صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 13th, 2011 - 11:26:19


لقب الصفوة لا محل له من الإعراب/كمال الهِدي
Apr 13, 2011, 11:24

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

تأملات

لقب الصفوة لا محل له من الإعراب

 كمال الهِدي

   

 

·      كان المشهد بائساً ومخزياً بدرجة لا يتصورها العقل.

 

·         شرطي يحاول تسلق السياج في مسعىً لإيقاف العبث بشعار الهلال فيسمك به زميل له ويمنعه من التوجه لتلك الفئة من جماهير لا علاقة لها بالرياضة ولا أخلاقها.

 

·      لا شك في أن الكثيرين منكم قد تابعوا ذلك المشهد المحزن أثناء مباراة المريخ والموردة التي شهدت أعمال شغب وتخريب غير مبررة.

 

·         لحظتها طاف بذهني سؤالان.

 

·         الأول هو :هل يا تُرى تصرف ذلك الشرطي بتلك الطريقة خوفاً على زميله من غضبة الجماهير؟

 

·         ولو كان الوضع كذلك فما جدوى حضور رجال الشرطة للملاعب؟

 

·         أما السؤال الثاني فهو: هل وجد ذلك الشرطي متعة في مشاهدة تلك تلك الأيادي الكريهة التي مزقت شعار الهلال و تلك الأقدام غير النظيفة التي داسته ؟

 

·         إن كان هذا هو الوضع فيا حسرتي على شرطة السودان التي تعهد  لأمثالك مهام فرض النظام وحماية الأرواح والممتلكات.

 

·         أعلم أن الأمر سيمر مرور الكرام ولن يكلف المسئولون عن الشرطة أنفسهم عناء مشاهدة شريط المباراة أو السؤال عمن قام بمثل هذا التصرف المشين.

 

·         ولو أنهم كانوا يسائلون المقصرين لما تجرأ ذلك الشرطي وتصرف بتلك الطريقة التي لا تقل عبثاً عما أتى به من سعوا لتخريب إستاد الهلال.

 

·         وطالما أن رب البيت يضرب بالدف ليل نهار فشيمة أهل البيت لابد أن تكون الرقص.

 

·         فالجهات المسئولة عن أمن وحماية الوطن فرطت للدرجة التي تجعل طائرات الأعداء تدخل أجواءنا وتضرب وتحرق وتقتل ثم تعود ظافرة وآمنة وكأن شيئاً لم يكن.

 

·         لتخرج علينا هذه الجهات بعد ذلك بتبريرات مضحكة وهزيلة بالقول أنها فضلت عدم الاشتباك مع الطائرات المعتدية خوفاً على طائرة سودانير بالمطار ولوجود بعض المواقع الإستراتيجية بالمنطقة.

 

·         ولا أدري ما معنى الخوف على طائرة سودانير أو المواقع الإستراتيجية طالما أن طائرات الأعداء مسموح لها بأن تتصرف في أجوائنا وترابنا كما يحلو لها!!

 

·         كل هذا يحدث دون أن نسمع باستقالة أو إقالة مسئول، فهل نتعشم منهم أن يحموا لنا ممتلكات وأرواح من يتابعون مباراة كرة قدم بإستاد الهلال؟!

 

·         يا لحسرتي على بلد ضاع منه كل جميل واختلت فيه المعايير لدرجة تجعل من الكفوة صفوة.

 

·         سمعنا أكثر من رواية فيما يتصل بالسبب الذي أدى لأحداث مباراة مريخ موردة المؤسفة.

 

·         فهناك من قال أن جماهير الهلال بدأت بإطلاق الحجارة من داخل النادي كرد على طريقة الاحتفال غير المهذبة لجماهير المريخ بعد تسجيل هدف المريخ الأول في شباك الموردة.

 

·         وذكر آخرون أن المشكلة بدأت من جانب الجماهير المريخية لترد عليها جماهير الهلال ويسود الهرج والمرج.

 

·         فيما حدثتنا صحيفة عن دور رجال الشرطة في إعادة الهدوء للملعب  بعد أن دخلته الجماهير الفارة من الحجارة !

 

·         يحدثوننا عن دور الشرطة في إعادة الهدوء رغم المشهد الذي حدثتكم عنه في صدر المقال!

 

·         ويقولون أن حشوداً دخلت الملعب لتفادي الحجارة في حين أن شرارة كل ذلك انطلقت عندما دخل مشجع وحيد للملعب وبعد إخراجه بثوان قليلة بدأ رمي الحجارة.

 

·         إذاً المشجع الوحيد عندما دخل إلى وسط الملعب لم تكن هناك حجارة ولا يحزنون.

 

·         ولو كانت لدينا جهات جادة في إيجاد حلول نهائية لمثل هذه الأعمال الشائنة والقبيحة لأجروا تحقيقاً شاملاً لمعرفة السبب الذي دفع ذلك المشجع لدخول الملعب ولعرفوا من الذي بدأ بالعدوان.

 

·         وحتى لا يرى أي طرف أننا نتحامل على الآخر لابد أن نذكر بأن جماهير المريخ تحديداً صارت أكثر نزوعاً نحو الفوضى والعنف والاستهتار في الآونة الأخيرة.

 

·         وظني أن ما يدفع الجماهير المريخية لمثل هذه السلوكيات هو ما يكتب في الإعلام المريخي.

 

·         لقب الصفوة الغريب العجيب الذي لا أجد له محلاً من الإعراب هو سبب كل هذه المصائب.

 

·         فهو لقب في غير محله لاعتبارات عديدة أولها أنه من الصعب بمكان أن تقسم جماهير الكرة بين صفوة ورجرجة.

 

·         ومن أطلق هذا اللقب على جماهير المريخ ربما انطلق من عقدة دونية وإلا فما معنى أن نطلق على عدد يتعدى الملايين من جماهير الكرة لقباً كهذا؟

 

·         وهل أجرى من أطلق اللقب مسحاً وإحصائيات حدد من خلالها عدد المتعلمين والمستنيرين وذوي الثقافة العالية وسط جماهير الكرة ووصل إلى أن الغالبية منهم يشجعون المريخ؟ !

 

·         هذا كلام فارغ المحتوى والمضمون القصد منه دغدغة مشاعر هذه الجماهير والعزف على وتر العواطف لا لشيء سوى بيع المزيد من نسخ الجرائد الحمراء على حساب هذه الجماهير المخدوعة.

 

·         وحتى لا أبدو كمن يطلق الكلام على عواهنه أذكركم بقليل من المواقف التي تؤكد أن لقب الصفوة لا مكان له من الإعراب.

 

·         سبق أن اعتدى مدرب المريخ مازدا على حكم إحدى مباريات الفريق الأفريقية فتم طرده لتطالعنا بعض الأقلام الحمراء صبيحة اليوم التالي بحديث يعكس مدى إيمان هؤلاء القوم بأخذ الحق باليد.

 

·         قال بعض كبار كتاب المريخ أن الظلم حار وأن فريق مازدا تعرض لما لا يمكن لأي مدرب أن يحتمله فكان طبيعياً أن يسيء لحكم اللقاء الظالم.

 

·         وبالطبع هذا موقف لا يشبه الصفوة في شيء.

 

·         فكرة القدم تقوم أساساً على جملة من الأخطاء سواءً من اللاعبين، المدربين أو الحكام ومهما كانت درجة الظلم الذي تعرض له المريخ فإن ذلك لا يبرر السلوك السيئ من مدربه كما لا يعقل أن يكتب كاتب أياً كان محاولاً تبرير السلوك غير الرياضي.

 

·         في مباراة أفريقية أخرى ومع إطلاق صافرة النهاية توجه عدد من لاعبي المريخ نحو حكم اللقاء محاولين الاعتداء عليه بالأيادي فما كان منه إلا أن ركض فطاردوه في مشهد قبيح.

 

·         فتفاجأنا في اليوم التالي بكتابات مريخية تتحدث عن حادثة غريبة وقعت بعد انتهاء اللقاء هي أن الحكم أطلق ساقيه للريح بعد إطلاقه لصافرة النهاية!

 

·         تجاهلوا رؤية العين تماماً في تكذيب واضح وطمس للحقائق حيث شاهدنا جميعاً راجي والزومة وغيرهما يركضون وراء الحكم، فالرجل إذاَ لم يركض حباً في الركض وإنما حاول تجنب اعتداء لاعبي ( الصفوة).

 

·         وتعلمون جميعاً أن الكاف أوقف عدداً من لاعبي المريخ بعد تلك الحادثة التي حاول كتاب المريخ التغطية عليها مع علمهم التام بما حدث لأن ما تراه العين لا يمكن تكذيبه.

 

·         في أكثر من مباراة للمريخ بأمدرمان تم حصب الملعب بالحجارة غضباً من الحكام.

 

·         وفي مباراة المريخ والأمل التي شهدت وفاة ايداهور حدثت أعمال شغب وعنف لا توصف قبل أن تتريث جماهير المريخ وتعرف السبب الذي أدى لإصابة اللاعب ثم وفاته بعد ذلك.

 

·         ولم يقصر الإعلام المريخ أيضاً في مغالطة الحقائق والهجوم على لاعبي الأمل رغم أنه لم يكن لهم أي ذنب فيما حدث للاعب إيداهور.

 

·         نخلص من كل ما تقدم إلى أن السلوك الشائن الذي تقوم به فئة من جماهير المريخ يعود في الأساس لبعض الأقلام المريخية التي حاولت دائماً التغطية على أخطاء وهزائم فريقها بأساليب لا علاقة لها بالرياضة وروحها الطيبة.

 

·         وما حدث أمس الأول امتداد طبيعي لما سبقه.

 

·         وظني أن هذه الممارسات لن تتوقف طالما أن المسئولين يصرون دائماً على دفن الرؤوس في الرمال وتجنب المواجهة مع أطراف بعينها.

 

·         كما أن جهاز أمن الملاعب لا يريد أن يلعب دوره بصورة فعاله، وإلا لاستطاعوا بسهولة وضع حد لمثل هذه التصرفات غير الأخلاقية.

 

·         نعرج لجانب آخر لا يقل أهمية هو سوء التنسيق بين مختلف الجهات الرياضية.

 

·         فمجلس الهلال ما كان له أن يسمح بإقامة الأمسية الثقافية في نفس موعد المباراة التي أقيمت بإستاد الهلال وهو بمثل هذا القرار قد أسهم في صب الزيت على النار.

 

·         وهو خطأ لا نعفي منه اتحاد الكرة وأمن الملاعب لأنهما كان يفترض أن يعلموا مسبقاً أن مثل هذا الوضع قد يؤدي لبعض الاحتكاكات.

 

·         ولو أنني أرى هذه الجزئية أقل أهمية لأن جماهير الكرة يفترض أن تتحلى بالروح الرياضية وأن تتعلم كيف تحتفل بالفوز بصورة حضارية وكيف تحزن على الخسارة بنبل.

 

·         وهذا لا يمكن أن يتأتى بالطبع في ظل إعلام رياضي كاذب ومضلل، حيث يكتب رجاله محفزين ومحرضين جماهير الناديين على معاداة بعضهم البعض في حين أن كتاب الهلال والمريخ الذين يبدوا للناس كأعداء تربط بينهم في واقع الأمر صداقات حميمة ويقضون جل وقتهم مع بعضهم البعض.

 

·         وهذه واحدة من الأشياء التي عجزت عن فهمها تماماً في وسطنا الرياضي.

 

·         فكيف يجوز أن أحرض جمهور الهلال مثلاً على مناصري المريخ أو ضد كاتب أحمر وفي المساء أجالس ذلك الكاتب بمكتبه أو منزله أو بأي مكان آخر؟! هذا في نظري انفصام يحتاج لتدخل الأطباء النفسيين.

 

·         وما لم تضع الجهات المسئولة عن صحافتنا الرياضية حداً لمثل هذا العبث وما لم يفرض اتحاد الكرة شخصيته على الجميع بدون فرز وما لم تجد شرطة أمن الملاعب في أداء رسالتها على الأوجه الأكمل وتبعد كل متلاعب يغلب عواطفه على دوره كرجل مسئول أنيط به حفظ الأمن والنظام سيظل الحال كما هو.

 

·         فشغل فورة الأندروس هذا لن يفيدنا في شيء.

 

·         تقع الواقعة فنثور ونغضب ونسمع عن بعض القرارات الصارمة وما أن ينسى الناس ما حدث تعود ( حليما لي قديما) ويستمر تحريض الجماهير وتستمر الكتابات المضللة ويستمر تغبيش الحقائق فتطل الأزمة من جديد بصورة أشد في المرة التالية.


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي