صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 16th, 2011 - 10:13:14


ملامح النظام العربي الجديد/عوض دكاني
Apr 16, 2011, 10:12

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

ملامح النظام العربي الجديد

 

عوض دكاني

 

 

      مياه كثيرة تجري تحت الجسر العربي في الوقت الراهن لتشكل ملامح النظام العربي الجديد الذي بدأ يتبلور من خلال الحراك الاجتماعي و السياسي المتصاعد في المنطقة ، و يذكرنا المشهد الحالي على الساحة العربية بالأحداث العالمية الكبرى التي غيرت وجه التاريخ وأحدثت تحولات نوعية وجذرية في حياة الشعوب ومسيرة الدول ونقلتها من خانة الآحاد إلى  العشرات بعد أن أكملت استحقاقات الحرية و الديمقراطية والتعايش السلمي و أنجزت مرحلة التكتلات الاقتصادية و السياسية و فرغت من برامج النمو و التطور و البناء الاجتماعي .

 

     ما يجري الآن على الساحة العربية يعتبر شيئا مختلفا عن الماضي ، وقريب جدا لتطلعات الجماهير الغفيرة التي بدأت مرحلة التحلل الأكبر من أنظمتها التي عفى عليها الزمن والتي أقعدتها عن اللحاق بركب الحضارة الإنسانية ردها من الزمن ، وسجنتها داخل أسوار قبضتها الحديدية و قوتها الزائفة و التي اتضح في النهاية أنها أوهن من خيط العنكبوت ، و الذي يلوح في الأفق العربي حاليا سيتمخض عنه الكثير من التحولات الكبرى وبالتأكيد لن يلد فأرا كالمرات السابقة لأن أصحاب الهمم العالية و القرارات الصعبة أخذوا زمام المبادرة وبدءوا التحرك نحو المجد ، وأقسم الشباب العربي أنه لن يتراجع قيد أنملة من أجل الوصول للهدف الأكبر و الغاية الأسمى .

 

      وبالضرورة أن تأثير المارد القادم لن يقتصر على المنطقة العربية فقط بل سيمتد إلى علاقاتها المستقبلية مع الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت تستقوي بها بعض الحكومات العربية على شعوبها ، والغريب في الأمر أن الدول الغربية فهمت الدرس من أول حصة وغيرت بوصلتها 180 درجة لصالح المد العربي الجارف وتنصلت من أصدقائها من الحكام الذين لا زالوا يكابرون ويتطاولون على شعوبهم ويمتنون عليهم بأنهم كانوا خير قادة وبعثتهم العناية الإلهية لإصلاح حال هذه الأمة ، إلا أن الشعوب "الجاحدة" تنكرت لهم ، وذلك بدلا من أن تمتن عليهم الشعوب بأنها صبرت عليهم طيلة هذه العقود وهم بهذا الضعف و الخواء و العواء  .

 

      إن أهم ملمح في النظام العربي القادم هو تحقيق إرادة الجماهير وتلبية تطلعاتها ، و تجسيد شعار ( الشعب يريد ) وليس النظام على أرض الواقع فعلا لا قولا ، أي أن النظام في خدمة الشعب على غير ما كان في السابق حيث تسخر الشعوب طاقتها وجهدها ومالها وعرقها من أجل عيون النظام وبقائه في السلطة مدى الحياة ، ولو لا ألطاف الله ورحمته بالشعب العربي الذي ذاق مرارات السخرية و الإذلال وهدر الكرامة الإنسانية لاستمر هذا التسخير من أجل بقاء أبناء و أحفاد بعض الحكام العرب الذين يتناسلون في السلطة عبر مهزلة ما يسمى بمشروع التوريث الذي أجهضته أجندة الثورة العربية التي تتقدم كل يوم خطوة وتكتسب أرضية جديدة وتودع إلى غير رجعة أحد قادة الأمة "الملهمين" الأفذاذ الذين هبطوا من السماء لتعمير الأرض و بسطها عدلا ومساواة ، ولولاهم ما تفجرت الأنهار الصناعية ولا تدفقت آبار البترول وتحررت الشعوب من ثالوث الفقر و الجهل و المرض.

 

    أيضا من الملامح المهمة التي تستقبلها الأمة العربية عبر نظامها الجديد تطور البناء السياسي للهياكل الحزبية الحديثة و القديمة ، وتعزيز قيم الديمقراطية و الحرية والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان ، وستختفي من قاموس السياسة العربية وإلى الأبد نسبة الـ 90 – 99 % في نتائج الانتخابات العربية التي في العادة تكون مزورة ومصروفا عليها بسخاء من أموال الشعب لكنها لا تعبر في الحقيقة عن رأيه وتوجهاته ، وستجري العملية الانتخابية في وضح النهار ولن تحاك في أضابير الحزب الحاكم الذي يتولى عملية إدارتها وفرزها و الفوز بنتائجها مسبقا ، و لم نر أو نسمع قط في بلداننا العربية التي ترزح تحت وطأة الأنظمة الديكتاتورية سقوط الحزب الحاكم أو مرشحه في انتخابات رئاسية أو برلمانية .

 

      في النظام الجديد سيستمد الحاكم شرعيته من الجماهير مباشرة و دون واسطة أو إملاءات داخلية و خارجية ، ( ولكم في رئيس الوزراء المصري المكلف عصام شرف عبرة يا أولي الألباب ) ، و سيبقى الشعب مصدر السلطات وواضع التشريعات وباني دولة المؤسسات ومراقب الهفوات     ومقوم الانحرافات ، ومفجر المفاجآت .

 

         وستحل الدولة المدنية التي افتقدناها طويلا بدلا عن الأنظمة البوليسية ، و تكون المنعة و الغلبة لمنظمات المجتمع المدني التي سيتعزز دورها في المرحلة القادمة وستقود عمليات التنوير و التوعية بحقوق المواطنة وواجباتها ، و استحقاقات العملية الديمقراطية وآلياتها ووسائلها حتى يعبر الشعب عن رأيه عبر صناديق الاقتراع دون خوف أو وجل ويختار من يعتقد أنه سيمثله بشرف وأمانة ، ويذهب للإدلاء بصوته طائعا مختارا وبحرية تامة بعد أن كان يساق في الماضي إلى مراكز الانتخابات زرافات ووحدانا ، تارة مكرها وأخرى موعودا بهبة أو عطية ، وستتولى المنظمات المدنية التي حوربت كثيرا من الأنظمة التي كانت تتهمها بالعمالة لجهات خارجية وتنفيذ أجندة أجنبية عملية ترسيخ مفاهيم الوطنية الحقة لدى مجتمعاتها والانتماء و الولاء للأرض و التراب وليس للأشخاص و الحكام والأنظمة إلى جانب كشف بؤر الفساد و محاربة المحسوبية ، وستعمل على تنمية الشعور و الإحساس بالقضايا الوطنية والقومية ، وتمرين الشعب العربي على الاستخدام الأفضل لسلاحه الجديد المتمثل في المظاهرات و الاعتصامات التي كانت محرمة عليه في السابق، وبصورة أوسع ستضطلع  منظمات المجتمع المدني بالمهام التي فشلت في أدائها الأحزاب العربية خلال العقود الماضية .

 

     وفي محور آخر سيطال التأثير المؤسسة العسكرية العربية التي ظلت لفترات طويلة أداة طيعة في يد النظام العربي يحركها متى شاء لقمع الشعوب و التنكيل بها ، وستعود الروح الوطنية و القومية للجيوش التي ظلت توجه أسلحتها لصدور شعوبها بدلا من حماية البلاد و الذود عن الحدود ، وستحمي الجيوش الثورات و الانتفاضات الشعبية بعد أن كانت تقمعها ، وستنحاز للجماهير في المنعطفات الخطرة و القضايا المصيرية ، وقد حدث هذا بالفعل عندما انضم عدد من أفراد القوات المسلحة في مصر وتونس و ليبيا إلى المحتجين ورفعوا شعارات الثورة ، وستفتح الكليات العسكرية أبوابها لأبناء الكادحين والعمال و الفلاحين و جميع قطاعات الشعب بعد أن كانت مقصورة على طبقات معينة وفي الغالب الأعم يتم الالتحاق بها وفقا لاعتبارات حزبية وطائفية وقبلية .

 

    في فترة الخوار العربي استطاعت الحكومات تحييد المؤسسة العسكرية عن مهامها القومية واندثرت معاهدات الدفاع المشترك وغيبت قصدا وعمدا عن المهددات التي تحيط بالأمة العربية ، إلا أن المواقف الشجاعة و القرارات الصعبة التي اتخذتها القوات المسلحة في الدول التي انتفضت مؤخرا تشير بما لا يدع مجالا للشك أن كرامتها وعزتها ستعود إليها في ظل النظام العربي الجديد ، وما ينطبق على الجيوش العربية سيطال المؤسسات الشرطية و الأمنية التي برعت في أساليب تعذيب بني جلدتها ، وأنفقت أموالا طائلة للتلصص و التجسس على المناوئين و المعارضين في الداخل في الوقت الذي تصول وتجول فيه المخابرات الصهيونية و الأجنبية داخل حدودها القطرية وتخترق في وضح النهار أمنها الوطني و القومي .

 

       لا شك أن الشعب العربي يعيش هذه الأيام أزهى فتراته منتشيا بعبقرية الشباب العربي ونجاح ثورته في عدد من الساحات التي كانت غاية حلمها تغيير مادة واحدة في الدستور كما في الحالة المصرية، وتؤكد الفرحة العارمة التي انتظمت الشارع العربي نتيجة لسقوط أعتى الديكتاتوريات في المنطقة تطلع الشعوب العربية وشوقها للحرية والديمقراطية و الكرامة واستعدادها لدعم هذا التوجه و المضي قدما في هذا الطريق مهما كلفها من تضحيات .

 

     لقد أشرق صبح العرب بعد ظلام بهيم حالك أطبق على المنطقة حتى ظن البعض أن عتمة الليل ستطول ، وسرى الإحباط في الجسم العربي بصورة لم يعهدها من قبل ، لكنها ما أن عادت الروح للشباب العربي الذي كان يجهل إمكاناته في التغيير وقدرته الفائقة على صنع الأحداث بهذا الشكل ( الدراماتيكي ) حتى قال كلمته مدوية شقت عنان السموات و الأرض وستغير بلا شك وجه التاريخ ، وتضع الأمور في نصابها ، وتعيد للشعب العربي مكانته التي فقدها بين الأمم الأخرى ، ولن يرضى الشباب العربي الذي التف حول ثورته في تونس ومصر ويستعد حاليا لدك حصون أخرى بغير الندية مع شعوب العالم و التطلع لغد أفضل خاصة وأنه يمتلك أدوات التغيير و ناصية الثورة التكنولوجية و مقومات العصر .

 

  إن روح التعاون و التسامح و التجرد التي سادت بين شباب الثورة خلال انجاز عملية التغيير في دولهم لهي أصدق دليل على روح المسؤولية التي يتحلى بها هؤلاء الذين اعتقدت الأنظمة أنها غيبتهم عن وعي دورهم في الحياة الاجتماعية و السياسية ، وزرعت بذور الفتنة بين طوائفهم لإدامة الخلاف وتعميق الفجوة بينهم ، هذه الروح ستسود بلا شك بين قوى التغيير في الوطن العربي الكبير في مرحلة تنفيذ المهام القومية  بعد إنجاز الاستحقاقات القطرية التي هي وسيلة نحو الغاية الكبرى التي يعمل من أجلها الشباب الذين لن تقف طموحاتهم عند الإصلاحات الداخلية ، بل تتعداها لما هو أغلى وأسمى خاصة أنه عبر عنها من خلال شعارات ثورته وتمجيده للزعماء الذين انتصروا لكرامة الأمة ، وإلا فما الذي حمل المتظاهرين على رفع صور عبد الناصر خلال الاحتجاجات في ميادين النصر وساحات الحرية ؟  

 

      

  

 

           


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي