صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 7th, 2011 - 11:37:09


أمريكا – هل عادت إلى المسار الصحيح ؟/د. عمر بادي
Apr 7, 2011, 11:31

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

أمريكا – هل عادت إلى المسار الصحيح ؟

 

بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية في عام 1945 , كان الدمار في البني التحتية كبيرا في دول الحلفاء المنتصرة , و كان الدمار أكبر في دول المحور الخاسرة , و كان معظم الدمار في قارة أوربا . أما الولايات المتحدة الأمريكية فقد كانت قد دخلت الحرب متأخرة بعد هجوم الطيران الياباني المفاجيء على ميناء بيرل هاربر و قاعدته البحرية في أواخر عام 1941 و تدميره لمعظم قطع الأسطول الأمريكي و طائراته و هي رابضة في مدارجها . غير ذلك كانت أمريكا بعيدة عن مواقع الحرب و بذلك لم تتأثر كثيرا في بنيتها التحتية , و هذا ما دعاها لتلعب دور المنتصر القوي بعد الحرب , فشرعت في تقديم المساعدات لإعادة بناء ما دمرته الحرب تحت مسمى ( مشروع مارشال ) خاصة في ألمانيا الغربية , و الذي كان يعتبر فرصة للشركات الأمريكية كي تخرج من نطاقها المحلي . كانت أمريكا هي القوة العسكرية الكبرى و أيضا كانت  القوة الإقتصادية الكبرى , و بذلك حاولت فرض سيطرتها على العالم بما عرف ب ( الإستعمار الحديث ) و هو الإستعمار الإقتصادي عن طريق الشركات الراسمالية و التي تطورت فيما بعد إلى شركات متعددة الجنسيات ولو إسميا حتى تجد القبول الشرعي .

 من جهة أخرى كان الإتحاد السوفيتي قد فقد في الحرب العالمية الثانية عشرين مليونا من شعبه و دمرت معظم مدنه و لكنه إستطاع النهوض بعد أن أنهى الحرب منتصرا و ضاما إلى منظومته الإشتراكية المانيا الشرقية و دول شرق أوربا . عند ذلك تصدى الإتحاد السوفيتي لأمريكا في أمر تقسيم العالم و بسط النفوذ في ما عرف بالحرب الباردة .

 من أشهر أحداث الحرب الباردة كانت أزمة خليج الخنازير , عندما قررت أمريكا القضاء على حكم فيدل كاسترو الشيوعي  في كوباعن طريق غزو الجزيرة بمساعدة المعارضين الكوبيين اللاجئين إلى أمريكا , فنزلت القوات الغازية في ساحل خليج الخنازير في كوبا في عام 1960 و لكن مهمتها فشلت في السيطرة على كوبا بفعل إنكشاف مخططها من قبل عملاء المخابرات السوفيتية ال كى جي بي , و لا زال العالم يتذكر خروتشوف و هو يمسك بحذائه و يضرب به على المنصة في قاعة إجتماعات الأمم المتحدة إحتجاجا على هذا الحدث , ثم شروعه في نصب الصواريخ النووية على كوبا في مواجهة أمريكا , و عند ذاك لم يتوان كنيدي في التهديد بضرب الإتحاد السوفيتي بالصواريخ النووية من قواعده حول العالم , و كان يمكن ان يؤد ذلك إلى حرب عالمية ثالثة , و لكن تم تدارك الأمر بتفكيك الإتحاد السوفيتي لصواريخه و سحبها من كوبا .

بعد ذلك و كمثال للحرب الباردة كان الغزو السوفيتي لأفغانستان لتوطيد دعائم الحكم الشيوعي فيها بقيادة محمد داؤد و بابراك كارمال ضد هجمات المعارضة , فسعت أمريكا لدعم و تدريب المعارضين و المتطوعين الإسلاميين للجهاد ضد الشيوعيين في عام 1979 و الذي إستمر إلى أن إنسحب الجيش السوفيتي من أفغانستان في عام 1989 , و كان من ضمن المتطوعين العرب الشيخ عبد الله عزام الذي كون ما صار يعرف ب ( الأفغان العرب ) , و بعد إستشهاده تولى أسامة بن لادن تكوين تنظيم ( القاعدة ) . حتى ذلك الوقت كانت أمريكا تعتبر حليفة و صديقة لدول المنطقة العربية و الإسلامية و للمجاهدين , حتى عند قيام حرب الخليج الأولى بين العراق و إيران بعد محاولات الثانية تصدير ثورتها الخمينية للدول العربية و التي عرفت بحرب الثمان سنوات ( 1980- 1988 ) كان موقف أمريكا متضامنا مع العرب .

 بعد حرب الخليج الثانية التي شنتها دول التحالف بقيادة أمريكا لإخراج القوات العراقية من الكويت في عام 1990 في ما أسماه بوش الأب ب ( النظام العالمي الجديد ) The new world order إستمر بقاء جزء من تلك القوات في المنطقة . أتى ذلك متزامنا مع التطورات الدراماتيكية في الإتحاد السوفيتي تحت قيادة جورباتشوف و تحت إصلاحاته التي أطلق عليها ( البريستيرويكا ) و ( الغلاسنت ) اي إعادة البناء و الشفافية و التي أدت في عام 1992 إلى تفكيك الإتحاد السوفيتي , و هكذا صارت أمريكا هي القطب الأوحد المهيمن على العالم . لم تجتمع كل شعوب المنطقة على تاييد الأمريكان كما كان يحدث في السابق , بل سعت بعض التنظيمات الأصولية المتشددة إلى إبعادهم .  ثم تطورت الأحداث بعد تحطيم برجي مركز التجارة العالمي بالطيران الإنتحاري في عام 2001 و مقتل قرابة الثلاثة آلاف شخص و إتهام تنظيم ( القاعدة ) بتدبير و تنظيم ذلك الهجوم .

 أعلنت أمريكا بقيادة بوش الإبن الحرب على الإسلام أولا ثم تحول الشعار إلى الحرب على الإرهاب و معاقله فتم غزو أفغانستان للقضاء على تنظيم ( القاعدة ) و زعيمه أسامة بن لادن و حاضنيه الطالبان . كان بوش متأثرا بأفكار اليمين المسيحي و تقاربه مع إسرائيل مما أدى إلى غزو العراق في عام 2003 بدعوى القضاء على أسلحة الدمار الشامل و على تعاون تنظيم ( القاعدة ) مع العراق , و رغم خطل تلك الإدعاءات تم إجتياح العراق الذي كان القصد من ورائه القضاء على أشكال التهديد الإقليمي لإسرائيل ! الآن و مع مرور السنين صار جليا أن موضوع اسلحة الدمار الشامل كان  من إفتراءات بوش الإبن و تابعه بلير حتى يتم تدمير العراق لصالح إسرائيل و إستباحة بتروله في ظل اليمين المسيحي و العولمة Globalization  . تبنى تنظيم ( القاعدة ) مقاومة الوجود الأمريكي و الأوربي في العراق و جزيرة العرب , و هكذا إشتد العداء بين أمريكا و تنظيم (القاعدة ) و معاقله . أما شعوب المنطقة فقد عانت كثيرا من أساليب القتل الجماعي التي إتبعتها أمريكا بأسلحتها المتطورة و قوتها الباطشة و إنتهاجها نهج ( الأخ الأكبر ) كما في رواية الكاتب جورج أورويل المشهورة ( 1984 ) و إنحيازها التام لإسرائيل ضد الفلسطينيين !

بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 فكرت أمريكا و أعادت النظر في حقيقة أن الشعوب العربية تكرهها , و أتت الحلول من إدارة الرئيس بوش و أهمها كانت السعي لتطبيق الديموقراطية في العالم العربي عن طريق الإعلام و التدرج في إلإصلاحات الديموقراطية و الإنفتاح حتى على المستوى الديني ليشمل حوار الأديان و القبول بالآخر , و من أجل ذلك أنشئت القنوات الفضائية الإخبارية كالحرة و الجزيرة على نسق ال CNN و الBBC  . بعد ذلك ظهر باراك أوباما ببرنامجه الإنتخابي عن التغيير الذي يبدأ كسياسة داخلية ثم ينداح نحو الخارج , و عند إختياره رئيسا للولايات المتحدة خرج لمخاطبة شعوب العالم و إمتصاص الكراهية التي تراكمت عبر السنين و يعدهم بمنحى جديد تنظر فيه أمريكا لدول العالم كشركاء لها في الحفاظ على كوكب الأرض عن طريق التقليل من تأثير الإنحباس الحراري و ثقب طبقة الأوزون و الأسلحة النووية , و من أجل ذلك قامت مؤتمرات ( الأرض ) منذ التسعينات و لا زالت مستمرة . لكن بالرغم من أن البعض صار ينتقد أوباما بأنه لم يقدم كل وعوده السابقة يبدو أنه أضحى مقيدا بقرارات الكونقرس و المعارضة التي تخالفه الرأي . لكنه رغم ذلك ظل يجهر برايه مثلما حدث منه أخيرا بخصوص الثورة في ليبيا , و أظن أن هذا سوف يعمل على تغيير نظرة شعوب المنطقة العربية تجاه امريكا !

لقد صرح الرئيس باراك أوباما قبل أيام مضت أنه إذا تأخرت أمريكا يوما واحدا من عملية غطائها الجوي في ليبيا لكانت كتائب القذافي قد إستولت على بنغازي و أنهت ثورة الشعب الليبي ضد سلطة القذافي ! هذه حقيقة لا يمكن نكرانها , و أن ما فعلته أمريكا من أخذها مبادرة التغطية الجوية للثوار ذوي الإمكانات القتالية المحدودة كان نتيجة لمطالب المجلس الوطني الإنتقالي الليبي التي رفعها لجامعة الدول العربية و التي رفعتها بدورها لمجلس الأمن . دواعي أمريكا في تلبية هذا الطلب قبل أيلولة الأمر إلى حلف الناتو كانت دواعٍ إنسانية تتمثل في إنقاذ الشعب الليبي من حاكمه المريض بالعظمة . هذه بادرة جديدة أن تقف أمريكا مع الشعوب ضد حكامها حتى ولو كانوا موالين لها !

تدرون لماذا أطلق العقيد معمر القذافي هذا الأسم الطويل على ليبيا ؟ لقد قال إن أمريكا تتكون من ثلاث كلمات : الولايات المتحدة الأمريكية , و أن الإتحاد السوفيتي يتكون من أربع كلمات : إتحاد الجمهوريات السوفيتية الإشتراكية , و لذلك فعلى ليبيا أن تتكون من خمس كلمات لتصبح أكثر عظمة و بذلك تكون : الجماهيرية العربية الليبية الإشتراكية العظمى !

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي