صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : محمد علي صالح English Page Last Updated: Apr 16th, 2011 - 10:38:39


"واشنطن بوست": نحو دين تقدمي: واشنطن: محمد علي صالح
Apr 16, 2011, 10:38

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

"واشنطن بوست": نحو دين تقدمي: واشنطن: محمد علي صالح

“Washington Post”: A New Religion in Washington

Mohammad Ali Salih

واشنطن: محمد علي صالح

 

تغيرت كثيرا العلاقات بين الاديان في واشنطن منذ ان جئت الى هنا قبل ثلاثين سنة في وظيفتي الحالية مراسلا صحافيا متفرغا لصحف ومجلات عربية في الشرق الاوسط. 

في ذلك الوقت، لم يكن هناك المجلس الاميركي الاسلامي (تاسس سنة 1990).  ولا مركز جامعة جورجتاون للتفاهم الاسلامي المسيحي (تاسس سنة 1993).  ولا مجلس العلاقات الاميركية الاسلامية، كير (تاسس سنة 1994).  كانت مضت سنوات قليلة على تاسيس "واشنطن انترفيث"، اول منظمة تجمع الاديان في واشنطن. 

عندما رتبت هذه المنظمة سلسلة زيارات الى الكاتدرائية الوطنية، والمركز الاسلامي، ومعبد اداس اليهودي، كنت المسلم الوحيد الذي غطاها واشترك فيها.  في ذلك الوقت، كانت اللقاءات رسمية، وحذرة، وفيها حساسيات كثيرة.  وخاصة نحو المسلمين.  ومرات كثيرة سئلت في تأدب: "اذا كان اسمك محمد، هل معنى ذلك انك مسلم؟"

----------------------------------

في الاسبوع الماضي، حضرت لقاء بين الاديان كان مختلفا جدا. كان مباشرا وصريحا، بدلا عن الدبلوماسية والمجاملات.  وتحدث عن السياسة الامريكية الداخلية والخارجية، بدلا عن تحاشي الحديث في السياسة.  وربط بين الدين والسياسة، بدلا عن فصل الدين عن السياسة.  وضم ملحدين ووثنين، بدلا عن الاقتصار على اتباع الاديان السماوية.  وعقد في مطعم، بدلا عن جامع او كنيسة او معبد يهودي.

عقد في "باسبويز اند بويتز"، الذي زرته لاول مرة، ورايت انه يجمع بين مطعم، ومكتبة، وبار، ومسرح.  لم تكن اثاثه انيقة او منظمة.  وكان هناك ضجيج كثير.  ورايت رجلا في ركن يعزف غيثاره.  ورايت فتاة تجلس على الارض، وامامها كومبيوتر وكأس نبيذ.

وعلى الحائط رسومات وشعارات وملصقات.  وصور نيلسون مانديلا (زعيم جنوب افريقيا)، والمهاتما غاندي (زعيم الهند)، وشئ جيفارا (ثورى امريكا الجنوبية).  وملصقة مكتوب عليها: "اذا تريد السلام، حارب من اجل العدل." 

صحيفة "واشنطن بوست" وصفت المكان بانه "ملتقى التقدميين في واشنطن." وحسب القاموس السياسي الامريكي: "بروقريسف" (تقدمي) يقع على يسار "ليبراليست" (تحرري، ليبرالي).  والتقدمي اكثر اهتماما برفع الظلم عن المظلومين، وبالتطوع لعمل الخير.

---------------------------------

كانت مناسبة هذا اللقاء بين الاديان هو تاسيس فرع في واشنطن لجمعية "سبريتشوال بروقريسيف" (التقدمية الروحانية).  تؤمن هذه بان اصل التقدمية ليس كتب كارل ماركس عن الشيوعية، ولا كتب سارتر عن الاشتراكية.  وان اصل التقدمية موجود في الكتب الدينية (باختلاف انواعها).  لكن، يركز التقدميون الروحانيون على اشياء، ولا يركزون على اشياء اخرى:

في جانب، لا يركزون على الاختلافات بين الاديان السماوية وغير السماوية واللا دينية والالحاد.  ولا يركزون على فتاوي رجال الدين (مسلمين ومسيحيين ويهود وبوذيين وهندوس وغيرهم).

في الجانب الآخر، يركزون على ان الدين، قبل ان يكون صلاة في مسجد او كنيسة او معبد، هو علاقة روحية مباشرة بين الانسان وما يؤمن به.  ويحدد كل انسان الايمان الذي يريده: يؤمن بنفسه، او يؤمن بالله، او ببقرة، او ببوذا، او بشجرة، او بصنم.

ويرى التقدميون الروحانيون ان كل الاديان تتفق على رفع الظلم عن المظلومين.  ولهذا، يرون ان رجال الدين (بمختلف اديانهم) يضيعون الوقت في مناقشات بيزنطية وفلسفية عن الخطا والصواب، وعن الحق والباطل، وعن موسى وعيسى ومحمد وبوذا وغيرهم.  ولهذا، يركز التقدميون الروحانيون على رفع الظلم عن المظلومين.  ليس بالكلام، ولكن بالاختلاط مع المظلومين والمحتاجين والضعفاء.

----------------------------------

بدأت الليلة الدينية اندرا بايلوس، يهودية اسست جمعية "انترفيث بيس" (مبادرة الاديان من اجل السلام). وقالت: "هذه ليلة عن التقدمية، والعمل الاجتماعي، والتطوع، وايضا عن الاديان."

واشتركت امرأتان في قراءة رسالة التقدميين: بيضاء مسيحية، وسوداء مسلمة: لويس دافيس التي اسست جمعية "اللاينس فور ريكونسيليشن" (تحالف من اجل المصالحة) للمصالحة بين البيض والسود وغيرهما.  وزارينا شاكر التي تقدم برنامجا تلفزيونيا هو "بروسبيكتيف اوف انترفيث" (تطلعات الاديان).

قرأت المرأتان كلمات كتبها هوارد ثيرمان، تقدمي اميركي اسود توفي في القرن الماضي، تقول: "الذي يريد عمل الخير يحتار وهو يشاهد المشاكل بين انسان وانسان، وبين حزب وحزب، وبين دولة ودولة."

وغنى جيسي باليدوفسكي، مع فرقته الموسيقية، كلمات قصيدة كتبها قبل ثمانين سنة مارتن نيمولار، قس الماني في عهد هتلر.  كان القس حزينا لان المثقفين الالمان لم يتحدوا هتلر.  وكتب: "اعتقلت شرطة الامن الشيوعيين، ولم اتكلم لاني لست شيوعيا.  ثم اعتقلوا قادة نقابات العمال، ولم اتكلم لاني لست نقابيا.  ثم اعتقلوا اليهود، ولم اتكلم لاني لست يهوديا.  ثم اعتقلوني، ولم يكن هناك من يتكلم بالنيابة عنى."

-------------------------------

وتكلم عن التقدمية، ورفع الظلم عن المظلومين، والتطوع لعمل الخير كل من:

قيلا لانقنر (الواعظة اليهودية في مستشفي جامعة جورجتاون). وجوهري عبد الملك (امام في مركز دار الهجرة في ضواحي واشنطن).  وغيرليان هيغلر (قسيس في كنيسة المسيح الموحدة في واشنطن). وكيث اليسون (عضو الكونغرس المسلم).  وميديا بنجامين (مؤسسة جمعية "كودبينك"، اللون الوردي، حيث تلبس النساء ملابس وردية، ويحملن وردوا، ويقفن امام الكونغرس، يعارضن ظلم السياسة الخارجية الامريكية، مثل غزو افغانستان والعراق). 

ركز كل هؤلاء على التقدمية، ورفع الظلم عن المظلومين، والتطوع لعمل الخير. 

ولم يتحدث اي واحد منهم عن مواضيع فلسفية ولم يدخل في نقاشات بيزنطية.  لم يتحدث يهودي عن ارض الميعاد وشعب الله المختار.  ولم يتحدث مسيحي عن ان عيسى ابن الله، وانه الطريق الوحيد الى الجنة.  ولم يتحدث مسلم عن الشريعة وتكفير الناس.

-------------------------------

وهكذا، خلال ثلاثين سنة في واشنطن، شهدت تغييرا كبيرا في نظرة الجمعيات الدينية الامريكية الى الدين.  (وبالنسبة للمسلمين، يجب الا يكون في هذا الموضوع اي شئ جديد.  وذلك لان القرآن يدعو اول ما يدعو الى رفع الظلم عن المظلومين.  ولأن القرأن، في الحقيقة، هو اهم كتاب تقدمي، وهو الاول والآخر).

------------------------------------

  contact@MohammadAliSalih.com

 

 


مقالات سابقة بقلم : محمد علي صالح
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى bakriabubakr@cox.net كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : محمد علي صالح
  • "واشنطن بوست": نحو دين تقدمي: واشنطن: محمد علي صالح
  • نيويورك تايمز: امريكا وتقسيم السودان وانا: واشنطن: محمد علي صالح