صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 17th, 2011 - 19:27:52


مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
Apr 17, 2011, 19:26

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

مراحل الخناق 
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها , ظننتها تفرج.. ضاقت ثاني ..!
ً حاكم عربي "
لا يخفى على أي مراقب , مراحل حلقات الخناق التي يمر بها حكام العربان في هذه الأيام بسبب الاحتجاجات أو المظاهرات أو الثورات التي تجتاح المنظومة العربية  .., ضد الفساد.., وكبت الأنظمة الدكتاتورية  , وقصور الذاتي في إدارة البلاد , اقتصادياً وسياسياً , ورهان إرادة الأمة بمصالح (oligarchy ) القلة الحاكمة في العالم العربي .
المرحلة الأولي
هناك تشابه إلى حد التطابق  في مراحل الخناق التي يمر بها حكام العربان , تبدأ الاحتجاجات أو المظاهرات متفرقة في أنحاء البلاد, بمطالب شرعية متواضعة , بدلاً من تلبية المطالب وحوار بالتي هي أحسن, تتصدى الهمجية الدكتاتورية التي نالت الدنيا على الدناءة والاستبداد , بقمع واعتقال وحبس المحتجين وتزج بهم في غياهب السجون في صمت مريب ..!
المرحلة الثانية
يتصاعد غضب ذوي القربى ويطالبون بإفراج عن ذويهم أو السماح لهم بالمقابلة حتى يطمئنوا على أحوالهم , وعند ذلك تستفسر المنظمات الحقوقية والمدنية عن أسباب اعتقال وحبس هؤلاء الشباب.. , فتفرج عنهم بعد ذلك بتعاهد صارم لا يُسمحُ لهم بالتظاهر أو الاحتجاج مهما كانت الظروف إلا بأذن من السلطات المعنية..! , في هذه الأثناء تحاول الأنظمة تبحث عن ما يشغل الناس ويصرفهم عن المظاهرات والاحتجاجات,  ويصل في بعد الأحيان  إلى حد اختلاق حالة استنفارعام  لردع عدو مرتقب يهدد أمن البلاد ومكتسبات الأمة ..!
المرحلة الثالثة
بعد إخلاء سبيل المشروط : يحكي السجناء عن فظائع التعذيب في السجون , وسوء المعاملة , وعن عدم الاحترام  لحقوق الإنسان ..والخ , فيعم الغضب وتتسع دوائر الاحتجاج وتنشط وتتكاثف اتصالات الإلكترونية , بتزامن مع انتشار رتل الشرطة وكتائب الاحتياطي في كل مكان  , والكل يتحدث عن مداهمة الشرطة السرية لخصوصيات وحرمات الناس.. ومراقبة تجمعات الشبابية  , وكذا والمساجد والمدارس ..! ويتحدث الأعلام الرسمي( إعلام الدكتاتور ) عن شرذمة قليلون " متخفية تحت ستار مطالب الشعب , إنهم مجرد صعاليك أو مدمنو المخدرات ..! ويحذر الجميع من المسايرة أو الأنجرار وراء هذه الشرذمة الضالة .!
المرحلة الرابعة
بصورة مفاجئة تتدفق الحشود الغاضبة الثائرة  إلى شوارع المدن الرئيسة , ويرتفع الهتاف بنبرة خانقة..!  الآن تغيرت المطالب ..!, الحرية ..الديمقراطية ..الملكية الدستورية ..الدولة المدنية ..الخ ,هدير الشعب  أربك رتل الشرطة , وأرهب رجال الأمن والمليشيا السرية..! , بدأت الأحداث تأخذ منحىً آخر ..!, إنها ليست شرذمة قليلة , ولا هم مدمنو المخدرات , إنّ هؤلاء قوم مقهورون , فماذا انتم فاعلون , قال :أجرمهم انّ هؤلاء لضالون.. ,. اشتبكت الجموع مع الجنود النظام , وسالت الدماء وُفقدت الأرواح وتفرقت الجموع الغاضبة  إلى أزقة المدينة .., فتفشى الخبر,عم القرى والحضر ..! وتسابقت القنوات الفضائية , تعلن الخبر " عاجل " وردنا لتو " الأنباء الواردة من ..!" فأوجس منهم خيفة , فقال : سوف أقوم بإصلاحات طفيفة  ارضي بهم بعض حين .فخرج إلى الناس ببيان مقتضب يبشر الناس ,بإصلاحات جذرية  وبالرشاوى ..الوظائف بالآلاف  ..الزيادة في الرواتب ..ومحاسبة الفاسدين والمقصرين ولجان تقصي الحقائق لمحاسبة المتورطين والقتلة  في الأحداث الدامية  و..,.
المرحلة الخامسة
بين أمل الوعد وخشية الوعيد تخرج الحشود الغاضبة  في "جمعة التحدي " إلى ميادين وسوح المدن , متحدية القوة والجبروت, ما عادت المطالب هي المطالب , ولا الأصوات أصوات,إذا تعالي في ميادين الحرية .. , " الشعب يريد إسقاط النظام " ارحل " فر أيها الجاثم على صدورنا والمتسلط على رقابنا..! . تنادى الشعب إلى ثورة عارمة ..ثورة الشعب , لا صوت يعلو فوق صوت الشعب ,...تسابقت الأنظمة الغربية إلى الاعتراف بحق الشعب في التعبير..نددت وشجبت القمع واستخدام المفرط للقوة ضد المحتجين سلمياً , وناشدت حاكم العربات إلى ضبط النفس والنظر إلى مطالب الجماهير بجدية .. ضاقت الحلقات في عنق الدكتاتور وبلغ السيل الزبى ,
وتسارعت وتيرة الأحداث بأسرع مما هو عليه من ذي قبل..! ماذا يفعل  حاكم العربان؟ , الخطوة التالية , هي إقالة الحكومة ,  والتضحية ببعض الوزراء , وإلغاء التوازنات القديمة , استبدال وتغيير الأشخاص , والتخلص من حمائم والتفاف حول صقور النظام ..! المقام لا يتحمل المجاملات ولا الترضيات , " قطع ناشف..! " إما في السلطة أو خارج السلطة .

