صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : حـــوار English Page Last Updated: Apr 10th, 2011 - 11:28:19


د. جبريل: ماذا سيفعل النظام إن عجز الغرب عن إزاحة القذاقي؟ و للنظام أصابع تنخر في عظام الجبهة الوطنية العريضة
Apr 10, 2011, 11:27

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

د. جبريل: ماذا سيفعل النظام إن عجز الغرب عن إزاحة القذاقي؟ و للنظام أصابع تنخر في عظام الجبهة الوطنية العريضة

د. جبريل في حوار ناري شامل مع صحيفة آفاق جديدة  2/3

·       ماذا سيفعل النظام إن عجز المشروع الغربي عن إزاحة القذاقي؟

·       مكائد النظام لن تنطلي على الشعب الليبي.

·       من السابق لأوانه وصف المعارضة الليبية بالعنصرية.

·       الجامعة العربية و منظمة المؤتمر الإسلامي أندية للحكام لا علاقة لهما بقضايا الشعوب.

·       أمين إقليم دارفور رجل من أشاوس البرتي، و لا يقبل المزايدة في أهله.

·       للنظام أصابع تنخر في عظام الجبهة الوطنية العريضة.

·       نظام الخرطوم لا يعين أحداً على التحيّز إليه.

·       دين إسمث رجل صبور يحيط بأسباب مشكلة دافور.

·       "الذراع الطويل" عملية فريدة تعكف على دراستها كبرى الكليات العسكرية.

·       معارك الحركة بعد "الذراع الطويل" خيبت آمال الذين حسبوا أنها  تعتمد على الدعم التشادي.

·       الجيش سينحاز للشعب في الإنتفاضة المقبلة و يغنينا عن التدخل.

·       ضعف شبكة الإنترنت و تردد المعارضة التقليدية، والخوف من المجهول أخرت الإنتفاضة.

رابط الجزء الأول:

http://www.sudaneseonline.com/ar6/publish/article_1842.shtml

الدكتور جبريل إبراهيم محمد أمين العلاقات الخارجية و التعاون الدولي لحركة العدل والمساواة، عضو وفد الحركة المفاوض بالدوحة و رئيس لجنة قسمة الثروة ، رغم إنتمائه المبكر للحركة الإسلامية ودرجته العلمية الرفيعة لم يكن حاضر في الساحة السياسية قبل إندلاع الثورة في دارفور وتكوين حركة العدل والمساواة عام 2003م بعدئذ، وحسب العارفين ببواطن الأمور أصبح الآمر والناهي في كافة شئون الحركة ما عدى العسكرية منها والتي يتولاها شقيقه الأصغر الدكتور خليل رئيس الحركة، ود. جبريل رغم مؤهلاته العلمية وقوة نفوذه بحركة العدل والمساواة شخصية متواضعة وهو أكثر قيادات الثوار حضوراً وسط أبناء دارفور بالمملكة الممتحدة، درس إدارة الأعمال بجامعة الخرطوم  ونال الماجستير و الدكتوراه في علم الاقتصاد من جامعة  ميجي بطوكيو عام 1987  وعمل أستاذاً مساعد و رئيس قسم الاقتصاد بكلية الشريعة، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالمملكة العربية السعودية في الفترة من 1987 – 1992 كان ناشطاً سياسياً خلال دراسته بجامعة الخرطوم حيث تولى عدة مناصب تنظيمية في إتحاد الطلاب والجمعيات العلمية والروابط الطلابية كما تقلد منصب أمين عام رابطة الطلاب المسلمين باليابان لعدة دورات.

حاورناه إلكترونيا من الدوحة لم يتضايق ولم يتبرم من أسئلتنا الحساسة في بعض جوانبها وفي هذا الجزء إستوضحنا د. جبريل عن موقف الحركة من الثورة في ليبيا وعلاقتها بنظام دبي وموقفها من الإنتفاضة المرتقبة بالسودان كما تناولنا معه الوضع التفاوضي بالدوحة وسبب إنسحابهم من الجبهة والوطنية العريضة فإلى مضابطه:

·       ما هو موقفكم من الثورة في ليبيا؟

ج‌.    الثورة في ليبيا شأن ليبي داخلي، رغم أنه لا يستطيع أحد نكران تأثيرها على المنطقة و الإقليم. و نحن في حركة العدل و المساواة السودانية لا نتدخّل في الشأن الليبي الداخلي. و أمنيتنا أن تستقر و تزدهر ليبيا لأن شعبنا، و بخاصة في دارفور و كردفان، يكسب جانباً كبيراً من معاشه من إزدهار الاقتصاد الليبي كما كان الحال في الماضي. و من جانب آخر نحن قلقون أشد القلق على مصير السودانيين المقيمين في ليبيا، الذين دفعهم البحث عن الرزق الحلال، بعد أن ضاقت بهم سبل العيش في السودان، إلى الهجرة إليها. أو الذين لجأوا إليها هرباً من الإبادة الجماعية في دارفور. و القلق مصدره مشروع الوقيعة  بين الشعب السوداني و المعارضة الليبية الذي يسعى به النظام من أعلى قمّته بكل وقاحة و لامسئولية. و لكن عزاؤنا أن الشعب الليبي يعرف الشعب السوداني عن كثب، و لن تنطلي عليه مكائد النظام القائمة على الحقد الأعمى. 

·     لثوار ليبيا نزعة عنصرية تجاه الأفارقة كيف تتصورن مستقبل العلاقة بين ليبيا والثورة في دارفور حال نجاحها؟

ج‌.   من السابق لأوانه وصف المعارضة الليبية بالعنصرية، لمجرد بعض التصريحات غير الموفقة الصادرة عبر الاعلام العربي الذي يصعب تبرئته من تأجيج هذه المشاعر المنتنة. أقول ذلك لأن المعارضة الليبية نفسها في طور التشكّل. و هم في النهاية من صلب الشعب الليبي الذي تعايش و تبادل المنافع مع الشعب السوداني لقرون مديدة. و يقيني أن كل ليبي، بغض النظر عن المعسكر الذي ينتمي إليه، يعزّ الشعب السوداني و يحترمه.

·        سماح النظام بإستخدام المجال الجوي السوداني لتنفيذ حظر الطيران فوق الاجواء الليبية هل هو رشوة للحلفاء ام عربون صداقة للثوار؟

ج. نظام الخرطوم يقفز في الظلام لأنه لا يبني سياساته أو قراراته على معلومات يقينية. فمن منطلق أوهام و إدعاءات بأن نظام العقيد القذافي يدعم المقاومة في دارفور، و هو إدعاء لا يسنده دليل، قرر نظام الخرطوم مناصبة نظام العقيد القذافي العداء عندما حانت الفرصة الأولى دون أدنى رويّة و في نكران كامل لجمائل العقيد عليهم. فقدّمت للمعارضة الليبية أكثر من مجرد فتح المجال الجوّي لقوات "الحلفاء"، و لا أدري ماذا سيفعل النظام إن عجز المشروع الغربي عن إزاحته!!

·     كأني أجدك متعاطفا مع العقيد القذاقي يا دكتورّ؟

ج. أنا مع حق الشعوب في الحرية و الكرامة و المشاركة الفاعلة في سياسة أمرها دون أن أنصّب نفسي وصياً على هؤلاء أو أؤلئك. و لكني أمجُّ و أمقت السلوك الرخيص، و قلة الوفاء، و الإصطياد في الماء العكر. فحديثي السابق معني بعلاقة القذافي مع رأس نظام الخرطوم، و لا تحيّز فيه لطرف في الصراع الليبي الداخلي.

·       هل بات من الممكن تمديد حظر الطيران إلى دارفور؟

ج‌.    تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي رهين بالمواقف السياسية للدول دائمة العضوية فيه، و بمصالح هذه الدول الإستراتيجية و الاقتصادية. و واضح لكل ذي بصيرة أن إرادة هذه الدول لم تلتق بعد لفرض حظر جوّي في سماء دارفور. و لا أحسب أن الوقت قد أزف لتغيير مواقفها في هذا الاتجاه.

·       هل ترى فرقا بين الحالتين الليبية والدارفورية أم ان جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي تكيلان بمكيالين؟

ج. رأس نظام الخرطوم إعترف بعظمة لسانه أن الذين قتلوا في دارفور قد بلغ تعدادهم الآلاف العشر. و المنظمات الدولية المختصّة قدّرت ضحايا الصراع في دارفور بأكثر من ثلاثمائة ألف. و أحسب أن أكثر الشاطحين في الشأن الليبي لم يذهب إلى تقديرات قريبة من تقديرات رأس النظام ناهيك عن أرقام المنظمات الدولية. و بالتالي من باب تحصيل الحاصل القول بأن الجامعة العربية و منظمة المؤتمر الإسلامي يكيلان بأكثر من مكيال. و أنهما أندية للأنظمة و الحكام، و لا علاقة لهما بقضايا الشعوب و توجّهاتها.

·       علاقة الحركة بنظام دبي إلى أين وصلت؟

ج. كان الظنّ أن الرئيس التشادي سيستغل علاقته الطيبة بنظام الخرطوم لتحقيق السلام في الإقليم المضطرب المجاور لبلاده. و لكن يبدو أن النظام قد فرض شروطه عليه، و جعل علاقته به خصماً على علاقة تشاد مع الآخرين. و هذا الشكل من العلاقات قد يكون مفيداً على المدى القصير، و لكن ستبرهن الأيام أنها ضارة بالطرفين.

·       بدقة أكثر هل تركتم الجسور مفتوحة بينكم للظروف أم هدمت؟

ج. ليست هنالك صداقات دائمة أو خصومات أبدية في السياسة. و تتكدّر العلاقات و تصفو وفق إملاءات المصالح التي هي أبقى من الخصومات و الصداقات. أما علاقاتنا مع الشعب التشادي، فهي وشائج قربى و رحم لا يستطيع كائن من كان بترها أو هدم جسورها.

·        ألا ترى أن لإستضافة نظام دبي لرئيس الحركة وبعض من قواتها  بشكل أو بآخر مسئولية عن تمركز قوات المعارضة التشادية بدار البرتي وممارساتها الوحشية ضد الأهالي؟

ج. قوات المعارضة التشادية كانت في الأراضي السودانية عندما كان مجرد الانتماء إلى حركة العدل و المساواة السودانية جريمة يعاقب مقترفها بالسجن في إنجمينا. ثم إن رئيس الحركة كان يمرّ عبر إنجمينا لمحادثات السلام، و يزورها كما يزور عواصم أخرى. أما قوات الحركة فقواعدها في الأراضي السودانية، و أبلغ دليل على ذلك بقاؤها و انتصاراتها الكبيرة بعد فساد العلاقة بين الحركة و النظام التشادي. كما أن الحركة قد أدانت بشدة سلوك المعارضة التشادية في ديار أهلنا البرتي، و طالبت النظام القيام بمسئولياته تجاه شعبه، و حمايتهم من مرتزقته. و ليكن معلوماً لدى القارئ الكريم، أنّ أمين إقليم دارفور نائب رئيس الحركة، رجل من أشاوس البرتي، و لا يقبل المزايدة في أهله. فالجهة التي يجب أن تلام هو النظام الذي آثر أن يضحي بإستقرار و سلامة شعبه مقابل إستقراره.

·        أهالي عين سيرو بشمال دارفور حتى اللحظة يلقون حتفهم ويتعرضون لإصابات جراء حقول الألغام التي زرعتها قوات دبي عندما كانت متمركزة في المنطقة قبل إستلائها على السلطة في بدابة تسعينينات القرن الماضي، برأيكم هل هنالك مسوغات قانوية دولية تلزم نظام دبي بإزالة هذه الألغام وتعويض أهالي المنطقة عما لحق بهم من أضرار؟

ج. أنا طالب في علم الإقتصاد و شئ من الإدارة، و لا أصلح للفتوى في جرائم الحرب و ما شاكلها من جرائم. و ما دام الأهل يعانون، فمن حقهم مقاضاة من تسبب في معاناتهم، و الحس الفطري يقول إن الحكومة السودانية التي آوت الثوّار التشاديين الذين زرعوا الألغام و أضروا بالشعب مسئولة في المقام الأول عمّا يحدث لأهلنا في عين سيرو، لأن حماية الشعب في مقدمة مهام الحاكم، و الله أعلم. 

·    روجت الحركة وألقت بثقلها السياسي والإعلامي في مراحل تأسيس الجبهة الوطنية العريضة، لماذا إنسحبت منها بتلك السرعة؟

ج‌. سعت الحركة لأن تجعل من الجبهة الوطنية العريضة وعاءً جامعاً لشتات الطيف السياسي المعارض لنظام الخرطوم. و لكن عندما إقتصر الأمر على بعض الشخصيات الوطنية دون القوى السياسية الفاعلة، رغم ما يعتريها من هزال، و بعد أن تبيّن للحركة أن للنظام أصابع داخل الجبهة تنخر في عظمها منذ اليوم الأول، رأت أن الأسلم النأي الهادئ بالحركة عمّا يسيء إليها بتراشقات و ملاسنات، توغر الصدور، و توسّع الشقّة بين أهل المعارضة بدلاً من تجسيرها.

·    صرحتم بأن إنسحابكم من محادثات الدوحة لعدم حيادية الوسيط القطري، ثم عدتم إليها مؤخراً هل إستجابت الوساطة لشروطكم ولم تعد قطر منحازة للنظام؟

ج‌.  السياسة رمال متحركة، و الجمود يكلّس الفعل السياسي و يخرجه عن دائرة زمانه. و قد حدثت تحوّلات كثيرة في الساحة السياسية و العسكرية منذ أن خرجت الحركة من الدوحة في مايو من العام الذي انصرم. و قد عادت الحركة إلى المنبر وفق إصلاحات محدّدة منشورة، وافقت الوساطة المشتركة عليها. و المؤكّد عندي، أن نظام الخرطوم لا يعين أحداً على التحيّز إليه. و لدولة قطر أفضال على أهل السودان عبر هذه القضية لا ينكرها إلا جاحد.

·     إتضح مراوغة النظام وعدم إستعداده لدفع إستحقاقات السلام في دارفور هل تعتقدون أن الوساطة القطرية قادرة أو راغبة في ممارسة ضغوط حقيقية علي قادته؟

ج‌.    يُصنع السلام بالتقاء إردات أطراف النزاع. فإن برهن طرف بأنه لا يملك تلك الإرادة، و عازف عن السير في طريق السلام، فلا يستطيع وسيط حمله على تغيير موقفه. و لكن دولة قطر ليست بمفردها في هذا الجهد. فقد أفلحت في حشد دعم إقليمي و دولي قوي وراءها و معها الوسيط الأممي المشترك جبريل باسول. فإن إختار نظام الخرطوم السباحة عكس التيار – و ذلك ليس بمستغرب فيه – و معارضة الإرادة الدولية، فهو الخاسر حتماً، و سيرمي به ريح التغيير الكاسح الذي أقبل على المنطقة في مزبلة التاريخ.

·       إلتقى وفد الحركة مؤخرا المبعوث الأمريكي الجديد المكلف بملف دارفور  السفير دين اسميث  ماذا في جعبته وما الذي يميزه عن سلفه إسكوت غريشن؟

ج‌.    السفير دين إسمث رجل عركه العمل الدبلوماسي لأكثر من ثلاثة عقود، و حوّل و جوّد مكتسباته في الحقل الدبلوماسي بانخراطه في سلك التدريس. فهو أستاذ في علم فضّ المنازعات، و كان يدرّس نزاع السودان في دارفور قبل أن يعيّن كبير مستشاري الرئيس الأمريكي لشئون دارفور. و قد أثبتت لنا لقاءاتنا معه أنه رجل صبور يحيط بأسباب المشكلة، و يبحث عن حل حقيقي شامل قابل للإستدامة. أما سلفه فبحكم تكوينه العسكري، يُنصنّف كل الذين لا يطيعونه في خانة الخصومة. و قد قدّم كل ما في جعبته من بسكويت و جزرات لنظام الخرطوم، و ما أبقى لنا غير العصي. وقد إرتدّت قضية السودان في دارفور في زمانه إلى درك سحيق، و مرتبة دنيا في الاهتمام الأمريكي و الدولي. و على السفير إسمث مهمّة ليست بالهيّنة لإعادة الأمور إلى نصابها، و نرجو له التوفيق.  

·       منذ عملية الذراع الطويلة عام 2008 لم تنفذ الحركة عمليات كبيرة تذكر، لماذا؟

ج‌.    قامت الحركة منذ عملية "الذراع الطويل" بجهد عسكري كبير، و خاضت في الفترة من مايو 2010 إلى نوفمبر من نفس العام إحدى عشرة معركة في مواقع مختلفة من كردفان و دارفور، كسبتها جميعاً، و شقّت طريقها حتى أقاصي كردفان، و ما زال لها وجود قوي هناك، بجانب وجودها في دارفور. و قد خيبت هذه المعارك آمال الذين حسبوا أن الحركة تعتمد على الدعم التشادي في القتال. و أبطلت دعاويهم الجوفاء. و أثبتت أن الحركة تعيش على ما تغنم من النظام، و على الدعم الشعبي الكبير الذي تحظى به، لا على العون الخارجي. و لكن أنت محقّ في أن هذه المعارك لم تكن لها صدى عملية "الذراع الطويل"، و هذا أمر طبيعي. فعملية "الذراع الطويل" عملية فريدة تعكف على دراستها كبرى الكليات العسكرية. و لكننا نعد الشعب السوداني بعملية جريئة أخرى إن أصرّ النظام على الحسم العسكري سبيلاً لحل النزاع.

·       في حال إندلاع إنتفاضة شعبية في مدن السودان هل تدعمونها وبإي كيفية؟

ج‌.    نحن جزء أصيل من الشعب السوداني، و نعيش معه معاناته الطويلة مع هذا النظام. فمن البدهي أن نكون في صفّه إن هبّ للتغيير بتحريك قواعدنا و مناصرينا في الداخل و هم كثر، و بتوفير الحماية اللازمة لهم متى ما دعت الحاجة إلى ذلك. رغم ثقتنا بأن الجيش سينحاز إلى الشعب في اللحظة المناسبة و يغنينا عن التدخل.

·       برأيك لماذا تأخرت الإنتفاضة في السودان؟

ح‌.  لا يحسبنّ أحد أن تأخّر الانتفاضة في السودان يمكن ردّه إلى غياب العوامل التي دفعت بالثورات الأخرى إلى السطح. فالحريات غائبة. و الكبت و الإستبداد بلغ حدّ "لحس الكوع". و الفساد أزكم الأنوف. و الضائقة المعيشية بلغ مدى لم يعرفه الشعب من قبل، و الاقتصاد في طريقه إلى انهيار شبه كامل. و الشعب لم يفق بعد من صدمة انفصال جنوب السودان. أما أسباب تأخّر الانتفاضة فربما تكمن في ضعف شبكة الإنترنت، و تردد المعارضة التقليدية، و حجم السلاح المنتشر بكثافة في أيدي الشعب، بالإضافة إلى الخوف من المجهول، و بخاصة من جانب الغالبية المهمشّة التي لا تريد تبديل "أحمد" ب"حاج أحمد".

_________________

في الجزء التالي من الحوار:

·       قضية دارفور في طريقها إلى الحل قريباً جداً.

·       ......... وهذا سبب تعين حكام ظل بالولايات.

·       تراجع الحركة توازنات التمثيل كلما بدا لها خللاً في ذلك.

·       لم نسع للحصول على ضمانات من التحرير و العدالة بعدم توقيع إتفاق منفرد مع النظام.

·       لن نتوقّف عند حدّ التنديد بخصوص الإستفتاء بدارفور.

·       بالغ رجائنا لدولة الجنوب الوليدة تطبيق القيم و المثل التي تدعو إليها.  

·       رأس النظام انفصالي من الدرجة الأولى.

·       الوساطة لم تفصح عن أجندة المؤتمر التي تعتزم عقدها بشأن دارفور هذا الشهر.

·       خطاب رأس النظام خلال زيارة الأخيرة للدوحة يوحي الفصل بين أهل دارفور و بقية أهل السودان.

حاوره: إبراهيم سليمان/ لندن

 


مقالات سابقة حـــوار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • حـــوار
  • وزير الدفاع:لا أستبعد ضربات اسرائيلية أخرى.
  • المحــبوب عبد الســـلام: الأمثل للسودان أن نوحد البرامج ونقربها
  • وصال المهدي: استجوبوه مرة واحدة، سألوه عن اسمه، فقال لهم نسيته!!
  • د.جبريل: رأس النظام إنفصالي من الدرجة الأولى و لن نكتفي بالتنديد حيال إستفتاء دارفور.
  • د. جبريل: ماذا سيفعل النظام إن عجز الغرب عن إزاحة القذاقي؟ و للنظام أصابع تنخر في عظام الجبهة الوطنية العريضة
  • محمد ابراهيم نقد:السودان (عضمه قوي) ولن (يتفرتق) إذا قامت ثورة شعبية
  • جبريل إبراهيم محمد :العصبة الحاكمة لا علاقة لها بفكر الحركة الإسلامية التي انتمينا إليها
  • حوار مع الفنان التشكيلي البارز حسان على أحمد
  • عبد الرحمن فرح:المخابرات المصرية كانت تخطط لانقلاب في السودان.
  • د. نبيل العربي: علاقتنا بالسودان تحررت يوم (25) يناير
  • عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان يعلم
  • عقار.. رفض الحكم الذاتي يعنى العودة للحرب
  • د. الجزولي دفع الله: الأجواء مهيأة للتغيير.. ولكن؟!
  • القيادي عبد اللطيف عبد الله إسماعيل:فشلت النخب السياسية منذ الإستقلال في خلق دولة مواطنة مستقرة
  • أحمد إبراهيم الطاهر:لم تعرض علينا قضية وزير فاسد واحد لنحاسبه
  • أحمد إبراهيم الطاهر :أنا قاعد في المجلس " ماحاخلي أي زول ما عضو يخش القاعة"!.
  • المتعافي:(أنا عارف وهم عارفين).. لماذا يهاجمونني!!