صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Apr 10th, 2011 - 00:41:25


إلى أميرة الفاضل والفادني وغيرهما.. ارحموا هذه الفئة من الغارمين/الطيب مصطفى
Apr 10, 2011, 00:40

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

الطيب مصطفى

إلى أميرة الفاضل والفادني وغيرهما.. ارحموا هذه الفئة من الغارمين

 

انفطر قلبي أو كاد حين قرأتُ خبراً عن وفاة أحد سجناء الشيكات بعد أن أمضى بضع سنوات في سجنه محكومًا بمادة «يبقى إلى حين السداد» أو حتى السداد والتي تذكِّرني بآية «وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ» أي اعبد الله تعالى مادمتَ حياً فهؤلاء مطلوبٌ منهم أن يبقوا رهيني شيكاتهم حتى وفاتهم!!

ما يؤسَف له أن تلك الحادثة الأليمة ظلت تتكرر من حين لآخر وأن بعض حبيسي الشيكات يُصرف عليهم خلال سنوات حبسهم أكثر من قيمة مديونياتهم وقد اتصل بي أحدُهم من داخل سجنه يحكي عن 17 ألف جنيه ظل حبيساً بسببها نحو ثلاث سنوات!!

عند خروجي من صلاة الجمعة اعترضتني امرأة كبيرة في السن بعد أن عرفتني وكان بجانبها امرأة شابة ومعها أربعة أطفال قالت المرأة إنهم أحفادها من ابنها السجين في كوبر وكانت تلك المرأة الشابة هي أم الأطفال وبالطبع زوجة السجين وشعرتُ والله بالأسى والحزن وأنا أنظر إلى أولئك الأطفال الذين أُلقي كاسبُهم ووالدُهم في قعْر مُظلمة بلا ذنب جنوه وظلوا منذ ذلك اليوم عرضة لقهر الأيام وإذلال المجتمع.

لعلّ من رحمة الله تعالى أن جعل العقوبات وقتية حتى لا يتعدَّى أثرُها ويتجاوز إلى الآخرين الذين لا يقتصر العقاب الذي وقع عليهم بلا ذنب على مجرد مفارقة الأب الكاسب وإنما يشمل الأثر النفسي في المدرسة والمحيط الاجتماعي.

والله إني لأشعر أن سجناء الشيكات بل جميع السجناء المحبوسين في مقابل مبالغ صغيرة لا تتجاوز الخمسين ألف جنيه يستحقون أن يزاد بند مصرفهم من ديوان الزكاة وأن يخصَّص لهم مبلغ من الدعم الاجتماعي الذي ترصده شركات الاتصالات وغيرها من المؤسسات والشركات فبالله عليكم أليس الطفل المحبوس والده يتيمًا بكل ما تحمل الكلمة من معنى طوال فترة الحبس؟!

كذلك على المنظمات الإنسانية أن تخصِّص مبالغ وبنود صرف من أجل إخلاء السجون من حبيسي المبالغ الصغيرة وأشعر بالحاجة إلى أن يقوم جهد إنساني أو نفير اجتماعي تتولاه بعض المنظمات من أجل إخلاء السجون من هذه الفئة من الناس الذين رماهم حظُّهم العاثر في أزمات مالية جرّاء قصور أو خطأ في التقدير يتأثر كثيراً بالتقلبات والظروف الاقتصادية غير المواتية.

أرجو كذلك أن تقوم الحكومة ممثلة في وزارة المالية الاتحادية برصد أولئك المدينين الذين أُدخلوا السجن بالرغم من أنهم دائنون للحكومة مثل فئة المقاولين الذين عجزت الدولة عن منحهم حقوقهم.

أرجو أخيراً من السيدة أميرة الفاضل التي رأينا جهدها الكبير ونشاطها الاجتماعي الجمّ ومن بروفيسور عبدالقادر الفادني الذي جفّف دموع كثيرٍ من الغارمين وأطفالهم وخفَّف على الكثير من المكروبين أن يقوما برصد سجناء الشيكات والغارمين بمبالغ صغيرة على مستوى السودان بدءاً من الخرطوم التي تكتظ سجونُها بهذه الفئة من الناس وأن يُصار إلى بذل جهد يخفِّف من وطأة هذه المشكلة التي تعاني منها فئة مقدَّرة في المجتمع.

إنه والله ليحزنني أن كثيراً من أعزة القوم الذين كانوا ملء السمع والبصر رمت بهم الأقدار في عمليات تجارية ألقت بهم في السجون كما أعلم عن شقيق أحد كبار رجال الأعمال من الذين قدموا وبذلوا طوال السنين الماضية ولا يملك الآن أن يُطلق سراح شقيقه الذي اتصل بي من داخل السجن قبل يومين.

 

ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.

أم دوم بين الذكريات الأليمة ومشكلة التجار الشماليين

٭ خلال مناسبة زواج كريمة الأخ حيدر الصديق النعمة بأم دوم ظهيرة الجمعة الماضية شكا لي بعض التجار الشماليين الذين أفنوا زهرة أعمارهم في جنوب السودان من جور جنرالات الحركة والجيش الشعبي الذين نهبوا منازل وممتلكات أولئك التجار «بقلع اليد» واستقروا فيها بل واستأجروها لآخرين وظلوا يتكسبون من ريعها!!

أم دوم كما يعلم أهل الشمال جميعاً من أكثر المناطق المنكوبة جرّاء مشكلة الجنوب ليس في تمرد 1955 الذي أحال أم دوم إلى بيت عزاء كبير وإنما كذلك تضرر من بقي من أبنائها في الجنوب بعد تلك الأحداث المروِّعة مرة أخرى في أحداث الإثنين الأسود التي اجتاحت السودان جنوبه وخرطومه عقب توقيع نيفاشا وفي أعقاب مصرع قرنق عام 2005م، ولعل نكبة آل الفزاري الذين قُتل منهم العشرات في أحداث توريت ستظل إحدى الذكريات الأليمة التي تحكي عن ذلك الزواج غير الشرعي بين الشمال والجنوب الذي كان مأزونه «الكافر» هو المستعمِر الإنجليزي الأثيم.

لقد كتبنا مراراً وبُحّ صوتُ الأخ صديق كوراك وهو يصرخ ويكورك ويقرع أبواب المسؤولين ويطرق أجهزة الإعلام مذكِّراً بفئة من أبناء الشمال ظنوا أن الجنوب جزء من وطنهم يحقُّ لهم أن يُقيموا فيه ويعملوا ويتاجروا وما دروا أن الجنوب لا يضمرُ لهم غير الشرّ وهل من شرٍّ أكبر من نكبة أم دوم التي لم يرحم المتمردون نساءها وأطفالها بل والأجنة في بطون أمهاتهم؟!

نحمد الله كثيراً أن مسار التاريخ قد تغيَّر وأن خطأه الأكبر قد صُحِّح ولم يتبقَّ وقتٌ طويل من إعلان دولة الجنوب المستقلة فهلاّ وضعت الحكومة مشكلة حقوق التجار الشماليين في جنوب السودان ضمن القضايا العالقة التي ينبغي أن تُناقش وتُحسم قبل أن ينفضّ السامر ويُعلَن رسمياً عن الطلاق البائن بينونة كبرى بين الشمال والجنوب!!

 

بين العسكرية والرومانسية؟!

قال الفريق محيي الدين أحمد عبدالله رئيس أركان القوات الجوية حسب صحيفة القوات المسلحة: «على الرغم من أن معظم الجنوبيين اختاروا الانفصال إلا أننا سنظل إخوة تربطنا معكم ذكريات الماضي وأماني الحاضر التي تتمثل في عودة الجنوب إلى الدولة الأم فالاتفاقية التي فصلت الجنوب عن الشمال وجعلت منه دولة لن تستطيع الفصل مابين الشعبين فالعلاقات مابين الشعبين علاقات أخوة إلى الأبد»!!

كلمات شاعرية ورومانسية تحتشد بالعاطفة التي ما كانت طوال عقود من الزمان إلا وبالاً على العلاقة المأزومة بين الشمال والجنوب.

يقول الفريق حديثه هذا الذي يعلم تماماً أنه مجرد «شعر» يتبعه الغاوون ولا يعبِّر عن واقع حقيقي في وقت يتهم فيه باقان أموم وحكومة الجنوب القوات المسلحة السودانية والشمال بأنه يسعى لإسقاط حكومة الحركة الشعبية وبأن القوات المسلحة تدعم التمردات التي تجتاح الجنوب هذه الأيام لدرجة أن باقان أموم لم يكتفِ «بالنِّقَّة» داخل السودان كما ظل يفعل منذ أن وطئت قدماه هذه الأرض في أعقاب نيفاشا وإنما حمل اتهاماته لمجلس الأمن وعمل على إقناع ما يسمَّى بالمجتمع الدولي وأمريكا بإنزال أشدّ العقاب بالشمال الذي ظل مُتَّهَمًا على الدوام ولم تنشأ بينه وبين الجنوب في يوم من الأيام علاقة أخوة وإنما كانت العلاقة متوترة وملأى ومُترعة بالدماء والدموع.

يقول محيي الدين كلامه هذا الشاعري بالرغم من أنه يعلم ان الحكومة السودانية ظلت تشكو من دعم الحركة وحكومة الجنوب لمتمردي دارفور حتى يُلحقوا الأذى بالشمال ولا يزال الكيدُ والتربُّص تنوء عن حمله الجبال الراسيات مما ستكشف عنه الأيام ومما أعلم عنه الكثير!!

ليت محيي الدين هذا وغيره من القيادات العسكرية حصروا حديثهم في مجال اختصاصهم بعيداً عن السياسة التي لها رجالُها ومؤسساتُها!!


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى bakriabubakr@cox.net كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • موسيفيني وأفورقي وبيوت العنكبوت!!/الطيب مصطفى
  • نافـع في جنوب كردفـان/الطيب مصطفى
  • البرلمان والعودة إلى عهد الدغمسة!!/الطيب مصطفى
  • مبادرة نقل رفات شهداء توريت من جنوب السودان/الطيب مصطفى
  • يا أبناء الشمال انتبهوا!!/الطيب مصطفى
  • وشــــهـــــد شـــاهــــدٌ مـــن أهلهــا!!/الطيب مصطفى
  • إلى أميرة الفاضل والفادني وغيرهما.. ارحموا هذه الفئة من الغارمين/الطيب مصطفى
  • دور المسجــــد/الطيب مصطفى
  • السلفـــيــون في أمريـــكا/الطيب مصطفى
  • نافـــع في جــنوب كردفـــان/الطيب مصطفى
  • الجــنوب وحافـــة الهاويـــة!!/الطيب مصطفى
  • وافضيحـتـــاه!!/الطيب مصطفى
  • علل الخدمة المدنية.. الواضح ما فاضح!!/الطيب مصطفى
  • مقارنة بين تلفون كوكو وعبد العزيز الحلو!!/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني بين النظرة الحزبية والنظر الإستراتيجي/الطيب مصطفى
  • بين التثاقل إلى الأرض وفقه الولاء والبراء/الطيب مصطفى
  • إلى المؤتمر الوطني خُذوا الأمرَ مأخذَ الجدِّ أوْ تَنَحَّوا!!/الطيب مصطفى
  • حلم الجيعان عيش يا عرمان!!/الطيب مصطفى
  • الحركة الشعبية تقول الروب!!/الطيب مصطفى
  • إلى الأخ إبراهيم أحمد عمر مع التحية/ الطيب مصطفى
  • الصادق المهدي والمرغني .. وأوهام المنْ السلوى...!/الطيب الزين
  • مرحباً بثوار مصر في السودان/ الطيب مصطفى
  • الزعماء العرب وسقوط ورقة التوت!/ الطيب مصطفى
  • أما آن لهذه الأمة أن تعرف حزبها ومقرها؟/ الطيب مصطفى
  • بين المؤتمر الوطني والصادق المهدي ومبارك الفاضل!!/الطيب مصطفى
  • بين الشريعة وبني علمان!!/ الطيب مصطفى
  • تلفون كوكو ومفوضية الانتخابات/الطيب مصطفى
  • وما أدراك ما مالك عقار!!/الطيب مصطفى
  • ساهموا في إغاثة الشعب الليبي/الطيب مصطفى
  • رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الجمهورية وأعضاء المكتب القيادي للوطني/الطيب مصطفى
  • عزيزي الصادق المهدي: هل هي قوى الإجماع أم قوى الخيانة؟!/الطيب مصطفى
  • رسالة إلى الإمام الصادق وابنته د. مريم!!/الطيب مصطفى
  • يا حسب الله صدمتنا!!/الطيب مصطفى
  • بين الوحدة والانفصال وإبراهيم أحمد عمر!!/الطيب مصطفى
  • بين عرمان وجمعة الغضب!!/الطيب مصطفى
  • بيان من السفارة المصرية بالخرطوم/الطيب مصطفى
  • تحالف الخونة وسفارات الفراعنة!/الطيب مصطفى
  • قــانــون العـيب!!/الطيب مصطفى
  • بين هوان الوطني وأحزاب الغفلة وخازوق المشورة الشعبية!!/الطيب مصطفى
  • الحرب على الفساد «2-2»/الطيب مصطفى
  • الحرب على الفساد «1 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • الأمم المتحدة والجوع في جنوب السودان/ الطيب مصطفى
  • بيعــــة الهـــــدنــدوة!!/الطيب مصطفى
  • رحيل الرمز الإسلامي نجم الدين أربكان/الطيب مصطفى
  • يا لهـــا مـــن عظـــات وعـــــــبر!!/الطيب مصطفى
  • بين علي عثمان وعقار وخازوق المشورة الشعبية!!/الطيب مصطفى
  • هل هي مصادفة أخي علي عثمان؟!/الطيب مصطفى
  • منبر السلام العادل.. الانتقال من الجهاد الأصغر إلى الأكبر/الطيب مصطفى
  • منبر السلام العادل بيان حول الثورة الشعبية على فرعون ليبيا/الطيب مصطفى
  • القذافي: عتو الكبرياء.. وانكشاف الغطاء/الطيب مصطفى
  • بين غازي صلاح الدين والدور المصري في جنوب السودان!!/الطيب مصطفى
  • المكتولة ما بتسمع الصايحة !!/الطيب مصطفى
  • علي عثمان محمد طه والجمهورية الثانية/الطيب مصطفى
  • زلزال مصر.. أول الغيث قطرة ؟!/الطيب مصطفى
  • لقد بُحّ صوتُنا يا هؤلاء!!/الطيب مصطفى
  • هل يقرأ البشير وعلي عثمان ونافع هذا الكلام؟!./الطيب مصطفى
  • إسرائيل ومصر ما بعد مبارك!!/الطيب مصطفى
  • ثورة مصر وصناعة التاريخ ما أكثر العبر وما أقل الاعتبار!!/الطيب مصطفى
  • ثورة مصر والفتوحات الكبرى/زفرات حرى: الطيب مصطفى