المرحلة السادسة
هي مرحلة الاعتصام الثوار في ميادين العامة ,وعدم الانصياع الشعب لأوامر الشرطة والأمن , في هذه المرحلة يتدخل الجيش جزئياً لحماية مؤسسات الدولة مثل والبنوك والمصالح الحكومية الحساسة, ويستمر المظاهرات بصورة يومية مطالبين بإسقاط النظام , هنا يخرج الدكتاتور من مخبئه , ويتهم المعارضة وجهات خارجية باستهداف الوطن والشعب , وانه لم ولن يتردد في  حماية أمن البلاد ومكتسبات الشعب , وان الشعب يؤيده ويسانده..! , وبإمكانه جمع الملايين في الميادين كما تفعل المعارضة  , فسوف يفعل ذلك ليرى الناس صدق أقواله ,ويحشر القوات النظامية والطلاب وموظفي الدولة والموالين له من عدة جهات والمأجورين في الساحة العامة أمام الكمرات والقنوات الفضائية , ويخاطبهم وهم في زى الشعب  , في سيناريو مكشوف الحبكة والأدوار, آخر ما في كنانة حاكم العربان ..! 
المرحلة السابعة
يعلن حاكم العربان تكوين حكومة جديدة ..في الحقيقة لا جديدة البتة ..تباديل وتوافيق ..الصقور مكان الحمائم , أو العكس ,حسب ما تقتضيه معطيات الظرف , كأنك "يا أبو زيت ما غزيت" رجعت حليمة إلى القديمة " يشتد غضب الشعب , تتضاعف الحشود إضعافاً مضاعفة, ويزاد مطالب الشعب بالإضافة إلى إسقاط النظام , يجب محاسبة حاكم العربان لأنه قاتل ..انتهك حرمات الناس وشرد وعذب أبناء الشعب , هنا مفترق الطرق ..! على حاكم العربان ان يتخذ قراراً حاسماً , أمامه خيارات محدودة , "الفرار " على غرار  النموذج التونسي " التخلي عن منصب الرئاسة  " النموذج المصري " القمع مع سبق الإصرار والترصد " حارة ..حارة ..زنقة ..زنقة " حتى النهاية  نموذج العقيد معمر القدافي ..!
أو " طنش " حتى تجد أيدي آمنة..!" , وفق دستور البلاد  - لا أحد يطمع في فريسة الأسد - ..نموذج الرئيس اليمني علي عبد الله صالح " السنحاني " حتى لحظة كتابه هذه السطور ..!. 
حامد جربو /السعودية
المزيد على موقعنا
www.Jarbo.110mb.com


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي