صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عبدالغني بريش اللايمى English Page Last Updated: Apr 6th, 2011 - 10:59:11


ما وراء تطال عمر منصور فضل على القائد عبدالعزيز الحلو 3-3/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
Apr 6, 2011, 10:58

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بسم الله الرحمن الرحيم

ما وراء تطال عمر منصور فضل على القائد عبدالعزيز الحلو 3-3

عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية

كنتُ قد تحدثت في الحلقتين السابقتين من ردي على عمر منصور فضل ، عن كيف انه أساء بشكل واضح وفاضح للقائد عبدالعزيز آدم الحلو !، وكنت قد رفضت أيضا محاولته اليائسة الحاقدة لتشويه صورته بمقالات نتنة دون أي حس لدوافع شخصية ضيقة !، وقلت أن هناك من يقف من وراءه ويشجعه على ممارسة التحريض ونشر الفتن القبلية واسكات الحركة الشعبية في ولاية جبال النوبة .

أما في هذه الحلقة سنتلمس خفايا بعض الأمور لنتعرف كيف يعمل ( حزب المؤتمر الوطني الحاكم ) من خلال خلاية نوبية نائمة وفق أجندة خفية شريرة تخدم مصالحه في تدمير الشعب النوبي وحرق مستقبله .. وكيف يستغل هذا الحزب ضعف نفوس بعض النوبة لنشر الفتــن والإنحلال والعنصرية وبث الكراهية في المنطقة .

خطوات حزب المؤتمر الوطني تجاه جبال النوبة وسياسته في كل فروعها عنصرية وانتقامية ، فقد بدأت هذه الخطوات الانتقامية منذ مجيئه إلى السلطة 1989 ، وحسب مصاد معلوماتية مؤكدة وموثوقة ، فإن الحزب جند بعضاً من الأبواق النوبية لذر الرماد في العيون حتى لا تنكشف حقيقته الخطيرة والمخيفة . وتم اختيار هؤلاء النوبة بإنتقائية وحسب مواصفات خبيثة ؛؛ فهو يبحث دائماً عن الانتقام والدوافع الشخصية ، وكل نوباوي تجري في دماءه الانتقام والقبلية الجاهلية والاسلاماوية والجلبنة يستخدمه المؤتمر الوطني كـمطية لتحقيق أهدافه الشيطانية .

وكما ذكرت في الحلقتين السابقتين ، فإن فصل عمر منصور من عضوية الحركة الشعبية مضى عليه أكثر من سنة ، ولم يعترض على ذاك القرار في حينه ، بل انتظر قرابة السنتين ليخرج علينا لإلقاء التهم هكذا جزافا على قيادة الحركة بشكل ممجوج ومقزز .. ولو عدنا نسأل - لماذا اختار هذا التوقيت بالذات ؟ لجاء الجواب بكلمات مبهمات ! وكل من يتابع مقالاته سيصل إلى نفس النتيجة التي توصلت إليها أنا - بأن جهةٍ ما تقف من وراءه وتدفعه للهجوم على الحلو  .

عمر منصور فضل يعتقد أن الذاكرة الجماعية لدى أبناء النوبة مخرومة .. فالرجل يريد ان يقنع الجميع بان الحركة الشعبية أسوأ التنظيمات السودانية على الاطلاق ، بالرغم من انضمامه إليها صاغراً بعد ان استغنى الجلابة عن خدماته المجانية . كما أنه لا يخجل كعادة كل المستلبة بالقول إن مرحلة ما قبل قيام الحركة الشعبية في جبال النوبة كانت أفضل من الفترة الحالية ، وهو يعلم جيداً أن مرحلة ما قبل الحركة الشعبية شهدت أضخم مهرجان لتسليح ما تسمى بالقبائل العربية في جبال النوبة بدعم وبرعاية كاملة من حكومة المركز ؛؛ وظهور الحركة الشعبية في ذاك الوقت تحديدا كان بمثابة قارب نجاة للنوبة من الإبادة الجماعية والتطهير العرقي . فلماذا النفاق والبكاء على الأطلال ؟ .

أليس غريباً ؟ بل خيانة عظمى أن يأتي أحد أبناء النوبة ويتباكى على سنوات العبودية والرق ، ويدعو النوبة للإنتفاضة والثورة على ذات الحركة التي انقذت حياة 90% منهم ، وأوصلت صوتهم للعالم الخارجي ، وفتحت الباب على مصراعيه للمنظمات الحقوقية والانسانية والاغاثية للتعرف على هويته ، وعلى طبيعة المشاكل التي يعاني منها ؟ ألآ يعد هذا الموقف مؤامرة تستهدف مستقبل هذا الشعب وحاضره ؟ .

نعم ! انها مؤامرة يحيكها حزب المؤتمر الوطني ، وتنفذها الخلايا النوبية النائمة في المنطقة ، سيما وان الحملة على قادة الحركة تأتي متزامناً مع التوتر الشديد في العلاقة بين حكومة الشمال وجنوبها ، والنقاش الحاد القائم بين حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية ( قطاع الشمال ) حول ما إذا كان للأخير الحق في أن يصبح حزبا سياسيا في الشمال بعد انفصال جنوب السودان رسمياً في يوليو القادم أم لا ! ؟ .

التاريخ لا يؤمن بالاعتباطية والفوضى ، ولا يجعل للصدف مجال ومحل لتنهش في الحقائق ، ففي السياسة ليس هناك صدف وإن حدث ، فقد خطط له أن يحدث .. فعندما يشن عمر منصور هجوما على عبدالعزيز الحلو قبيل الانتخابات الولائية بشهر واحد فقط ، ويتبارى انصار مثلث حمدي واعضاء ما يسمى بمنبر الشمال العادل لتأييد هذا الهجوم الغاشم ، فهذا يعني ان الموضوع كان مخططاً له ومدروساً ، فلم يكن أخونا عمر منصور سوى واجهة استخدمه ناس المؤتمر الوطني ( الما دايرين أصلاً أي مصلحة للنوبة ) لخلط الأوراق السياسية ، ووضع النوبة أمام ركام هائل من الأكاذيب ، والتشوهات ، وقلب الحقائق ، أو خلق حقائق لا وجود لها في الواقع ، أو جعل الأوهام حقائق مع تدليس وأخطاء .   

الخطر الذي يتعرض له النوبة اليوم كبير جدا ، ومدعاة خطورته تكمن في كون بعض أبناء النوبة لا يؤمنون بالعيش دون ان يكونوا مجرد أداة للجلابة - ونقصد بالجلابة هنا ( الذين جلبوا العار والخزئ والهزيمة للسودان ) ، ولا زال بعضهم ينظر إلى الحركة الشعبية على أنها حركة جنوبية عنصرية ، ولا يسمع لصوت من يحاول اقناعهم بالقول ان الحركة الشعبية تنظيم سياسي تحرري تقدمي لكل السودان ، يسعى لبسط فكر ومفهوم السودان الجديد .. وما زال بعضهم أيضا يعيش على أدبيات ومفاهيم استلابية نظرا لخواء فكرهم وتذبذب مواقفهم تجاه قضايا شعبهم مما ولد وضعاً مأساوياً خطيراً .
إن الأصوات التي تنبح هذه الأيام ضد قيادة الحركة في المنطقة ، جندتها جماعة حزب المؤتمر الوطني أو الجلابة بصفة عامة لإثارة النعرات القبلية والجهوية ، دربوهم تدريباً شيطانياً ، ووضعوا خواتم حديدية في اصابعهم ، وسلاسلاً على رقابهم ، فلا يمكن ازالتها إلآ بإذنهم ، فحلقة المصير عامل مشترك بينهم . فهل سمعت يوما بأن اليد تمشي وحدها بعيدة عن سلطة الجسد ؟ . إذن الفتنة في جبال النوبة من صنع المؤتمر الوطني ، ولكن تنفذها آيادي نوبية . ولننظر إلى هذا التصريح ذات صلة بالموضوع الذي صرح به عمر منصور لوكالة السودان للأنباء " سونا " :  
 
 (( أكدت اللجنة القومية لمناصرة ترشيح تلفون كوكو أبو جلحة لمنصب والي جنوب كردفان عدم وجود أي طعون ضد المرشح ودللت على ذلك بأنه لم يصلها أي إخطار من المفوضية العليا للانتخابات بالخصوص وأطلق الوكيل القانوني للمرشح؛ عمر منصور فضل، خلال مؤتمر صحفي للجنة بمنبر سونا أمس «الخميس»، مناشدة من أنصار المرشح لرئيس الجمهورية والمجتمع الدولي ومفوضية الانتخابات لإطلاق سراح تلفون كوكو. في وقت اشتكى فيه المستشار القانوني للمرشح؛ محمد حسن، من عدم وجود أية قنوات قانونية مع الحركة الشعبية للتعامل في قضية المعتقل أبو جلحة، ووصف التعامل مع الحركة لمعرفة أسباب الاعتقال بالصعب، وأشار إلى خصومة بين تلفون ومرشح الحركة عبد العزيز الحلو )) .

بقراءة سطحية للتصريح اعلاه سيكتشف القارئ العادي ان ما قلته عن وجود خلايا نوباتية تنفذ أجندة خارجية في منطقة جبال النوبة ليس تُهمة عشوائية نطلقها هكذا دون مناسبة للبعض . فاللواء تلفون كوكو أبو جلحة الموجود حاليا رهن الإقامة الجبرية في جنوب السودان ، وهو موضوع التصريح ، ضابط في الجيش الشعبي وعضو في الحركة الشعبية ويخضع للوائحها ونظمها الداخلية ولقوانينها ، فليس هناك أرضية قانونية أو سياسية تجعل انصار تلفون كوكو يقحمون اسم الرئيس االسوداني المطلوب هو الآخر لدى العدالة الجنائية في الموضوع . فقضية الاعتقال لا تخص سوى الجيش الشعبي والحركة الشعبية .. فلماذا خلط الأوراق ؟ وآلآ تشبه هذه المناشدة نداء العبد لسيده ؟ وما أكثر العبيد هذه الأيام !! . لماذا لا يناشد انصار كوكو القائد سلفاكير مارديت للنظر في موضوع اعتقاله بدلاً عن مناشدتهم للبشير ؟. هذه المناشدة في حقيقة الأمر تعني شيئا واحداً وشئ واحد فقط وهو أن هناك تنسيق سياسي قوي بين معسكر كوكو وبين حزب المؤتمر الوطني لتشتيت أصوات النوبة حتى يتسنى لهم الاجهاز على المشورة الشعبية القادمة واسكات النوبة للأبد .

 ثم كيف يرشح هؤلاء ! اللواء تلفون كوكو لمنصب والي الولاية وهم لا يعرفون لماذا تم اعتقاله وطبيعة التُهم التي يواجهها ؟ وكيف يمثلونه وهم يقولون بعدم وجود أية قنوات اتصالات قانونية مع الحركة الشعبية للتعامل في قضيته ؟ وهل يعني هذا أن ترشيحه لمنصب والي ولاية جبال النوبة /جنوب كردفان تم دون علمه ؟ أم أن التعامل بينهما يتم عن طريق " جن سليمان "؟ .

لا أدري لماذا تاهت العقول عند هؤلاء ، ولم تعد تري حقيقة كراهية حزب المؤتمر الوطني للشعب النوبي ، ولا أعرف سببا لحالة العمى التي تسود واقع هؤلاء تجاه هذا الحزب ذات الاتجاه العدواني .. وكيف يعيشون في انكسارات الماضي رغم أن الحاضر يقرع الآذان بحدوث انقلابات لكل الأوضاع السياسية لصالح الضعفاء ، ويبشر بنهوض أهل الهامش ؟ .

 أجزاء من السودان في طريقها إلى التغيير إلآ ان البعض ما زال يفضل العيش في الذل والهوان ، بسبب الجلبنة ، بعضهم يدمر نفسه ويخوض نقاشاً ضد شعبنا النوبي لصالح الحكومة المركزية .. يتصنعون الغباء والعمى ، وهم أشبه بشهود الزور الذين يرون الحق ويقولون الباطل ويدافعون عن المستبدين والظالمين .

إنهم انصاف سياسيون يملئون الدنيا ضجيجا ، يعشقون الاطلالة على التلفاز ، ويشغلون شعبنا النوبي بقضايا بعيدة عن قضيته المصيرية ( كقضية اعتقال تلفون كوكو وما ادراك ما تلفون كوكو ابو جلحة ) .. انهم صراحةً مجرد أبواق وكلاب هزيلة يستخدمهم المركز ضد أهلهم النوبة لشق صفوفهم ووحدتهم .

 علي الجميع من شرفاء النوبة أن يواجهوا هؤلاء الذين يحاولون العودة بالنوبة إلى حظيرة الجلابة ، ولم يعد هناك سببا للتردد ، فالمشروع الوحدوي انكسر بعد انفصال جنوب السودان ، وجاءت الفرصة التي طالما حلم بها أهل الهامش لتقرير مصيرهم السياسي والاجتماعي والاقتصادي .  

علينا كشف عملاء وأعوان وأبواق الجلابة في المنطقة وفضحهم وإبطال المكر السييء ، فهؤلاء هم طلائع المرتزقة الأمامية التي تهدف الي تحطيم إرادتنا وإضعاف مناعتنا .. كما يجب ابطال مفعول كل من يحاول الزج بالقبلية في القضايا السياسية .. ونقصد هنا عمر منصور فضل الذي عرف نفسه في سطرين ونصف السطر " كاتب صحفي وناشط سياسي من جبال النوبا.. مساعد السكرتير للشئون السياسية والتنظيمية ( السابق ) للحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان .. مرشح دائرة هبيلا ، دلامي ـــ  الولائية المؤجلة " . الرجل يقول في فقرات من مقاله ان القائد عبدالعزيز الحلو عمل على ((  إضعاف كيان الحركة الشعبية بصناعة خلافات وشروخ  حادة بين قبائل الولاية وخاصة قبائل النوبا بينهم والآن كل الذين يعاونون عبدالعزيز في أخطائه لا يتعدُّون رموز ثلاث  قبائل فقط من قبائل جنوب كردفان التي يشار إليها بالــ (تسعة وتسعين جبل ) ، وهي في الواقع تكون ( تسعمائة تسعة وتسعين جبل ) ..وكل الآخرين الذين حول عبدالعزيز الحلو من خارج القبائل الثلاث مجرد أفراد وأيقونات للديكور والإكسسوار وتمومة الجرتق )) . هذه الجزئية من المقال تنم عن جهل الكاتب بواقع جبال النوبة وبقبائلها ، فقبائل النوبة ليست تسعة وتسعين قبيلة كما يدعي الكاتب . كما ان منصورا هذا الذي يتحدث عن القبلية وعن شروخات أحدث فيها الحلو حسب زعمه ، يجهل ان النوبة لم ينضموا إلى صفوف الحركة الشعبية كقبائل وعشائر وبطون ، إنما انضموا اليها إما كأفراد ، أو من خلال تنظيم ( كمولو ) وعملوا فيها جميعاً تحت قيادة نوبية واحدة بغض النظر عن قبائلهم وعشائرهم . إذن الحركة الشعبية لا تقوم على المحاصصة أوالتوازنات القبلية حتى يعزف على الوتر القبلي الجاهلي  .  

إنه لشيئ مؤسف حقاً ان يكون بيننا في القرن الواحد وعشرين مصابين بالنكوص الفكري ، حيث يرتد عقولهم الى نمط التفكير القبلي الرجعي ، و لا يريدون ان يخطوا ولو خطوة واحدة نحو تفكير عقلاني موضوعي يمكن تخليص جبال النوبة من اوساخ الماضي وآثارها السلبية ..  انهم يعودون من حين لآخر " ولدوافع شخصية أنانية ضيقة " إلى التخندق القبلي المقيت لبث الانقسامات وسط قبائل النوبة التي بقيت موحدة منذ مواجهتها للإستعمار الانجليزي المصري ، والعدوان التركي المخزئ عليها . ندعو هؤلاء الى عدم تحريف النقاش الدائر حاليا وتشويهه بتغليفه بغطاء قبلي ، والقضية ليست بين قبائل النوبة والقائد عبدالعزيز الحلو ، إنما الحديث يدور بين الرجعية وبين التقدمية وصناعة المستقبل للشعب النوبي . وأظن ان من يجرون حبل القبلية مهزومين مسبقا ، لأن القبائل النوباتية لم تتصارع قط في تأريخها مع بعضها البعض على الأرض أو السياسة .. الخ ، بل أصبح الوعي القبلي من مخلفات مرحلة تاريخية متجاوزة .. ولماذا لا يتخلى هؤلاء عن النزعة القبلية والجهوية ، ويعملوا على ترقية وعي أبناء المنطقة للأفضل لا لتأخيره ؟ .

 

 

 


مقالات سابقة بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
  • الشعوب السودانية تُريد اسقاط المعارضة !!/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • خطة أمنية لقتل قيادات نوبية في حال لم يفز المؤتمر الوطني في انتخابات جنوب كردفان/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • إسرائيل تضرب الإرهابيين سيارة سيارة في السودان/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ما وراء تطال عمر منصور فضل على القائد عبدالعزيز الحلو 3-3/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ما وراء تطاول عمر منصور فضل على القائد عبدالعزيز الحلو 2-3/عبدالغني بريش اللايمي/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ما وراء تطاول عمر منصور فضل على القائد عبدالعزيز الحلو 1-2/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • هل اللواء تلفون كوكو أداة لتخريب العملية السياسية في جبال النوبة ؟/عبدالغني بريش اللايمى /الولايات المتحدة الأمريكية
  • كندة غبوش الإمام بين النفاق الديني والتملق السياسي/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • زلات لسان وهفوات كلام إسحق أحمد فضل الله عن النُوبة/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • عنصرية العرب تجاه السُود في أحداث ليبيا/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • مسخرة إسمها ترقية أبناء النوبة إلى رُتب عسكرية متقدمة ! /عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • مؤتمر كمبالا ضربة أخرى للوحدة النوبية /عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية