صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 14th, 2011 - 16:43:19


حسبو في المصيدة/بابكر فيصل بابكر
Apr 14, 2011, 16:42

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

حسبو في المصيدة

 

 

بابكر فيصل بابكر

 

 

 

أمّا وقد هدأت العاصفة التي أثارتها تصريحات اللواء حسب الله عمر حول الشريعة, فقد ارتأيت كتابة هذه الكلمة لمحاولة النظر في أصل القضية وأساس الأزمة, والتي هى في رأيى أزمة فكر أقصائي يستخدم الدين كوسيلة لأرهاب المختلفين معه ولتحقيق مكاسب سياسية.

 

ومن هذا المنطلق فأنني أجد نفسي من الناحية المبدئية التي تساند حرية التعبير مدافعا عن حق اللواء حسب الله في تفسير ما قاله, ومعارضا لموقف مفتشي الضمائر وكهنة التكفير الذين طاردوه حتى أفقدوه وظيفته وسببوا له أذى معنويا ونفسيا كبيرا.

 

وعلى الرغم من هذا الموقف المبدئي الاّ أنني لا أبرىء ساحة اللواء حسب الله, والمنظومة الفكرية التي ينتمي لها من التأسيس لهذا الفكر الاقصائي والتمهيد لأنتشاره بصورة غير مسبوقة في تاريخ السودان.    

 

المرّة الأولى التي أسمع فيها بأسم اللواء حسب الله عمر كانت عبر الهاتف عندما أتصل بي الأخ الأستاذ الطاهرالتوم طالبا مني المشاركة في حلقة عن "التطرف الديني في السودان"  في برنامجه   "حتى تكتمل الصورة" بقناة النيل الأزرق, وقد ذكره لي ضمن من سيشاركون في الحلقة.

 

بذل اللواء حسب الله في تلك الحلقة قصارى جهده للتقليل من شأن أستشراء ظاهرة التطرّف في الشارع السوداني, وقال انّ حوادث العنف التي شهدها السودان هى مجرّد حوادث متفرقة لا ترقى لأن نطلق عليها وصف ظاهرة. وردّد حديثا يشي بأنّ أجهزة الأمن تتابع أمر الجماعات التكفيرية وتستطيع السيطرة على كل ما يبدر منها. وقد أستغربت لحديثه و خصوصا لمحاولته التهوين من أمر الفكر التكفيري الذي أعلم أنه ينتشر في السودان أنتشار النار في الهشيم.

 

التطرف هو الأبن الشرعي للفكر المغلق الذي يحتكر تفسير الدين من أجل تحقيق مكاسب سياسية دنيوية بأستخدام سلاح الأقصاء والتكفير والتصفية الجسدية. و" الفتوى" هى الأداة التي يتم من خلالها تبرير و شرعنة أستخدام تلك الأسلحة. المتطرف ينصّب من نفسه ناطقا رسميا باسم الله و يزعم أنه يمتلك الحقيقة المطلقة ولذا فهو لا يحتمل الرأي والفكر المخالف.

 

العقل الأقصائى – بحسب علي حرب – يحمل صاحبه على احتكار المشروعية الدينية , وحده من دون سواه, و على تنصيب نفسه واليا للمسلمين, مستبعدا كل من خالفه الرأي من دائرة الايمان وحظيرة الاسلام, وذلك بوضعه موضع الأتهام والأدانة أو الأقصاء والألغاء.

 

وعندما صدرت بيانات كثيرة تكفّر اللواء حسب الله وتطلق عليه اسم " حسب الشيطان" بسبب تصريحات أدلى بها حول موضوع الشريعة, لم يكن ذلك وليد الصدفة, ولكنه حصاد غرس أستمر لعشرات السنين, وربما كان حسب الله نفسه - بوصفه كادرا اسلاميا - أحد المسئولين عنه.

 

لقد كان ديدن الأسلاميين على الدوام أقصاء معارضيهم بأسم الدين. ففي الوقت الذي كانت فيه كتائب " الأتجاه الأسلامي" تحمل السيخ والمولوتوف والجنازير لحسم الخلافات السياسية في الجامعة وتهدر دماء الخصوم السياسيين, وهى تهتف في وجوههم " خيبر خيبر يا يهود, جيش محمّد سوف يعود", فأنها كانت تمهّد الطريق لفكر التكفير والتفجير والتصفية الجسدية.

 

وحينما خاض النظام الحاكم – الذي كان حسب الله أحد أعمدته الأمنيّة - الحرب في جنوب السودان تحت رايات الجهاد, وجّيش المجتمع بشعارات الدين, وفتح البلاد للمتطرفين الهاربين من كل الدول, وقدّم كل التسهيلات لأصحاب التوجهات المتزمتة, فأنّه كان يعبّد الطريق أمام فكر التكفير الذي لم تسلم منه كوادر الاسلاميين نفسها, ولن ينجو منه النظام بأكمله  فحتما سينقلب السحرعلى الساحر وهذا هو درس التاريخ لكل من قرأ أو ألقي السمع وهو شهيد.

 

الأصل في الخلاف السياسي أنه خلاف يدورعلى (الأرض) ويحتكم فيه المختلفون لمعيارالخطأ والصواب, ولكن المنظومة الفكرية والسياسية التي ينتمى لها اللواء حسب الله جعلت من ( السماء) – زورا - ساحة له ومن الكفر والأيمان معيارا للحكم بين المختلفين.

 

كتب الأستاذ عادل الباز مواسيا اللواء حسب الله في محنته (يا حسب الله إذا جاء آخر الزمان التكفيريون الجدد ليقولوا فيك ما قالوا  فحسبك الله ولا تحزن، وهو نعم المولى ونعم الوكيل).

 

ونحن من جانبنا نتساءل : من أين جاء هؤلاء التكفيريون الجدد ؟ هل هبطوا من السماء ؟ كلا. انهّم النتيجة المنطقية والحصاد العادل لسياسات الجماعة التي تحكم السودان منذ أكثر من عقدين من الزمان. هم نتاج المنظومة الفكرية التي ينطلق منها النظام الذي كان اللواء حسب الله أحد قياداته الأمنيّة, وهى منظومة أقصائية مأزومة لا ترى الحق الا مجسّدا في أصحابها, وترى كل الباطل في الاخرين.

 

لم يبدأ ارتداد السيف الى نحورالأسلاميين مع اللواء حسب الله ولن ينتهي معه. فقد أتهّم من قبل المرحوم محمّد طه محمد أحمد, ووقع نفس الشىء مع الدكتور حسن مكي. فهذه بضاعتهم ترد اليهم,

). Chickens are coming home to roost(

 

وعندما يقول اللواء حسب الله أنّ " هناك صراعا سياسيا وراء أقالتي" فأنه يؤكد أنّ الفتوى الدينية في أصلها رأي سياسي يتدثر برداء الدين, وأنّ الهيئات التي تدّعي الحديث بأسم الدين ( هيئة علماء السودان, مجمّع الفقه الأسلامي, الرابطة الشرعية للعلماء الخ) أنما تخدم أغراضا وأجندة سياسية وهو الأمر الذي ظللنا نؤكد عليه على الدوام.

 

ولكن قول اللواء حسب الله هذا لا يبرىء المنظومة الفكرية التي ينتمي اليها, فهى ذات المنظومة التي توّرطت مع النميري في القبض على المرحوم محمود محمد طه بمنشور " سياسي" ثم حاكمته وقتلته بتهمة " الردة" عن الأسلام. أنّ الباس السياسة زورا بثوب الدين ليس بالأمر الجديد في التاريخ الأسلامي, فقد صلب الحلاج من قبل بتهمة الزندقة, بينما كانت الأسباب الحقيقية لقتله أسبابا سياسية مرتبطة بتحريضه لعامة الناس ضد الخلافة العباسيّة, وتعاطفه مع القرامطة والعلويين.

 

أرسل اللواء حسب الله رسالة إلى الذين يدعّون الدفاع عن الشريعة بحسب وصفه وقال لهم فيها :  "والله الذي لا إله غيره، لا خطر يتهّدد الشريعة اليوم أكثر من سلوك أدعيائها ولا أقول دعاتها، ولئن كان مبدأ تحكيم الشريعة قضية صراع بالأمس فما من قضية تحوز إجماعاً بين السودانيين اليوم أكثر من الشريعة فلا تفرغوا شعارات الإسلاميين من محتواها وتتخذونها وسيلة للتكسب السياسي".

 

أجماع أهل السودان على الشريعة – يا حسب الله -  لم يحدث اليوم, ولن ينتهي بعد ذهاب هذه الحكومة , فالسودانيون لم تفارقهم الشريعة في أي وقت من الأوقات. لقد حكمّوها في زواجهم وطلاقهم وموتهم وميراثهم, وعرفوها في صلاتهم وصيامهم وزكاتهم وحجّهم, وأستندوا اليها في نصرة المظلوم وردع الظالم ورد العدوان, وراقبوها في معاملاتهم التجارية, ووسمت علاقاتهم بالتسامح والعفو وعدم الجنوح للغلو و التشدد والعنف.

 

السودانيون – يا حسب الله - لم يتصارعوا حول الشريعة في يوم من الأيام, ولكنهم أختلفوا مع المنظومة التي تنتمي أنت لها حول "مفهوم الشريعة", وهو خلاف سياسي مشروع كانت نتيجته النهائية في صالح من يقفون ضد فهم منظومتك للشريعة, وهو الفهم الذي حكم البلاد طوال العقدين الماضيين وكان حصاده علقما مرا.

 

أنّ المنظومة التي تنتمي لها – يا حسب الله – تفهم أنّ الشريعة هى " الحدود", وهذا فهم قاصر ومنقوص, فالشريعة أكبر من ذلك. الشريعة هى العدل بين الناس و ضمان حريتهم. الشريعة هى أن يأمن الناس في بيوتهم من زوّار الفجر ومن ممارساتهم في الزنازين المظلمة. الشريعة حرب على السرقة والمحاباة والرشوة والمحسوبية. الشريعة هى محسابة المفسدين ولو كانوا من علية القوم. فأين نحن من الشريعة بهذا الفهم ؟

 

الحدود الشرعيّة – يا حسب الله - مطبقة منذ أكثر من عقدين من الزمن في السودان, ولكن البلد اليوم أبعد ما تكون عن غايات الشريعة ومقاصدها الحقيقية ذلك لأنّ القائمين على الأمر لا يكترثون لجوهر الشريعة ويكتفون بالأمور الشكلية وبتوظيف الشعارات من أجل خدمة الأهداف السياسية.

 

يعلم اللواء حسب الله أنّ الشريعة لم تتخّذ وسيلة للتكسب السياسي يوم أن تمّ تكفيره و فصله من وظيفته , ولكن المتاجرة السياسية بها تمّت منذ أمد طويل. يوم خرجت " المسيرات المليونية" و      " أمان السودان" تهتف بأصوات عالية وحناجر مشروخة : "شريعة سريعة أو نموت, الأسلام قبل القوت", كي تقطع الطريق أمام تحقيق السلام في ربوع البلاد في الديموقراطية الأخيرة, وحتى يأتي أصحاب نفس الحناجر التي هتفت قبل ربع قرن من الزمان ليقايضوا ثلث الأرض والشعب بثمن بخس, أياما معدودات في سلطة زائلة.

 

أتخذت الشريعة وسيلة للتكسّب السياسي – يا حسب الله – عندما شرّد الناس بأسمها من وظائفهم دون وجه حق, وعندما حورب غير الموالين لمنظومتك السياسية في أرزاقهم وزجّ بهم في السجون,

وعندما أصبح التعليم وقفا على أبناء الأثرياء, وعندما شيّدت غابات الأسمنت الفاخرة بجوار أكواخ المحرومين. وعندما . وعندما . وعندما.

 

في ردّه على سؤال للأستاذ مالك طه عن الجهة المسئولة من ادارة الحوار والتوافق بين السودانيين, رفض اللواء حسب الله أن تكون المسئولية بيد حزب المؤتمر الوطني, وقال أنّ المسئولية تقع على الأسلاميين كأفراد, و قال أنه يعني بالأسلاميين أؤلئك " الذين عندهم قناعة فكرية ببرنامج حكم معين لا فيه فساد ولا سوء ادارة ولا متاجرة بالدين".

 

أنّ أقالة اللواء حسب الله من منصبه في مستشارية الأمن, وقوله أنّ اقالته جاءت نتيجة صراع سياسي يعني أنّ الذين ليست لديهم قناعة فكرية ببرنامج حكم ليس فيه فساد ولا سوء ادارة ولا متاجرة بالدين هم أصحاب الصوت الأعلى واليد الطولى داخل المنظومة الحاكمة, وسيظل هؤلاء متشبسون بالسلطة حتى الموت لأنّ الحوار الذي يهدف للوصول الى التوافق الوطني سيكون بالضرورة على حساب مصالحهم الخاصة .

 

ختاما أعيد التأكيد على مناصرتي للواء حسب الله في أزمته التي أتمنى أن يتخّذ منها الجميع فرصة لفتح حوار وطني شامل حول قضايا الديموقراطية وتداول السلطة, ودور الدين في السياسة, ذلك لأنّ ما حدث للواء حسب الله سيتكرر قطعا مع اخرين في المستقبل ولن يقف عند حدود التكفير والأقالة من المنصب بل سيتعدى ذلك للقتل والتصفية الجسدية. 

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي