صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
 
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار English Page Last Updated: Apr 15th, 2011 - 17:32:24


بروفسور حامد تيجاني:النظام السوداني يسعى بكل قوته لتفكيك الدولة للحصول على شرعية دوليه تمكنه من الاستمرار في القمع والبطش
Apr 15, 2011, 17:31

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

                                          بروفسور حامد تيجاني:

 

                 النظام السوداني يسعى بكل قوته لتفكيك الدولة للحصول على شرعية    دوليه تمكنه من الاستمرار في  القمع والبطش .

القاهرة

 

تقرير : سحر رجب

 

 قال الدكتور حامد تيجاني على، الأستاذ المساعد بشعبة إدارة الإعمال والدراسات الدولية   بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وأحد نشطاء دارفور والمشاركين في العديد من برامج تنمية دارفور- فى مسار حديث حول طبيعة العلاقات السودانية المصرية بعد الثورة المصرية- قال:

 أن هناك خطأ فادحا ارتكبته الحكومات المصرية السابقة تجاه السودان ويتمثل ذلك في مهادنة الأنظمة الديكتاتورية التي حكمت السودان، على حساب الشعب السوداني، فعلى سبيل المثال في عهد حكومة نميرى، بالسودان وقعت مصر اتفاقية تكامل اقتصادي مع نظام النميرى، وكان ذلك مشروعا حيويا ولكنه قرن بنظام النميرى، فسقط بقيام الثورة وسقوط حكومة النميرى.

والآن يعرض نظام البشير، السودان في مزاد دولي، فقضايا الحريات الأربعة والتعهدات الأمنية مع نظام البشير، لا يتوقع لها الاستمرار وستسقط بسقوط نظام البشير، لان الشعب السوداني لا يثق في أن البشير يسعى إلى كل ذلك من اجل الشعب بل من اجل حماية نظامه ونفسه من الإدانة الدولية.وعليه فالمرجو من النظام المصري وأية حكومة قادمة في مصر العمل من اجل الشعب وليس النظام، والدفع باتجاه الإصلاح السياسي في السودان وبعد ذلك تتم مناقشة القضايا الحيوية والإستراتيجية بين الشعبين.

 

وأضاف دكتور تيجاني : أن هذا النظام يسعى بكل قوته الآن إلى تفكيك الدولة السودانية للحصول على شرعية دوليه تمكنه من الاستمرار في سياسة القمع والبطش والقبضة الحديدية ، ومصر اليوم أصبحت دولة حرة بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وستعود بقوة لريادة وقيادة العالم العربي و الإفريقي  والإسلامي ، فلابد من أن تعمل في الدفع في اتجاه مبادئ الثورة المصرية ، وكذلك الثورة التونسية اللتين ماثلتا الثورة الفرنسية في مبادئهما، فالثورة الفرنسية استطاعت أن تؤثر على مجمل دول أوربا في ذلك الوقت وتخرجها من نير الاستبداد والطغيان  إلى آفاق الحرية والديمقراطية والمجد. 

ولفت دكتور تيجاني،إلى أن الأحداث السياسية  في مصر غالبا ما تنعكس على الأحداث بالسودان مشيرا إلى أن وضع اسم السودان ضمن الدول الراعية للإرهاب، لم يكن بسبب الإسلام السياسي ولكن بسبب محاولة اغتيال حسنى مبارك الرئيس المصري السابق ،  كما أن انقسام الحركة الإسلامية في السودان حدث نتيجة لمحاولة اغتيال الرئيس حسنى مبارك، أيضا، ولكي يتغاضى نظام مبارك عن هذا الجرم الذي ارتكبته الحكومة السودانية، كان لابد من أن يتنازل السودان عن مثلث حلايب وأن تنشق الحركة الإسلامية وتحويلها إلى نظام قابض كسائر الأنظمة العربية الأخرى .

 

وقال دكتور تيجاني،بشأن تداعيات الأحداث بليبيا على السودانيين المتواجدين هناك، أن أكبر فرية أطلقتها حكومة السودان عن طريق وزارة خارجيتها، بان هناك سودانيين بليبيا يعملون كمرتزقة للحكومة الليبية ويدافعون عن نظام متهالك مثل نظام القذافى، وأن هذه الشائعة المقرضة التي أطلقها النظام قد يدفع ثمنا لها الكثير من السودانيين المقيمين بليبيا .

 

 وأشار دكتور تيجاني ،  إلى أن معظم دول العالم قد نفت ضلوع رعاياها بليبيا في الأحداث التي تجرى هناك، عدا النشاز الذي خرجت به الحكومة السودانية ضد مواطنيها بليبيا ، وهذا يشير إلى مدى الكراهية والبغض الذي تكنه حكومة هذا النظام للسودانيين، ولأهل دارفور بصفة خاصة، فكيف يتهم أهل دارفور الذين ثاروا من اجل الظلم والاستبداد بالوقوف مع الاستبداد أينما كان!!، ومن هنا نحمل الحكومة السودانية مسئولية ما قد تتعرض له أرواح وممتلكات السودانيين بليبيا.

 

أما فيما يتعلق بوجود دكتور خليل إبراهيم زعيم حركة العدل والمساواة الدار فورية بليبيا، فقد ذكر دكتور تيجاني ، أن وجود الدكتور خليل إبراهيم، بليبيا لا يتعدى كونه ضيفا ولاجئا سياسيا اضطرته الظروف للإقامة بليبيا في هذه الفترة، وهذا أمر يعرفه القاصي والداني، ونحن نناشد المجتمع الدولي من خلال المسئولية الأخلاقية التي يتحملها المحافظة على أرواح وممتلكات السودانيين المتواجدين بليبيا بعد أن تخلت عنهم حكومة السودان.

 

وعن الأوضاع في دارفور وما تذكره بعض الجهات من سياسة إبادة تنتهجها الحكومة هناك، قال دكتور حامد: في الفترة الأخيرة لم يتوقف قصف العديد من المناطق في دارفور بالطيران الحكومي، واستغلال النظام للظروف الإقليمية ونشوب الثورات بالبلدان العربية ، فعمد  لانتهاج هذا الأسلوب للقضاء على إنسان دارفور.

 

وبشأن مفاوضات الدوحة، قال دكتور تيجاني : أن مسئول الحكومة في مفاوضات الدوحة،لملف دارفور غازي صلاح الدين، أصبح عائقا أمام سلام دارفور، ولا توجد لديه منهجية واضحة للتعاطي مع قضية دارفور، إنما يبنى مواقفه على المكايدة السياسية والمزايدة ، كما أن علاقته سيئة مع قادة الحركات وكذلك مع الوساطة ، وهو رجل لا يتفهم البعد النفسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي لإنسان دارفور، كما يتعامل بنوع من العنجهية والتعالي وازدراء الآخرين، وهو متقلب الأطوار فتارة هو مفكر وتارة أخرى يظهر وكأنه بلطجي.

 

وأضاف دكتور تيجانى، قائلا: لكن الأمر الذي يدعو للتفاؤل هو الوعي الكامل بحجم التحدي الذي تتمتع به الحركات الدار فورية، فكل قيادات هذه الحركات ترى الآن أن التحدي الماثل أمامها لا يتعلق بإقليم دارفور فحسب، بل هو تحدى أمام السودان ككل، صحيح أن أهل دارفور هم من بدأ الثورة المسلحة ضد النظام قبل غيرهم ، وجاءت تضحياتهم ليس من أجل دارفور فقط بل من أجل كل السودان ، وبالتالي فلابد أن تتكاتف معهم أيادي أخوانهم في كافة أرجاء السودان للإطاحة بهذا النظام بثورة سلمية مثلما حل بالأنظمة المشابهة في الإقليم، ويأتون بنظام جديد يمتلك المقدرة على حل جميع مشاكل السودان شرقا وغربا ، فما عادت الحلول الجزئية والمسكنات تجدي.

كما ذكر تيجاني ، أن الوسيط الدولي لمفاوضات الدوحة، قد تم إرباكه عن طريق تصرفات الحكومة غير المسئولة وعدم جديتها في طي هذه الصفحة الحزينة من تاريخ البلاد، فتارة ينسحب وفد الحكومة وتارة يخرج مسئولها لملف دارفور بمنهجية مختلفة تماما، مثل طرحهم الإستراتيجية السلام من الداخل،وهذا عبارة عن حل أمني  بحت للقضية بما ينطوي عليه من قتل وإبادة وتشريد لأهل دارفور، ولكن الأمر الجميل هنا هو أن تكون تلك فرصة للحركات الدار فورية لتجلس مع بعضها وتتفا كر بعمق وصوت مسموع بعيدا عن الصراعات التي ادخلها فيها النظام، وفرية النظام كانت هي تقسيم دارفور لخمسة أقاليم ، وهذا كان إجراءا تكتيكيا ، ليرسى الأمر بتقسيم الإقليم لثلاثة أقاليم، بدلا من بقاؤه موحدا كما يطالب أهل دارفور، فهي سياسة تهدف إلى تمزيق دارفور وتشتيت مواردها وإذكاء النعرة القبلية والعرقية فيها.

 

كما جعلت الحكومة السودانية من منبر الدوحة إدارة للعلاقات العا

 


مقالات سابقة اخر الاخبار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • اخر الاخبار
  • الاتحاديون.. فرقة لا تبشّر بوحدة
  • مركز دراسات الهجرة بجهاز المغتربين ينظم منتداه الشهري الثالث عن الحراك السكاني
  • وزير الدفاع:لا أستبعد ضربات اسرائيلية أخرى.
  • ديبي يعلن إنطلاق الإنتخابات الرئاسية في تشاد .. والمعارضة تتوعده بمصير القذافي وبن علي
  • والي الجزيرة يقر ببعض الفساد ويكشف عن تدابير في فضيحة دريم لاند
  • الجنوب كسب براءته العقوبات الأمريكية...الشمال مسلسل فشل رفعها مستمر
  • العدل والمساواة تؤكد سيطرتها على منطقة وادي هور وتنفي تواجد قوات الحكومة بها
  • رئيس حركة العدل والمساواة "القيادة الثورية ":السلام خيارنا الاستراتيجي وعلى أتم الاستعداد للجلوس للتفاوض متى تلقينا الدعوة من الوساطة
  • اعتصام اللاجئين السودانيين أمام مفوضية اللاجئين بالقاهرة
  • مأساة 450 دارفوري عالقين في السلوم خوفا من بطش الأمن السوداني .
  • بروفسور حامد تيجاني:النظام السوداني يسعى بكل قوته لتفكيك الدولة للحصول على شرعية دوليه تمكنه من الاستمرار في القمع والبطش
  • أحمد هارون يشرع في تنفيذ تخصصه : احراق سبعة أطفال وثلاث نساء مسنات داخل بيوتهم
  • ممثل حكومة الجنوب في واشنطن يلتقي الرئيس الكيني
  • الرابطة العالمية بأمريكا تشجب وتدين الهجوم الغادر الذى نفذته مليشيات حزب المؤتمر الوطنى فى قرى بجبال النوبة
  • محلل اقتصادي: تعاون جنوب السودان في مكافحة الإرهاب وراء إعفائه من العقوبات الأمريكية
  • العدل والمساواة ترفض الدعوة الإفريقية لحسم منبر الدوحة نهاية الشهر
  • المحــبوب عبد الســـلام: الأمثل للسودان أن نوحد البرامج ونقربها
  • النائب العام المصري يقرر حبس مبارك ونجليه في اتهامات بالفساد المالي وقتل الثوار
  • جاتكوث يشن هجوما عنيفا على هارون.. ويصفه بالمجرم الهارب من وجه العدالة
  • المحبوب عبد السلام: السودان في خطر والحزب الحاكم فوضوي
  • الحكومة الأميركية تعلن عن أن دولة السودان الجنوبي لن تخضع للعقوبات الإقتصادية الأميركية بعد التاسع من يوليو القادم
  • وصال المهدي: استجوبوه مرة واحدة، سألوه عن اسمه، فقال لهم نسيته!!
  • د.جبريل: رأس النظام إنفصالي من الدرجة الأولى و لن نكتفي بالتنديد حيال إستفتاء دارفور.
  • أكثر من 150 طالب جنوبي يعتصمون أمام مكتب حكومة جوبا بالقاهرة للمطالبة بمستحقات مالية متأخرة
  • تباين في الآراء حول صحة الإبقاء على قوات مشتركة مدمجة في أبيي ومناطق البترول
  • ممثل حكومة الجنوب في واشنطن يلتقي وزير الخدمات الطبية والأمين العام للحزب الحاكم في كينيا
  • السفارة السودانية في واشنطن: تقرير الخارجية الأميركية عن السودان غير مهني.. ولا يحتوي على قدر من المصداقية
  • السفير عبدالرحمن سرالختم فى لقاء تنويرى مع الصحفيين السودانيين بالقاهرة
  • وزير الاتصالات وتقانة المعلومات : مشروع الصحة الالكترونية ستتم تبعيته بالكامل لوزارة الصحة الاتحادية
  • تغطية ندوة منتدى التوثيق الشامل للمؤرخ الكبير ضرار صالح ضرار
  • مؤتمر أبناء دينكا تويج ميارديت العالمى الاول ـ ملبورن ـ أستراليا
  • الناطق الرسمي للعدل والمساواة :الحركة ملتزمة بعدم الحركة خارج مناطق سيطرتها.
  • حاكما ولايتي البحيرات وغرب الاستوائية يتوصلان لاتفاق سلام بشأن مايورديت
  • البرنامج الانتخابى للحزب الشيوعى السودانى منظقة جنوب كردفان
  • نيويورك:ندوة عن مستقبل السودان علي خلفية انفصال الجنوب - مطالب الجماهير ونداءات التغيير
  • تنبية هام إلي اللاجئين السودانيين بالقاهرة.
  • زيارة خاصة جداً لأسرة اللواء المعتقل تلفون كوكو
  • استكمالاً للانفصال القوات المسلحة تحزم حقائبها في رحلة العودة شمالاً
  • تقرير الخارجية الأميركية عن أوضاع حقوق الإنسان في العالم يكشف عن إنتهاكات خطيرة للحكومة السودانية
  • وفد من إئتلاف ثورة 25 يناير المصرية يصل الخرطوم اليوم
  • تقرير حول اللقاء الثاني لرابطة أبناء دار فور و المحكمة الجنائية الدولية بباريس
  • د. جبريل: ماذا سيفعل النظام إن عجز الغرب عن إزاحة القذاقي؟ و للنظام أصابع تنخر في عظام الجبهة الوطنية العريضة
  • نشرة جهاز المغتربين (1) لشهر ابريل 2011م
  • نائب رئيس حكومة جنوب السودان يغادر الى اديس ابابا غدا الاحد
  • لقاء للوطني مع الاقتصاديين يتحول إلى نقد عارم للسياسات الاقتصادية للحكومة
  • صحيفتي (اجراس الحرية) و (الميدان) تعلقان صدورهما احتجاجاً علي المصادرة
  • لضبط الحدود الحزام الأمني...تقليل تكلفة المراقبة بحفظ المنافع
  • محمد ابراهيم نقد:السودان (عضمه قوي) ولن (يتفرتق) إذا قامت ثورة شعبية
  • في عقد قران السيد المحجوب الميرغني : كتب صلاح الباشا من داخل مسجد السيد علي ببحري
  • تعيين اتحاد مؤقت لإدارة شئون كرة القدم في جنوب السودان