صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 16th, 2011 - 10:07:15


ذكريات الهروب العظيم والغربة المفتوحة (الحلقة 9) بقلم أحمد جبريل علي مرعي
Apr 16, 2011, 10:06

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

(الحلقة 9)

 

ذكريات الهروب العظيم والغربة المفتوحة

 

بقلم أحمد جبريل علي مرعي

 

 

توطئة

 

الغربة ثقيلة على النفس إلا إذا كانت لفترة معلومة الأمد محفوفة بوعود وثمار قريب موعد قطفها. والغربة شرعا هي النفي من الأرض، ولكن في حالة معظم السودانيين كانت طوعا واختيارا. فكانوا كالمستجير من الرمضاء بالنار.  ورغم كل شيء، فهي خطى كتبت علينا (ومن كتبت عليه خطى مشاها).

 

لقد اضطررنا للخروج من السودان تحت وطأة الضوائق المعيشية وسعيا لتحسين الأوضاع الحياتية التي تسبب في ترديها ساسة فاشلون وعسكر أغبياء وأساتذة جامعات حمقى ومرتزقة وضعاف نفوس شاركوا في كل الحكومات – الديمقراطية والعسكرية - يجيدون مسح جوخ العسكر وتقبيل أيدي السادة ويعتقدون بأنهم يستطيعون سياسة الناس كما يجيدون تحضير رسالاتهم العلمية.

 

وكانت المحصلة النهائية أن هذا الثلاثي البائس لم يحسن تدبير أمور البلاد وتصريف أمور العباد ولم يستطع خلال أكثر من نصف قرن من الزمان توفير العيش الكريم لأقل من أربعين (40) مليون نسمة في بلد تكفي موارده لأكثر من مائتي (200) مليون نسمه.

 

 ولم نكن ندري أن الغربة ستتحول إلى ثقب أسود كبير يبتلع كل أعمارنا ويأخذنا إلى ما لا نهاية فتصبح غربتنا غربة مفتوحة على كل الاتجاهات والاحتمالات.

 

 لقد خرجنا كغيرنا من السودانيين الذين ركبوا أمواج الغربة في أواخر السبعينيات من القرن الماضي والذين ليست لديهم تجارب كبيرة في الغربة قبل ذلك، أو ربما كانوا هم الرواد من أسر لم تعرف ولم تألف الغربة قط.

 

ومنذ ذلك الحين توالت موجات الغربة واشتد زخمها وتكسرت على شواطئ ومرافئ كل بقاع المعمورة. وكنا كالهشيم الذي يحمله السيل الجارف لا يدري أين يلقى به!!! أو كالقصب في مهب الرياح العاتية المزمجرة التي تقصف بعضه وتترك بعضه (وما تدري نفس بأي أرض تموت).

 

وخلال هذه المسيرة الطويلة (التي تمطت بصلبها وأردفت أعجازا وناءت بكلكل)، ذاق السودانيون الذين يمموا دول الشرق الأوسط خاصة صنوفا من المعاناة لم يكونوا يتصورونها، وتعرضوا لاستهجان وازدراء من شعوب أقل منهم حضارة، وصبروا على آلام  وتجارب كالحنظل وتبينوا لاحقا أنهم كانوا في سابق أيامهم يعيشون في رغد من العيش الكريم ومحفوظة كرامتهم في وطنهم الكبير ،قبل أن تجتزئه الذئاب وتمزقه أشلاء.

 

وفي هذه المحاولة أردت أن ألقي الضوء على تجربة غربة بدأت بالهروب العظيم من السودان في أواخر حكومة مايو وامتدت لأكثر من ثلاثين (30) عاما، ولا تزال، ولا أحد يدري أين ستحط هذه الموجه رحالها !!! ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

استميحكم العذر مقدما إن وجدتم في هذه التجربة ما يعكر صفوكم، وهو أمر لم أقصده. وأسألكم التكرم بالنصح أو بحسب ما ترونه من أفكار وآراء نيرة إن راقت لكم التجربة، فهي تجربة وددت توثيقها ليس إلا. وأنا بانتظار السماع منكم.

 

 

 

 

 

 

 

المؤلف

 

 

 

 

 

العودة إلى الرياض

 

بعد ستة أشهر في اليمن السعيد صدرت الأوامر إلينا بالعودة إلى الرياض. ولما كان مجيؤنا أول مرة من الخرطوم مباشرة إلى الرياض، لم نستطع أداء العمرة وزيارة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة. حز ذلك في نفوسنا ونحن في بلد الرسول الصادق الأمين عليه أفضل الصلاة والتسليم.

 

قررت هذه المرة بأني لن أدخل الرياض قبل أن أودي العمرة على الأقل. طلبت من السيد طراد الحارثي، سفير  المملكة في الجمهورية العربية اليمنية، والذي كنت أترجم له شفهيا بعض لقاءاته بالوفود الأجنبية في سفارة المملكة العربية السعودية بصنعاء، أن يسمح لي باصطحاب عائلتي معي إلى الرياض. كانت التعليمات الصادرة إليه صريحة وأن على زوجتي أن تغادر إلى السودان ثم تأتي بتأشيرة استقدام من وزارة الداخلية السعودية في الرياض.

 

ذهلت وطلبت من السيد طراد الحارثي أن يصدر لي ولزوجتي تأشيرة عمرة وأن يكتب إلى أحد المسئولين في جده بزيادة فترة بقائها للعمرة في جده حتى أرتب أموري. قام مشكورا بالكتابة إلى قائد المنطقة الغربية اللواء الشعيبي الذي كتب بدوره، مشكورا، للجهات المسئولة التي منحت زوجتي وطفليها خمسة عشر يوما أخرى. جزاهما الله عني خير الجزاء ورحم من توفى منهما وأطال في عمر من بقي منهما.

 

وصلنا مطار جده وذهبنا إلى العمرة مباشرة. كانت مباني وباحات المسجد الحرام والمسعى والمآذن قد طالها التدمير بفعل محاولة طالب العلم الشرعي جهيمان العتيبي (1936-1980) وصاحبه محمد عبد  الله القحطاني الانقلابية الفاشلة واحتلال الحرم المكي  غرة محرم 1400هـ الموافق 20/11/1979 التي شارك فيها بعض السودانيين. وبرغم الأنقاض تمكنا من أداء العمرة والحمد لله أولا وأخرا.

 

بعد أداء العمرة ذهبنا إلى جده ونزلنا في فندق في وسط المدينة. تركت في الفندق زوجتي، وابني "راشد" الذي كان قد تجاوز عامه الأول ببضعة أشهر، وابنتي الرضيعة "شيماء" التي وافتني في اليمن بعد أربعين يوما من مولدها، وقصدت السفارة السودانية.

 

لحسن الحظ التقيت الأستاذ علي يوسف (الآن الدكتور السفير على يوسف) وهو زميل من أيام الدراسة الجامعية وكان في أول درجات السلم الدبلوماسي. كما علمت أن الشاعر الفحل محمد المكي إبراهيم، صاحب دواوين أمتي، وفي خباء العامرية، ويختبئ البستان في الوردة، وغيرها مما أثرى به القاموس الشعري بالسودان، هو المسئول عن سفارتنا في جده (قبل انتقال السفارات الأجنبية إلى الرياض).

 

التقيت شاعر أمتي محمد المكي إبراهيم وأعلمته أن زوجتي بنت الشيخ إسماعيل محمد طاهر، رحمه الله،  ترافقني. أبدى سروره ورحب بي كعادة أحفاد الشيخ إسماعيل الولي (قنديل كردفان) جد الزعيم إسماعيل الأزهري، محرر السودان، حيث أنهما ينتسبان للشيخ الولي نفسه.

 

 قدم لنا الشاعر محمد المكي إبراهيم دعوة كريمة ولكني اعتذرت له ووعدته بالزيارة  عندما تستقر أوضاعي. فقد كنت في طريقي إلى الرياض لتدبير أمر إقامتها في المملكة العربية السعودية ولكني لم أبن له غرضي فقبل عذري.

 

تركت زوجتي في الفندق وسافرت تلك الليلة إلى الرياض. وفي الطائرة تعرفت إلى أحد الأخوة السودانيين الذي أصر على المبيت عنده. وعند الصباح ذهبت إلى وزارة الدفاع والطيران والمفتشية العامة استفسر عن كيفية إجراءات الإقامة. هداني أحد الزملاء بأن أقصر طريق هو أن أصلي الظهر في وزارة الداخلية التي كانت تجاور وزارة الدفاع وأن أكتب (معروضا) شارحا فيه قضيتي لصاحب السمو الملكي وزير الداخلية.

 

استعجلت الوصول إلى وزارة الداخلية ولكني وصلتها بعد أن غادر صاحب السمو الملكي. كنت حائرا وأنا أقف داخل الصالة لا أدري ماذا أفعل. مر بي أحد الأخوة السعوديين  وسألني عن مرادي، فأخبرته بأني ضمن البعثة العسكرية السعودية في اليمن وقد قدمت زوجتي معي إلى المملكة؛ تركتها الآن في جده وحدها وجئت إلى الرياض عسى أن أدبر أمر إقامتها. استلم أوراقي ودعاني إلى مكتبه. كتب شيئا على طلبي ووجهني بالنزول على الدرج إلى مكتب معين.

 

لم أفقه شيئا من هذه الإجراءات. ولكن عندما وصلت إلى ذلك المكتب، أشر الشخص المعني على أوراقي وطلب مني أن أذهب غدا لمكتب الجوازات لاستلام الإقامة.

 

لم أصدق أذني. خرجت فرحا ونسيت أن اشكر هذا المسئول و المسئول الذي قبله، جزاهما الله عني كل خير.  عدت إلى وزارة الدفاع بالنبأ السعيد. اتصلت بزوجتي التي تركتها في الفندق وحدها أعلمها النبأ السعيد. بت تلك الليلة وأنا أرقب طلوع فجر ذلك اليوم. أكملت الإجراءات وعدت إلى جده بعد يومين إلى زوجتي "المناضلة".

 

عدت هذه المرة  إلى الرياض مع زوجتي وطفلي وطفلتي. دعاني زميلي عمر قرني عبد الكريم، السفير السابق في جمهورية السودان الذي رفته نظام مايو من الخارجية السودانية وأصبح نقيب الدبلوماسيين السودانيين لاحقا أيام حكومة سوار الدهب (1985-1986) قبل أن تطاله يد نظام الإنقاذ الظالمة وترفته للمرة الثانية، للنزول عنده وزوجته التي كانت تعمل خبيرة في أحد برامج الأمم المتحدة بالرياض. اعتذرت له وفضلت النزول عند أحد معارفي في حي (غبيرة) العتيق، جنوب الرياض.

 

نزلت عند أخي المرحوم حمدان إبراهيم الذي كان عريسا آنذاك ويعمل بوزارة الصحة مع مجموعة من زملائه الذين كانوا يسكنون متجاورين. كما كان هناك الأستاذ عوض أوشي الذي يسكن بجوار الأخ المرحوم حمدان إبراهيم ويعمل مع زميله وصديقه الأستاذ محمد طه الدقيل مترجمين بحرس الحدود آنذاك. غمرتنا ثلة حي غبيرة بكرمها الفياض، جزاهم الله عنا خير الجزاء.

 

الغريب أن أبني راشد (الآن الدكتور راشد) كان ينادي أسامه (الآن الدكتور أسامة) بن عوض أوشي بعكس ترتيب الأسمين فيقول: " عوض أسامة" بدل أسامة عوض. ذكرني قلب الأسماء هذا بذلك الأعرابي المسيري الذي كان يقول: (درب بابنوسة المجلد واطي عالي، واطي عالي، واطي عالي). نبهه أحدهم إلى أن الناس تقول: (عالي واطي، عالي واطي، عالي واطي، وليس العكس). نظر إليه الأعرابي وسأله: (ما الفرق؟!!!)

 

كانت (غبيرة)  تعد منازل وسكن السودانيين عموما، وحي (منفوحة) منازل وسكن المصريين. وابتدأ مشوار الغربة والدوام الرسمي في وزارة الدفاع والطيران والمفتشية العامة، والدوام لله. 

 

استأجرت بعد فترة شقة في (غبيرة) وأصبحت أحد مواطنيها. ولم يكن خلف (غبيرة) سوى الخلاء العريض والغبار يلوي على النجود البعيدة. فلا طريق دائرية ولا عمران. وكانت  (غبيرة) أخر نقطة في الجهة الجنوبية من الرياض.

 

وكان حي (الدفاع) خلف وزارة الدفاع مباشرة أخر العمران. وكانت العليا فراغا، بل خلاء عريضا. ولا شيء بعد نهاية شارع جرير في الجزء الشرقي من حي (الملز). وكانت هناك البدايات الأولى لإنشاء مبنى الحرس الوطني في طريق (خريص). وبعيدا إلى الشرق بدأت تظهر بعض المباني المتباعدة في حي (الروضة) و حي (النسيم) على الهضبة الصفراء.

 

وكان حي (العريجاء) وحي (البديعة) آخر النقاط في الجهة الغربية من الرياض. وكان مطار الرياض (القاعدة الجوية الآن) آخر العمران في الجهة الشمالية من الرياض. وكان جسر البطحاء قد اكتمل قبل فترة وجيزة من قدومنا إلى الرياض. وكان شارع البطحاء (شارع الملك عبد العزيز) وشارع الوزير (الملك فيصل) أهم شارعين في الرياض.

 

كانت معظم قصور العائلة المالكة في حي (المعذر)، في الشمال الغربي لمدينة الرياض، وحي الناصرية. وهناك بعض القصور في حي (المربع)  و(الديرة) في وسط الرياض، وفي الجهة الجنوبية الغربية عند (البديعة). وكان النمط المعماري القديم للرياض الأشبه بالقلاع بارزا جدا في معظم المساكن التي توسطت الرياض. 

 

ويبدو أن قصور حي المربع  المبنية باللبن أقدم من قصور حي (المعذر) الأحدث من حيث البناء. ولاحقا انتقل معظم ساكني هذه القصور إلى مناطق أخرى بعد بناء قصور جديدة  فخمة ورائعة للغاية.

 

ولاحقا امتدت مدينة الرياض إلى الشمال وأصبح العمران الحديث في شمالها حينما تم افتتاح مطار الملك خالد الدولي. فنشأت أحياء جديدة وجميلة مثل حي (الورود) وحي (المصيف) الخ. وانتقلت جامعة الرياض إلى مدينة (الدرعية) التاريخية " عاصمة الدولة السعودية الأولى والثانية" وتغير اسم الجامعة إلى جامعة الملك سعود.

 

وشمالا بعد الدرعية تقع قرية (العيينة)،  حيث ولد الشيخ محمد عبد الوهاب والذي أنشأ مع الأمام محمد بن سعود الدولة السعودية التي اعتمدت السنة ومذهب الإمام أحمد بن حنبل مذهبا لها. وبعد قرية العيينة تصل إلى قرية (الجبيلة) حيث بستان مسيلمة بن حبيب المشهور بمسيلمة الكذاب  الذي دارت فيه المعركة الكبيرة أثناء حروب الردة التي جردها أبو بكر الصديق، رضي الله عنه وأرضاه، عقب وفاة المصطفى صلى الله عليه وسلم بقيادة سيف الله المسلول خالد بن الوليد، رضي الله عنه وأرضاه، التي راح ضحيتها كثير من حفظة كتاب الله منهم سالم مولى أبي حذيفة وزيد بن الخطاب وكانت سببا في تفكير أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ، رضي الله عنه وأرضاه، في جمع  القرآن الكريم في مصحف واحد في عهد أبي بكر الصديق وضع في حجر أم المؤمنين حفصة ونسخت منه أربع نسخ بعث بها إلى الأمصار.

 

وكذلك انتقلت جامعة الأمام محمد بن سعود الإسلامية إلى شمال الرياض. وتبنى حاليا (2011) جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن  على طريق المطار بعد جامعة الإمام  محمد بن سعود الإسلامية.

 

كان محل العباسي في شارع الوزير ومحل غالب الكثيري في البطحاء أهم المحلات التجارية لبيع الثياب النسائية السودانية ولاحقا ظهر دكان المسمري وبعض محلات الثياب النسائية السودانية في عمارة (الشمسية) على شارع الوزير.

 

وحتى ذلك الوقت لم تظهر محلات الفول والفلافل  التي لا تعرفها عرب نجد وانتشرت لاحقا في الرياض بقدوم  أعداد كبيرة من المصريين والسودانيين. وكانت الديرة جوار (المصمك) أهم الأسواق النسائية. وكان سوق البطحاء  من أهم الأسواق في مدينة الرياض.

 

هناك طرفة تروى عن أحد مواطني نجد من منطقة القصيم سمع بأن ابنه الذي يعمل في مكة المكرمة يأكل الفول ويشرب (يدخن) الشيشة (النرجيلة). ومنطقة القصيم  كعنيزة والرس وبريدة  من المناطق السعودية المحافظة والمتدينة للغاية لدرجة التشدد، ومنها العالم الكبير المرحوم الشيخ ابن عثيمين وجل شيوخ وأئمة الحرمين الشريفين.

 

اعتبر الوالد القصيمي، الذي كان لا يعرف شيئا عن الفول والشيشة، أنهما من المحرمات أو على أفضل الأحوال من المنكرات. فشد الرحال غاضبا إلى مكة المكرمة ليقوم سلوك ابنه المعوج.

 

وصل مكة المكرمة ليلا فبات عند ولده ولم يفصح بمكنونات صدره بعد. وعند الصباح خرج ولده بعد صلاة الفجر في الحرم المكي وأتى بالفول للفطور. جلس مع والده فتناولا الفول الذي أعجب والده وشربا الشاي.

 

بعد الإفطار عاتب الوالد ولده على أكل الفول وشرب الشيشة. فأخبر الولد والده بأنهما قد فطرا لتوهما بالفول. فسأل الوالد ولده مندهشا: ( هل الذي فطرنا به هو الفول؟) أجاب الولد بالإيجاب. فما كان من الوالد إلا أن قال: (إذا كان ذلك هو الفول فهيا إلينا بالشيشة).

 

 

 

 

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي