صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 14th, 2011 - 10:11:14


بلطجية الخرطوم و القرصنة السياسية بقلم مهندس / عيسى محمد ادم باسي
Apr 14, 2011, 10:10

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بسم الله الرحمن الرحيم

بلطجية الخرطوم و القرصنة السياسية بقلم مهندس / عيسى محمد ادم باسي

طالعتنا الصحف الصادرة يوم الإثنين الموافق الحادي عشر من إبريل الجاري ببيان صادر عن فئة تسمي نفسها لجنة تسيير هيئة شورى قبيلة الفور و هم يتبخترون بكل جرأة بفرصة مقابلتهم لفخامة رئيس الجمهورية مؤخراً في رفقة السلطان إبراهيم يوسف على دينار الذي منح وسام النيلين من الطبقة الأولى من قبل الرئيس تقديراً لإسهاماته الجمة في الحياة العامة .

أشارت تلك الفئة في بيانها الى تناولهم لبعض الموضوعات التي تمس حياة المواطنين في في ذلك اللقاء , خاصة أوضاع قبيلة الفور التي توجد غالب عناصرها في معسكرات النزوح البائسة حول المدن بعد أن أجبرتهم ظروف الحرب لهجر قراهم قِسراً منذ العام 2003م  حتى اليوم و الظروف الموضوعية الملائمة لم تتهياً بعد ليعودوا اليها للأسباب المعروفة للجميع ؛؛؛ كما تناولوا ايضاً حسبما ذكروا موضوع العلاقات الإجتماعية بين المجتمعات القبلية في دارفور أمام فخامة الرئيس . فالأسئلة الموضوعية التي تطرح نفسها هي ؛؛؛ أين كانوا عندما كانت تتعرض  قبيلة الفور التي يدعون تمثيلها للمأساة في القرى و المعسكرات مع إستثناء البعض منهم ,حتى يخرجوا الينا اليوم بإدعاء إثارة معاناة الأهل ؛ ألم يكن البعض منهم في أبراجهم العاجية يتفرجون و يتلذذون بصرخات الأطفال و عويل النساء و أنين العجزة و المسنين ؛ حيث لم يحرك فيهم ذلك ضميرهم الإنساني ؛ كما لم ينتابهم الأسى لما أصاب أهلهم من ذلك الأذى الجسيم جسمانياً و نفسياً ؛ جراء ما كانوا يتعرضون لها من مصائب و مآسي أمام أعينهم ؛ كما حدث يوم 25 أغسطس 2008م في معسكر كلمه , البعض منهم كان في قمة السلطة في الأثناء , فبدلاً من العمل على تخفيف المعاناة عن أهلهم قام بإطلاق تصريحات مبهمة لطمس معالم تلك الجريمة النكراء التي وقعت ؛؛؛ كنا نتوقع  إصدار بيان على الأقل لإدانة تلك الإعتداءات على الأبرياء في حينها , أو أن يلعبوا دوراً في تصحيح المفاهيم لمتخذي القرارات  في الدولة لتغيير منهج التعامل خاصة مع النازحين حتى يعود الثقة المفقودة بينهم و الدولة , و لكنهم آثروا الصمت ؛ بل ظلوا يباركون تلك السياسات الخاطئة كي لا يفقدوا مواقعم المرموقة في السلطة , فكان عليهم على الأقل التعبير عن ذلك الأسى و لو بالإستقالة من المناصب كما فعل بقية الإخوان الشجعان من أبناء و بنات القبيلة حينها . إذن ما هي المتغيرات التي جعلتهم يركبون هذه الموجة الآن؟ هل لأن في الأفق متغيرات لا تتناسب معها إلا الظهور بمظهر المدافع عن الفور و حقوقهم ؟ و هل يعتقدون أن ذاكرة الفورقد تبلدت الى الدرجة التي لا تستطيع أن تمييز بين الأشياء .

إن الإجابة عن معظم الاسئلة التي طرحناها نجدها واضحة في بيانهم في الفقرات الأخيرة بإثارتهم لموضوع المبادرة المطروحة من قبل بعض القيادات المجتمعية و السياسية و أنا منهم بتقديم أحد أبناء قبيلة الفور الأقوياء الذي يتمتع بالأخلاق العالية و السمعة الرفيعة و هو من قيادات المؤتمر الوطني المعروفين بعطائهم ليكون خياراً متاحاً أمام فخامة رئيس الجمهورية لمنصب النائب في المرحلة القادمة ؛ بالتأكيد هذا الشخص الذي أشاروا الية ليس من بين أؤلئك البلطجية الذين ظلوا يركبون كل الموجات , و لأنهم إعتادوا القفز بالزانة في كل المواقع بإسم القبيلة عن طريق القرصنة و الإنتهازية , و بإستخدام كافة الأساليب بما في ذلك إستغلال أوضاع التمرد في دارفور و دمغ كل منافس محتمل لهم بالتمرد و إستغلال علاقاتهم مع أجهزة الدولة للزج بهؤلاء في المعتقلات و تخويف كل من لا يتبعهم في سياساتهم عن طريق التهديد والوعيد بالعواقب لتصرفاتهم المناقضة لرؤاهم , الأمر الذي أدى الى أن يعلن بعض الشرفاء من أبناء القبيلة تمردهم على الدولة . هكذا إستمرؤا الوضع ليحافظوا على مصالحهم الشخصية , و لكن هذا الطرح  الجديد قد صدمهم لأنه يقف سداً عاتياً أمام تطلعاتهم بالقفز مرة أخرى في هذا المنصب الرفيع الذي يلوح في الأفق ؛ لذا قاموا بهذه الهرجلة السياسية كإستباق للأحداث مما يؤكد فقدانهم لبوصلة السياسة . نحن من جانبنا نسألهم ما العيب في طرحنا هذا ؟ إذا كان الشخص المطروح مؤهلاً بقدراته العلمية ؛ و علاقاته الإجتماعية و السياسية ؛ و صدقيته في التعامل مع قضايا الوطن بقومية كبقية الإخوان الآخرين المطروحين , فهل للجنة تسيير هيئة شورى مؤقت لقبيلة أتت بالصدفة من دون شورى الحق في مصادرة الحق السياسي لأبناء القبيلة الآخرين في طرح ما يرونه ملائما سياسياً ؟ ألا يحق لنا أن نرمي بسهمنا في أمرٍ عام يمس حياتنا مباشرة ً ؟ و هل يا ترى تدري لجنتهم هذه من هم القائمين بأمر تلك المبادرة ؟ و هل جميع المبادرين من أبناء قبيلة الفور؟ ؛؛؛؛؛؛؟ ما هكذا تورد الإبل في بئر السياسة يا بلطجية الخرطوم , كفاكم خداعاً للآخرين ؛ فلا تخدعوا أنفسكم بالنرجسية ؛ فخلفياتكم جميعاً معروفة للجميع , فلتعلموا أن أهل دارفور قد فاقوا من سباتهم السابق و لن يضلوا مرة آخرى , و يكفي أنهم قد خرجوا من غيهم الذي أدخلهم فيها ممارساتكم و ممارسات آخرين أمثالكم , فهم قد وقعوا على مواثيق التعايش السلمي فيما بينهم في حضرة فخامة رئيس الجمهورية و بقية القيادات العليا في الدولة بفضل السياسات الرشيدة التي يطبقها القائمين بأمر الحكم في ولايات دارفور الآن تحت رعاية المركز , لأنهم جاؤوا الي هذه المواقع كخيار أهل دارفور بالإنتخابات لا بالقرصنة , و كنموذج يكفي أن ولاية جنوب دارفور قد قبرت  الصراعات القبلية في عهد كاشا الوالي المنتخب الأمر الذي فشلتم فيه أنتم عندما كان البعض منكم يتولى زمام السلطة في الولاية , ألم تشاهدوا المهرجان الرياضي البهيج عبر الفضائيات  في إستاد نيالا إبان زيارة الأستاذ علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهمورية في الشهر الماضي, و كيف إمتزجت صفوف بناتنا الصغيرات من مرحلة الأساس بألوان ملابسهم الزاهية مع طبول الفرنقبية و الأمقزة وغيرها من الألعاب و الخلفية الكشفية و كذلك العرض من الفرق الشعبية للقبائل المختلفة في نيالا التي عبًرت بصدق عن ثقافة ولاية جنوب دارفور.

إننا عندما نطرح رؤانا السياسية في القضايا العامة في الدولة ؛ لا نستأذن من أحد و لا ننتظر وصايا من الآخرين ما دام ما نقوم به ينصب في المصلحة العامة ؛ و لا يتعارض و مصلحة الدولة , فإن أربكت مبادرتنا هذه خطط مصالحكم الضيقة ؛ عليكم أن تبحثو عنها في إتجاهات آخرى , أما نحن فماضون فيما إقتنعنا به لثقتنا في الشخص الذي طرحناه ؛ و نحمد الله أن الأمر قد وجد التجاوب من كل الذين إلتقينا بهم من القيادات الإجتماعية و السياسية في دارفور ؛ و لا نخجل في أن نعلنها داوية بأننا و بكل شجاعة نقف خاف طرحنا لاننا نريد أن نصنع الأحداث لا أن تصنعنا الأحداث كما إعتاد البعض على ذلك , فمنصب نائب رئيس الجمهورية للمرحلة القادمة ليس كبيراً أن نصنع أحداثه نحن , و لذا ندعو كل أهلنا و أهل دارفور بل جميع أهل السودان لدعم طرحنا هذا ؛ و لما لا ؟ و الذي تبنيناه هو أهلٌ للموقع لما يتمتع به من خلق و أدب جم يعرفه كل من عاشره , فأمنيتنا نحن بل أمنيات آخرين كٌثر؛ هي أن يستجيب القدر بإذنه تعالى للأمر , و لو لم يتم إختيارة للموقع فيكفي أننا صنعنا حدثاً سيذكره لنا التاريخ يوماً ما.

أما لولينا السلطان إبراهيم يوسف علي دينار فنقول له إن بعض من الذين إتلتفوا حولك في الأونة الأخيرة فمنهم من هم أفراد ضالين في أنفسهم و مضلين لغيرهم و إنتهازين يركبون كل الموجات بأي أسلوب يخدم أغراضهم و لا يهمهم أي نتيجة إلا مصلحتهم فقد ظلوا يستخدمون كل الوسائل المتاحة أمامهم بما في ذلك تضليل الدولة بالتقارير الكاذبة و إقصاء الآخرين بأي وسيلة من أجل أن يحافظوا على إستمرارية مصالحهم الرخيصة , فعليك أن تكون حريصاً في إنتقاء الأخيار من أبناء القبيلة و الإبتعاد من هؤلاء , و أنك غني بأهلك في دارفور بكل قبائلها و في بقية أرجاء السودان و لست بحاجة الى مجهودات الإنتهازيين في إدارة شئون هذه القبيلة العريقة الأمة فسير و عين الله ترعاك , أما الدولة فلا نوصيها لأنها قادرة على التمييزبين الأشياء من خلال التجارب فأزمان البلطجة و القرصنة السياسية قد ولت من غير رجعةٍ , و الله من وراء القصد .

مهندس / عيسى محمد ادم باسي

ولاية جنوب دارفور - نيالا

 

 

 

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي