صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم ضياء الدين بلال English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 10:31:02


(زهير الاخر)..من محاليل كور الى أعمدة المرور!!/ضياء الدين بلال
Apr 3, 2011, 10:27

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

(زهير الاخر)..من محاليل كور الى أعمدة المرور!!

ضياء الدين بلال

 

لم أكن أتمنى ان يصل الخلاف بيني والاخ زهير السراج الى ما وصل اليه. ولكن في كثير من الأحيان يصبح الخلاف مناسبة جيدة لتوضيح الحقائق والخروج من باقات المجاملات والنفاق الاجتماعي الذي نمارسه قبل اعتكار المياه.

لا بأس فقد وصل الخلاف بيني والاخ زهير الى حد يستوجب وضع كل النقاط على مجمل الحروف.

 قد يجد البعض أنفسهم بحكم الانتماءات والانحيازات السياسية راغبين في تصديق شخص وتكذيب آخر، بغض النظر عن الحقائق والحيثيات. لكن لابد من مد البصر بعيداً الى منصات التاريخ، فبإمكاننا جميعاً خداع كل الناس لبعض الوقت ولكن إستدامة ذلك الوضع يقع في نطاق المحال، لابد من لحظة تاريخية آجلة أم عاجلة تزال فيها الاقنعة وترفع الأغطية ويفتضح المستور.

مشكلتي مع الاخ زهير- لسوء حظه- أنه وفي مرتين كنت شاهداً على لعبة ظل يلعبها خلف كواليس عموده مناظير. ذلك العمود الذي ينظر به زهير للآخرين ولا يستدير للحظات لينظر به الى ذاته!

مربط الفرس في خلافي مع الاخ زهير ، أنني لم أعد أحتمل  مشاهدة مسرحية الحاوي  التي تابعت عروضها منذ أيام (الرأي العام)، وفرضت علي الظروف مشاهدتها مرة أخرى بصحيفة (السوداني)، الحاوي  الذي يلعب بالقضايا وهموم وأحلام المواطنين الشرفاء، لتحقيق عائد يوضع له على (صحن) المشاهدة !

الاخ زهير يجسد نموذجا سيئا للمعارض السياسي الذي  يحول قضايا وهموم شعبه لمشاريع سلعية ارتجاء الكسب السريع، والمتاجرة بها في أسواق ساس يسوس وفي مزادات المواقف!

 لي حساسية مفرطة من أمثال هؤلاء الذين تجدهم دائماً أعلى صوتاً وأكثر ضجيجاً، وتحت مظلة الضوضاء ينتقلون من مائدة لأخرى دون ان يضطروا لغسل أياديهم، بين المائدة وتلك. ولكن لان الجرائم لا تكون كاملة كذلك الموائد لا تكون سالمة بلا آثار على الملابس أو الشوارب، فعادة ما تنسرب من بين الاصابع نقاط فاضحة تدل على الطعام!

طوال كتاباتي الصحفية كنت أتحاشى اللعب على الاجسام رغم نعمة الله  لي في بسطة الجسم وطول اللسان ولكني لم أستطع الصبر على الدور الذي يلعبه زهير خلف كواليس عموده مناظير، حيث كنت شاهداً على الكثير من تفاصيله المخزية، التي قد أضطر لذكرها بالشهود والأدلة.

انقطعت آخر شعرة لي من الصبر،في زيارة زهير السنوية الاخيرة الى الخرطوم. الخرطوم التي خرج منها على بطاقات اللجوء، ولهذه قصة أخرى قد تكتمل بها الصورة.

 في مكتبي بصحيفة السوداني وخلف باب موارب كان زهير يطالبني بأن أدفع معه طلب زيادة مرتبه، وهو طلب طبيعي جداً ولكن ما جعله مثيرا للغثيان أن زهير يرى في نفسه القلم المعارض الوحيد الذي تتكئ عليه استقلالية الصحيفة بعد انتقالها من مالك لآخر، لذا علينا ان نجزل له العطاء ليظل يلعب هذا الدور، لم يكن يدري زهير أن النقاش كان يدور خلف أذنه، حول الاستغناء عن خدماته، لأنه وبحكم وجوده بكندا أصبح بعيدا عن تفاصيل الاوضاع في السودان وفقد حساسية المتابعة التي تمكنه من الوقوف على تفاصيل الحياة اليومية والتقاط أنفاسها ومعرفة حقيقة (النبق الفارسي) ولهذه قصة أخرى!

 أصدقكم القول كنت على قناعة  أن الاخ زهير في فترة محددة كان من أميز كتاب العمود في الصحافة السودانية، حين كان يطارد المعلومات ويتقصى الحقائق، ولكنه فقد تلك الخصائص حينما فكر في الاستثمار في معاناة الجماهير وقضاياهم، والكتابة  على أنغام عبارات الثناء الثوري .

هناك مقابلة بالغة السخف تمارس في الملعب السياسي السوداني، اذا سيطر حزب على الحكم بسلطته وثروته وضعت الاحزاب المعارضة له قيم الثورية والوطنية في جيبها وتركت للآخرين اتهامات العمالة والارتزاق!

زهير كتب مقالاً مطولاً رداً على مقالي (جامع زهير السراج) رد على أربعمائة كلمة بألف واربعمائة كلمة، كان أغلبها اساءات لي ووصفي بالكذب.. جاء تكذيبه في ثماني نقاط. سأكتفي بالتعليق المختصر وسأحيل المهتمين بنقاط النزاع الى ارشيف الصحف بدار الوثائق ولبعض الشهود الاحياء:

1 – نفى زهير أنه ترك صحيفة (الرأي العام) عام 2006 لاسباب مالية، وقال انه فصل لاسباب مجهولة لم يذكرها له الاستاذ ادريس. حسن رئيس التحرير.

التعليق:

بعض ما قاله زهير صحيح. زهير كان يطالب برفع راتبه بموازاة الاستاذين الكريمين عبد اللطيف البوني وعثمان ميرغني، بحجة ان بريد رسائله أكثر منهما. أعرف تماماً أسباب فصل زهير وقتها ووضع خطاب الفصل في مكتب الاستقبال، أسباب الفصل في عهدة الاستاذين ادريس حسن ومدير التحرير بالانابة وقتها الاستاذ محمد عبد القادر. ولن أذكرها الا اذا أذنا لي بذلك.

2- قال زهير انه لم يكتب او يشن هجوما على (الرأي العام) عندما غادرها..

التعليق:

بامكانكم استطلاع الامر من دار الوثائق، ماذا كتب زهير، وبماذا رد عليه العتباني وقتها في مقاله المطول في الصفحة الثالثة.

3- ينفي زهير وضعه للمال لا المواقف كعامل أساسي في انتقاله من مكان لآخر. قال انه رفض (عرضا يسيل له اللعاب!!!)-على حد وصفه- من أستاذ الاجيال محجوب محمد صالح يدعوه فيه لتقلد منصب نائب  رئيس التحرير!

التعليق:

لا تعليق.

4- قال أنه في رسالته الشخصية لم يطلب مني الانتقال للرأي العام، بعد سوء الاوضاع المالية في السوداني، ووعد بالبحث عن الرسالة التي لم يجدها في ايميله !!

التعليق:

أنا أملك نص الرسالة ،وسأعيد ارسالها له ليقوم هو بتعميمها للفائدة.

5- قال ان راتبه لم يزد ولم ينقص بانتقال الصحيفة لمالك جديد.

تعليق:

الاخ زهير قبل بالتنازل عن أسهمه بالصحيفة مقابل تثبيت المرتب والاحتفاظ له بموقعه أعلى الصفحة في الجانب الشمال، يوجد عقد يوثق ذلك الاتفاق.

6- قال ان علاقته بالصحيفة لم تكن سمناً على عسل، وأنني في خمسة أشهر حجبت له خمسة أعمدة.

تعليق:

اذا كان ما قال صحيحاً، لماذا لم يقرر مغادرة الصحيفة التي تكتم على انفاسه وتمنعه من ممارسة النضال عبر العمود، ولا ينتظر قرار الفصل..طيب سؤال بريء جداً، أين يكتب الاستاذ الطاهر ساتي مقالاته عن الفساد ومن أي منبر يلهب حسن اسماعيل وبابكر فيصل ومحمد عثمان ابراهيم ومعتصم حاكم والمحامي نبيل أديب وغيرهم  ظهر الحكومة بالسياط، أليس على صفحات السوداني؟!!

7-  قال انه فهم من قرار الاستغناء عدم رضاء الصحيفة عن كتاباته الناقدة للحكومة.

التعليق:

العودة للتعليق السابق.

8- ختم الاخ زهير خطابه بتهديد، وقال أنه سيرغمني على تنزيل الرد رغم أنفي عبر القضاء، وسيترك قراءه من الذين يثقون في كتاباته ونضاله يرجموني بالحجارة في المواقع الاسفيرية!!

 

التعليق:

ها أنا قمت بنشر ردك لا خوفاً من القضاء ولا لأنه يوفر أفضل فرصة للرد عليك ولكن لأن المهنية الصحفية تقتضي ذلك. أما عن حجارة قرائك الكرام أجزم سيأتي يوم ما، يعرفون فيه على من يجب ان تقذف الحجارة!!

ملحوظة:

كما التجأ الاخ زهير بعد اغتيال الراحل محمد طه محمد أحمد الى كندا حفاظاً على حياته وهو يمتطي رسالة تهديد هاتفية – ثبت أنها كاذبة- ها هو يفعل ذات الشئ وهو يلتجئ لمنبر سودانيز اون لاين بحجة أنني ارسلت له رسالة تهديد بكشف الوجه الاخر لزهير (محاليل كور وأعمدة المرور)، وزهير لانه يعرف خطورة هذه الملفات سارع بذكرها لابطال مفعولها ، وليقوم عبر ذلك باستدراجي لمكان يفترض فيه أنه يمثل قندهاره الحمائية، والرجل لا يعلم إن من بين هؤلاء رجالاً ونساءً يكتشفون حقائق الرجال عبر الروائح التي تهرب عبر مسام مواقفهم.

////////////////////

 

 


مقالات سابقة بقلم ضياء الدين بلال
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم ضياء الدين بلال
  • (زهير الاخر)..من محاليل كور الى أعمدة المرور!!/ضياء الدين بلال
  • جامع زهير السراج وأذن الظافر أبداً!!/ضياء الدين بلال
  • قصة 48 ساعة بالدمازين هل قطع طه الزيارة بعد اكتشاف (كمين عقار)؟!!/ضياء الدين بلال
  • دروس وعبر من الثورة المصرية/بقلم/ضياء الدين بلال