صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : حـــوار English Page Last Updated: Apr 6th, 2011 - 00:26:39


جبريل إبراهيم محمد :العصبة الحاكمة لا علاقة لها بفكر الحركة الإسلامية التي انتمينا إليها
Apr 6, 2011, 00:24

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

د. جبريل في حوار ناري شامل مع صحيفة آفاقة جديدة 1/3

حاوره: إبراهيم سليمان/ لندن

·       لم أتقلد منصباً سياسياً عبر الحركة الإسلامية.

·       العصبة الحاكمة لا علاقة لها بفكر الحركة الإسلامية التي انتمينا  إليها.

·       دراستي في اليابان محض قدر.

·       حاجة الحركة لإختراقات في الشئون الخارجية سبب ترفيع أحمد حسين.

·       لست أميناً عاماً و أعجز عن التمدد وراء الأمانة التي أشغلها.

·       المجموعة التي إنضمت إلى التحرير والعدالة لا أحمل ضدهم ضغينة.

·       للحقيقة و التاريخ، المضايقات التي لحقت بعائلاتنا بالسودان محدودة.

·       الحركة شاكرة للعقيد القدافي استضافته لرئيسها عندما عزّت الضيافة.

·       دور رئيس الحركة في حرب الجنوب تطبيبياً.

·       سعداء ولسنا مُحرجين من براءة أبوقرده.

·       الوجود الكردفاني في الحركة أبعد ما يكون عن الرمزية.

 

الدكتور جبريل إبراهيم محمد أمين العلاقات الخارجية و التعاون الدولي لحركة العدل والمساواة، عضو وفد الحركة المفاوض بالدوحة و رئيس لجنة قسمة الثروة ، رغم إنتمائه المبكر للحركة الإسلامية ودرجته العلمية الرفيعة لم يكن حاضر في الساحة السياسية قبل إندلاع الثورة في دارفور وتكوين حركة العدل والمساواة عام 2003م بعدئذ، وحسب العارفين ببواطن الأمور أصبح الآمر والناهي في كافة شئون الحركة ما عدى العسكرية منها والتي يتولاها شقيقه الأصغر الدكتور خليل رئيس الحركة، ود. جبريل رغم مؤهلاته العلمية وقوة نفوذه بحركة العدل والمساواة شخصية متواضعة وهو أكثر قيادات الثوار حضوراً وسط أبناء دارفور بالمملكة الممتحدة، درس إدارة الأعمال بجامعة الخرطوم  ونال الماجستير و الدكتوراه في علم الاقتصاد من جامعة  ميجي بطوكيو عام 1987  وعمل أستاذاً مساعد و رئيس قسم الاقتصاد بكلية الشريعة، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالمملكة العربية السعودية في الفترة من 1987 – 1992 كان ناشطاً سياسياً خلال دراسته بجامعة الخرطوم حيث تولى عدة مناصب تنظيمية في إتحاد الطلاب والجمعيات العلمية والروابط الطلابية كما تقلد منصب أمين عام رابطة الطلاب المسلمين باليابان لعدة دورات.

حاورناه إلكترونيا من الدوحة لم يتضايق ولم يتبرم من أسئلتنا الحساسة في بعض جوابنها وقد خصصنا هذا الجزء من الحوار لبدايات حياته السياسية والعلمية وجوانب خاصة بالوضع الحالي لرئيس الحركة والبعض من مواقف حركة العدل والمساواة تجاه الوضع الراهن  فإلى مضابطه:

·       متى إنضم د. جبريل للحركة الإسلامية وما هي آخر المناصب السياسية التي تقلدها قبل تكوين حركة العدل والمساواة؟

ج. إلتحقت بالحركة الإسلامية عندما كنت طالباً بالسنة الأولى بمدرسة الفاشر الثانوية عام 1972، و لم أتقلد منصباً سياسياً عبر الحركة الإسلامية و لكني عملت مديراً مؤسساً لشركة عزة للنقل الجوي و هي شركة قطاع عام.

·       هل للقطب الإسلامي للمرحوم سليمان مصطفى دور في إقناعكم بالإنضمام للحركة الإسلامية؟

ج. ليس للشيخ سليمان مصطفى أبكر (أبودقن)، على روحه و مرقده شآبيب الرحمة، دور مباشر في إنضمامي إلى الحركة الإسلامية، و هذا لا ينفي فضله و تأثيره على أبناء المنطقة بحكم شخصيته القوية الثائرة.

·       الحركة الإسلامية التي كنتم جزء منها، مكّنت النظام الحالي من الإنفراد بمقاليد أمور البلاد وقد مارس الإبادة الجماعية في دارفور ونكل بالشعب السوداني وفصل الجنوب، هل أنتم نادمون علي الإنتماء إليها في السابق؟

ج‌.   الحركة الإسلامية التي إنتمينا إليها كانت حركة قيم و مثل عليا، تدعو إلى تقفّي خطى نبيّ الهدى عليه أفضل الصلاة و أتمّ التسليم، و تبشّر بمشروع حكم راشد يرفع المظالم و يحقق العدالة الإسلامية على أساس من حرية الرأي و الإختيار، إمتثالاً لتعاليم الشرع الذي يقر بأنه لا إكراه في الدين، و أن الناس أحرار حتى في إختيار الكفر على الإيمان إن شاءوا مع تحمّل عواقب الإختيار(فمن شاء فليؤمن و من شاء فليكفر إنا أعتدنا للكافرين ناراً أحاط بهم سرادقها..إلخ). أمّا ما إقترفتها العصبة الحاكمة من كبائر و فظائع و منكرات بلغت حدّ الإبادة الجماعية، فلا علاقة لها بفكر أو دعوة الحركة الإسلامية التي انتمينا  إليها، و قد فارقناهم و حملنا في وجههم السلاح عندما تبيّن لنا أنهم خرجوا عن الجادّة، و اتخذوا من الدّين غطاءً لكل ما يرتكبون من موبقات. و أنا لست نادماً البتّة على إنتمائي للفكر الإسلامي، و لكني حزين على ما آلت إليه دعوة الإسلام بفعل هذه الفئة المجرمة، و أعتذر للشعب السوداني كافة إن كنت قد ساهمت، و لو بنذر يسير، و على حين غفلة، في تمكين هذه الفئة المجرمة من قيادة البلاد و التحكّم في رقاب العباد.   

·       كيف ولماذا إختار د. جبريل الدراسة باليابان؟

ج‌.   إن أردت الصدق، فلا أعرف لماذا إخترت الدراسة في اليابان، و أحسب أن الأمر محض قدر. حيث حصلت على منحة من وزارة التعليم الياباني عبر جامعة الخرطوم و لم أكمل السنة الدراسية الثالثة في الجامعة. و ربما يعزا الأمر لميلي الكبير إلى التوكّل الذي هو أقرب إلى التواكل، و ما يتميّز به الشباب في ذلك العمر من حب للاستطلاع دور فيما حدث.

·       بعد أيلويلة منصبكم للأستاذ أحمد حسين ماذا تشغلون الآن في هيكلية الحركة.

ج‌.   الأستاذ أحمد حسين آدم رجل حباه الله بملكات كبيرة، و مواهب فذّة في جمع المعلومة السياسية و تحليلها، ثمّ التعبير عنها بأبلغ ما يمكن؛ مع قدراته المعروفة في المحاججة و منازلة الخصوم في ساحات الإعلام. لذا رأى رئيس الحركة ترفيعه إلى مستشار له في الشئون الخاجية و التعاون الدولي لحاجة الحركة إلى إختراقات كبيرة في هذا المجال في المرحلة المقبلة. و من المؤمّل أن يعمل مستشار رئيس الحركة للشئون الخارجية و التعاون الدولي مع أمين الحركة المعني بذات الملف في تنسيق و تعاون كامل منتج بإذن الله.

·       هنالك إعتقاد بأن د. جبريل هو الإمين العام لحركة العدل والمساواة وإن لم يحمل هذا اللقب، إن كان هؤلاء مخطئون ما هي الحقيقة؟

·       ج. ليس في هيكل الحركة أمانة عامة، و أمين شئون الرئاسة هو المنوط به التنسيق بين الأمانات و متابعة تنفيذ التكاليف، و يشغل هذا الموقع حالياً و بجدارة مشهودة المهندس منصور أرباب يونس. فأنا لست أميناً عاماً و أعجز من أن تمتدّ قدراتي إلى ما وراء الأمانة التي أشغلها.

·       ما هي مسمى هذه الأمانة بالتحديد؟

ج. ما زلت أمين الحركة للعلاقات الخارجية و التعاون الدولي. و الأخ أحمد حسين مستشار الرئيس في ذات الملف، و المزج بين الأمناء (الوزراء) و المستشارين أسلوب متبع في فرنسا و كثير من الدول التي تدور في فلكها.

·       هنالك حديث مفاده أن السطات البريطانية تحفظت على منحكم حق اللجؤ السياسي هل بالإمكان ان توضح لنا مبرراتهم؟

ج. للدول تقديراتها السياسية، و تعاونها الأمني مع دول أخرى و إن لم تفصح به. و أنا أعيش، و الحمد لله، في بريطانيا منذ عام 2006 و أسافر متى ما احتجت.

·       المجموعة التي تم فصلها من الحركة مؤخراً وإنضمت للتحرير والعدالة تسربت معلومات بأنهم لديهم مواقف شخصية معكم مدى صحة هذه الإدعاءات؟

ج‌.   الذين تتحدث عنهم إخوة كرام جمعنا و إياهم العمل العام الذي يمكن أن تختلف فيه و جهات النظر بين فرق العمل، و بين أفراد الفريق الواحد. و لكن لا علم لي بأية مواقف شخصية على الأقل من جانبي، و لا أحمل ضدهم مثقال ذرة خردل من ضغينة.

·       طمئننا على وضع رئيس الحركة الدكتور خليل إبراهيم في ظل التطورات الحالية في ليبيا؟

ج‌.   رئيس الحركة بخير، و الله خير حافظاً و هو أرحم الراحمين.

·       هل بقائه بطرابلس لعدم حيازته جواز سفر أم أنه رهين لدى  القذافي؟

ج‌.   ليس من المصلحة التحدّث عن مكان وجود رئيس الحركة و تفاصيل تحركاته في وسائل الاعلام، و لكن الحركة شاكرة للعقيد القدافي استضافته لرئيسها عندما عزّت الضيافة، و أدار لها من قدّمت له جمائل كبيرة ظهر المجن.

·       في ظل التوترات المتكررة وحالة الإستقطاب الحاد في الساحة السياسية والأمنية في السودان، هل أنتم مطمئنون على سلامة عائلاتكم في السودان؟

ج‌.   للحقيقة و التاريخ، المضايقات التي لحقت بأزواجنا و أطفالنا فيما مضى من عمر الثورة من قبل النظام كانت محدودة بكل المقاييس. و لكن هذا لا يعني على الإطلاق أنهم محصنون في المستقبل، و خاصة بعد أن ظهر على السطح سلوكيات قميئة و مستهجنة لم يألفها المجتمع السوداني المتسامح من قبل مثل قصّة صفية إسحق.

·       إلى إي مدى أضرت قيادة رئيس الحركة لفصائل الدبابين بالجنوب بسمعتها؟

ج‌.   التاريخ السياسي للرجل العام يؤثر في حاضره و مستقبله سلباً أو إيجاباً، و إن كان لإخواننا في الجنوب الحبيب موقف نفسي من أهل الشمال التقليدي عموماً، فمن باب أولى أن يكون ذلك الموقف قائماً تجاه من كان له دور، و لو كان تطبيبياً، في المجهود الحربي في الجنوب. و لكن الأطراف رفضت أن تكون أسيرة للماضي، و نذرت نفسها لمجابهة تحديات المستقبل، و لم يبق إلا بعض النشاز من أصحاب الغرض الذين ظلّوا يعزفون على الأوتار البالية.

·       وجه بعض رموز الحركة الإتهام للسيد بحر إدريس ابو قردا بضلوعه في أحداث حسكنيته وقد برأت محكمة الجنايات الدولية ساحته، ألا تشعرون بالحرج أو تأنيب الضمير من هذا التحريض؟

ج‌.   لا علم لي بأن أحداً من رموز الحركة كان طرفاً لما جرى للأخ أبوقردة مع محكمة الجنايات الدولية. فالمحكمة مفترض فيها أن تكون جهة مهنية مستقلة لها وسائلها في جمع الأدلة. و إن كانت التهم الباطلة تعني شيئاً للمحكمة، لرأيت الرموز الذين تتحدث عنهم في قفص الاتهام. فقد سعى لذلك أكثر من جهة، و دبّجوا ضدّنا عرائض التهم إختلاقاً. و لكن المحكمة أثبتت بأنها أكثر مهنية مما ظن بها أؤلئك. و بالتالي نحن لسنا محرجين ببراءة الأخ أبوقردة ولكن على العكس سعداء بذلك. فقد أرسى سابقة طيبة جريئة، و مهّد الطريق لكل من يثق في براءة ذمّته من التهم الموجهة إليه بما فيهم رأس النظام، أن يحذو حذوه. و لا يتهيب المحاكم أو يهرب من العدالة إلا مجرم.

·       إعلام الحركة وجهت الإتهام للدكتور التيجاني سيسي بأنه كان متواجداً بالخرطوم قبل رئاسته لحركة التحرير والعدالة وان وله تواصل مع النظام، هل تملكون الأدلة على هذه الإتهامات؟

ج‌.   أخالك تعلم أننا قد أبرمنا ميثاقاً للتنسيق المتقدم بين الحركتين في الشهر المنصرم، و نعمل معاً للإرتقاء بهذا التنسيق إلى مراقي الوحدة الكاملة بواسطة لجان متخصصة. و بالتالي أرجو أن تكون عوناً لنا في المضي على طريق الخير لا أن ننكأ الجراح و قد إندملت بفضل الله.

·       الخطاب السياسي للحركة تربط قضية دارفور بكردفان رغم المشاركة الرمزية لأبنائها في صفوفها وتضم هيكليتها شخصيات من خارج دارفور ما الدواعي وإلى إي مدى تعتبر أجندة الحركة ليست دارفورية صرفة؟

ج‌.   المطّلع على أدبيات حركة و العدل المساواة السودانية المنشورة، يدرك أن الحركة قومية منذ ميلادها. و المتتبّعون لتفاصيل تاريخ الحركة، يعلمون أن أبناء كردفان كانوا في صدارتها منذ يومها الأول. و أن العمليات العسكرية قد قرّر لها أن تبدأ من كردفان لولا تبدّل بعض الأحوال و الشخوص. و الوجود الكردفاني في الحركة أبعد ما يكون عن الرمزية. فعدد مقاتلي الحركة من أبناء كردفان يقارب عدد مقاتليها من دارفور، و من المتوقع أن يتفوّقوا عليهم قريباً من حيث العدد إذا نظرنا إلى حجم إقبالهم المتزايد منهم على الحركة. ووجودهم في القيادة التنفيذية و المجلس التشريعي و قيادة الجيش، وجود معتبر و ينمو بإضطراد. و القارئ في التاريخ المشترك للإقلمين يرفض الفصل بينهما.

·       في إفادات منسوبة للضابط الأسير لدى النظام إبراهيم الماظ بأن حركة العدل والمساواة ما هي إلا ذراع لحزب المؤتمر الشعبي مدى صحة هذه الإفادات؟

ج‌.   من قال لك أن المناضل الماظ قد أفاد بما تقول. إن كنت تصدّق جهاز القمع و الإرهاب في تلفيقاته الفجّة المنسوبة إلى الذين لا يستطيعون ردّها بعد أن غُيّبوا في زنازين التعذيب مقرّنين في الأصفاد، فذلك شأنك. و لكن عليك أن تعلم أن الحركة ليست فرعاً لأحد، و لا مصابة بعقدة دونية تجبرها على التبعية. و إدعاء النظام سابق لأسر المناضل الماظ بسنين عددا. و لن يغيّر موقف النظام من هذا الادعاء الباطل إن نفاه الماظ أم لم ينفه. 

·       أنا لم اصدق جهاز الأمن بالطبع فقط قصدنا الوقوف على تعليق سيادتكم علي مزاعم افراد الجهاز.

ج. إذن اتفقنا و لا تثريب عليك.

_________________

الجزء التالي من الحوار:

·       للنظام أصابع تنخر في عظام الجبهة الوطنية العريضة.

·       العبرة عندي في القصة المرويّة في "دموع في الصحراء" بمضمون الرواية لا براويها.

·       نظام الخرطوم لا يعين أحداً على التحيّز إليه.

·       مستشار الرئيس لدارفور الأمريكي دين إسمث رجل صبور يحيط بأسباب مشكلة دافور.

·       "الذراع الطويل" عملية فريدة تعكف على دراستها كبرى الكليات العسكرية.

·       معارك الحركة بعد عملية "الذراع الطويل" خيبت آمال الذين حسبوا أنها  تعتمد على الدعم التشادي.

·       الجيش سينحاز للشعب في الإنتفاضة المقبلة و يغنينا عن التدخل.

·       ضعف شبكة الإنترنت و تردد المعارضة التقليدية، والخوف من المجهول أخرت الإنتفاضة.

·       الحركة لا تتدخل في الشأن الليبي و مكائد النظام لن تنطلي على الشعب الليبي. 

·       من السابق لأوانه وصف المعارضة الليبية بالعنصرية.

·       الجامعة العربية و منظمة المؤتمر الإسلامي أندية للحكام لا علاقة لهما بقضايا الشعوب.

 


مقالات سابقة حـــوار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • حـــوار
  • وزير الدفاع:لا أستبعد ضربات اسرائيلية أخرى.
  • المحــبوب عبد الســـلام: الأمثل للسودان أن نوحد البرامج ونقربها
  • وصال المهدي: استجوبوه مرة واحدة، سألوه عن اسمه، فقال لهم نسيته!!
  • د.جبريل: رأس النظام إنفصالي من الدرجة الأولى و لن نكتفي بالتنديد حيال إستفتاء دارفور.
  • د. جبريل: ماذا سيفعل النظام إن عجز الغرب عن إزاحة القذاقي؟ و للنظام أصابع تنخر في عظام الجبهة الوطنية العريضة
  • محمد ابراهيم نقد:السودان (عضمه قوي) ولن (يتفرتق) إذا قامت ثورة شعبية
  • جبريل إبراهيم محمد :العصبة الحاكمة لا علاقة لها بفكر الحركة الإسلامية التي انتمينا إليها
  • حوار مع الفنان التشكيلي البارز حسان على أحمد
  • عبد الرحمن فرح:المخابرات المصرية كانت تخطط لانقلاب في السودان.
  • د. نبيل العربي: علاقتنا بالسودان تحررت يوم (25) يناير
  • عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان يعلم
  • عقار.. رفض الحكم الذاتي يعنى العودة للحرب
  • د. الجزولي دفع الله: الأجواء مهيأة للتغيير.. ولكن؟!
  • القيادي عبد اللطيف عبد الله إسماعيل:فشلت النخب السياسية منذ الإستقلال في خلق دولة مواطنة مستقرة
  • أحمد إبراهيم الطاهر:لم تعرض علينا قضية وزير فاسد واحد لنحاسبه
  • أحمد إبراهيم الطاهر :أنا قاعد في المجلس " ماحاخلي أي زول ما عضو يخش القاعة"!.
  • المتعافي:(أنا عارف وهم عارفين).. لماذا يهاجمونني!!