صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


لقد بُحّ صوتُنا يا هؤلاء!!/الطيب مصطفى
Feb 16, 2011, 20:13

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

الطيب مصطفى

لقد بُحّ صوتُنا يا هؤلاء!!

 

إذا كنا بالأمس قد أوردنا بعض قرارات المكتب السياسي للحركة الشعبية والذي عقد اجتماعه بجوبا برئاسة رئيس الجنوب والحركة الشعبية سلفا كير وبحضور باقان وعرمان والحلو بما في ذلك قرار تكوين لجنة لإعادة تنظيم القطاع الشمالي برئاسة مالك عقار وعبد العزيز الحلو نائباً للرئيس وعرمان أميناً عاماً والقرارات الأخرى التي أعلنها باقان أموم حول قطاع الشمال الذي قال باقان إنه سينفصل تنظيمياً من قطاع الجنوب بالحركة الشعبية في التاسع من يوليو القادم وقلنا إن ذلك يكشف عن تبعية قطاع الشمال لقطاع الجنوب الذي ظل مُمسكاً بالقرار وبرئاسة قطاع الشمال المعتمِد كلياً على الجنوب في تمويله ورسم سياساته فإن ذلك يعيدنا إلى السؤال القديم المتجدد: لماذا ظلت الحركة مقودة من قِبل الجنوب إذا كانت هي بالفعل حركة قومية جاءت من أجل السودان وتعبِّر عن جميع مكوِّناته الجغرافية والبشرية، بل لماذا كانت الحركة على الدوام مسيطَراً عليها من قِبل الجنوب والاثنيات الجنوبية التي لا تزيد على خُمس سكان السودان؟! وأين هي الأغلبية في هيكل الحركة التي تدّعي قوميتها؟!

طرحنا ذلك لكي نُثبت أن الحركة الشعبية عبارة عن تنظيم جنوبي ما جاء إلا للدفاع عن قضية الجنوب وما جلس في نيفاشا إلا لإعلاء حصة الجنوب على حساب حصة الشمال ذلك أن الجنوب مُنح في نيفاشا ما لم تُمنح كل الأقاليم الأخرى في السلطة والثروة وكان ما مُنح للجنوب خاصة مخصوماً من حصة الشمال الذي تدّعي الحركة أنها جاءت من أجل مهمَّشيه بالرغم من أنها ظلمت أولئك المهمَّشين حين جلست للتفاوض وسعت لإلحاق المزيد من التهميش بهم!!

نرجع لقرار المكتب السياسي بالحركة الشعبية الذي قرر في شأن مستقبل قطاع الشمال بما يعني أن قطاع الشمال هذا لا يعدو أن يكون قطاعاً عميلاً تابعاً لدولة أخرى تُخضعه لأجندتها السياسية ومشروعها السياسي الذي يدعو إلى إعادة هيكلة الشمال بما يطمس من هُويته وانتمائه الحضاري ويُخضعه لسلطة الحركة الشعبية تماماً كما هو الحال بالنسبة لقطاع الشمال الذي يقرَّر بشأنه في السودان الجنوبي ويرأس اجتماعاته رئيس الجنوب ويتحدث باسمه أمين عام الحركة الجنوبية باقان أموم بالرغم من أنه ينتمي إلى دولة أخرى وبالرغم من أنه ما عاد يحمل جنسية دولة الشمال التي يُفترض أن قطاع الشمال يعمل فيها ويعمل من أجل مواطنيها!!

عندما سُئل العميل لدولة الجنوب القادمة عرمان عن كيفية تفسير «مُعضلة» وجود تنظيم أو حزب سياسي أجنبي في دولة السودان الشمالي فكَّر وقدَّر فقتل كيف قدَّر ثم قتل كيف قدَّر ثم نظر ثم عبس وبسر ثم أدبر واستكبر فقال: إن الحركة الشعبية لا تختلف عن الأحزاب الأممية مثل الحركة الإسلامية أو حزب البعث أو الحزب الشيوعي الذي يمكن أن يعمل بفكرته الأممية في عدة دول على أن يعمل كل حزب أو تنظيم في كل دولة على حدة بصورة مستقلة عن الأخرى!!

بالله عليكم هل رأيتم في آبائكم الأولين مثل هذه الفهلوة والبلطجة؟! هل الحركة الشعبية أيها الرويبضة تحمل مشروعاً أممياً أم أنها رؤية عنصرية استعمارية خاصة بجنوب السودان مملوكة للحركة الشعبية الجنوبية صاحبة الملكية الفكرية بل صاحبة القرار النهائي؟! هل يستطيع هذا العميل الذي ظل يحارب أهله وبني جلدته منحازاً إلى جيش يقاتل الشمال.. هل يستطيع أن يقنع أبناء الشمال لماذا وقف إلى صفّ الأعداء الذين كانوا يحاربون القوات المسلحة السودانية الشمالية وهل يستطيع أن يفسر لي ـ إذا كان قطاع الشمال حزباً مستقلاً يملك إرادته وقراره ـ لماذا يرأسه سلفا كير ويتحدث باسمه باقان أموم اللذان يحكمان دولة أجنبية لم يعد لها علاقة بدولة الشمال ولماذا ينعقد الاجتماع الذي يقرِّر بشأن مستقبل قطاع الشمال في عاصمة دولة أجنبية هي «جوبا» ولماذا يصدر قرار هيكلة التنظيم ومؤسساته في اجتماع يرأسه أولئك الأجانب؟ هل يستطيع أن يجيب عن السؤال السهل: كيف تحمل الحركة الشعبية صاحبة الدولة الوليدة أو التي لم ترَ النور حتى الآن.. كيف تحمل أو كيف يجوز لها أن تحمل مشروعاً معادياً تطبقه على شعب دولة أخرى عريقة وذات تاريخ وإرث حضاري راسخ وهُوية مستقرة؟! أيهما بالله عليكم أحق بأن يعمل على تغيير الآخر الشمال صاحب الدولة والحضارة والتجربة أم الجنوب الذي يعيش في بيت من الزجاج الهشّ والذي لم ترَ دولتُه النور حتى اليوم وربما لن تراه إلى يوم الدين!!

هل يستطيع أحدٌ كائناً من كان أن يعقد المقارنة بين الحركة الإسلامية التي تعمل بصورة مستقلة في كل دولة على حدة أو قل حزب البعث الذي مات أو كاد حتى في دولته الأم العراق أو سوريا ومشروع السودان الجديد الذي لم يرَ النور حتى في جنوب السودان الذي يعاني من الجوع والجهل والمرض؟!

أعلم يقيناً ما تقوم به الحركة الآن من خلال قرارات المكتب السياسي الذي نصب عقار والحلو على رأس قطاع الشمال لأنهما يحتلان موقعين تنفيذيين في اثنتين من ولايات الشمال بفعل «خازوق» نيفاشا كما أعلم ما تقوم به الحركة من تآمر في دارفور التي تستضيف الحركة متمرديها رغم كل توسلات ورجاءات ودموع المؤتمر الوطني وأوقن أن كل ذلك يأتي في إطار العمل من أجل إقامة مشروع السودان الجديد وتمكين الحركة أو الجنوب من حكم الشمال، وأود أن أسأل قبيلة النعام في المؤتمر الوطني: إلى متى بربكم تسكتون ومن الذي منحكم سلطة السماح للحركة الشعبية بأن تعبث بأمن الشمال وتعمل على طمْس هُويته ومتى تضعون تهديداتكم بالمعاملة بالمثل موضع التنفيذ؟!

لقد بُحَّ صوتُنا ولم يعد لنا من صبر على هذا الذل وهذا الهوان فإما أن يقوم المؤتمر الوطني بما ينبغي أن يقوم به للتصدي للحركة الشعبية وإما أن يتنازل عن الحكم لمن يستطيعون حماية أمن هذه البلاد وهُويتها وأرضها من هؤلاء الأعداء وعملائهم في السودان الشمالي ممن لم تُثنِهم كل التنازلات التي قُدِّمت لهم عن المطالبة بالمزيد وعن الكيد والتآمر الذي لن ينتهي إلا بتحقيق هدفهم الإستراتيجي المتمثل في الاستيلاء على السودان الشمالي أرضاً وشعباً وهُوية، ذلك أن اللغة الوحيدة التي يفهمون هي تلك التي أدار لها المؤتمر الوطني وحكومته ظهرهما يوم خذل المؤتمر الوطني المجاهدين والشهداء ووضع السلاح محوِّلاً النصر في ميدان القتال إلى هزيمة مُنكرة في مائدة التفاوض وجلس يقدِّم التنازلات تلو التنازلات إلى يوم الناس هذا فحسبنا الله ونعم الوكيل!!.

 


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • موسيفيني وأفورقي وبيوت العنكبوت!!/الطيب مصطفى
  • نافـع في جنوب كردفـان/الطيب مصطفى
  • البرلمان والعودة إلى عهد الدغمسة!!/الطيب مصطفى
  • مبادرة نقل رفات شهداء توريت من جنوب السودان/الطيب مصطفى
  • يا أبناء الشمال انتبهوا!!/الطيب مصطفى
  • وشــــهـــــد شـــاهــــدٌ مـــن أهلهــا!!/الطيب مصطفى
  • إلى أميرة الفاضل والفادني وغيرهما.. ارحموا هذه الفئة من الغارمين/الطيب مصطفى
  • دور المسجــــد/الطيب مصطفى
  • السلفـــيــون في أمريـــكا/الطيب مصطفى
  • نافـــع في جــنوب كردفـــان/الطيب مصطفى
  • الجــنوب وحافـــة الهاويـــة!!/الطيب مصطفى
  • وافضيحـتـــاه!!/الطيب مصطفى
  • علل الخدمة المدنية.. الواضح ما فاضح!!/الطيب مصطفى
  • مقارنة بين تلفون كوكو وعبد العزيز الحلو!!/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني بين النظرة الحزبية والنظر الإستراتيجي/الطيب مصطفى
  • بين التثاقل إلى الأرض وفقه الولاء والبراء/الطيب مصطفى
  • إلى المؤتمر الوطني خُذوا الأمرَ مأخذَ الجدِّ أوْ تَنَحَّوا!!/الطيب مصطفى
  • حلم الجيعان عيش يا عرمان!!/الطيب مصطفى
  • الحركة الشعبية تقول الروب!!/الطيب مصطفى
  • إلى الأخ إبراهيم أحمد عمر مع التحية/ الطيب مصطفى
  • الصادق المهدي والمرغني .. وأوهام المنْ السلوى...!/الطيب الزين
  • مرحباً بثوار مصر في السودان/ الطيب مصطفى
  • الزعماء العرب وسقوط ورقة التوت!/ الطيب مصطفى
  • أما آن لهذه الأمة أن تعرف حزبها ومقرها؟/ الطيب مصطفى
  • بين المؤتمر الوطني والصادق المهدي ومبارك الفاضل!!/الطيب مصطفى
  • بين الشريعة وبني علمان!!/ الطيب مصطفى
  • تلفون كوكو ومفوضية الانتخابات/الطيب مصطفى
  • وما أدراك ما مالك عقار!!/الطيب مصطفى
  • ساهموا في إغاثة الشعب الليبي/الطيب مصطفى
  • رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الجمهورية وأعضاء المكتب القيادي للوطني/الطيب مصطفى
  • عزيزي الصادق المهدي: هل هي قوى الإجماع أم قوى الخيانة؟!/الطيب مصطفى
  • رسالة إلى الإمام الصادق وابنته د. مريم!!/الطيب مصطفى
  • يا حسب الله صدمتنا!!/الطيب مصطفى
  • بين الوحدة والانفصال وإبراهيم أحمد عمر!!/الطيب مصطفى
  • بين عرمان وجمعة الغضب!!/الطيب مصطفى
  • بيان من السفارة المصرية بالخرطوم/الطيب مصطفى
  • تحالف الخونة وسفارات الفراعنة!/الطيب مصطفى
  • قــانــون العـيب!!/الطيب مصطفى
  • بين هوان الوطني وأحزاب الغفلة وخازوق المشورة الشعبية!!/الطيب مصطفى
  • الحرب على الفساد «2-2»/الطيب مصطفى
  • الحرب على الفساد «1 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • الأمم المتحدة والجوع في جنوب السودان/ الطيب مصطفى
  • بيعــــة الهـــــدنــدوة!!/الطيب مصطفى
  • رحيل الرمز الإسلامي نجم الدين أربكان/الطيب مصطفى
  • يا لهـــا مـــن عظـــات وعـــــــبر!!/الطيب مصطفى
  • بين علي عثمان وعقار وخازوق المشورة الشعبية!!/الطيب مصطفى
  • هل هي مصادفة أخي علي عثمان؟!/الطيب مصطفى
  • منبر السلام العادل.. الانتقال من الجهاد الأصغر إلى الأكبر/الطيب مصطفى
  • منبر السلام العادل بيان حول الثورة الشعبية على فرعون ليبيا/الطيب مصطفى
  • القذافي: عتو الكبرياء.. وانكشاف الغطاء/الطيب مصطفى
  • بين غازي صلاح الدين والدور المصري في جنوب السودان!!/الطيب مصطفى
  • المكتولة ما بتسمع الصايحة !!/الطيب مصطفى
  • علي عثمان محمد طه والجمهورية الثانية/الطيب مصطفى
  • زلزال مصر.. أول الغيث قطرة ؟!/الطيب مصطفى
  • لقد بُحّ صوتُنا يا هؤلاء!!/الطيب مصطفى
  • هل يقرأ البشير وعلي عثمان ونافع هذا الكلام؟!./الطيب مصطفى
  • إسرائيل ومصر ما بعد مبارك!!/الطيب مصطفى
  • ثورة مصر وصناعة التاريخ ما أكثر العبر وما أقل الاعتبار!!/الطيب مصطفى
  • ثورة مصر والفتوحات الكبرى/زفرات حرى: الطيب مصطفى