صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 14th, 2011 - 16:40:47


محاورة بعض أفكار الأستاذ/ محمود محمد طه بقلم / نوري حمدون – الأبيض – السودان
Apr 14, 2011, 16:38

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

محاورة بعض أفكار الأستاذ/ محمود محمد طه

بقلم / نوري حمدون – الأبيض – السودان

ليس من شك عندي أن الأستاذ / محمود محمد طه واحد من المفكرين القلائل الذين أنجبهم السودان . و لو لا ذلك ما أرهقت نفسي بمحاورة أفكاره عبر هذا المقال . و أومن بأن تلاميذه – إن قرؤوا كلامي هذا – سيردون علينا ردا علميا هادئا و مثمرا و سيصبرون علينا صبرا حكيما طالما تعودناه منهم .. و لم نكن نعتقد أننا سنفتقدهم في يوم من الأيام في أركان النقاش    أو ساحات الفكر البناء . و أرجو أن يكون مقالي هذا ركن نقاش آخر .. محوره كتاب الأستاذ  ( الرسالة الثانية ) الأساس في الفكرة الجمهورية.. و قد خرج النقاش بالعشرة نقاط التالية :

1-   ليس صحيحا أن كل الأفكار الجديدة المميزة للفكر الجمهوري التي دعا لها الأستاذ/ محمود محمد طه مستفادة مباشرة من نصوص بعينها من القرآن الكريم . و ربما أن الصحيح أنها مستفادة من التفكر الحر في الحياة و الطبيعة من حولنا و ليس في أغلبها لها علاقة بنصوص القرآن الكريم . يستفاد هذا الفهم من (الأصول) التي ينادي بها الأستاذ باعتبارها مراد الإسلام . فالأستاذ يتحدث عن أن الإسلام رسالتان . كلتا الرسالتين بلغهما النبي . و إنما وقع التفصيل في حق الأولي و تنتظر الثانية مجئ رجلها . و أن الرسالة الثانية هي السنة التي بمعنى شريعة النبي الخاصة في عبادته و في سلوكه مع الناس . و مما لا شك فيه أن الإسلام لا يحتوي على نصوص بهذا المعنى . إن ما وقع من الأستاذ في ذلك هو الإجتهاد و الرأي . و للجميع الحق في الإجتهاد . و في ذلك يقول الأستاذ على ورثة القرآن - أن يدعوا إلى الرسالة الثانية ، تبشيرا بالعهد الجديد الذي أصبحت البشرية تشعر بالحاجة الملحة إليه ، ولكنها تخطئ طريقه ، وإنما طريقه في المصحف ، ولكن المصحف لا ينطق ، وإنما ينطق عنه الرجال .. قال تعالى في ذلك : (( بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم وما يجحد بآياتنا إلا الظالمون )).. الطريق في المصحف بمعني الحافز على الإجتهاد . الفكر الجمهوري آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم مثل الأستاذ .. و لكنه ليس أيات بينات في سطور الكتاب المنزل على النبي . و هذا الكلام لا نسوقه تحقيرا للإجتهاد أو تسفيها للتفكر و لكن لتوضيح سبب نفور الناس من الأستاذ و قد إعتادوا على ضرورة الإرتباط بالقرآن في إستنباط الأفكار و الأحكام . و معلوم أن القرآن قد سكت عن أشياء كثيرة .

2-   ليس صحيحا أن العلم لا يفضي الى إيمان بالله , و ليس صحيحا أنه أخذ يحل محل الدين شيئا فشيئا و لكنه لن يستطيع أن يحل محله نهائيا . بل الصحيح أن العلم هو المعرفة التجريبية المحسوسة و التي كانت في يوم من الأيام هي الغيب نفسه . فمنطقة عمل العلم هي عين منطقة عمل الدين – الغيب . و معلوم أن الغيب في كل مستوياته سيصبح يوما ما واقعا ملموسا كالجنة و النار و الملائكة و الذات العليا نفسها . و عليه فالدين بمعني الغيب سيصبح يوما ما علما صرفا . و ما وظيفة الدين الا أن يصبح الأمر كذلك . فالذي نعتقده أن الدين كان يقدم إجابات للأسئلة العلمية التي يطرحها الإنسان . و كذلك يفعل العلم . كل الفرق ان العلم يقدم الإجابات بالطريقة المحسوسة و التي يمكن أن تخضع للتجربة . و العلم إستغراق في الطبيعة و الحياة المحسوسة من حولنا بالعقل و الذي ثبت أنه دوما يؤدي الى عتبة الذات العليا و لكن دون أن يدعي معرفة الذات . و على العكس فالعلم يثبت أن معرفة العقل لأسرار سلوكيات الذات الألهية تتناقض مع العقل . و نحن نعتقد أن الإنسان لا يملك من أدوات المعرفة سوى العقل . و عليه فالصحيح أن العلم هو الإمتداد الطبيعي للدين . فالدين هو الذي يشير مجرد إشارة الى الغيب , بينما العلم هو الذي يجعلنا نعقل و ندرك بحواسنا ذلك الغيب . و عليه أيضا فالعلم هو المفضي الى الإيمان بالله .

3-   ليس صحيحا أن الرسالة الثانية التي عرضها الأستاذ و سماها (طريق العهد الجديد) و (طريق المسلمين على الأرض) موجودة في ما سماه (الآيات المكية) , بل الصحيح عندي أنها موجودة في الفكر الخاص بالأستاذ الذي هو نتيجة للنظر المدقق في الحياة و الكون و الإنسان جميعا . فرغم أن الرسالة في أحد جوانبها هي سنة الرسول في خاصة نفسه .. الا أن الخلاصات التي يقدمها الأستاذ في نهاية حديثه عن الرسالة الثانية تشير الى مبادئ الديمقراطية و الإشتراكية . كما تشير الى المساواة التامة بين الجنسين و الى تجنب التعدد و الطلاق و تجنب إعتبار المرأة على النصف من الرجل في الشهادة و الميراث . كما تشير الى إعتماد غير طريق العنف و القوة لإحداث تغيير إجتماعي ما و تشير الى حرية الإعتقاد . فأين في القرأن المكي نجد كل ما أشير اليه أعلاه . إن آيات الإسماح المنسوخة بآية السيف ربما كانت فعلا تشير الى حرية الإعتقاد . لكن آية الشورى و آية لست عليهم بمسيطر و آية يسألونك ماذا ينفقون قل العفو لا يستفاد منها شئ يشبه الفعل الديمقراطي أو الإشتراكي . ليس في الأمر غضاضة أن يقدم الأستاذ حلولا لمشاكل العصر عبر التفكر الحر في الطبيعة .. ففي ذلك , لم يكن محتاجا لإستعارة نصوص تتبع لبناء فكري ضخم يقوم على مرتكزاته الخاصة المعبر عنها بعبارات في رأينا لا تحتمل التاويل  لمجرد أن نعطي أفكارنا  إسما إسلاميا .

4-   و ليس صحيحا أن تطوير الشريعة يتم بالإنتقال من نص ناسخ  ضمن الآيات المدنية الى نص منسوخ ضمن الآيات المكية . فكما أسلفنا فليس كل ما يدعو له الأستاذ مسنود بآيت من النصوص المكية . و الصحيح أن كل المنسوخ متعلق بآيات الإسماح التي إقتبس منها فكرة الحرية الفردية المطلقة . و إذا كان الأستاذ يدعو لأفكار أخري غير الإسماح من نحو ما أشرنا إليه أعلاه فسنده من النصوص غير موجود في الآيات المكية . خصوصا عندما نسمع الأستاذ يقول : الشريعة الإسلامية شريعة كاملة .. وهذا صحيح .. ولكن كمالها إنما هو في مقدرتها على التطور - .. وتطور الشريعة ، كما أسلفنا القول ، إنما هو انتقال من نص إلى نص .. قوله : (( ما ننسخ من آية )) يعني : ما نلغي ، ونرفع من حكم آية .. قوله : (( أو ننسئها )) يعني نؤجل من فعل حكمها.. (( نأت بخير منها )) يعني أقرب لفهم الناس ، وأدخل في حكم وقتهم من المنسأة .. (( أو مثلها )) يعني نعيدها ، هي نفسها ، إلى الحكم حين يحين وقتها .. .. فليس النسخ ، إذن ، إلغاء تاما ، وإنما هو إرجاء يتحين الحين ، . فالنسخ عند الأستاذ مستفاد من عبارة (ننسئها) . و التي بين القرآن أنه يأت بخير منها أو مثلها . و (مثلها) هي التي فسرها الأستاذ بمعنى (نفسها) . و عبارات القرآن تحدثت عن شيئين يأتيان كبديل للمنسوخ أو المنسأ .. الأفضل (خيرا منها) أو الشبيه (مثلها) . و في إعتقادي لا مجال للإحتمال الثالث و الذي أتي به الأستاذ وهو إعادة الآية نفسها . ف (نفسها) ليست هي (مثلها) . و عليه فعبارة ننسئها ليس معناها نؤجلها . و ما نسخه الله فلن يعيده مرة ثانية أبدا .

5-   ليس صحيحا أن المأذون بتبليغ الرسالة الثانية أو الثالثة أو غيرها هو (نبي) و ليس صحيحا أنه (رسول) . فالصحيح أن المأذون هو أنا و أنت و الأستاذ و جميع الناس الذين بإمكانهم ممارسة الإجتهاد و إستخلاص المعاني من القرآن و الحياة . فالرسالة الثانية إن أسميناها كذلك هي إجتهاد آخر و فكر جديد .  الا أن الأستاذ يقول : = من المأذون؟ - هم يعترضون على أن تكون هناك رسالة ، تقتضي رسولا ، يقتضي نبـوة ، وقد ختمت النبـوة ، بصريح نص ، لا مرية فيه .. وإنه لحق أن النبـوة قد ختمت ، ولكنه ليس حـقا أن الرسالة قد ختمت - ومعلوم أن كل رسول نبي ، وليس كل نبي رسولا .. و قد أوضح الأستاذ أن النبوة معناها التلقي عن الله عبر الوحي الجبريلي .. و هي التي ختمت . أما التلقي عن الله كفاحا فقد كان و ما زال و سيظل قائما في معني تلقي المعرفة من الله بغير واسطة . و يفهم من كلامه أن المأذون رسول في معنى أنه يبلغ الناس رسالة ما , و أنه نبي في معنى أنه منبأ عن الله بغير واسطة جبريل . و الإشكال الذي أوقعنا فيه الاستاذ أنه أراد أن يعبر عن معانيه بالإستلاف من عبارات الاخرين . و ال (الآخرين) هنا هي القرآن و التراث الإسلامي . فلقد تحدد لدي الناس حين الحديث عن الإسلام معنى (نبي) و (رسول) . فلا أجد مبررا لإستعمال هاتين الكلمتين و كان من الممكن إستعمال غيرهما دون إدخال الناس في سوء فهم . فالأستاذ في نهاية المطاف مجتهد يجوز في حقة أن يصيب و أن يخطئ .. و في ذلك لم يكن محتاجا لأن أن يستعير جلباب أحد حتى يقنع الناس أو يوصل أفكاره اليهم .  

6-   ليس صحيحا أننا نستطيع أن نتحدث عن (الروح) و عن (التسيير و التخيير) لمجرد أننا نمتلك عقولا مطالبين بإعمالها . إن الخوض في مثل هذه الأمور بلا شك ضرب من ضروب التفكر في الذات . و هو أمر كان الإسلام محقا  حين نهى عنه من زاوية أن الله لا تدركه العقول . و معني ذلك أننا لا نستطيع أن نصل الى علم بكيفية سلوك الذات مع مخلوقاتها بخلاف ذلك العلم المنزل في الكتب السماوية . و هو في هذه الحالة علم الذات نفسها عن نفسها بنفسها . و هو بلغة الرياضيات ( معطي) . و قد أسهب الأستاذ كثيرا في الحديث عن هذا الجانب .. و كان معظم حديثه معرفة لدنية من النوع الذي عرف به الصوفية . و كلام الصوفية دائما – مثل كلام الكهان زمان – لا تستطيع أن تفهم منه شئ .. و هم يعلمون أن الناس غالبا لن تفهم عنهم شيئا . فالمعرفة اللدنية في النهاية فردية . فالأستاذ مثلا يقول : والتسيير حرية ، لأنه يقوم على ممارسة العمل بحرية (( مدركة )) في مستوى معين ، = و نفهم أن الإنسان مسير في معني أنه بلا حرية  , و لكن /التسيير حرية/ يجعلنا نفهم أن الإنسان مخير . فنحتار مع الأستاذ شيئا ما . و تعال نستمع اليه يقول : فكأن الإنسان مسير من التسيير إلى التخيير ، لأن الإنسان مخير فيما يحسن التصرف فيه ، مسير فيما لا يحسن التصرف فيه ، من مستويات الفكر ، والقول ، والعمل . = فنفهم أن الإنسان مسير .. و لكنه مسير الى التخيير .. فنكتشف أنه مخير إذن . و إذا دمجنا العبارتين أفادت أن الإنسان مسير في أن يكون مخير .. يعني مسير إذن . لكن الأستاذ يقول في آخر العبارة أن الإنسان مسير في أشياء و مخير في أشياء .  و هذا بالضبط مثال للكلام الصوفي الذي قلت أنك لا تفهم منه شيئا محددا . و في إعتقادي أن الصوفية فائدتها أنها تهذب صاحبها بطريقة معينة و عبر أفكار معينة عليه أن يحتفظ بها الصوفي لنفسه لأنها غير قابلة للتداول مع الآخرين .

7-   ليس صحيحا ما تفطن اليه الصوفية من أن أوهام العقول يجب إزالتها بتجويد العبادة . و ليس صحيحا أن العقل أمامه إمام هو (القلب) الذي هو صاحب الحاسة السابعة . فالصحيح أن العبادة الحقة هي إعمال العقول لهتك الحجب و معرفة الغيب بتحويله الى مدركات تجريبية محسوسة . و الصحيح أننا مخاطبون خطابا عقليا لندرك إدراكا عقليا كل قضايا الله و الدين و الغيب . لقد إنتهى الإستاذ الى الغاء دور العقل في هذه الجوانب حين قال : وأما الصوفية فقد تفطنوا إلى ذلك ، وعلموا أن أوهام الحواس ، وأوهام العقول ، يجب التخلص منها بأساليب العبادة المجودة ، التي تبلغ بهم منازل اليقين المحجبة بحجب الظلمات ، وحجب الأنوار . ومن الظالمين من يعتمد على العقل ، في فهم حقائق الدين ، كل الاعتماد .
و لكن على ماذا يكون الإعتماد لفهم حقائق الدين ؟ لقد تقدم الإستاذ بالإجابة حين قال : العقل ، حين يستحصد ، ويصبح قادرا على أن يذوق ،ويشم ، ويلمس ، ويرى ، ويسمع ، كل شئ ، وفي لحظة واحدة . فإذا بلـغ العقل هذا المبلغ ، فإنه يعرف قدر نفسه ، ويعلم أن مكانه خلف القلب لا أمامه ، فالقلب هو وسيلة فهم حقائق الدين .. و دور العقل أن يقف بنا عند باب القلب , ليس الا .. ليقوم القلب بتقديم فهم حقائق الدين . الا أن المشكلة أن الوصول الى تلك العتبة /عتبة القلب/ ليس سهلا و إن حدث لا يدوم طويلا .. و إنما هو لحظة خاطفة تنبجس فيها حقائق الدين إنبجاسا . يقول الإستاذ : طاعة العقل للقلب  هي أشق الأشياء عليه ، وهي لا تتحقق إلا الفينة بعد الفينة ، وفي قمة السلوك المجود . ولا يطول المكث فيها ، لأنها خارج الدهر .. وهي مقام (( ما زاغ البصر، وما طغى )) وعندها يشاهد السالك من ليس يحويه الدهر .. هذا مقام الشهود الذاتي بسقوط كل الوسائط ، في تلك اللحظة يبلغ القلب مبلغ الحاسة السابعة . فالقلب يعطيك لحظة معرفيه خاطفة خارج الدهر ينقل اليك من المعارف ما ليس يحويه الدهر .. إنها بالتأكيد لحظة وصول الأنسان الى الله . و نحن بكل تأكيد نحترم الصوفية .. لكننا لا نستطيع أن نمضي معها الى هذا المدى .

8-   ليس صحيحا أن النبي بدأ بدعوة الناس الى الإسلام فلما لم يطيقوه نزل عنه الى ما يطيقون . فالنبي دعا الناس الى الإسلام و استمر يدعو اليه حتي وفاته , كما أن الناس منهم من أطاقوه و منهم من لم يطيقوه و ظل هذا الحال الى يوم وفاته و سيظل الى يوم الدين . فالأستاذ دائما يقول أن الناس كانوا (غلاظا) و ما كانوا يطيقون . و يتركنا أمام إحتمالين : إما أنهم غلاظ فعلا و إما أنهم غير غلاظ.. فإن كانوا غلاظ يكون السؤال   ( ألم يكن الله على علم بتلك الغلظة التي كبدت الرسول ثلاثة عشر عاما هدرا ؟) .. فالصحيح أن الأعوام لم تهدر .. و أن الناس ما كانوا غلاظا .. فقد هاجر النبي الى مكة و معه خير رجال مكة .. أبوبكر و عمر و عثمان و علي . لقد إنتصرت الدعوة عندما صنعت هذا الأساس الذي حمله الرسول الى يثرب ليتواصل المشوار .. لا كما قال الأستاذ لتبحث الدعوة عن طرائق أخرى أكثر مناسبة لأولئك الغلاظ .. فكانت شريعة السيف . و لعل الأستاذ يعتبر أن ما لم يطيقوه كان مبادئ التوحيد و عدم الشرك . و نحن نعلم أن الجزيرة العربية في ذلك الوقت كانت مهيأة أكثر من أي وقت آخر لدعوة التوحيد بسبب وجود الأديان الكتابية (اليهودية و النصرانية) و وجود (الحنيفيون) الى جانب (الصابئة) .. إضافة لمعرفة المشركين أنفسهم بالله الذي كانوا إنما يعبدون الأصنام الذين هم الأسلاف (الأولياء) لتقربهم الى الله زلفى . و عليه فلم تكن هناك غلظة .. و لم تكن هناك رسالة أولى و ثانية .. و لم تكن هناك آيات أرجئ العمل بها إنتظارا لمجئ وقتها .

9-   ليس صحيحا أن التغيير الإجتماعي يجب دائما أن لا يتم عبر طريق القوة و العنف . فالقوة و العنف واحدة من الطرق التي عبرها يتم التغيير الإجتماعي . و هي الطريقة التي إختارها النبي في عهد الآيات المدنية حين أعمل السيف في الرقاب دفاعا أو هجوما فدانت له الجزيرة العربية في وحدة كاملة أحدث بها و من خلالها تغييرا إجتماعيا لم يسبق لحجمه مثيل في تاريخ البشرية . و سبق للرسول نفسه أن إستعمل طريق (التسامح) و (التي هي أحسن) و حقق صنع الأساس الذي كان هو خير لبنات الحضارة الإسلامية و الذي إنطلق به الرسول الى المدينة و منها الى كافة الناس . فليس صحيحا أن طريق العنف و القوة ثغرة في فكر ماركس أو منغصة في فعل النبي . و لكن الصحيح أنها القاعدة الذهبية القائلة : لكل مقام مقال .

10-          ليس صحيحا أن الرق نتاج حروب الإسلام مع الكفار , و أنه بذلك عقوبه لهؤلاء الكفار لعدم إحسانهم التصرف في الحرية الفردية التي كانوا يمتلكونها – بمعنى أنه مصادرة لتلك الحريات التي إسئ التصرف فيها . فالأستاذ يقول : . ومن أصول الجهاد في سبيل الله أن يعرض المسلمون على الكفار أن يدخلوا في الدين الجديد ، فإن هم قبلوه ، وإلا فأن يعطوهم الجزية ، ويعيشوا تحت حكومتهم ، مبقين على دينهم الأصلي ، آمنين على أنفسهم . فإن هم أبوا عليهم هذه الخطة أيضا ، حاربوهم ، فإذا هزموهم اتخذوا منهم سبايا ، فزاد هؤلاء في عدد الرقيق السابق للدعوة الجديدة . فنحن نعلم أن مؤسسة الرقيق كانت موجودة و سائدة قبل حروب الإسلام . كما نعلم أنها تقوم على بيع و شراء تلك السلعة العابرة لآلاف الكيلومترات و المصنوعة (مجازا) في مصر و الشام و الروم و فارس . و نعلم أن حروب الإسلام كانت محدودة في عهد النبي و هو عهد التشريع .  و الذي نفهمه من تشريعات الإسلام هو تقليص التعامل بأقصى ما يمكن حتي لا يبقى هناك رقيق لأن الإسلام لا يعرف للرقيق مبررا , خصوصا المبرر الذي طرحه الأستاذ .

محاورة بعض أفكار الأستاذ/ محمود محمد طه

بقلم / نوري حمدون – الأبيض – السودان


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي