صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم: محمد عثمان ابراهيم English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


قراءة في دعوة د. أمين حسن عمر للتغيير (1-2)/محمد عثمان ابراهيم
Feb 16, 2011, 20:09

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

الثبات في إهاب التحول
قراءة في دعوة د. أمين حسن عمر للتغيير (1-2)

في الفترة التي سبقت سقوط حكم الرئيس حسني مبارك في مصر، كان الدكتور مصطفى الفقي هو أحد أكثر المسئولين تأرجحاً في مقعده فتارة هو يحاول القفز من قارب الحكم الغارق لا محالة، وتارة هو مستمسك بمقعده على أمل النجاة. في حوار مع  فضائية (الجزيرة ) سمعته يتحدث مثله مثل أي ثائر ويرصد المطالب، وفي حوار آخر على نفس القناة سمعته وهو يؤكد أن الرئيس مبارك قد استجاب للمطالب، لكنه توقف عند ذلك ولم يقل إن الثورة قد فقدت مشروعيتها ما دام الحاكم قد لبى مطالبها. حالة مصطفى الفقي ليست استثناء وعند تأمل تحالفات النخب المثقفة مع العسكرتاريا الحاكمة في العالم العربي (بوجه خاص) تجد نفسك أمام عشرات النسخ المتشابهة من مصطفى الفقي.
الفقي يؤمن في ندواته ومحاضراته بالديمقراطية ثم يدخل البرلمان بالتزوير. يؤمن بالتداول السلمي للسلطة ثم يتفاخر في محفل آخر بالتعيين بحصوله على مناصبه بالتعيين المباشر من الدكتاتور. يتلقى الفقي خبر طرده من القصر الجمهوري ومن وزارة الخارجية ومن مجلس الشعب فيندب حظه دون أن يسعى لمحاكمة الظروف التي خلقت مثل هذا الوضع الشاذ. لقد حصل الفقي على عضوية مجلس الشعب في انتخابات مزورة لكن حين اراد الرئيس طرده من البرلمان لم تنقصه السبل إلى ذلك فعينه في مجلس الشورى،  وكان هذا يلزمه بالإستقالة من الأول والجلوس في شرفة الثاني لأن الجمع بين المجلسين حرام في شريعة جارنا الشمالي.
مالنا ومصطفى الفقي؟ والإجابة أن لنا في أمره أسباب!
 بدأ الفقي عمله مع مبارك بالعمل مديراً لمكتب الرئيس للمعلومات لكن الرئيس الملول من المثقفين والمحب لسمر قادة الأجهزة (...) أبعده عنه، وفي الخرطوم بدأ أمين حسن عمر (لم يكن قد أصبح الدكتور أمين بعد) مديراً لمكتب الرئيس للبشير للمعلومات (ثم تغيرت التسمية إلى مدير المكتب الصحفي) ثم خرج منه بعد أن ضاق به القصر وشاغله (راجع عبدالرحيم عمر محي الدين: الترابي والإنقاذ صراع الهوى والهوية). كلا الرجلان سياسي يحاول لعب الدور المرسوم له باجتهاد، ويحاول في ذات الحين الإحتفاظ بمساحة خاصة لممارسة ترف التفكير في عزلة عن ممارسات نفس الذات المفكرة. الفقي عروبي كاره للعروبة وأمين صحفي كاره لحرية الصحافة، وكلا الرجلان سياسي لا يؤمن بفكرة التداول السلمي للسلطة وإن قال أي منهما بعكس ذلك. كلا المثقفان نتاج أنظمة شمولية وكلاهما مغرم بالتبرير. مصطفى الفقي برر تقليد حملة الرئيس مبارك الرئاسية الأخيرة على النمط الأمريكي بالإنكار وحين سئل عن الزي غير الرسمي الذي ظهر به مبارك خلال الحملة قال إن الدنيا كانت "حر"! د. أمين حسن عمر كتب تعليقاً على رفض الرئيس البشير لتوجيهات الشيخ حسن الترابي بالتخلي عن البزة العسكرية ورده على ذلك بالذهاب إلى اجتماع مجلس شورى الحركة الإسلامية في كامل إهابه العسكري بأن الرئيس ليست لديه طموحات أو مطامع في الرئاسة وإنه فقط  وإنه يرتدي ذلك الزي بسبب "الإعتزاز المفرط بالشخصية العسكرية" وفي مقال له رداً على سلسلة الدكتور التجاني عبدالقادر (العسكريون الإسلاميون: أمناء على السلطة أم شركاء فيها؟) لم يجد الدكتور أمين بأساً من أن يساوي ما بين (كسب) الشيوخ و(كسب) الجنرالات في عمليات (Operations) الحركة الإسلامية السودانية "أن عمر البشير مثل يس عمر الأمام مثل بكري حسن صالح مثل التجاني عبدالقادر جميعهم إسلاميون ملتزمون منذ وقت مبكر وحتى قبل انتمائهم إلى ما انتموا إليه من مؤسسات مدنية وعسكرية" (عسكريو  الإنقاذ شركاء أم أجراء  (1)، موقع الدكتور أمين على شبكة الإنترنت).
ولا يعرف الرجلان الرأفة بالخصوم. الفقي لا يتورع عن استخدام تعابير مثل (قلة أدب) وأمين لم يتورع ذات مرة عن منازلة صحفي مجتهد، وهو في موقع المسئول الكبير فكتب عنه طاعناً في استقامته السياسية، وعايره بأنه يمشي بين الناس مطأطئاً الرأس في زهد بينما هو يقيم المراكز الطباعية (ترى هل كان ذلك المقال في السوداني الدولية في نسختها الأولى تلك؟). بعد أعوام سيقيم ذات (الناقد) أمين حسن عمر استثمارات مشهودة في مجال التعليم (مدارس كمبردج البريطانية) ثم لا يجد حرجاً في الجمع بين الإدارة والتجارة، والخلط بين منصبه الحكومي وموقعه (الإستثماري) حتى نشرت إحدى الصحف خبراً عن حفل تخريج مدارس كمبردج بقاعة الصداقة " يشهده الدكتور أمين حسن عمر وزير الدولة بالثقافة رئيس مجلس إدارة مدارس كمبردج" !  لا زلت أذكر حلقات برنامج (المنتدى الفقهي) عن فقه الأسواق. كان ذلك في تلفزيون  أوائل التسعينات لكنني لست على يقين مما إذا كان (رجال الأعمال) من وزراء حكومة الإنقاذ يعملون بتلك الفتاوى أم لا.
سنأتي على هذا مرة أخرى في هذا السياق وفي سياق آخر.
***
ليس من اليسير الإستجابة لدعوة د. أمين أو حتى التفاعل معها دون النظر في تجربة الكاتب وزيراً ومسئولاً إعلامياً رفيعاً وقيادياً سياسياً مرموقاً. في عهد د.أمين حسن عمر أوائل سنوات الإنقاذ كانت اقتناء أطباق استقبال البث التلفزيوني أمراً عسيراً لايقدر عليه إلا من تهيأت لهم الصلات وكان تثبيته في المنازل عملاً غير مسموح به دون إذن السلطات. إبان رئاسته لمجالس إدارات بعض الصحف كانت الحريات الصحفية وحرية التعبير في أدني مستوى لها وعلى عهده في التلفزيون شرد المئات من وظائفهم. لم اقرأ للرجل، وربما كان هذا عن عجز مني، دعوة واحدة لصالح الفقراء، أو موقفاً واحداً يصب في خدمة تأسيس صحافة حرة ونزيهة ومن حصيلة أحاديثه المتعددة لوسائل الإعلام عن مفاوضات السلام التي شارك فيها أقرأ أول أقرأ التشدد تجاه الآخر والغلظة إزاء الخصوم.
ومقالته الأخيرة للتغيير، وهي مقالة مكتوبة بعناية  أجدها أشبه بمذكرة داخلية  ضلت طريقها للنشر في الصحف، ليست استثناء من غلظة داعية التغيير الجديد! ربما  يجدر التأمل في بعض المفردات التي وردت في المقال المطول عند الإشارة للمعارضة ( معاندة المعاندين/ غلو الغالين/ الإبتزاز/ تجاوز المتجاوزين/ تطاول المتطاولين/ الساخط والطامع/ الإنتهازية) ، ماذا ترك الكاتب الرفيع المقام وعضو الإتحاد العالمي للكتّاب والمفكرين للآخرين من الكتّاب غير المفكرين؟
الملاحظ أن كل هذه العبارات الغليظة جاءت لتصف المعارضة بينما تم توفير صفات المديح كلها لحكومة الإنقاذ وحزبها الحاكم مما يؤكد زعمنا بأن الدعوة للتغيير موجهة لمنسوبي الجماعة الحاكمة، بحيث يتم إحداث تغيير صوري يخفف (العبء) كما صار يشار في بعض مجالس النخبة المتنفذة، ويعيد تقديم النبيذ القديم في قوارير جديدة! لا أستطيع ان أكون واضحاً أكثر.

***
بدأ المقال بمقدمة مطوّلة أخذت الحلقتين الأولتين وجاء جوهر المقال في الحلقة الثالثة. أحتوت المقدمة/ المرافعة على تعريف التغيير، ومنح المفردة تعريفاً إجرائياً ينقلها من خانة الوضوح اللغوي إلى ساخة الإبهام الأيديولوجي "وقد شاء بعض المفسرين أن يجعلوا كلمة التغيير مرادفه لمعني الفساد أي الانحطاط عن مستوي الفطرة الإنسانية ولكن الأدلة تتضافر علي خلاف ما ذهبوا إليه .لأن غير في اللغة تعني خلاف و(غير عاقل) تعني يتصرف بخلاف مقتضى العقل . والتغيير يعني الانتقال من وضع إلي وضع مخالف له سواء كان أفضل في الرتبة أو أدني في الرتبة.  فهو يعني التحول إي الانتقال من حال إلي حال . وقديماً قيل دوام الحال من المحال" وبما أن المقال كله ينبني على فكرة التغيير لم يشأ الكاتب ترك المفهوم دون ضبط لئلا تحمل القراء الأماني بحدوث شكل غير متفق عليه من التغيير.
***
بعدها يحدد الكاتب التغيير المراد تحقيقه وهو " لذلك فإن التغيير المنشود ليس هو التغيير في القيادة السياسية فحسب بل هو تغيير في الثقافة السياسية التي تدرك أن السلطان السياسي شان عام لا يحوزه  فرد من الناس أو ثلة من دون سائر الناس. ولئن كان الاحتكار في السلع الدائرة بين الناس مذموم فأن احتكار السلطان أو تأييده أو توريثه أكثر استحقاقاً للذم". لا بأس فتمكين الجماهير من إدراك أن الحكم عمل لا ينبغي احتكاره عند فئة أو جماعة عمل محمود ومبهر ولعل السودان أحوج ما يكون إلى مثل هذا التواطؤ على الفهم، لكن ينبغي أن ينسحب أمر الجماهير ليبلغ أمر التداول كل شعب السودان وهذا ما تنكره المقالة المطولة عليه ، إذ هي تقصر أمر التداول بين جماعات الحزب الحاكم فقط. أما حكاية توريث السلطان واستحقاقة للذم وفق ما رأى الكاتب فمن غير المتداول حتى الآن بين عامة الناس مثلنا أمر توريث السلطة في السودان. السؤال هو: هل هناك طرح داخل منظومة النخبة الحاكمة أو تخوف من طرح مبادرة لتوريث الحكم في بلادنا؟ إذا كانت الإجابة بلا، ما الداعي لتضمين هذا الأمر في المقالة وإذا كانت الإجابة بنعم ، هل هو اللواء طبيب عبدالله حسن أحمد البشير؟
ليس هناك حرج في رأيي من الحديث عن مستقبل السودان ما بعد الرئيس عمر البشير وما بعد الأستاذ على عثمان محمد طه وما بعد د.أمين حسن عمر وغيرهم، نسأل الله لهم جميعاً الصحة والعمر المديد، لأن هذا شأن عام.
***
هناك عيوب كبيرة في أطروحة الدكتور أمين للتغيير أهمها أن المقصود به هو تثبيت الراهن ووضع التاريخ في قارورة مواد حافظة بحيث ينوب الحاضر عن المستقبل. هذه الخلاصة لا تحتاج إلى كبير عناء للتوصل إليها إذ تكفي لذلك قراءة الحلقة الثالثة من المقال الذي جاء تحت خمسة عناوين جانبية : (الحزب القائد لا الحزب الغالب، شوري القطاعات، الشورى القيادية، الثورة الناعمة، التغيير من الداخل اولاً).
أما العيوب الأخرى فهي ان د. أمين ينظر بعين راضية للأشياء التي ينبغي عدم الرضا عنها، والتي هي مثار الخلاف بين الجماعة الحاكمة وشعب السودان سواء كان منتظماً في قوى سياسية، أو كان خارجها. يمكن بإختصار النظر في بعض المواضع التي أثنى عليها الكاتب فيما هي أحوج إلى نقده ورفضه وهدمه وفق دعوة المحاسبة  التي اختتم بها المقال " أولي الإطراف بالمراجعة والمحاسبة والتغيير هو المرء نفسه . إتباعاً لقول الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم (حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوا أنفسكم قبل أن توزن عليكم) ولا يتوجب أن نفهم المحاسبة وكأنها أمر أخروي فحسب بل المحاسبة عند العقلاء هي شأن كل برهة ولحظة وساعة من الزمان".
ينظر الدكتور أمين بعين الرضا إلى سياسات الإنقاذ الإقتصادية ويصفها بأنها : هي التي وضعت الإقتصاد في مسار جديد"  ولا بد أنه مدرك أن اتساع الهوة بين الفقراء والأغنياء، والظلم في توزيع عائدات الثروات العامة،  وانتشار مساحات الحرب على امتداد خارطة البلاد، وتردي الخدمات في المدن والريف بشكل لا يليق بدولة منتجة للنفط كله ناتج عن سوء السياسات الإقتصادية للمؤتمر الوطني وخطأها وانحيازها لفئة من الأثرياء الجدد، لم يكن أي منهم يحلم باكتناز ثروات طائلة لو كان التنافس بين الناس وفق القدرات والإجتهاد متاحاً للجميع.
نواصل ..
* الحلقة الثانية والأخيرة في عدد الأحد 20 فبراير الحالي.


مقالات سابقة بقلم: محمد عثمان ابراهيم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم: محمد عثمان ابراهيم
  • التظاهر بالتظاهر /محمد عثمان ابراهيم
  • قراءة في دعوة د. أمين حسن عمر للتغيير (2-2)/محمد عثمان ابراهيم
  • قراءة في دعوة د. أمين حسن عمر للتغيير (1-2)/محمد عثمان ابراهيم