صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 17th, 2011 - 19:38:04


ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
Apr 17, 2011, 19:37

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين

 

بالنظر إلي جملة تداعيات محلية و داخلية و إقليمية و دولية يبدو أن زمن الساعة السياسية الحكومية لحل قضية دارفور السودانية قد يتأخر و الازمة و طبيعة الصراع فيها قد تتمدد و تضيق و تتسع كما قد تشهد فيها تحولات و نقلات نوعية و كمية ، عمودية و افقية و قد يتغير فيها اللاعبين حكومة و معارضة ، نظام و حركات ، فاعلين و غير فاعلين .... إلخ
و تبقي قضية الشعب ماثلة و طامحة لن تنتهي إلا بتحقيق غاياتها و أهدافها ما دام الحراك الفكري و السياسي و الإجتماعي والخلخلة المفاهيمية تمت و كسرت هواجس و حواجز انا الكبير و أنا الصالح و أنا المالك و أنا الممتلك و أنا الموزع ، أنا الدولة ، أنا وحدي أو نحن وحدنا.
في ظل هذه الساعة الحكومية و التي تعيش خلال هذه الفترة حالة من حالات
الإستجمام و التي منعها من التفكير و الإنتاج الإيجابي من جراء تخمة راحة
الإستجمام ، حيث بتنا نلحظ و بإهتمام بالغ شكل المراوحة القائم في إدارة الأزمة و شكل الصراع و الذي تحولت فيه أدب المفاوضات من تقنية لحل الصراع إلي تقنية لبحث معالجة إفرازات الحرب عوض بحث الإشكالات البنيوية التي تتعلق بنظام الدولة وإعادة بناءه وفق معطيات موضوعية تتناسب و حقائقه الماثلة ، حيث ينسحب الأمر إلي التكييف الإداري و المالي و الإقتصادي و الإجتماعي و الثقافي و الديني و بمعني آخر نقد جوهري لكل بنيات و أسس منظومة الدولة السودانية قبل الإنفصال و بعدها ، قبل ثورة التحرير في دارفور و بعدها أيضا.
الغريب إننا أمام مفارقات عديدة بالنسبة لعموم المشهد السياسي في دولة الشمال السودانية المفترضة ، و هي الدولة الوليدة و قيد الترتيب، ما زالت عناصر و مكونات عقدها السياسي الرضائي بين مكوناته لم تحدد و لم تتبلور ، بل لم تكتمل وفق معطيات المعقول و الممكن، حيث ما زالت زهنية الوصايا و الحماية مستشرية و هي نفس الذهنية التي دفعت إلي تغيير التاريخ السوداني جنوبا ليبقي الأمر كما هو سائد و كائن شمالا ، في ديمومة و إستمرارية دون مساءلات و إستفهامات ، في وقت تبرز عمومية هذه المفارقة بشكل اكثر وضوحا في قضية شعب دارفور و صراعها مع سلطات الحماية و الوصايا القائمة في مركزية التمركز السوداني. ،مع الإشارة إلي أن ترمومتر الصراع السياسي و بالمقارنة ليس الأمر كما كان في السابق ، سنوات2003- 2009، ثمة تراجع كبير لأننا تجاوزنا فيه مفهوم المجهودات بضمير" النحن" إلي الإجتهاد بضمير "الأنا" فطبيعي أن يتم التجاوز من الطرف الآخر ، بل يتعداه إلي سحب لمشروعية المقاومة و أسسها و خطابها و أدبياتها و بنياتها من داخل الفضاء و الذي يتم تحويله إلي تابع و بشروط الدولة الجديدة و لما لا ربما هذه التبعية ذاتها تحمل درجات و فيما بينها قد تحتاج لمغريات او محفزات قصد بلوغها.
المؤكد في هذا الإتجاه إن زمن ساعة الإستحقاقات السياسية و الإقتصادية و
العدلية بالنسبة لشعب دارفور لم تاتي بعد، كما لم تتوفر كل او جل شروطها ، لذا العناوين الحكومية جاهزة و واضحة كما نري ونراقب فيها تريد أن تحول الحقوق و الإستحقاقات و التي لها من الشرعية بمكان إلي هبات، كما تريد تحويل أسس التفاوض إلي قرارات حكومية ضدية، و تتحول معها ثورة التحرير و التغيير و العدل و المساواة المنطلقة من الغرب السوداني كلها إلي خطر و آفة بشرية ، بالضرورة إستئصالها و العودة بها- أعني سلطة التمرد- مجددا إلي بيت الطاعة في سلطة الوصايا و الحماية مع إقامة بيعة خاصة وفق تراتيل الدخول في دينكم أفواجا و الدين هنا ليس المعتقد

.
اللاءات في المجال الحكومي

 

إن زمن الساعة الحكومية وعناوينها التي أمامنا تقول لنا حتي هذه السانحة من التاريخ ، تاريخ الازمة / الصراع او بشكل أدق لشعبنا في دارفور و فاعلياته و أبنيته و مكوناته و حركاته و قواه الحية فضلا عن طابوره الخامس في السلطة المتحالف أو الخانع أو الخاضع، كل حسب مشخصاته الأيدولوجية أو العرقية أو المصلحية ..... إلخ في أن لا مجال للحديث عن وضع إداري / سياسي جديد لشعب دارفور ، و إن حق الإقليم و ما يترتب عليه قد يدفع بتكتل جهوي ثقافي جغرافي إلي حق تقرير المصير ، كما قد يدفع إلي بناء توازن سياسي بينه و المركز الجديد في ظل إنفصال الجنوب و قد يشكل بذلك ضغطا سياسيا في إطار اوراق اللعبة و التوازن السياسيين الجديدين في السودان ، إلي ذلك، لا مجال للحديث أيضا عن تحقيق العدالة الجنائية أكانت وطنية أو دولية أوحتي هجين!! حيث أقرب تكييف قانوني لجرائم دارفور هو بلاغ ضد مجهول و هو الآخرنفسه سقط بالتقادم ، و هو ملف العدالة و الذي أستذكر انني قمت بتقديم أقتراحه إبان مفاوضات الدوحة و قبلت به الحكومة ضمن ملفات التفاوض، و هكذا قد أكملنا ملفين هما الوضع الإداري للإقليم والذي يساوي الإقليم الواحد و الذي يقابله الولايات المتعددة و المستنسخة قبليا ، فيما ملف العدالة فخطوطه كله حمراء و يمكن أن تعصف بطاولة التفاوض إلي غير رجعة!! لذا يتم تجاوزه فقط يجوز الحديث في شكلياته كشأن الإقليم الذي يحسم إستفتاءا وفق نتيجة جاهزة تقول ان ما نسبة اكثر من 60 في المائة ضد الإقليم وفق قانون إنتخاب تضعه مفوضية الإنتخابات التي صاغت الإنتخابات الأخيرة ، فيما اصوات الملايين من النازحين و اللاجئين و المهاجرين من أبناء دارفور تتم معالجة وضعيتهم تقديرا ووفق سلطة تقديرية تجيد التقدير و بشكل حسن و جيد.
إلي ذلك تمتد اللاءات الحكومية الرافضة لبقية الملفات في السلطة و الثروة و الترتيبات الأمنية ، ففي إستحقاق السلطة لا مجال لتمثيل شعب دارفور في دور نائب الرئيس لان المواقع السيادية لاتمنح وفق توازنات جهوية- " فقط يمكن منحه في شكل تعاقد ذا مصلحة متبادلة بين من له القوة و الفاعلية لإفراغ المعسكرات من جيوش النازحين و اللاجئين و منصب نائب الرئيس" ، كما ان مبدأ التمييز الإيحابي في تمثيل شعب دارفور في المواقع السياسية و السيادية و المدنية و القضائية و الإقتصادية بات في حكم الملغي و كل شيء يخضع لآلية الإنتخاب السودانية ، أي الإنتخابات السودانية التي أتت بنواب في البرلمان و كانوا معنا إبان المفاوضات كأعضاء في الوفد الحكومي المفاوض ، كما لا نعرف لهم دائرة و لا نفوذ سياسي او شعبي او فكري أو إقتصادي، لنتفاجأ بهم في قبة البرلمان ممثليين للشعب و حقيقية هذا هو الشعب ، شعب الفراغ.
إلي ذلك ، فيما يخص ملف الثرورة فإن الأمر عبارة عن عناوين عامة " كشأن
الإيرادات و النفقات و الضرائب و الميزانيات.... إلخ" ، حيث جميعها لا تحتاج لإتفاق بإعتبارها موجودة في دستور السودان الإنتقالي و الذي قد يطور إلي دستور دائم و له من القوة الإلزامية أكثر من أي إتفاق ، فيما ملف النازحين و اللاجئين و التعويضات و التي يجب أن تشمل الطرفين عمليا ، أولئك النازحين و اللاجئين و ما يعرف "بالمستوطنيين الجدد" ، لأن السؤال أين سيذهب المستوطن الجديد إن رجع النازح أو اللاجىء إلي موقعه ، إن معادلة تعويض الطرفين أساسية النازح والمستوطن في أي تسوية في ظل إنعدام التسوية و إنعدام التعويض أو بالأحري حرمة التعويض لأن ميزانية الدولة لا تتحمل أي نفقات إضافية، و هنا الدولة جاهزة لتكشف لنا ميزانيتها و نفقات تسيرها حتي العسكرية و الدفاعية و الأمنية منها.
و في ظل سيناريو متابعة هذه اللاءات الحكومية نجدها تختلف بالنسبة لملف
الترتيبات الأمنية ، فبدلا من سياسية اللامجال الحكومية السائدة فيما سبق نجد هنا تعتمد مجالا حكوميا مفتوحا و واسعا و دون شروط لإستيعاب و دمج و تسريح القوات ، أي قوات المقاومة في دارفور و بسرعة و في آجال محددة مع تسليم السلاح و وضعه في مخازن لضمان سيطرة و سيادة ما يعرف بقوة الدولة و تجفيف ثورة المقاومة لحماية المواطنيين من السلب و النهب وفق خطاب الدولة ، علما أن بحث مبدأ المواطنة و الحريات و الحقوق و الديمقراطية و القوانين و شكل الدولة و مؤسساتها ..إلخ فهي تظل كمبادىء عامة موجودة في الدستور و تطبيقها يتم إنتقائيا وفق قرارات السلطة التي تمنح الحق لمواطنيها متي ما ارادت و شعب دارفور جزءا من هذا الشعب و خاضعا له دون أي عقد إجتماعي متفق حوله و عليه مع سلطة الوصايا و الحماية المتمركزة ، فلاداعي مطلقا حتي النقاش حولهلأنها تحصيل حاصل.
إن زمن ساعة الأزمة / الصراع الدارفوري مع منظومة التمركز السوداني تقول لا إنتاج و لا محصلة أسمي أو أعلي من إتفاق أبوجا شكلا و مضمونا و علي علاته هكذا يبدو الأمر في كل منابر التفاوض في أبوجا أو الدوحة أو أروشا السرية أو المعلنة ، كما أن زمن الساعة الحكومية تجاه شعب دارفور تقول فاوضوا و أفعلوا ما تشاءون و نحن- أي هم - نفعل ما نشاء ، أو عليكم إتباع سياسية لله يا محسنين مع البيعة المطلقة للمؤتمر الوطني السوداني ، و لما لا أنتم وهم أيضا سودانيين !! مع الفارق طبعا كما و كيفا.
إن المقاربة بين الساعتين ، أي ساعة زمن الحكومة تجاه أزمة دارفور و ساعة زمن المقاومة السودانية الدارفورية تقول في الأولي أنها ثابتة و واضحة فيما الثانية غير ثابتة و غير واضحة و تحتاج إلي قراءة جديدة و أدوات جماعية اخري و منهج جديد و توافق جديد و فك جملة ألغاز من أهمها لغز "النحن" و ماذا نريد بعد ثمانية سنوات من الصراع ؟ زائدا لغز ما يعرف بالمجتمع المدني/ الأهلي الدارفوري و النشطاء و الفاعلين من ساسة و كتاب و عسكريين ... إلخ من النخبة من أبناء دارفور في السلطة لبناء شراكة في المقاومة وفق ثوابت دارفورية واضحة قصد قولبة الصراع و من ثم تدوير الأزمة و تصديرها للمتحكم بفهم أكثر شمولا و وضوحا، لاننا نعتقد أن عقدة المجتمع المدني و الأهلي فيها تحتاج لمراجعة و إلا فإن الحلقة المفقودة في الصراع تظل تائهة ، ضالة الطريق ، و الخوف أن تفتح معها ثقافة الطريق الثالث و التي هي سالكة لكثيرين كما راينا في سوابق عديدة لا فيها إستسلام ولا إنتصار ولاهو سلام بالطبع بل هو تسليم فردي و شخصي و مع ملحقاته كما تبين إنها أزمة الثورات.
نخلص إلي القول إن نتاج محصلة أزمة الصراع بإسم دارفور و الهامش السوداني ضد ثقافة التمركز السائدة في بنية الدولة السودانية هي ناجحة و رابحة فقط بحاجة ماسة إلي تجديد صناعة إداراتها ، و هو ما دفعني في حديث جانبي قبل أربعة شهور خلت في العاصمة الليبية طرابلس أن أقول للدكتور خليل إبرهيم رئيس حركة العدل و المساواة السودانية أن قضية دارفور و شرعيتها و مكوناتها الفاعلة إن تم اللعب بها في إحدي أكبر صالونات الميسر في بريطانيا ، و في تلك المنطقة الواقعة في تلة ريفية في إنجلترا لربحناها و بأضعاف ما يطمح إليه شعب دارفور ، فضحك و قال لي إنه" لا يجد أي مبرر لعدم إنتصار حقوق شعب دارفور فحسب بل الشعب السوداني كله" مضيفا إنه لا يجد مبررا واحدا يقنعه بإستمرارية النظام ومتي ما وجد فإنه سوف يترك السلاح"!! أكيد أن التوازن العسكري هو الوحيد الذي يضمن تسوية سياسيةعادلة ، حيث بدون توازن عسكري هو فرض سلام حكومي و بشروط حكومية لمن أراد ، وطبيعة هذا السلام ليس من مهامه حقوق الشعب ، فهو خارج القسمة السياسية بلاشك.

رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
نقلا عن القدس اللندنية


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي