنا، دارفور مدخلاً حتى لا يفلت منه هذا "السودان".

 
 
عن"الاخبار" السودانية
 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي