صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن English Page Last Updated: Apr 13th, 2011 - 11:30:39


الوطن موقف و ليس شماته/زين العابدين صالح عبد الرحمن
Apr 13, 2011, 11:29

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

الوطن أولا و ثلاثة قضايا

زين العابدين صالح عبد الرحمن

الوطن موقف و ليس شماته

تسلمت عددا من الرسائل من بعض السودانيين في مناطق مختلفة من العالم حول قذف طائرة إسرائيلية لعربة مدنية سودانية في مدينة بورتسودان وبعض هذه الرسائل تسأل عن الرأي و رأي الشخصي و أخرى تؤيد ما جري باعتبار أن العملية تبين ضعف حكومة الإنقاذ و عجزها عن حماية المواطنين و الوطن  باعتبار أن الحادث ليس الأول بل هناك حوادث كثيرة انتهكت فيها حرمة البلاد و  بعض من تلك الرسائل توضح حالة الغضب الشديد التي تسيطر علي أصحابها و موقفهم من الإنقاذ و يفرحون عندما تتعرض لمثل هذه الحوادث التي تنتهك حرمة البلاد و هم لا يستطيعون فعل شيء و ربما أصحاب هذا التفكير قد تعرض منهم لانتهاكات إنسانية و تعذيب من قبل عناصر من جهاز الأمن في البيوت السيئة السمعة " بيوت الأشباح" و بالتالي لا يستطيعون التفريق بين معارضة الإنقاذ كسلطة و إن سلطتها مهما بقيت فيها فهي لا محالة زائلة و بين الوطن الباقي و الذي يجب حمايته من قبل جميع السودانيين علي مختلف اتجاهاتهم و أحزابهم  و يجب أن يعلم الكل لا شماته في الوطن و أن الفعل الذي قامت إسرائيل مرفوض و مدان تماما و لا اعتقد أن هناك سودانيا واحدا يقبل مثل هذا السلوك و الانتهاك لحرمة الوطن.

هناك مواقف مبدئية لا يمكن التراجع عنها مهما كانت التغييرات التي تحدث في العالم عندما وقفت القوي الوطنية السودانية مع القضية الفلسطينية و تأييد حقوق الشعب الفلسطيني و انتهاء الاحتلال ليس كان موقفا تكتيكيا أنما موقفا مبدئيا يتماشي مع كل القوانين و المواثيق الدولية التي تنادي  بحق الشعوب في الحرية و الاستقلال لذلك لا نحاول أن نتنازل من مبادئ نناضل الآن من أجلها فالحرية لنا و لغيرنا و هي مبادئ لم تات مع الإنقاذ و بالتالي يجب أن لا نربطها بنضالنا ضد الإنقاذ و موقفنا منها.

القضية الأولي دعوة شباب ثورة مصر

جاء عددا من شباب ثورة مصر للخرطوم بدعوة من شباب حزب المؤتمر الوطني لزيارة الخرطوم بهدف التباحث و التفاكر بين الجانبين حول عددا من القضايا و هي دعوة ليست بريئة و فيها شيء من الغفلة السياسية حيث يعتقد حزب المؤتمر الوطني أن دعوة شباب مصر للسودان كبداية لمد الجسور معهم و و يتطلعون  أن يتم في الزيارة احتواء شباب الثورة المصرية و محاولة استمالتهم لجانب حزب المؤتمر الوطني و دخوله في عدد من الاتفاقيات و النشاطات المشتركة رغم أن حزب المؤتمر الوطني يعلم قادته أن مثل هذه النشاطات لا تنطلي علي أحد خاصة شباب مصر الذين قاموا بالثورة ضد دولة الحزب الواحد الذي تماهي الحزب في الدولة و استغلال كل مؤسسات الدولة و مواردها من أجل فئة قليلة من الناس و حرمان الأغلبية  و هو ذات الشيء الذي تفعله الإنقاذ الآن و شباب مصر قاموا بالثورة و هم لا يملكون إلا إيمانهم بقضيتهم و التفاف الجماهير حولهم و تعرضوا للبطش و التهديد و عصابات أمن الدولة و البلطجية و قدموا أرواح عدد من الشباب مهرا لثورتهم لكي ينعموا بالحرية و الديمقراطية و بالتالي ليس هناك أرضيات مشتركة.

شباب المؤتمر الوطني أصحاب الدعوة لا يمثلون شباب السودان بل هم شباب حزب الدولة مثل شباب الحزب الوطني في مصر الذي رفضوه شباب الثورة و مطالبين بمحاكمة قياداته ممثلة في جمال مبارك الذين استغلوا موارد الدولة المصرية لمصالحهم الذاتية و شباب المؤتمر الوطني يؤمنون  بنظام دولة الحزب الواحد و تأييدا لكل القيم  الديكتاتورية التي يمارسها نظام الإنقاذ و توفرت  لشباب المؤتمر الوطني  كل موارد البلاد و في ذات الوقت حرم مئات الآلاف من شباب السودان من وظائف الدولة وغيرها لذلك تتفشي بينهم العطالة  بينما يتم  توظيف أبناء قيادات الإنقاذ عقب انتهاءهم من الدراسة أنظر لكل الأسماء التي بدأت تظهر في وظائف الدولة أليس أغلبيتهم هم أبناء قيادات الإنقاذ  و أغلبية الشباب السوداني يعيشون في الفاقة و الفقر و شظف العيش إذن ليس هناك أرض مشتركة بين شباب المؤتمر الوطني و شباب ثورة مصر.

 لا اعتقد أن شباب خرج فاتحا صدوره لرصاص عصابات أمن الدولة و بلطجية النظام من أجل الحرية و الديمقراطية يخون مبادئه أو يتنازل عنها لأية سبب من الأسباب و لا اعتقد هؤلاء يخونون شباب مثلهم طامحين من أجل الحرية و الديمقراطية فعهد الديكتاتوريات في الوطن العربي يجب أن يزول مهما كانت التضحيات لأن أية لقاء بين مجموعات ديمقراطية سودانية مع شباب ثورة مصر سوف يكتشفون أن الدعوة لم تكن بريئة و ليس هدفها البحث عن ألتكامل بين شباب البلدين إنما هم يعرفون قوة تأثير مصر و قدرتها علي الإقناع لأنها تعد محور الإشعاع الثقافي و الإعلامي و بالتالي يحاولون مد الجسور معهم لقطع الطريق علي الشباب الذين يؤمن بالحرية و الديمقراطية و هذا المخطط فاضح و لا اعتقد أنه غائب عن شباب الثورة المصري و لكنهم جاءوا يستمعون دون تنازل عن المبادئ التي يؤمنون بها فإذا أراد شباب المؤتمر الوطني أن يلتقي مع شباب الثورات العربية عليه أن يتبني رايات الحرية و الديمقراطية لكي يخلق الأرضية المشتركة و لكن لوي عنق الحقائق لا ينطلي علي شباب قلع أكثر النظم العربية ديكتاتورية و بطش و قبضة أمنية في المنطقة العربية و هي نفسها الآن الحالة التي يعاني منها شباب السودان المؤمنين بالحرية و الديمقراطية.

القضية الثانية مصادرة الصحف

رجع جهاز الأمن و المخابرات إلي عادته مرة أخرى و يقول المثل " من خلي عادته قلت سعادته" في الدول الديمقراطية إذا أراد شخص أن يصدر جريدة لا يريد فيها ريع عليه تحرير جريدته و الذهاب بها مباشرة للمطبعة دون إخطار أية جهة أمنية أو حكومية و لكن إذا أراد من ورائها ريعا يجب عليه فقط الذهاب إلي كمبيوتره الشخصي و يطلب رقم لمزاولة الأعمال و يدفع الرسوم ب "الكرديت كارت" من خلال الكمبيوتر و مهمة الرقم أن تتحصل الدولة علي الضرائب فقط و إذا تعدت الصحف علي شخص أو الحكومة أو أية مؤسسة أو مجموعة فعلي الجهة المتضررة الذهاب للقضاء و يعتقد المجتمع و الحكومة في تلك الدول أن الذي يقوم بتأسيس صحيفة يساهم أولا في حل مشكلة البطالة و بالتالي الدولة تحميه و ليس تقف ضده كما يفعل جهاز الأمن و المخابرات في السودان في تعطيل الصحف و مثل هذا السلوك يبين أن الإنقاذ و قيادات المؤتمر الوطني لا يؤمنون بقضية الحرية و الديمقراطية و يخافون من الرأي الأخر و لا يسمحون للصحافة بنشر المعلومات و تقوم بالدور المناط أن تقوم به من انتقادات و كشف للأخطاء و مراقبة الجهاز التنفيذي و التشريعي و كل مؤسسات الدولة و غيرها من قطاع خاص فهي السلطة الرابعة و عين الجماهير الساهرة رغم أن الانتقادات هي تسليط الضوء علي الأخطاء و لكن دولة الحزب الواحد لا تقبل الرأي الأخر و بالتالي هي تتطلع فقط لديمقراطية صورية.

 هذا السلوك القمعي و الوحشي في التعامل من أجل إجهاض تطلعات  السودانيين مم أجل تعميق الثقافة و السلوك الديمقراطي في المجتمع و لا اعتقد أن زيارات عناصر الأمن للصحف ليلا ووضع الرقيب مقبولة فهو سلوك مرفوض لأنه يعبر عن مدي عمق القيم الديمقراطية ورسوخها في عقليات قيادات الإنقاذ  و مثل هذا السلوك و الممارسات هي التي دفعت شباب مصر و تونس و اليمن و  ليبيا و سوريا و البحرين و الجزائر و المغرب أن ينتفضوا علي واقعهم و يناضلوا من أجل اقتلاع النظم الديكتاتورية و حتما مثل هذا السلوك المستمر من قبل جهاز الأمن تجاه الصحف التي تعتبر أهم أعمدة الديمقراطية تبين أن كل حديث قيادات المؤتمر الوطني عن الديمقراطية تمتحن في مقال واحد يحاول انتقاد النظام و تقصيره يواجه بحملة شرسة جدا من قبل المؤسسة الأمنية فإذا أخطأت الصحف حسب قول بعض قيادات المؤتمر الوطني يحاسبها جهاز الأمن بمصادرتها أو تعطيل توزيعها إذن من يحاسب جهاز الأمن عندما يقصر في واجباته كما هو حادث في الغارات الإسرائيلية المتواصلة علي السودان حيث فشل في التعرف علي الخلايا التي زرعتها إسرائيل في السودان.

صراع الإنقاذ بين العسكريين و بقايا الإسلاميين

أصبح  واضحا الصراع بين قيادات الإنقاذ في السلطتين التشريعية و التنفيذية و هو صراع لم يعد خافيا علي أحد و كان يجب الصراع أن يتفجر منذ توقيع اتفاقية السلام الشامل حيث كانت هناك بعض القيادات قد رفضت الاتفاقية و أكدت إنها اتفاقية قد أغفل القائمون عليها في كثير من بنودها خاصة الموافقة علي مسألة تقرير المصير ثم انفراد الحركة بحكم الجنوب و مشاركتها 28% من حكم الشمال هذا التيار ظل محافظا علي موقفه داخل الحزب و في ظل المشاكسة بين الشريكين في السلطة التنفيذية و التشريعية بدأ الخلاف داخل السلطة يشتد و يتحول لصدام أكثر حدة باعتبار هناك تدخل في الاختصاصات و يجب الفصل فيها من أجل سلامة السلطة و الحزب مما أدي أن يتفرغ عدد من بقايا الحركة الإسلامية للقضايا الاقتصادية باعتبار إنها تشكل قوة يمكن المساومة بها إذا اشتد الصراع لكي الاقتصاد أحد أدوات الضغط ضد العسكريين القابضين علي السلطة ثم حاولوا أيضا الاهتمام بالعمل الفئوي في الوقت الذي انحصر دور العسكريين فقط في المهام العسكرية  و عندما توسعت دائرة التراشقات الداخلية و ظهور مراكز القوة فطن العسكريين أن القبضة علي الحزب و الالتصاق بالجماهير مسألة حيوية و يجب  أن تكون أحد ازرعهم و أيضا فطنوا لقضية العلاقة مع القوي السياسية حتى لا تبقي لبقايا قيادات الحركة الإسلامية إلا بعض المهام السياسية الهامشية التي يمكن أن يتحركوا فيها لذلك قبض العسكريين علي الحزب لكي يتم حصر العناصر الإسلامية في مهام ضيقة لا تستطيع التأثير المباشر علي الحركة الجماهيرية لذلك أوكل الحزب إلي الدكتور نافع علي نافع و عدد من رجال المعاشات من القوات المسلحة و جهاز الأمن و المخابرات و انسحب الأمر أخيرا علي السلطة التنفيذية و لم يبقي لبقايا الحركة الإسلامية إلا السلطة التشريعية التي بدأوا يتحركون فيها و بدأ الصراع يظهر من خلال قضية إنهاء مهام النواب الجنوبيين في البرلمان.

أن الخلافات داخل السلطة لم تصبح خافية خاصة في الأقاليم حيث هناك صراعا عنيفا في البحر الأحمر بين الوالي و نائبه كما هناك خلافات في كل أقاليم دارفور الثلاثة و خلافات في ولاية القضارف كل هذه الخلافات سوف تزيد بعد انفصال الجنوب و تشتد الأزمة الاقتصادية و تقل موارد الدولة خاصة أن الحركة الشعبية رافضة تماما أية مشاركات تتم في ريع البترول كما أن العسكريين نفسهم قد فشلوا في العديد الاختبارات مما يجعلهم في أمس الحاجة للطرف الأخر حيث فشل العسكريين في اكتشاف قوات حركة العدل و المساواة حتى دخلت الخرطوم ثم فشلوا في تحديد هوية الطائرات التي كانت ضربت عددا من العربات في البحر الأحمر و أخيرا قذف طائرة إسرائيلية لعربة مدنية في بورتسودان مما يؤكد أن هناك خلايا نعمل لصالح إسرائيل في السودان هذا الفشل من قبل العسكريين جعلهم ضعاف في أعين السياسيين و حتى المواطنين باعتبار لا حماية لهم.

القضية الأخرى إعلان أن الرئيس لا يريد أن يترشح لولاية جديدة قد أعلن من قبل أثنين من بقايا قيادات الحركة الإسلامية الدكتور ربيع عبد العاطي و الدكتور قطبي المهدي و لكن الرئيس لم يعلن ذلك صراحة لأنها كانت باللونة اختبار أراد الرئيس البشير أن يعرف بها ردة فعل الجانب الأخر و مدي قبولها عندهم و في ذات الوقت كان يريد أن يختبر الجماهير هل هي فعلا سوف لن تقبل تنحيته و تخرج في تظاهرات بالملايين تطلب الرئيس العدول عن قراره و لكن الجماهير لم تخرج تطالب الرئيس بالعدول عن الفكرة و سوق الجانب الأخر القضية لكي يؤكد داخل المؤتمر الوطني أن مجموعة العسكريين خائفة تماما من المظاهرات و الهبات الشعبية التي تجتاح الوطن العربي و بالتالي ليس هنا جهة مؤهلة لحماية النظام غيرهم و هي الفكرة التي تمت بها الدعوة لشباب الثورة في مصر لكي يقول بقايا الحركة الإسلامية في السلطة مازلنا هنا و قادرين علي إدارة الشأن السياسي و الأزمات و أخيرا نسأل الله اللطف و التوفيق.          


مقالات سابقة بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى bakriabubakr@cox.net كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
  • الوطن موقف و ليس شماته/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • صراع مراكز القوي في الإنقاذ أين يتجه:و فشل جهاز المخابرات في كشف عملاء إسرائيل/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • مجلس الأمن يطالب بإسقاط البشير/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • فشلت المعارضة و لم تسقط رايات الجماهير/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • حالة العداء بين أجهزة الأمن و المخابرات و الجماهير/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • عفوا سيدي القائد الثورة علي الأبواب/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • ليس للسيدين "الميرغني و المهدي" خيار سوي الانتفاضة/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • زيادة التوتر في القوات المسلحة تجبر النظام تقديم تنازلات سياسية/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • لقاء البشير مع هيئة الأركان يزيد التوتر بينهما/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • جهاز المخابرات يحذر النظام و القوات المسلحة تتململ/زين العابدين صالح عبد الرحمن