صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : ثروت قاسم English Page Last Updated: Apr 17th, 2011 - 10:51:07


زنقة دارفور ؟/ثروت قاسم
Apr 17, 2011, 10:50

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زنقة دارفور ؟

ثروت قاسم

 

من علامات الساعة  !

كان  المصريون يعبدون الفرعون الاله خوفو ,  ثاني ملوك الأسرة الرابعة في مصر القديمة  !  وهو  الذي بني  ( 2650  ق . م )  , أهرام الجيزة (  أضخم بناء حجري في العالم )  ! كان رعاياه  يدخلون بلاطه , وهم يحبون علي اربعة , ورؤسهم تنظر الي الارض ؟  ويغادرونه ,وهم يحبون  القهقرة ! كان قومه  يؤمنون  ان من ينظر الي الفرعون الاله , سوف يحترق , ويصبح هباء منثورأ ! اذا تجلي الفرعون للجبل ,  جعله دكأ !

دخل كافور ( من نواحي كرمة في شمال السودان )   مصر عبداً ليباع في سوق النخاسين !  واصبح , فيما بعد ,  أميرأ علي مصر , والشام , وبلاد العرب !   وخلده المتنبي في كافورياته ! كان المصريون يعاملون  اميرهم  العبد كافور , كما كان أجدادهم يعاملون الفرعون الاله خوفو !

كان علية القوم من الساسة والشعراء والمفكرين  المصريين يقبلون ايادي الملك فاروق , ملك مصر والسودان , وهو يلبس قفازأ واقيأ ! خوفأ من  العدوي  المرضية ! وعندما يتقاطر البصاق من القفاز , يرمي الملك به جانبأ , في تقزز ظاهر ,  ويلبس قفازأ ثانيأ ! والجميع ينحنون  ( ومنهم الدكتور طه حسين ؟ ) لتقبيل والتبرك بالايادي الملكية الشريفة !

قال جمال عبدالناصر , وهو في ملأ من خاصته , هذا الفلان جاسوس امريكي ! ليته اختفي من علي وجه البرية ! وبعد مدة قصيرة  بعدها ,  طلب عبدالناصر من خاصته , ان ياتوه بهذا الفلان لانه يريد ان يبعثه الي الرئيس الامريكي حاملا رسالة هامة ! تحسر الملأ من خاصة الريس  بان هذا الفلان قد هلك في حادث سير !

قابل الدكتور  الجزولي دفع الله  ( كان وقتها رئيس وزراء الانتفاضة ) الرئيس حسني مبارك في مكتبه راس ( 4 عيون )  ! ورئيس وزراء جمهورية مصر العربية ( عاطف صدقي ) ملطوع علي كرسي خارج باب مكتب الريس , مستعدأ للدخول اذا اشار بذلك الريس مبارك ! والا بقي علي الكرسي لا يبارحه , حتي لبيت الراحة !

تقدم مواطن مصري من موكب الريس مبارك , وهو يحمل عريضة ! ارداه حرس الرئيس  ميتأ  , بطلقات حية في راسه ! لاقترابه من الفرعون الاله ! تمت ترقية الحرس ترقيات استثنائية !

حتي نجل الفرعون  وولي عهده ( جمال مبارك ) كان يعامل الوزراء , كما يعامل المدرس تلاميذه في مرحلة الاساس , وهم فرحون , ومبسوطون من الفرعون الصغير !

حضر الفرعون الصغير مباراة مصر - الجزائر , في استاد الكرة في امدرمان , وهو محاط بطاقم حراسته , وجميع طاقم السفارة المصرية في الخرطوم , من السفير الي الخفير ... فكلهم عناصر في جهاز المخابرات المصري ؟

غضب الفرعون الصغير لفوز فريق الجزائر علي الفريق المصري في ام درمان ! فغضب لغضبه الفرعون الاله ! وغضبت لغضبه الدولة المصرية ! وغضب لغضبه الشعب المصري !

لا يريهم الا ما يري ! ولا يسمعون الا ما يسمع !

يفرحون اذا فرح , ويغضبون اذا غضب !

ذلكم هو الفرعون الاله ... محمد حسني مبارك  !

عقدة الفرعون الاله  أنغرست في المخيلة والوجدان والثقافة  المصرية , منذ زمن الفرعون الاله خوفو , وباستمرار , لمدة 4666 سنة متتالية ,  وحتي يوم الاربعاء الموافق 13 ابريل 2011 !

هذه ثقافة الفرعون التي تهاوت يوم الاربعاء الموافق 13 ابريل 2011 !

في ذلك اليوم التاريخي في حياة مصر واهل مصر , تم اقتياد الفرعون الاله , مخفورأ  بالشرطة , ومتهما في قضايا قتل وسرقة ونصب واحتيال , والثراء الحرام  !  وتم اقتياد نجليه , مكلبشين , الي السجن ! ولي عهده  الفرعون الصغير  جمال مبارك , والملياردير الفرعون علاء مبارك !

تقلب فراعنة , وملوك , وسلاطين , وامراء , وولاة , وخديوات مصر في قبورهم , من الدهشة , والانبهار , والتعجب ؟

وضربت , يا هذا , اخماسك في اسداسك في اسباعك ! واصابك الدوار ؟ وحسبتها من علامات الساعة !

حكمة بالغة  ؟ فما تغن النذر ؟

ماذا جري لمصر والمصريين ؟

عالم مجنون ... مجنون ... مجنون !

يا تري , هل شاهد الرئيس البشير , وزوجته , واخوانه هذه المشاهد ؟

وبدأ الرئيس البشير والملا من قومه , الذين بغوا  وظلموا , يرددون , وجلين خائفين , الاية 81 والاية 82 من سورة القصص :

خَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّـهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنتَصِرِينَ ﴿٨١﴾ وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّـهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ ۖ لَوْلَا أَن مَّنَّ اللَّـهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا ۖ وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ ﴿٨٢﴾

ويكان =  للتعجب

 

 دارفور  ضحية لاستيلاد دولة جنوب السودان !

 

كما ذكرنا في مقالات سابقة , فان ادارة اوباما قد عقدت , في نوفمبر 2010 , صفقة مع الابالسة !    التزمت ادارة اوباما فيها باستبعاد ملف دارفور من مفاوضات تطبيع العلاقات بين واشنطون والخرطوم , مقابل التزام الابالسة باستيلاد دستوري سلس لدولة جنوب السودان !

وعرضت ادارة اوباما ( الاربعاء 13 ابريل 2011 ) رشوة  تحفيزية اضافية للابالسة  ,  مقدارها بليون دولار , مقابل تسهيل  الابالسة لاستيلاد سلس لدولة جنوب السودان !

 صارت المرجعية جنوب السودان , وليست دارفور !

صارت دارفور قربانا , بل ضحية لاستيلاد دولة جنوب السودان !

 وعليه فقد وضعت ادارة اوباما ( المجتمع الدولي )  , ملف دارفور في الديب فريزر لما  بعد يوم السبت 9 يوليو 2011 , يوم الاستيلاد الدستوري لدولة جنوب السودان ! خلال الفترة  التي تنتهي بحلول يوم السبت 9 يوليو 2011 , سوف  تستمر ادارة اوباما كمتفرج  علي ماسي دارفور ! وسوف يعتري ملف دارفور الجمود والنسيان !

سوف تقع استغاثات القائد عبدالواحد النور ( كمبالا  -  الخميس 14 ابريل 2011 )  ,  مطالبأ المجتمع الدولي بتطبيق نموذج ليبيا في دارفور  , علي اذان بها وقر غليظ ! ولن يبدأ هذا الوقر في الزوال الا بعد يوم السبت 9 يوليو 2011 !

سوف يستمر ملف دارفور في الكرنتينة المعزولة , خلال ال 84 يوما القادمة  , ورغم الشوشرة الهوائية  التي يفتعلها نظام الانقاذ في منبر الدوحة العبثي !

 خلال هذه الفترة , سوف يستمر  اكثر من اربعة مليون دارفوري في المعاناة , والموت البطئ في معسكرات اللجوء في شرق تشاد , وفي معسكرات النازحين في داخل دارفور ! الي ان يقضي الله امرا كان مفعولا , بعد يوم السبت 9 يوليو 2011 !

وربما استمرت دارفور في البيات الكهفي , والديب فريزر الامريكي ,  لما بعد يوم السبت 9 يوليو 2011 , اذا لم يتوصل الابالسة الي اتفاق مع ادارة اوباما بخصوص ابيي ؟

كانت دارفور ضحية  وقربانأ  للجنوب !  وسوف تصبح ضحية لابيي , وربما ضحية لجنوب كردفان وجنوب النيل الازرق ؟ كون دارفور مسلمة , وهذه الاقاليم المفضلة امريكيا , اما مسيحية ( الجنوب وابيي ) , وأما   بها اقلية مسيحية ( جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق ) !

وقعت دارفور في حفرة النسيان الامريكية بسبب اسلامها ؟ أذ لم ولن يقاتل  , من أجلها ,  القس فرانكلين جراهام , ذا السبعة مليون صوت أنتخابي ؟ واوباما سوف يعلن ترشيحه لولاية ثانية في نوفمبر 2011 ! ويلهث وراء اي صوت انتخابي , دعك من 7 مليون صوت انتخابي !

مصيبة دارفور الثانية انها  فيلم بطئ السرعة ! يموت الدارفوريون  فيها بالمئات , كل يوم ! ولكن في صمت وهدؤ ! وواقفون كالاشجار !  وبعيدا عن كاميرات الاعلام ! بعكس فيلم ليبيا سريع السرعة والايقاع ! حيث تغطي كاميرات الاعلام الحدث 24 ساعة علي 7 !

ومن ثم عدم الاهتمام , حاليأ ,  بدارفور  دوليأ ! فقد وقعت خارج شبكة الرادار الدولي !

ولكن مشكلة دارفور لا تزال حية ومتوهجة , تحت رماد النسيان الامريكي ! ودونك اكثر من اربعة مليون متشرد دارفوري , يكافحون  , كل يوم ,  في المحافظة  علي حيواتهم , في معسكرات الذل والهوان !

هذه المقالة تطرح بعض الافكار للمناقشات الجادة , بصدد الوصول الي الحقيقة , ومن ثم  , ربما الي  مشروع حل مستدام لزنقة دارفور !

اتمني ان يتقبل الدارفوريين  , الذين يؤمنون بنبل قضية دارفور , هذه الافكار ( رغم قسوتها ؟ ) قبولا  حسنا ! لان العلاج المستدام , الذي ربما تطلب بعض الكي ,  يبدأ بالتشخيص السليم لزنقة دارفور !

رغم حالة الجمود الحالية , فربما كان من المفيد استعراض اربعة  ملفات  دارفورية  , كما يلي :

الملف الاول ... الحل  !

الملف الثاني ... الانترنيت   !

الملف الثالث ... التنسيق !

الملف الرابع ... سنمار !

الملف الاول ... الحل  !

اجمع المراقبون  علي ان منبر الدوحة قد اصبح منبرا عبثيأ ! قاطعه اب المقاومة الدارفورية  القائد  عبدالواحد النور ! كما قاطعه  الموقع  علي ابوجا القائد  مني اركوي مناوي ! وجمد صاحب الذراع الطويل  دكتور خليل ابراهيم مشاركته في المنبر ! كما قاطعته كل الحركات الدقدق الاخري من امثال خميس عبدالله وابو القاسم امام  !  وهاجم الاتحاد الافريقي الوسيط الدولي , جبريل باسولي , هجوما عنيفأ , لعدم مهنيته , وخرمجته لملف  الدوحة ! 

فقط حركة التحرير والعدالة تواصل التفاوض الصفري مع الابالسة ! من موقف ضعف  , ذلك  انها  كديسة من غير أسنان ؟

 حركة التحرير والعدالة مولود غير شرعي للمرحوم غرايشون ! فقد خلقها غرايشون من عدم , ووضع علي راسها قيادي من قبيلة الفور , ( الدكتور التجاني السيسي ؟ ) , لتعويض مقاطعة القائد عبدالواحد النور  الفوراوي لمنبر الدوحة !

 ويقول الابالسة  أن اتفاق  الدوحة سيكون مفتوحاً للتوقيع عليه من الجميع !  وليس لإعادة التفاوض حوله !

  اقبله كله , او اتركه كله !

الجوه جوه ... والبره بره !

 ويدعي الابالسة أن الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة يعتبرون اتفاق الدوحة مكملاً , لاستراتيجية  الانقاذ الجديدة لسلام دارفور !

  وفي هذا السياق , صرح الرئيس البشير بانهم سوف يجردون حركات دارفور من السلاح , ثم يسحقونها , قبل ان يجلسوا للتفاوض معها ؟

بهذه  التصريحات   اعلاه , يكون الابالسة  قد وضعوا  علامة ( أكس ) كبيرة علي منبر الدوحة !

كما صرح الدكتور التجاني السيسي ان المحك ليس الوصول الي اتفاق  في الدوحة  , وتوقيعه مع الابالسة , وانما المحك هو التزام الابالسة بتنفيذ الاجراءات التي سوف يتفق عليها  في الاتفاق  , مع كديسة من غير اسنان ! سوابق الابالسة في نقض الاتفاقات كثيرة ! بل لم يلتزم الابالسة بتنفيذ اي اتفاق وقعوا عليه , منذ ان سرقوا  السلطة قبل عقدين ونيف من الزمان !

 وليس هناك اي الية  دولية لضمان تنفيذ اي اتفاق تبرمه حركة التحرير والعدالة  , منفردة  ,  مع الابالسة !

كما قال عنقالي , سوف يقول الابالسة للدكتور التجاني السيسي بعد توقيعهم علي الاتفاقية  :

 شكر الله سعيكم !

وسوف ينفذ الابالسة  الاتفاق مع عناصرهم الدارفورية الانقاذية  حسب هواهم ! ويقبض  دكتور السيسي ورفاقه الريح  ! ويكتشف انه اشتري ترماج اخر من تراميج الانقاذ ؟

نخلص من كل ذلك الي ان حل زنقة  دارفور :

+  ليس في منبر الدوحة  العبثي !

+ وليس في أبرام الاتفاقيات التنسيقية  الديكورية بين الحركات الدارفورية الحاملة للسلاح   !

+ وليس في القتال الذي تشنه الحركات الدارفورية المسلحة  ضد الابالسة داخل دارفور !

+  وليس في استمرار تواجد قوات اليوناميد البئيسة في دارفور !

+ وليس في ورشات العمل والسنمارات التي تعقدها الامم المتحدة هنا وهناك  حول دارفور !

+ وليس في جولات امبيكي  الانقاذي  المكوكية  الصفرية ! 

+ وليس في عقد  الابالسة لاستفتاء  كرتوني , في غياب اتفاق سياسي مسبق !

+ وقطعأ ليس في تفعيل الاستراتيجية الجديدة للسلام في دارفور من الداخل , التي ابتكرها الابالسة ,  لتفريغ منبر الدوحة من محتواه ومضمونه , الفارغ اصلأ !  الاستراتيجية التي  يعارضها الجميع ! والتي سوف يجني الابالسة منها قبض الريح , طالما بقيت المشكلة , واستمر  التوتر مع دولة جنوب السودان ! دولة جنوب السودان  سوف تحارب دولة شمال  السودان , بالوكالة في دارفور ! وسوف تتحول عجاجة دارفور الي تسونامي , لا يبقي ولا يذر ؟

أذن اين الحل , يا أم  جيش  ؟

ام جيش , لمن لا يعرفها  , قائدة ميدانية في صفوف حركة التحرير والعدالة , قد نذرت نفسها لحل زنقة دارفور , عبر حل زنقة عموم  بلاد السودان !

قالت :

حل مشكلة دارفور يكمن في تذويب زنقة دارفور في زنقة  عموم بلاد السودان  !  والتنسيق والعمل المشترك بين الشعب الدارفوري , والشباب الدارفوري  , وحركات دارفور الحاملة للسلاح , ومنظمات المجتمع المدني الدارفوري من جانب , ومن الجانب الاخر من المعادلة الحميدة  الشعب السوداني , والشباب السوداني , وقوي الاجماع الوطني , والجبهة الوطنية العريضة , وقطاع الشمال في الحركة الشعبية , ومنظمات المجتمع المدني السوداني  !

كل هذه المكونات الدارفورية والسودانية تنسق ,  وتعمل سويا , وعلي قلب رجل واحد  ,  للتعبئة  ورفع  الروح  المعنوية  , خصوصأ للشباب  الدارفوري والسوداني , للاطاحة بنظام الانقاذ الاستبدادي ! عبر انتفاضة سلمية , شعبية ,  محمية بالسلاح !   واحلال مكان نظام الانقاذ   نظاما مدنيا , ديمقراطيا  , مبنيأ علي مبدأ المواطنة كاساس حصري للحقوق والواجبات !

قالت :

كنكشة العقيد في كرسي الحكم ! ولجؤ المقاومة الليبية للحل العسكري بدلا من السلمي , علي مثال تونس, ومصر ! وهي غير مؤهلة للحل العسكري   !  وتراخي ادارة اوباما في تصعيد العمل العسكري لازاحة العقيد !  وربما استمرار الحرب الاهلية في ليبيا لشهور , وربما سنوات قادمة ! بنغازي ضد طرابلس !

كل هذه العوامل السلبية التراكمية  في نموذج ليبيا القبيح , اعطت امالا عراضأ للابالسة  !  لكي يقتفوا اثار العقيد في الكنكشة في السلطة ! مطمئنين ان ادارة اوباما ( المجتمع الدولي ) لن يهبشهم , ولن يرسل قوات برية للاطاحة بهم ! خصوصأ وهم يتعاونون مع السي اي اي ,  اناء الليل واطراف النهار ! كما في حادثة بور سودان الاخيرة !

نموذج ليبيا القبيح سوف يبطئ وتيرة تفجير الانتفاضة الشعبية السلمية في دارفور وبلاد السودان !

قالت :

سياسات نظام الانقاذ التعسفية كانت وراء  استيلاد , وتفاقم زنقة دارفور , مما أدي الي استشهاد اكثر من 300 الف دارفوري , وتشريد اكثر من 4 مليون  دارفوري !

 لم يكن هنالك وجود لزنقة دارفور , قبل يوم الجمعة 30 يونيو  1989 !

بزوال زنقة  الانقاذ , سوف تزول معه  اتوماتيكيا زنقة دارفور !

بزوال والقضاء علي بعوض الملاريا , تختفي الملاريا , كما تخبرك اي عنقالية فوراوية  في سوق كبكابية  !

تستطرد  ام جيش  قائلة :

 ان  الحل  يكمن في تلاحم والتحام كل المكونات المذكورة اعلاه في بوتقة واحدة  , لتكوين جبهة  سودانية واحدة عريضة , وتفجير ثورة شعبية   سلمية للاطاحة بنظام الانقاذ , واحلال مكانه نظام مدني ديمقراطي يحل زنقات  السودان جميعها , بما في ذلك زنقة دارفور , وزنقة  جنوب النيل الازرق , وزنقة  جنوب كردفان , وزنقة  الشرق , وزنقات  باقي مناطق السودان المهمشة !

الثورة السلمية الشاملة التي يقودها الشباب السوداني , بما في ذلك الشباب الدارفوري  , عبر المظاهرات والاعتصامات السلمية ,  هي الحل  الناجع  لعموم بلاد   السودان ,  بما في ذلك دارفور !

وباي باي الدوحة وعبثياتها  ؟

وباي باي العمل الانفرادي المسلح !

ومرحبأ بالانتفاضة السلمية الشاملة  , المحمية بالسلاح ,  بمشاركة عموم اهل السودان , بما في ذلك اهل دارفور !

وفي هذا السياق , وفي يوم الاثنين 11 ابريل 2011 , أصدر القائد عبدالواحد النور اعلان البداية الجديدة ,  الذي ناشد فيه  الشعب السودانى ( بما في ذلك شعب  دارفور )  بجميع مكوناته للتحالف والتنسيق فى المواقف لاجل الاطاحة بنظام الانقاذ , سلما او حربا! تجاوز القائد  عبدالواحد النور شعب دارفور وزنقة دارفور , واصبح يركز علي شعب عموم  السودان , وعلي زنقة بلاد السودان !

وفي هذا السياق , تقول ام جيش , التي كانت تعمل قائدة ميدانية في صفوف حركة تحرير السودان ( الاصل -  عبدالواحد )   , قبل ان تنضم لحركة التحرير والعدالة ,  بان اعلان البداية الجديدة يجب ان لا يظل معلقا في الهواء ! بل  يجب تنزيله الي الارض  , بان يقوم القائد عبدالواحد بالاتصال والتنسيق مع مكونات المعارضة السياسية , كقوي الاجماع لوطني , والجبهة الوطنية العريضة , ومنظمات  الاحتجاج الشبابية  كقرفنا وشرارة  ! بالاضافة الي حركات دارفور الحاملة للسلاح , ومنظمات المجتمع المدني الدارفورية والسودانية  !

يجب  متابعة   اصدار  الاعلان بالتنسيق , والعمل  المشترك , مع القوي السياسية الاخري ,  لجعل الاعلان   فاعلا ومتفاعلا  , في الاطاحة بنظام الانقاذ , عبر الانتفاضة الشعبية السلمية  الشاملة , في جميع ربوع السودان , بما في ذلك دارفور !  

وللاسراع في تفجير الثورة السلمية الشاملة لعموم بلاد السودان , ( بما في ذلك دارفور )  , نستعرض افي الحلقة القادمة  ثلاثة ملفات , تحتوي علي محفزات ورافعات للثورة السلمية الشاملة , ولكن  من  منظور دارفوري  حصري !


مقالات سابقة بقلم : ثروت قاسم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : ثروت قاسم
  • زنقة دارفور ؟/ثروت قاسم
  • الاشقر الحمساوي ومحمد عطا المولي وموسي كوسه ؟ /ثروت قاسم
  • أسرار بداية التدخل العسكري الفرنسي والدولي في ليبيا , واستنساخه علي دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • مبدأ اوباما الجديد ... التدخل العسكري الانساني ... ودارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ثورة 25 يناير في الخرطوم ؟/ثروت قاسم
  • انتفاضة صفية اسحق السلمية تحل مشكلة دارفور في رمشة عين ؟ الحالقة الاولي ( 1-2 ) /ثروت قاسم
  • ويسألونك عن الصادق المهدي ؟/ثروت قاسم
  • يوم الخميس 17 مارس 2011 ... يوم تاريخي في مستقبل دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ثورة 25 يناير ... ثورة سودانية ؟ /ثروت قاسم
  • ملاحظات حول العولمة واشياء اخر ! /ثروت قاسم
  • صفقة اسرائيل مع حكومة جنوب السودان ؟ /ثروت قاسم
  • الجامعة العربية ودارفور /ثروت قاسم
  • العقيد ومنصور وانا /ثروت قاسم
  • متي تفجر الاستاذة الشريفة صفية اسحق انتفاضة جيل شباب الانترنيت ( انتفاضة النيم ) ؟/ثروت قاسم
  • سماحة التوانسة ... وعجاجة بروندي ؟ /ثروت قاسم
  • مالك ليبيا وملك ملوك افريقيا ؟ /ثروت قاسم
  • ويسالونك عن الكتائب الاستراتيجية؟/ثروت قاسم
  • هل يقف الجيش مع الرئيس البشير وضد الشعب السوداني ؟ /ثروت قاسم
  • جولة في مدينة فاضلة ؟ /ثروت قاسم
  • سيناريوهات قوي الاجماع الوطني وجيل الانترنيت من الشباب للاطاحة بنظام الانقاذ ؟/ثروت قاسم
  • تداعيات ثورة 25 يناير علي بلاد السودان !/ثروت قاسم
  • بكستنة السودان ؟ /ثروت قاسم