صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : جبريل حسن احمد English Page Last Updated: Apr 5th, 2011 - 12:52:59


علي عثمان طه غاو حديث بلا حدود/جبريل حسن احمد
Apr 5, 2011, 12:51

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

              علي عثمان طه غاو حديث بلا حدود

خاطب علي عثمان طه الدارسين بدورة زمالة الإدارة العليا بمر كز اكادمية الشرطة معلنا الحرب على المحسوبية والمجاملة في الخدمة العامة . علي هذا لا يستحي يتحدث بوجه ويعمل بوجه آخر ، لعلي هذا تاريخ ملوث بدموع ودماء الآلاف بل الملايين من السودانيين .في عهد علي تم فصل عشرات الآلاف من الخدمة العسكرية والمدنية وتم تعيين الكيزان في مواقعهم وخلع كثير من الانتهازيين ثوب اليسار الأحمر وثوب اليمين الأخضر وطولوا اللحى وساروا خلف علي راجيين الرحمة والنعيم . من اجل تمكين نظام الكيزان المرتعب عندما كان الشيخ في السجن والكبير تحت التمرين ذبح علي ثمانية وعشرين ضابطا كبيرا في ليل بهيم وهو باسم . على يد علي فقدت الخدمة العامة الآلاف من الخبراء المكتسبين للخبرة من العمل لسنوات طويلة والتدريب في الداخل والخارج . اليوم يقف علي عثمان طه امامنا بعد مرور اكثر من عشرين عاما على نظام الظلم والفساد والمحسوبية والمجاملة وعلى محياه نفس البسمة الباهتة الصفراء التي زين بها وجهه عند اعدام الثمانية وعشرين ضابطا ليقول لنا أعلنت الحكومة عزمها على محاربة المجاملة والمحسوبية في الخدمة العامة في شقيها المدني والعسكري . من فاضح اعمالهم باعوا السودان وسرقوا وشيدوا القصور والجسور لتتهادى عرباتهم في كل اتجاهات العاصمة . قول كمال عبد اللطيف ان الحصول على الزمالة هو شرط للترقي من الدرجة الرابعة فما فوق يوضح ويبين ان هؤلاء يريدوا ان يسيطروا على الخدمة المدنية في السودان خوفا من الاجيال الجديدة واخذ امرها من اللصيقين بالعمل في الوزارة او المصلحة وبدلا من ان تكون الترقية بالعمل والإنتاج تصبح اليوم مبنية على ورقة يتحصل عليها المقربون المنعمون في الغرف المكيفة موقع عليها من كمال عبد اللطيف والمشير البشير . يا لمهانة الخدمة المدنية وكما يوقع المشير على الاعدامات انه يقع على اعدام الخدمة المدنية . دعا علي عثمان طه الدارسين في الاكادمية الى التفكير بدون حدود او قيود والتفكير بدون حدود مارسه علي عثمان طه الذي تخرج من جامعة الخرطوم في عام 1971 وقاده التفكير بدون حدود او قيود الى قتل الديمقراطية وحل الحكومة المنتخبة في عام 1989 أي بعد تخرجه من جامعة الخرطوم بثمانية عشر عاما اوصله التفكير بدون حدود ولا قيود الى قيادة السودان فانفصل الجنوب وفقدنا حلايب و الفشقة وغيرهما ودمرنا دار فور وصرنا نحبوا تحت أقدام أمير قطر ورئيس وزرائها وما موافقة السودان على قرار الجامعة العربية بامر من امريكا الذي يدعوا مجلس الامن لاصدار القرار الكارثة الذي يسمح للغرب بتدمير ليبيا الا تملقا لهؤلاء الامراء وخوفا من امريكا وزدنا التملق حبة بإرسالنا مساعدات للمسلحين المدعومين من الأشرار . قال فيلسوف عصره علي عثمان طه على الدارسين في اكادمية الشرطة تفادي الأنماط الغربية في الخدمة التي تصرف على هيكلها الإداري جل موازنتها وليس على المجتمع الذي تقوم على خدمته .علي عثمان طه لم يعاصر الاستعمار وعلي منذ ان تخرج من الجامعة في عام 1971 عمل في الخدمة المدنية لمدة ثلاثة سنوات فقط ولا ادري من اين جاء بالمعلومة بان الانماط الغربية في الخدمة تصرف على هيكلها الاداري جل موازنتها وليس على المجتمع . التطور الحاصل في الغرب وفي العالم سببه كفاءة الخدمة العامة في الغرب وكل العالم يرسل موظفين وطلبة لنيل العلم من الغرب وماذا نقول لعلي عثمان الذي يدعي الفهم في كل شيء  . نظام علي عثمان طه الفضيحة يصرف 75 %من موازنته على الامن لهذا هو افشل نظام في العالم . لم يعمل علي عثمان خارج السودان وعلي قليل الاطلاع مما جعله يتخبط وهو لا بدري

                                                 جبريل حسن احمد  


مقالات سابقة بقلم : جبريل حسن احمد
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : جبريل حسن احمد
  • وزير الدفاع عبد الرحيم وعلي كرتي والصحفي عادل الباز/جبريل حسن احمد
  • علي عثمان طه غاو حديث بلا حدود/جبريل حسن احمد
  • الحركة الشعبية هي المتسبب في النزاع بين العرب والنوبة/ جبريل حسن احمد
  • عبد الحليم اسماعيل عبد الحبيب المتعافي/جبريل حسن احمد
  • نافع علي نافع والحمار الحرون/جبريل حسن احمد
  • المشير البشير وعبد المحمود ابو/جبريل حسن احمد