صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 5th, 2011 - 12:41:01


الفشل في التربية الوطنية شرط لدخول حكومة "البلد الماعندو وجيع"/د.علي عبدالقادر/ باحث أكاديمي/ باريس
Apr 5, 2011, 12:40

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

الفشل في التربية الوطنية  شرط لدخول حكومة "البلد الماعندو وجيع"

د.علي عبدالقادر/ باحث أكاديمي/ باريس

جاء جدي لمدينة الخرطوم قادماً من قريته الصغيرة في نهاية القرن التاسع عشر وكان يردد بأنه لن يمتلك بيت بالعاصمة لأنه سيرجع لقريته في نهاية المطاف، ورغم أنه بقى بالخرطوم قرابة المائة عام وأصبح كشكه لبيع الليمون )مرطبات السنجك  (بالمحطة الوسطى بالخرطوم من المعالم الرئيسية حتى بداية الثمانينات، ولكن ظل حنينه دائما لقريته و مسقط رأسه مرتع طفولته بالقرير باقياً حتى مماته. إذن كان حبه لأرضه صادقاً لم تغيره السنين و"لا الظروف ولا غيرته محنة"  ولعل أصدق تعبير عن ذلك الحب  هو قول أبو تمام:
نقل فؤادك حيث شئت من الهوى *** ما الحب إلا للحبيب الأولِ
كم منزل في الأرض يألفه الفتى *** وحنينه أبدًا لأول منزل

انتماء جدي وجدك وقبلهم أجدادهم وأجدادنا جميعاً وحبهم لأرض آبائهم وبذلهم الغالي والنفيس لإصلاحها وتعميرها كما أن التضحية بالأرواح لأجلها كما حدث فعليا وفي جميع  أنحاء السودان وخاصة ضد الانجليز والأتراك يوضح لنا الوطنية الصادقة التي رضعوها مع لبن الأمهات ودليل لأسمى معاني الانتماء والولاء.

بعد أن استطاع الأجداد تطهير وتحرير البلاد سلموها لأجيال ما عرفت ماذا تعني الأرض والوطن. بل انقلب الأمر رأسا على عقب فبدل أن يسخر كل فرد قدراته وطاقاته لخدمة الوطن، جاءت أجيال جديدة بعقلية أخري تتمثل في كيفية تسخير كل خيرات الوطن للمصلحة الذاتية. 

في البدء جاءت طرائق محببة لزرع حب الأرض والوطن بصورة عفوية في العقول والصدور من خلال أنغام " عجبوني الليلة جو ترثوا البحر صددوا " وهي تشيد وتمجد الإعمال البطولية والأخلاقيات الطيبة لشباب الوطن واستمتاع الجميع برائعة الخليل "عزة في هواك، عزة نحن الجبال*** وللبخوض صفاك، عزة نحن النبال"، وحفظ الأطفال لأناشيد "بلادي بلادي فداكي دمي*** وهبت حياتي فداً فأسلمي"  ورغم ذلك ظل الهم الوطني وحب الأرض لا يمثل للفرد السوداني سوى أناشيد حماسية ثورية " قسماً قسماً يا أكتوبر*** نحمي شعارك ونجني ثمارك، ونرفع راية الثورة الغالية * عالية ترفرف فوق السارية " أو تمييع للموقف بأهازيج  " أبدا ما هنت يا سوداننا يوما علينا *** بالذي أصبح شمساً في يدينا" وأغاني يتراقص على أنغامها مثل "لو زرت مرة جبل مرة *** يعاودك حنين طول السنين" أو "يا مسافر جوبا يلا لي جوبا"  أو يعلن حبه على إيقاعها الموسيقى" حبيت عشانك كسلا واخترت ارض التاكا" أو غيرها، ثم يفتر حب الوطن بانتهاء أخر مقطع في أغنية وطنية رمزية مثل" الساقية لسع مدورة".

 ثم جاء زمان أخر ربطت فيه  محاولات زرع الوطنية والانتماء للبلد من خلال تظاهرات تنظيمية اختيارية تسعى في المقام الأول لتقوية المحبة بين الطفل والحاكم وهي تجارب لمناصرة النظام الحاكم ليس إلا، ومن تلك الأمثلة نجد الكشافة وطلائع مايو و"الكديت"- صغار الجيش- بالمدار س الثانوية ثم برزت تنظيمات أكثر صرامة وأشد قسوة مع فرضيتها كخدمة إجبارية وفيها يتم التركيز علي الجوانب النفسية التعبوية وغسيل الأدمغة كالدفاع الشعبي، والخدمة الإلزامية وانتهاء بالدبابين.   

. ويأتي السؤال لماذا لا يؤمن الفرد السوداني  بحب الوطن ولو من باب المقولة "حب الوطن من الإيمان" ؟

يجيب البعض بان ضعف الروح الوطنية يرجع لأن الربط لم يكن بين الفرد والوطن بل بين الفرد والنظام الحاكم ممثل في الرئيس وزمرته" يا حارسنا وفارسنا، جئتنا وفيك ملامحنا" والدليل على ذلك صور الرئيس التي امتدت من العملة الورقية إلى الوزارات مروراً بمكاتب الدولة بل نزلت مفهوميه تمجيد الحاكم وإعلان البيعة الصورية من الرئيس إلي من ينوبه حتى إن صور الوالي أو المحافظ أصبحت تملا الطرقات والعربات ومحلات الباعة المتجولة وقد تجد لها يوماً مكانا عند أخواتنا من ستات الشاي. وعلى نفس النسق وفي إطار تمجيدنا لشخصنا هنا نحيلكم للعم" قوقل"ومقالنا السابق "أحلام محمد أحمد السوداني مابين حارس الأباريق ورئيس الجمهورية"، لمزيد من الإيضاح والربط!

إذن تحول مفهوم الوطنية من انتماء للأرض والشعب بكل عاداته وتقاليده إلى مفهوم يحصر علاقة الفرد بالوطن في علاقة نفعية تتمثل في أحسن الأحوال في كلمتين حقوق وواجبات وحتى هذه تحولت بمرور الأيام إلي حقوق للفرد علي عاتق الوطن يسعى لامتلاكها بكل الوسائل المتاحة شرعية كانت أو غيرها.

ينشأ الطفل ويجد أن أباه يستغل منصبه أينما كان موقعه و بغض النظر عنه لتحصيل منافع ذاتية ثم يكبر ويجد أن هناك جهتين منتفعتين حاكمة ومعارضة كلا منهم يتهم الآخر بعدم الوطنية وأن قلبه ليس على الوطن بل على مصالح خاصة. فتتهم المعارضة الحكومة بأنها قد باعت البلاد ورضت بتفتيتها مقابل أن تترك بلا مضايقات من قبل المحافل الدولية وغيرها لتظل ممسكة على مقابض السلطة. وتتهم الحكومة المعارضة بأنها تعمل بليل ولأجندة خارجية للانقضاض على السلطة. ثم يتهم الاثنان المواطن ورجل الشارع بأنه لم يتصد للطرف الآخر بما فيه الكفاية بحيث تتضح فيه جهة الولاء والبراءة  "أنت معانا ولا مع التانين"!.

والغريب في الأمر هو أن مبدأ الصراع ليس في من هو الأفضل لخدمة الشعب وتحقيق أمانيه بل في من هو الأحق بالاستمتاع بمنافع السلطة. أي أن الصراع حول السلطة من أجل السلطة" لعبة من يبقى على الكرسي".

كلنا كأفراد من الشعب السوداني نعاني من عقلية تقيس نجاح الفرد من خلال اعتلائه المناصب وامتلاكه الأموال وخاصة المال الذي يظهر للعيان كبناء الفيلات على ضفاف النيل بأرقى الأحياء بالعاصمة، وكذلك من خلال سفره وتجواله بالطائرات وقضاء الإجازات القصيرة بالقاهرة والإسكندرية والعطلات السنوية بعاصمة الضباب لندن، بل لعل )عقدة النقص( لدى كثير من السودانيين هو زيارة مدينة لندن والإقامة بها، اعتقادا منهم بأن في ذلك ارتفاع ووصول لمستوى المستعمر السابق أي مستوى الرجل الإنجليزي.

السؤال الذي يطرح نفسه  :ماذا يعني حب الوطن وماذا تعني الوطنية لنا إن لم تكن تعني إكرام المواطن الآخر؟ الكثير من الناس يفضل المصلحة الذاتية ولو على حساب المواطن الآخر ويدعي في الوقت نفسه حب الوطن.

وفي إطار السعي لتحقيق تلك المصالح، نجد أن أغلب السودانيين يبحث عن الواسطة على نطاق الأسرة أو الأصدقاء والمعارف ولو كان ابن عم جار سواق المدير أو المسئول الفلاني. حتى لو أدى تدخل تلك الواسطة لغمض حق الآخرين ولا يرى في ذلك ظلم للمواطن الآخر وعدم وطنية وخيانة للوطن.

يدعى  الجميع التشبع بالروح الوطنية ولكن لا يمنعه ذلك من الاستعانة بقريبه الفلاني لتجديد جوازه أو الحصول على تصريح أو تسهيل ما، بما في ذلك اقتناء الأراضي السكنية أو الزراعية، بل تجد البعض لا يتورع عن امتلاك العديد من القطع السكنية بطرق غير قانونية دون أن يرى في ذلك خرق لوطنيته وقبلها حرمان للآخرين من حقوقهم ؟

وهكذا ينبغي لكل من أن يسأل نفسه هل الواسطة في المعاينات ودفع الرشاوى أو استلامها لا ينافي الروح الوطنية؟ هل استخراج رخصة قيادة ورخصة بناء ورخصة استيراد وغيرها يتماشى مع إدعاء الوطنية؟ هل شتم المواطن الآخر بصفة قبلية، أو مهنية "فاقد تربوي" يتوافق مع إدعاء الوطنية!  هل كتابة المقالات وإطلاق التهم الجزاف فلان "عميل" و فلان في الاستخبارات أو الأمن ويقوم بتعذيب الناس، أو حتى الاتهامات الدينية "مارق" و"كافر" وغيرها لا يتعارض مع إدعاء الوطنية؟ 

نجد أن الجميع إلا من رحم ربي حاكم ومعارض ومواطن يتأرجح مابين المنزلتين لا يرى غضاضة في ذلك الاستغلال غير الشرعي لمنصبه ومعارفه في الحصول علي المنافع الدنيوية بل على العكس لعل عدم استغلال تلك الفرصة تعتبر من العبط وكما قالها بعض عديمي الأخلاق في فترة مايو " الغنى غنى والما غنى ....”.

بل رأينا كبار التكنوقراط وأساتذة جامعيين وكبار المطربين المعارضين الذين قالوا "ما هنت يا سوداننا يوماً عليناً"وغيرهم بمجرد استلامه "للكاش الذي يقلل النقاش" يتناسى هم الوطن ويبيع القضية ! بل تحول بعضهم من معارض لوزير وقبض المنافع ثم تحول لمعارض مرة أخرى في انتظار وزارة مرة أخرى، وتحول بعضهم من معارض شرس لمنظر للنظام. أي أن الفشل في التربية الوطنية أصبح من شروط تقلد المنصب الحكومي "القروش دي بنشتري بيها الزيك ديل"! ومن ناحية أخرى استفاد البعض وجعل من ارتمائه في حضن الحكومة أو ادعاء المعارضة تجارة رابحة ومصدر رزق لا ينقطع. بل دعونا نقول أن بعض هؤلاء المبدعون يعملون علي تنفيس غضب الشعب الكامن في الصدور حتى لا تتفجر من خلال الانتقاد للحاكم ولكن بصورة وصفها الأخير بقوله " دا كلام ساكت"، وهذا التنفيس في حد ذاته يزيد من عمر النظام.

نصل في الختام لتأكيد ما قلناه في المقالات السابقة، بأن أزمة الحكم في بلادنا هي أزمة أخلاقية وتربوية في المقام الأول، وأنه لا يمكن للمواطن العادي ناهيك عن الحاكم والمعارض ادعاء حب الوطن أو الوطنية قولاً وفي الوقت نفسه القيام بكل ما هو منافي للوطنية فعلاً. 

 

 

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي