صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى English Page Last Updated: Apr 4th, 2011 - 10:19:05


وصية فحول وصناديد السياسة والكياسة/حسن البدرى حسن /المحامى
Apr 4, 2011, 10:18

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

 بسم الله الرحمن الرحيم .

وصية فحول وصناديد السياسة والكياسة

 

تعتبر السياسة ضربا من ضروب التمنع والتنطع ومجافاة الحقائق عند كثير من الذين يتعاطون داء السياسية بدون ادراك لماهية السياسة نفسها , لاسيما ان الكثيرين من هواة السياسة يتناولونها

باعتبارهم ساسة محترفين ويتحدثوا كما محترفى السياسة, اذن السياسة هى عالم متداخل ومتشابك المداخل وهى مرتع لكل انسان يفعل مايشاء حسب هواه وحسب مزاجه,اما الاسلام محكوم بنصوص قرانية لاتقبل المزايدة ولا التنطع ولا الاستخفاف ولا المهاترة,عليه يجب على الذين يحاولون زج الاسلام فى افعال السياسة (النكرة )!!عليهم ان يرعوو ويبتعدوا عن كلام الله الذى لايأتيه الباطل من بين يديه ولا يعلم تأويله الا الراسخون فى العلم,حيث يقع الجانى فى المحظور من الاثم وهو لايدرى ولايدرى انه ارتكب الاثم فى المجنى عليه , وهو برىء .!!

الحقيقةبالرغم من ان السياسة اصبحت لها كليات اكاديمية متخصصة فى مختلف العلوم السياسية الا ان كثير من الساسة السودانيين الذين نجحوا فى عالم السياسة المشحون بالخلاف والاختلاف ولم يتخصصوا اكاديميا فى اكاديميات السياسة , ولكنهم كانوا فحول وصناديد فى عالم السياسة , ومنهم على سبيل المثال السيد الراحل الازهرى وهو نطاس علم الرياضيات والسيد محمد احمد محجوب المحامى والاستاذ احمدخير المحامى والاستاذ مبارك زروق المحامى واالدكتور جون قرنق ديمبيور ,وهو الدكتور الزراعى, وماتوا على مبادىء السياسةالتى وصفت بالكياسة والمعرفةالكاملة لماهية السياسة, اما الذين يسوسوا السودان اليوم ,هم مثال للسياسة التى تعتبر ضربا من ضروب التمنع والتنطع ومجافاة الحقائق , لان الاصل فى السياسة يجب ان تكون وسيلة شريفة لغاية شريفة وليس العكس كما يفعل ساسة الانقاذ وحيرانهم والمطبلين لهم ! والذين يبنون دفاعاتهم وفقا لمصالحهم ووفقا لاجورهم المدفوعة مسبقا من خزائن واموال الشعب السودانى المكلوم والمظلوم والذى اجتمع فى حكمه ومعارضته التعيس وخائب الرجاء ( المؤتمر الوطنى والمؤتمر الشعبى) وكل منهما يغنى لليلاه !!! كأن السودان اصبح ضيعة يتقاذفه صنوان تغلب عليهما الجهل وعمى السلطة التى غيبت فهم الصبى المميز على الشيخ المتيس ! والذى دبر وغدر وانكر وفجر !! ولكن دارت عليه دوائر منكر فعله وعمله السيىء!!!. وليعلم كل من الحزبين ان حواء السودان والده , وان شاء الله فجر الثورة للحرية قادم , نراه قريبا وترونه بعيدا .

الحقيقة ان امر الاسلام عموده الفقرى هو الاخلاص للواحد الاحد , وليس الاخلاص للسلطان وكهنته وسحرته ومنافقيه وأأكلى اموال الناس البسطاء بالباطل ,وليس الاخلاص لمروجى الفتن وخالقى الفوضى والمحن لان السلطة فى ايديهم ونسوا الله حتى انساهم انفسهم واصبحوا يرون الباطل حق والحق عندهم باطل لانه لايتفق ومزاجهم ولايتفق وتسلطهم على رقاب الشعب السودانى الذى اسلم امره للواحد الاحد ,لان حكامه لم يتذكروا قدرة الله عليهم وتمادوا فى طغيانهم وفى فسادهم الى ان اعترفوا به هم انفسهم و كونوا له لجان محاسبة وكل فاسد ومفسد اصبح يتلصص للاخر واصبحوا يفضحون بعضهم البعض , هل هذه هى دولة الاسلام ودولة الشريعة , ؟وهل دولة الاسلام والشريعة يتجزأ الحكم والحساب فيها ؟؟ يوم يحاسب المفسد ويوم اخر يغض الطرف عن محاسبة المفسد والمفسدين سبحان الله!! ماهذا التنطع والزندقة فى دين الله !؟؟ كلما حمى الوطيس يتذكر سحرة الانقاذ الشريعة والحكم بالشريعة وعندما يقوى ساعدهم ينسون الشريعة وامرها ويبقى الامر ,امر الشيطان وسلطة تعمى البصر والبصيرة !! ما معنى ان تكون لجان للفساد بعد كم وعشرين عاما؟؟؟!!! من حكم الفساد والجور والظلم وقتل الابرياء وسفك الدماء بأسم الاسلام والجهاد ومن قبل جلستم فى مؤائد نيفاشا لتتحدثوا عن السلام وما ادراك ما السلام حيث لم يتم الجلوس خوفا من الله ولكنه كان خوفا من الضغوط الامريكية والهزائم المتتالية من الحركة الشعبية !!وجلستوا معهم وهم الكفار وصالحتوهم وهم الذين اعلنتوا عليهم الجهاد بأسم الاسلام !!الم يكن هذا افكا وكذبا نفاقا؟؟! ولكنه ليس على المولى عز وجل بل يرجع لكم ولسوف تحاسبوا عليه ان لم يكن فى هذه الفانية سيكون (يوم يفر المرء من اخيه وامه وابيه),الم يكن الفساد يامفسدين من فعائل الشيطان؟؟اذن كيف تسمحوا لانفسكم ان تتحدثوا بأسم الاسلام وبأسم الشريعة ,هل الاسلام هو سلع تباع وتشترى ؟؟ هل الاسلام يقبل المزايدة والتنطع واستدرار عواطف البسطاء به بغرض السلطة والسلطان؟ لا,! ثم لا,! ثم لا,! ان الاسلام منكم براء حيث لاياتى نصوصه واياته القرانيةالباطل من بين يديه , ولكن للاسف ان الباطل يكسو كل فرد من الانقاذيين دون فرز من الحاكم الى المطبلين للفساد والباطل!!.(واذا اختلف اللصان ظهر السارق)!!فهذا هو حال الانقاذيين اليوم!. الحقيقة الى مزيد من كشف الفساد والفضائح وما زال الليل طفل يحبو !! لان رياح التغيير التى هبت من كل حدب وصوب هى التى اضطرت جماعة هولاكو الى تقديم الكثير من التنازلات وتكوين محاكم ولجان للفساد الذى ازكم حتى انوف محكمة لاهاى الدوليةوقضاتها ومدعيها العام !! .

الحقيقة ان اهتزاز عرش كهنة الانقاذ واضطرابهم وخض مضاجعهم , للاسف لم يكن خوفا من الله , لان حساب الله دائما مؤخر ولم يكن فى الحال , ولكن خوفهم كان من امريكا ومازال ودخلت عليه اقدار الله سبحانه وتعالى وهى عواصف وفيضانات الشعوب العربية مجتمعة حيث التاثير والتأثر الذى سيقود ويذكر بأذن الله الشعب السودانى وشبابه امجاد الانتفاضات والهبات الشجاعة التى عرف بها ليعيد الحرية والديمقراطية ,وهى الامنية التى ستتحقق بأذن الله قريبا , وذلك وفقا لوصايا فحول الديمقراطية الازهرى والمحجوب والشريف حسين ورفاقهم ووفقا لنصيحة صناديد الاسلام وحماته وسداته الامام محمد احمد المهدى ومولانا الامام العالم السيد على الميرغنى ومولانا شيخ السجادة الهندية الشيخ يوسف الهندى وشيخ على عبدالر حمن الضرير الذى جمع بين الديمقراطية نظاما للحكم واجاد السياسة والكياسة , وبين معرفته لكتاب الله وشريعته السمحاء. والثورةقائمة على الباطل والفساد .

 

حسن البدرى حسن /المحامى

 

 


مقالات سابقة بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
  • الحركة الاسلامية تفننت فى ايذاء الشعب السودانى!/حسن البدرى حسن
  • الانقاذيون حقارين وكمان كذابين!!!/حسن البدرى حسن/المحامى
  • وصية فحول وصناديد السياسة والكياسة/حسن البدرى حسن /المحامى
  • الانقاذ تحمل معاول فنائها فى جسدها الهلامى!!/حسن البدرى حسن
  • الحقيقة الانقاذ وجيشها الامنى العرمرم/حسن البدرى حسن /المحامى
  • ارتفاع درجة الحراك الثورى /حسن البدرى حسن/المحامى
  • جذوة الثورة شرارة/حسن البدرى حسن/المحامى
  • الديمقراطية بين سندان اليمين ومطرقة اليسار/حسن البدرى حسن/المحامى
  • مصيدة الاتحادى والامة/حسن البدرى حسن/المحامى
  • الطوفان الثورى الالهى قادم /حسن البدرى حسن/المحامى
  • دارفور الحبيبة الى نفس كل سودانى حر وشريف/حسن البدرى حسن/المحامى
  • لماذا يترك الجنوبيون وطنهم الكبير نبته وكوش؟!/حسن البدرى حسن/ المحامى
  • عدالة السماء التى ستصاحب كل ثورة شعبية/حسن البدرى حسن/المحامى
  • الشباب الذى مل ,حتى مل الملل/حسن البدرى حسن/المحامى
  • الشعب السودانى متلهف للثورة/حسن البدرى حسن/المحامى
  • حكم الشيطان الذى يأتيه الباطل من كل فج عميق/حسن البدرى حسن/ المحامى
  • بيننا وبينهم المحاكم والحساب والعدالة/حسن البدرى حسن/المحامى
  • ار ادة الافعى الانقاذى!!/حسن البدرى حسن/المحامى
  • لعبة البيضة والحجر بين القوى السياسية!!/حسن البدرى حسن
  • الباطل الذى جلجل ومازال يجلجل!!/حسن البدرى حسن/المحامى