صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا English Page Last Updated: Apr 12th, 2011 - 18:07:21


و رفع القلم عن الطيب مصطفى فالحلو لم يحضر لامريكا و نظامك من قتل أهل تلفون/أمين زكريا اسماعيل/ امريكا
Apr 12, 2011, 18:06

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

و رفع القلم عن الطيب مصطفى فالحلو لم يحضر لامريكا و نظامك من قتل أهل تلفون

أمين زكريا اسماعيل/ امريكا

حينما قال لى أحد الجعليين الباحثين أن الطيب مصطفى من أصل شنقيطى وجاء حديثا للسودان و تربى فى منزل بأحد احياء الخرطوم يدق فيه الزار (الطمبرة) و إدعى الجعلية، قلت ان الرجل يعيش حالة نفسية خطيرة و وضع هستيرى معقد، ويجب ان يرفع عنه القلم، فالرجل يذبح الثيران السوداء لفصل ثلث وطن، بينما حزن جميع الوطنيين لذلك. فها هو نفس الطيب مصطفى يدق فى نفس الاوتار فى جنوب كردفان و النيل الازرق، كانه يريد ان يقول الدار الما دارى أنا مالى بيه، فهلا تصدى الشعب السودانى لهذا المريض الكاذب.                                                    

أطل علينا اليوم فى احدى مقالاته الكاذبة بعنوان يا اهل الشمال انتبهوا يتحدث عن القائد عبد العزيز الحلو و حضوره الى امريكا الشهر الماضى مع القائد مالك عقار و القائد ياسر عرمان  و ساقوم بتفنيد اكاذيب الطيب مصطفى و حيلة الخداعية بلغة مبسطة و دارجة و اليكم نص من مقال الطيب مصطفى :-           

(يا أبناء شمال السودان ويا أبناء قبيلة المسيرية أرجو أن تقرأوا البيان الذي أصدره منظمو المسيرة التي قادها عرمان ووالي النيل الأزرق ورئيس قطاع الشمال بالحركة الشعبية مالك عقار ومرشح الحركة الشعبية لمنصب والي جنوب كردفان عبد العزيز الحلو.. تلك المسيرة التي أُقيمت في الثامن عشر من شهر مارس الماضي أمام السفارة السودانية بواشنطن وأمام الكونغرس الأمريكي والتي يقول البيان إنها تهدف إلى «تسليط الأضواء وكشف ما وصفوه بالتطهير العِرقي لمواطني المنطقة من قبيلة دينكا نقوك»)!

1- اول كذبة فى مقال الطيب مصطفى ان عبد العزيز الحلو لم يحضر الى امريكا و كان مغالطتنا أسأل واليكم أحمد هارون.

2- الكذبة الثانية لم تقام اى مظاهرة يوم 18 امام السفارة السودانية، و برضو كان ما مصدقنا نديك تلفون السفارة عشان تتصل بيهم او أسأل خالد موسى الناطق بإسم الخارجية.

3- الكذبة الثالثة المظاهرة الخاصة بابناء ابيي اجلت من يوم 18 ليوم اخر امام الكونغرس.

4- الكذبة الرابعة أنو مالك عقار و ياسر عرمان قد اعتذرا و لم يحضرا المسيرة.

 

 و نواصل تفنيد أكاذيب الطيب مصطفى بعد عرض نص مقاله الاتى:

 

(إذن فإن عبد العزيز الحلو الذي يسعى لحكم جنوب كردفان التي تضم أبيي يتهم مواطني ولايته المسيرية بأنهم يمارسون التطهير العرقي على الدينكا.. إذن فإن عرمان لا يكتفي بالوقوف إلى جانب الدينكا وإنما يتهم المسيرية «الشماليين» بأنهم يمارسون التطهير العرقي ضد الدينكا.. إذن فإن الحلو وعرمان يساندان الدينكا وجنوب السودان في سعيهم لضم أبيي إلى الجنوب!!)

1-    الكذبة الخامسة ان عبد العزيز الحلو اذا لم يكن موجودا بامريكا فكيف له ان يتحدث فى تلك المسيرة، فخيال الطيب مصطفى خشن و  نتن و يفتقد ادنى ادوات النجر كما يفعل صديقه اسحاق احمد فضل الله.

2-    الكذبة السادسة ان المسيرية بالحركة الشعبية و خارجها يضعون تقديرا منقطع النظير للقائد عبد العزيز الحلو، و يأملون فى قدرته و علاقاته و حكمته لوضع مخرج جيد لملف ابيي و حقوق الدينكا و المسيرية و حتمية استمرارية العلاقات بينهما، و كان مغالطتنا اسأل أعيان المسيرية و الدينكا فى مؤتمر كادقلى قبل شهرين الذى اداره و اشرف على اخراجه الحلو بصورة أرضت الطرفين و وقعوا عليه، وكن ما مصدق الاعيان برضو أسأل أحمد هارون.

 

ونواصل تفنيد أكاذيب الطيب مصطفى بعد عرض هذه الجزئية من مقاله:

 

(ألم أقل لكم إنها العمالة تمشي على ساقين.. بالله عليكم هل من حق عبد العزيز الحلو أن يترشح لمنصب والي جنوب كردفان «الشمالية» وهو يخون جنوب كردفان ويسعى إلى ضم أرضه إلى الجنوب الذي ظل عميلاً له على حساب الشمال حيث وُلد وحيث ترعرع وحيث يسعى لتقلُّد منصب الوالي لإحدى ولاياته الكبر

بالله عليكم هل من قلة حياء أكبر من هذه.. رجل يصف أهل الشمال بأنهم يمارسون التطهير العرقي ثم يطلب من أهل الشمال أن يكرموه ويمنحوه أصواتهم وينصبوه زعيماً عليهم وكأن «الرِّيالة» تسيل من أفواه الشماليين؟! )

1- الكذبة السابعة أن مفهوم العمالة هل ينطبق على الحلو الذى يناضل من اجل حقوق كل شعب الولاية من اجل حكم ذاتى واسع الصلاحيات و السلطات و يشمل كل التنظيمات السياسية و ينتزع الحقوق لكل المجموعات الاثنية بما فيهم المسيرية الذين يريد المؤتمر الوطنى خداعهم الان بعد ان باع قضاياهم لاكثر من عشرين عاما، فاذا كان المؤتمر الوطنى قد وزع بترول ابيي فى اتفاقية السلام الشامل كالاتى: 50% للحكومة القومية- 42% لحكومة الجنوب- 2% لبحر الغزال- 2% لجنوب كردفان- 2% لدينكا نقوك- و 2% للمسيرية بمعنى ان 46% للجنوب مما يعنى اعتراف ضمنى من المؤتمر الوطنى و ليس من الحلو، و لم يكتفى المؤتمر الوطنى بذلك بل دعمه بالتوقيع و الموافقة على ما خرجت به المحكمة الدولية بلاهاى و كان مغالطنا امشى ذاكر اتفاقية السلام الشامل و كمان بصمة المؤتمر الوطنى فى لاهاى و كن ما فهمتها أسال الدريرى محمد احمد.

2-لا ندرى قلة الحياء هل تطلق على الطيب مصطفى أم  على الحلو، فلم نرى الحلو يكذب فى الطيب مصطفى او غيره، و قلة الحياء يجب ان تطلق للطيب مصطفى لرجل فى هذا العمر و بكل العمم و القفاطين و يدعى من حماة الدين و لسان حاله يقول برز الثعلب يوما فى ثياب الواعظينا و مشى فى الارض يهدى و يسب الماكرين، مخطئا من ظن يوما ان للثعلب دينا و كما يقول الحديث ( ما يزال الرجل يكذب و يتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا)، و قلة الحياء دى الكذبة الثامنة.

3-مفهوم الشمال الذى تريد ان تخم به بقية ما تبقى من سودان هذه هى الاكذوبة نمرة تسعه و الجغرافية لم تغير محاورها الاربعة الاساسية، وين المسيرية من مثلث حمدى، و ين المسيرية من شوارع تحدى غربية و شرقية و وين المسيرية من الكبارى الطائرة و عمارات كافورى و جداد نمرة 2 و شارع المطار و كرنيشات النيل و الفنادق، وين المسيرية من تشغيل ابناءهم- وين المسيرية من نصيب بترولهم- وين المسيرية من المشاركة الفعلية فى السلطة- وين المسيرية من تذويب ولايتهم التى فعلها المؤتمر الوطنى، تأتون بكل كيزان الشمال ليعملوا فى بترول الولاية و تقصون ابناءهم المتعلمين، و حتى العمال و السواقين تجيبوهم من الشمال و كن قصروا تاتوا بالهنود و الصينيين و الماليزين و كمان ما تنسى البنغلاديش و كن مغالطنا اسال شباب الفولة. فالمسيرية غرابة و كردافه و مهمشين وكمان سميتوهم مع النوبة الجنوبيين الجدد و كن ما مصدق راجع خطاب على عثمان لاحمد هارون.

الحقيقة التى لا تعرفها ان المسيرية هم من ذودوا النوبة فى نضالهم بكل المؤن الغذائية و الذخيرة كمان، لذلك اذا كان هنالك شخص يقدر نضالات المسيرية فهو الحلو، و ان كان هنالك شخص يناضل من أجل حقوق المسيرية فهو الحلو، و اذا كان هنالك شخص يخلق توافق بين المسيرية و الدينكا فهو الحلو، فهو الشخص الوحيد الذى يجد احتراما و تقديرا من الدينكا و المسيرية، مما يجعله للعب اى دور ايجابى فى المنطقة.

و نشمى لفقرة ثانية ونشوف اكذوبة جديده من اكاذيب الثعلوب الطيب مصطفى حيث يقول بالنص:

 

(لكن عرمان وحده أم عبد العزيز الحلو الذي دشن حملته الانتخابية في جنوب كردفان طالباً من مواطنيها بمن فيهم المسيرية الذين قال إنهم يمارسون التطهير العرقي والذين يطالب كذلك بأن تُضم أرضُهم إلى جنوب السودان.. طالباً منهم أن ينصبوه والياً عليهم؟!

بربكم أليس باطن الأرض خيرًا من ظهرها؟)!

1-دعونا نأخذ مقتطفا من مقال كتبناه قبل عام تقريبا لنتناول مقولة بربكم أليس باطن الارض خيرا من ظهرها:

 

 أذكر انه فى سوق كتور بجوبا ان رجلا كان يتصفح انتباهة الطيب مصطفى وما ان قرأ خبرا كتبه الطيب مصطفى يقول فيه ان ياسر عرمان هو سبب المشاكل القبلية فى جنوب السودان حتى بدأ يضحك بصورة ملفتة للانظار جعلت كل المارة يلتفون حولة رجالا و نساء و اطفالا، فقال بعربى جوبا هو الزول دا صحيح راسو كويس فقالوا الزول دا منو و فى شنو، فقال لهم انتو الزول البيقول هو خال الرئيس و كان بجيبو لابس الميرى( الكاكى) و برقص فى الخرطوم فى التلفزيون و رسل ولد بتاعو الطالب للحرب وقال ليهو اقتلهم او موت او كلكم موتوا ( فالترق منهم دماء او ترق منا الدماء او ترق كل الدماء) بعدين ولد بتاعو مات، ما يهو هو بقى بنطط و ما لقى حاجة بكب فوقو غضب بتاعوا دا الا ياسر عرمان، انا ما عارف ياسر عرمان بقى عندو واطه و مراح و مليشيا ذى ناس خطروم بسوو و برسلوا ناس عشان يبوظوا واطا هنا فى الجنوب، فضحك الجميع بسخرية و قال احد الاطفال  هو جداده ما بخلى صقر يشيل ولد بتاعو سمبلا (ساكت) لامن زول ياهو بقعد بشرب موية بارد فى الخرطوم و بودى ولدو قدام فى حرب بعدين ياهو بجى بكورك فى راس بتاع ناس اونطه.

وطبعا بعد الكلام دا  تانى مافى تعليق و دى كذبة نمرة عشره، و ين تخلى العمارات و العربات الفاخرة و الحاجات التانية يا راجل و الفتن و تفكيك البلاد اسحاق براو ما قدر ليها، عارفنك حا تقعد سوسة تنخر فى المسطحين و المسترزقين، و طبعا ربنا يمهل و لا يهمل و كذلك يمدهم فى طغيانهم يعمهون.

 

كده يا جماعة نمشى نشوف حكاية ثعلوب العايز يخم المسيرية و كمان فاكر النوبة مغفلين و تمعنوا فى نصه الاتى:

(إن النوبة ياهذا ليسوا حمقى ليقدموك عليهم أنت الذي غضب عندما لم يجد موقعاً في السلطة وغادر البلاد إلى أمريكا لكنه سرعان ما عاد لمجرد أن الحركة أغرته بمنصب نائب والي جنوب كردفان بينما رفض تلفون كوكو وركل الإغراءات انتصاراً لأهله الذين استخدمتهم الحركة وقوداً في حربها ضد الشمال وقُتل أكثر من 18 ألفًا من أبناء النوبة جراء تلك الحرب التي لم يحصدوا منها غير الهشيم.)

1-كذبة نمرة حداشر عبارة عن خمة و استغفال، النوبة ديل كن انت ما عارفهم امشى اقرا التاريخ و الاجتماع و الانثروبولوجيا، دى شعب ما فى زول بخموا و مع جيل الدوت كوم انت وقعت فى محل صعب خلاص، انت البتقول السودان اصبح دولة عروبية اسلامية و عايز تودى ابناء كوش و السودان ديل وين، يا الطيب مصطفى انت ما بتعرف مصالح المسيرية و النوبة اكثر منهم، و كان عامل فيها ابو العريف كنت حافظت على شباب ابنك الذى حرمت السودان منه. وعن الحلو فهو شخص ولد و نشأ فى جبال النوبة و هو اول طالب يقبل فى مدرسة تلو الثانوية قادما اليها من الدلنج الوسطى فى السبعينيات ومحرزا اعلى درجة على مستوى الاقليم، و اول رئيس لاتحاد طلاب تلو الثانوية، و تفضيلا لمجهوداته غير النوبة شروط الانضمام لتنظيم كومولو فى السبعنيات التى كانت تنص ان تكون اما و ابا من النوبة، و عدل الشرط ليشمل  الذين يناضلون من اجل قضايا المنطقة، و كان سكرتيرا لرابطة طلاب جنوب كردفان بجامعة الخرطوم حينما كان يدرس فيها علم الاقتصاد و كان رئيس الرابطة حينها الاستاذ القائد يوسف كوه مكى و بعد تخرج يوسف كوه انتخب الحلو رئيسا لرابطة طلاب جنوب كردفان التى تضم كل المجموعات الاثنية، و لو فصلنا نضاله السياسي و العسكرى فى جنوب كردفان وكل السودان قد لا تسعنا مئات الصفحات، و هو ما يؤكد قومية شعب النوبة و شعب ولاية جنوب كردفان و احترامهم لنضال و تضحيات اى شخص يقدمها بصدق، وكن مغالطنا أسال لام اكول و قول ليه الاجتماعات التى كانت تتم فى مكتبك فى كلية الهندسة مع ناس منو و كيف سفرت الحلو الى اديس ابابا و كن ما مصدقنا امشى بمنبرك بتاع الدمار الشامل دى و اعمل ليك ندوة فى كادقلى او الدلنج و قول كلامك دى فى الحلو و خليك من المناطق المحررة.

2-كضبه كبيره نمرة اطناشر نجرها ثعلوب بغباء هو ان عبد العزيز عاد من امريكا عشان منصب نائب والى، فللحقيقة و التاريخ خير عبد العزيز بعد التفاوض للمنصب الاعلى فى الاتفاقية و هو وزير مركزى فرفضه وجاءت فيه تابيتا، و منصب الوالى فرفضه و جاء فيه جلاب و فضل العمل السياسى، اما سبب وجوده فى امريكا فانك لا تعلمه، و اثناء وجوده فى امريكا طلب منه مرارا ان ياتى ليشغل منصب وزير مجلس الوزراء فرفضه و عين فيه باقان لشهور و بارحة، و عاد الحلو و أصر على مواصلة العمل السياسى فاهتم بجانب العمل التنظيمى، و لولا اصرار قيادة الحركة و شعب و جماهير الحركة الشعبية بالاقليم لما قبل الحلو ان يكون نائبا للوالى، نفس الحلو الذى تتحدثون عنه اليوم هو ما كانت تمتدحه صحفكم يوميا وبالشراكة و دوره الكبيرة و لا عشان ودرت الجنوب و عرمان و الور و لم تجد فى تنفيس هوايتك السادية التفكيكية غير الحلو، و ستجدها عند الغافلين مش عند النوبة و المسيرية!!

3- الكذبة طلتاشر و دى تؤكد ان شر البلية ما يضحك وان موضوع تلفون بالنسبة للطيب مصطفى هو كلمة حق اريد بها باطل، حيث يذكر الطيب مصطفى:

( بينما رفض تلفون كوكو وركل الإغراءات انتصاراً لأهله الذين استخدمتهم الحركة وقوداً في حربها ضد الشمال وقُتل أكثر من 18 ألفًا من أبناء النوبة جراء تلك الحرب التي لم يحصدوا منها غير الهشيم.)

يا الطيب مصطفى النوبة ليس على رؤسهم قنابير، فمن اقام الحرب ضد النوبة و من الذى قتل ال 18ألف الذين ترددهم، انسيت ما كنت تقوم به عندما كنت مديرا للهيئة القومية (اللا قومية) للاذاعة و التلفزيون و انسيت دورك و ذاك الشيبوب اسحق فضل لله فى تحريض الصغار و الزج بهم فى الحرب عبر ساحات الفداء انسيت انك كنت تتبختر بالكاكى المموه و تعلن فالترق منهم دماء او ترق منا الدماء او ترق كل الدماء انسيت انك تخاذلت فى الذهاب الى الصفوف الامامية و دفعت بفلذة اكبادك، فالالاف التى قتلت انت شريك فى قتلها و ان وجدت تلفون حينها لكان شهيدا الان، و ان صادفت دانات الانتنوف و الدبابات و القنابل و الرشاشات تلفون لكان فى خبر كان فكفى تمويها و كفى تضليلا، و الكل يعلم ان حمتلك الشعواء هذا تقصد منها دعم احمد هارون، قد نسى الطيب مصطفى انه دعا الحكومة و رئيس الجمهورية لتسخير كل الامكانيات لدعم هارون حتى لا يتكرر فوز الحركة كما فعلت فى النيل الازرق و لكنك تعتقد ان هذا المسلك سيفيده و تعتقد ان شعب جنوب كردفان شعب يمكن خمه عبر وسائط الاعلام كلا، و سترى النتيجة، و حينها اذا الارض و سطحها فى السودان لم يعجبك و لم تتسع لتشيلك، و لم تجرؤ مغادرتها الى باطنها، فارحل الى ارض الشنقيط و المورتان.

 

أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا

12/4/2011م.

 


مقالات سابقة بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
  • لماذا يصر المؤتمر الوطنى فرض أحمد هارون على جنوب كردفان؟/أمين زكريا اسماعيل/ امريكا
  • و رفع القلم عن الطيب مصطفى فالحلو لم يحضر لامريكا و نظامك من قتل أهل تلفون/أمين زكريا اسماعيل/ امريكا
  • أهلنا بجنوب كردفان حتى لا ننخدع و نحترب بالوكالة أحمد هارون لن يصلح حاكما/امين زكريا إسماعيل/ أمريكا