صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 15th, 2011 - 17:27:53


فلنعلن تضامننا مع الكتاب المصريين المهتمين بالشأن السوداني - محمد عثمان فضل الله
Apr 15, 2011, 17:27

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

فلنعلن تضامننا مع الكتاب المصريين المهتمين بالشأن السوداني - محمد عثمان فضل الله

 

الحمله التي تتعرض لها الصحفيه المصريه اللامعه أسماء الحسيني من قبل بعض المحسوبين علي صحافة النظام الحاكم في السودان. بسبب كتبتها لمقال أشارت فيه الي أن السودان ليس بمعزل عن رياح التغيير التي تجتاح المنطقه العربيه.  تكشف مدي الرعب الذي تمكن من النظام الحاكم في الخرطوم وجعله يترنح ذعراً لمجرد الإشاره لتداعيات الثورات العربيه عليه. و علي الرغم من أن الكاتبه تناولت الموضوع بتحليل شامل لحاضر الأوضاع السياسيه الراهنه في السودان كما أن تناولها للموضوع لم يكن عمل مفاجي للمتابع لماضي كتابتها السياسيه لأنه من الطبيعي أن تقوم الكاتبه المتخصصه في الشأن السوداني بمتابعة سير رياح التغير جنوباً ومحاولة إثاره الحوار حول مدي تأثير تلك العواصف التي غيرت تاريخ شمال الوادي المستقر سياسياً و أمنياً علي جنوبه (الذي يعيش منذ سنوات في غرفة الإنعاش السياسي بسبب أمراض الفساد السياسي و الإداري و الحروب الأهليه و و التشطر العرقي و الجهوي) الذي  درج ومنذ ما قبل دولة مروي علي التأثير و التأثر به كما حدثنا عنه المؤرخون و أكدته حقائق الجغرافيا .

 

وعلي الرغم من عادية الموضوع الذي كتبته و الإسلوب الموضوعي والهادي في التناول إستشعر النظام الرعب المدفون في دواخله و بدلاً من الرد علي ماورد في التحليل و توجيه النصح للنظام لكي يتوافق مع الثورات المشتعله في البلدان المجاوره والتي تعتبر معانيها أشد إستهداف له من تونس المستقره  التي عندما تخلصت عن الإستبداد وجدت وطناً واحداً موحداً يؤمه السياح من كافة أنحاء العالم. أو من مصر ا التي كانت لحكامها حدوداً لم يتجاوزوها كما فعل حكام الخرطوم بإحالة كل من ليس معهم لمايسمي بالصالح العام بل إرتكاب كافة الجرائم ضد الخصوم السياسيين و النقابيين و المنافسين التجاريين لنظامهم المرفوض حتي من تلاميذ المدارس الذين لم يسلموا من عنفه .

وبدلاً عن موضوعية الرد علي المقال المذكور ترك ماكتب و إتجهت أنظارهم للكاتبه حيث إنطلقت حمله منظمه ضد الأستاذه أسماء من قبل عناصرهم المعلنه و المستتره من صنف الأقلام الدخيله علي أخلاق و مهنية العمل الصحفي وبهجوم شخصي بلغة الكبريهات  وذلك لأجل إبتزاز و تخويف كاتبة المقال الأستاذه أسماء أو الكتاب المصريين الاَخرين

ونسوا إن حامله الإسم الحسيني لايمكن إبتزازها أو شراء قلمها لأنه قلم حر  يكتب ماتري كاتبته لا ما يريد أولياء نعمة ذلك الصويحفي الذي اوحي له جهله وطالب بمنعها من دخول (ملكه الحر السودان) ونسيئ إن اولياء نعمته ليس في إمكانيتهم تلبية رغبته الطفوليه لأنهم إن فعلوا لن يدخلو في معركه مع الأستاذه أسماء فقط و لكن سوف يجدوا نظامهم في خصومه مع المناضليين من أجل حرية ا الراي و الفكر التي إنتصرت في مصر وغادرها الرغيب الأمني طواعية( للصالح العام). وسوف يواجهوا أيضاً بثورة مصر التي إرتجفت لها أبدان المستبدين. و بكتاب و صحافة مصر. و أحزاب مصر ومنظماته الديموقراطيه التي رفضت لقاء  ولي نعمته . ولأهم بالسلطه في مصر التي أهدي لها البشير أبقاره الشهيره لكسب ودها السياسي وبالتالي فهو لن يدخل معها في مواجه بمنع مواطنه مصريه من دخول أرض تتمتع فيها بالحريات الأربعه بسبب كتابة مقال سياسي عن معاني ثورتها . وهي السلطه التي تستمد شرعيتها من مواطني مصر من أمثالها ويعلم البشير إن معاني الثوره تحتم عليهم عدم التهاون مثله في التعامل بالمثل مع من يقوم بمثل هذاء المنع تجاه مواطن يحمل جواز سفر قامت  الثوره من أجل  كرامة المواطن الذي يحمله.

و إضافة إلي جهل الصويحفي الذي ترك المهنه التي يتطفل عليها .والتي كان علي أمثاله الذين ينتسبون إليها التركيز علي تعلم أخلاقياتها وتجويد مهنيتها بدلاً من القيام بعمل أهل مهنه أخري سيئة السمعه بتقييد حرية حركه أهل صاحبة الجلاله بتطيق قواننين سيئ الذكر الإستثنائيه المقيده للحريات ضد أصحاب الأقلام الحره. وهي القوانين التي ظل الشرفاء من أهل المهنه يناضلون من أجل إلقائها

ولعل هذه الحمله ليست هي الأولي ضد الكتاب المصريين المهتمين يالشأن السودان من قبل أجهزة الأمن بغرض الإستفراد بهم و تحييدهم فلقد حاولوا مراراً وتكراراً  إسكات قلم الدكتوره أماني الطويل  عندما  لم يفهم كاتب السلطان علي يس أن الدكتوره  أماني الطويل حقاً بالطول الذي يمكنها من المساهمه الفكريه و التعرض بالنقد و التحلييل لمختلف القضايا السياسيه والفكريه دون قيد أوشرط . .وهو لم بفهم أيضاً أن تقوم كاتبه متخصصه في العلاقات المصريه السودانيه و باحثه معروفه مثل الدكتوره أماني الطويل بالتعبير عن وجهة نظرها حول طلب علي عثمان القريب بأن تقوم مصر الرسمبه و الشعبيه بدعم نظامه في الأنتخابات والتي كانت نتيجتها مقدماً معلومه . حيث حاول كاتب السلطه النيل من قدر الدكتوره والتقليل من شأنها علي الرغم من أنها حاصله علي أعلي الدرجات الأكادميه ومن أعرق الجامعات المصريه في العلاقات المصريه السودانيه بل تراكمت لديها خبرة عشرات السنوات في المجال الذي كتبت فيه وهي تعتبر من المراجع المصريه النادره في هذا المجال وليست متطفله عليه مثل كاتب النظام الذي دفعه الولاء الأعمي لأولياء نعمته محاولة إلجام قلم الدكتوره الطويل وهو لايدري أنه قلم حر لايمكن إبتزازه أو توجيهه أو تقييده لأن صاحبته خريجة مدرسه صحفيه تلتزم بتقاليد صحفيه راسخه من ناحيتي الشكل و المضمون و تتستند إلي توجه فكري إبماني ونضالي بقضاياء الحريات العامه والديمقراطيه و التضمان مع المناضليين من أجلها .و الإخلاص لها إخلاص الصحابه لصاحبهم المصطفي المختار . وهي لن تحيد عنه مهما تأمروا عليها و هو أمر كان واضح لي منذ ان رأيتها أول مره في دار حزب التجمع في بداية التسعينات وهي تتحدث بثبات عن تجربة إعتقالها في الخرطوم من قبل عناصر سيئ الذكر جهاز مخابرات النظام عندما كانت تقوم بتقطيه صحفيه حول الأوضاع السياسيه في السودان الذي كانت في تلك الفتره زنازينه تئن بالاَلم و بيوت اشباحه تصرخ من التعزيب للدرجه التي كان فيها الكثيرين من الصجفيين الأجانب يتمنون الذهاب للجحيم و لا السودان الذي كان فيه التعزيب أحد أهم الهوايات ويمارس بايشع مما يعزب الأسبان ثيرانهم

 

 

و لأن النظام الحاكم في الخرطوم لم يتعلم من ماضيه و لم يغير عقيدته الإعلاميه القائمه علي إستكتاب الأقلام  التي تعودت علي بيع الكلمه بل  إستجلاب و صناعة نجوم  صحفيه من خارج الحدود  و إعادة تصديرها لسوق القنوات العربيه  الباحثه عن الشكل لا المضمون والمظهر وليس الجوهر . والتشهير و أسكات الأصوات الناقده حتي و لو كان نقداً مثل الذي توجهه الأم لوحيدها .  ولأنهم  لم بستوعبوا  دروس الثورات العربيه كان رد الفعل من عناصر النظام أكثر مما يتوقع أكثر المتشائمين من سلوك النظام تجاه نقاده.

 

ماحدث تجاه الكتاب و الصحفيين المصريين المهتمين بالشأن السوداني يكشف مدي الرعب في قلوب الذين درجوا علي دفن رؤسهم في رمال النظام الشمولي حتي لايروا ولايسمعوا بمساوي النظام التي تفوق ملايين المرات عورات النظم التي ذهبت غير مأسوف عليها أمثال نظام بن علي ومبارك أو تلك التي تحتضر في إنتظار  رصاصات الرحمه من الذين  ثاروا  علي سلطانها.

و لأن النظام الحاكم في الخرطوم لم يتعلم من ماضيه و لم يغير من عقيدته الإعلاميه القائمه علي التشهير و أسكات الأصوات الناقده حتي و لو كان نقداً مثل الذي توجهه الأم لوحيدها كان رد الفعل اكثر مما يتوقع أكثر المتشائمين من سلوك النظام تجاه نقاده    لأن النظام لم  يراعي حتي  ما تحاول معظم النظم القيام به عندما تتعامل مع الصحافه الزائره.

مما تقدم وجب علي  كل حر مؤمن بحرية الكلمه التضامن مع الكتاب العرب و الاجانب  الذين يتعرضون للإهانه في بلادنا ليس لسبب إلا   لأنهم لم يرهنوا أقلامهم  للرغيب الأمني و السياسي و الإعلامي الذي يود أن يحزف كل ما لا يرضي عنه.

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي