صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 10:21:04


بين » فقه الستر « و » التستر « من يحاسب من ؟!!! بقلم : عمر حمدان إبراهيم الرياض
Apr 3, 2011, 10:19

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بين »  فقه الستر « و »  التستر «  من يحاسب من ؟!!!

بقلم : عمر حمدان إبراهيم                الرياض

 

عندما نتحدث عن سياسات المؤتمر الوطني؛ فليس هدفنا إطلاقاً التشويه أو التقليل من قيمة عمل صحيح قام به، ولكن الفشل الذريع الذي لازم ويلازم الكثير من هذه السياسات يدفعنا  للحديث عنها وتوضيح مكامن الخلل والتشوه الذي صاحبها ؛ ويدعم حجتنا تلك مانعيشه اليوم - في ظل السلطة القائمة-  من واقع مأساوي لا يحترم ذهنية الشعب السوداني الذي لا تخفى عليه خافية ، ولا يخدعه معسول الكلام ، ولا ترهبه المليشيات والكتائب إذا ما يوما أراد الحياة...!!

 ومن السياسات التي ينتهجها الحزب وتستحق منا الوقوف والتأمل تلك التي وردت في التصريحات الخطيرة جداً للسيد أمين التعبئة السياسية بالمؤتمر الوطني، وزير الشباب والرياضة؛ حاج ماجد سوار لصحيفة الأهرام اليوم بتاريخ 19 مارس الجاري، وهي بالطبع موضوع هذا المقال، فقد كشف السيد سوار عن إحالة عدد من أعضاء حزب المؤتمر الوطني إلى لجان المحاسبة بالحزب عقب ثبوت تجاوزهم في المال العام؛ مؤكداً أن الحزب عمل بمبدأ السترة»  فقه الستر «، ولم يكشفهم لوسائل الإعلام، ولم يحدد سوار عدد الذين تمت إحالتهم للمحاسبة ، ولا طبيعة عملهم، ولكنه أكد أنهم مسئولون في الحزب والدولة.

وشكك سوار في أن تكون آليات المحاسبة في الدولة فاعلة بشكل يؤهلها للقيام بمهامها، وأضاف أن المشاورات جارية بصدد إنشاء آليات للرقابة داخل الحزب تكون أكثر فاعلية من ذي قبل، وشكك في الاتهامات التي طالت بعض عناصر الحزب بالفساد، مؤكداً أن رجال الأعمال في الحزب لا يؤثرون على سياسات الحزب ولا توجهاته، إلا من باب تأثيرهم العام، وأشار إلى أن رئيس البرلمان الحالي أحمد إبراهيم الطاهر هو مسؤول ملف المحاسبات داخل التنظيم .

بالتأكيد نحن لا اعتراض لدينا أن يكون لحزب المؤتمر الوطني آلياته الخاصة بمحاسبة المفسدين والخارجين على الأطر الحزبية من أعضائه، ونحن نشجع هذا الاتجاه، ونأمل أن يكون اتجاهاً عاماً لكل الأحزاب السودانية، ولكننا نرفض تماماً أن يكون لحزب المؤتمر الوطني مؤسسات رقابية ومحاسبية موازية لمؤسسات الدولة ، وتحل محلها في محاسبة المفسدين أي كان انتماؤهم الحزبي .

ومن المهم أن يوضح سعادة الوزير للشعب السوداني بأي حق يحاسب حزب المؤتمر الوطني موظفين في الدولة السودانية - وإن كانوا أعضاءً في الحزب - اعتدوا علي المال العام، والذي تجبيه الحكومة من كافة قطاعات الشعب السوداني، ولم تعف من جبايته حتى بائعات الشاي وأصحاب صناديق الورنيش، كيف تتم محاسبة سارقي مال الشعب السوداني في دلاهيز حزب المؤتمر الوطني، والمال المنهوب يخص الشعب السوداني وليس الحزب، هل يعتقد سعادة الوزير أن الشعب السوداني ما زال قاصراً ولا يمكن لمؤسساته القانونية المتوارثة منذ عهد التركية الأولي محاسبة من سرقوا ماله ؟ أم أن الحكومة القائمة ما زالت تصر على أن البلاد وأهلها»  الجمل بما حمل « ضيعة خاصة بالمؤتمر الوطني؟ .

سعادة الوزير أكد في تصريحاته المضحكة أن المتورطين تمت محاسبتهم سراً وبعيداً عن وسائل الإعلام، عملاً بفقه الستر، وسؤالي للسيد الوزير ألا يحق للشعب السوداني الذي نهب ماله أن يعرف مَنْ الذي نهب ماله، ألا يحق لهذا الشعب الذي تحمل مثل هذه التصرفات نحو ربع قرن أن يرى مَنْ أكلوا ماله يأخذون جزاءهم العادل أمام أعينه ، بحيث لا يسمح لهم بالعودة مرة أخرى في مناصب أخرى كما كان يحدث دائماً، تقوم مؤسساتكم في الحزب بمحاسبة مَنْ تحاسب بترقيته في ذات المنصب أو وضعه في منصب أهم، وبالعدم نقله إلي جهة أخرى أكثر دسماً .

أدهشتني عبارة فقه الستر، وخطر ببالي سؤال عن فقه الستر الذي تحدث عنه السيد الوزير هل ينطبق على حالات النهب والسرقة والرشوة، فهل يعقل أن نستر كل من سرق ونهب مال الشعب؟ وهل يجوز أن نطوع النصوص والمقاصد الفقهية وفقأً لإغراضنا الخاصة؟ وإذا كان الأمر كذلك فلماذا قال رسول الله صلي الله عليه وسلم مخاطباً الشفعاء في أمر المرأة المخزومية التي سرقت وهو غاضب»  أيها الناس؛ إنما أهلك من كان قبلكم؛ إنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت؛ لقطعت يدها. « ولماذا غضب الرسول صلى الله عليه وسلم حين علم بأمر ابن اللتبية الذي استعمله لجمع الصدقات فقال »ما بال العامل نبعثه فيجيء فيقول هذا لكم، وهذا أهدي لي ألا جلس في بيت أمه أو أبيه فينظر أيهدى له أم لا« ...  لاحظ الخطاب في الحالتين شديد اللهجة وبعيد كل البعد عن أي نوع من التسامح والمجاملة ومصطلحات مثل الستر في أمر المال الخاص والعام، اعتقد أن سعادة الوزير يتحدث عن فقه جديد يمكن أن نطلق عليه فقه  »التستر  « وليس الستر

 سعادة الوزير شكك في أن تكون آليات المحاسبة في الدولة فاعلة بشكل يؤهلها للقيام بمهامها، في ملاحقة ومحاسبة المفسدين وناهبي أموال الشعب، وفي ذات الوقت أكد أن المشاورات جارية لتقوية آليات الرقابة داخل الحزب لتكون أكثر فاعلية، لاحظ المفارقة الغريبة، بدلاً من يعمل مسؤولو الحكومة الذين هم مسؤولو الحزب على تقوية آليات الرقابة والمحاسبة في الحكومة يعملون على إضعافها بسياسات مثل الصالح العام والتمكين وغيرها من المسميات ، وتقوية نظيرتها في الحزب، حتى تتاح لهم إمكانية تنفيذ سياسات معلنة وأخري غير معلنة محصلتها النهائية التمكن من مفاصل الاقتصاد السوداني والبقاء في السلطة لأطول فترة ممكنة  في ظل وجود أجهزة رقابية ومحاسبية ضعيفة  ومغلوبة على أمرها ، وكلنا يعلم مدى كفاءة أجهزتنا القضائية والرقابية والمحاسبية، قبل اغتصاب السلطة الشرعية في البلاد، فقد عملت الإنقاذ منذ وصولها للسلطة على إضعاف الخدمة المدنية على كافة مستوياتها بتشريد الكفاءات المؤهلة واستبدالهم بأهل الولاء، لشيء في نفس يعقوب .

ومن المفارقات الغربية ايضاً أن الحكومة عندما يتعلق الأمر بالمال العام تؤكد أن الأجهزة الرقابية والقضائية في الدولة السودانية ضعيفة وغير فاعلة، ولكن عندما يتعلق الأمر، بتهم القتل والسلب والنهب والحرق والاغتصاب في دار فور الموجهة في الأساس لرأس الدولة وشخصيات نافذة في السلطة حينها يعلو الصراح بأن الأجهزة القضائية والمحاسبية في البلاد من أقوى الأجهزة المشابهة  في المنطقة ومؤهلة وقادرة علي ملاحقة ومحاسبة كل من أجرم في حق أهلنا الطيبين في دار فور

ويقودنا حديث سعادة الوزير للاعتقاد أن المؤتمر الوطني يمثل دولة داخل دولة، فللشعب السوداني المغلوب على أمره مؤسسات دولته الموروثة، والتي أصبحت محل تندر سعادة الوزير، فهذه يلجأ إليها جمهور الشعب السوداني في تظلماته وخلافاته وتجاوزاته تنصف من شاءت وتظلم من شاءت، أما المتجاوزون والناهبون والسارقون والمرتشون , من نخبة وانقياء وأصفياء الشعب-  أعضاء المؤتمر الوطني بالطبع  - فلهم مؤسساتهم الخاصة التي تتولى محاسبتهم، والتي يتولى قيادتها رئيس البرلمان الحالي أحمد إبراهيم الطاهر، فهم يحاسبون سراً بعيداً عن الأنظار ووسائل الإعلام، ودون أن يعلم بهم أحد، لأن أعضاء الحزب ومنذ أن استولوا على السلطة قبل نحو ربع قرن هم إبرار طاهرون مقدسون ولا ترتقي إليهم الشبهات كما أنهم فوق القانون، ولا يجوز محاكمتهم مع عامة الشعب .

والمؤسف أن سعادة الوزير رفض أن يطلعنا كمواطنين نُهب مالهم،على عدد الذين تمت محاكمتهم، ولا المناصب التي يشغلونها ولا مقدار المبالغ التي نهبوها، وما هي الأحكام التي صدرت في حقهم، ونحن نتساءل في حال إذا حكم على هؤلاء الأشخاص باسترداد المال العام الذين نهبوه فأين سيذهب السيد أحمد إبراهيم الطاهر بالمال المسترد؟ هل سيعيده إلى حزينة الدولة؟ وتحت أي بند أو تحت أي مسمى ستتم إعادة هذا المال؟، أم أن للأموال المستردة مصارف خاصة بالحزب ولا شأن لنا بها كمواطنين  ؟ وإذا حكم على هؤلاء الأشخاص  »  لا قدر الله « بالسجن فأين سيتم سجنهم ؟، وهم الانقياء الأتقياء الأصفياء الذين تم الستر معذرة أقصد التستر عليهم . فهل سيتم سجنهم مع عامة الشعب ، أم أن لأبناء الحزب البررة سجنهم الخاص بهم .

المضحك المبكي أن السيد أحمد إبراهيم الطاهر يتولى رئاسة أكبر مؤسسة تشريعية ورقابية في البلاد وهي البرلمان ، وفي ذات الوقت هو رئيس الجهاز المحاسبي في حزب المؤتمر الوطني، لاحظ المفارقة الغريبة سعادته يقوم بمحاسبة بعض النهابين في الحزب، ولم نسمع حتى يومنا هذا أن رئيس البرلمان طالب باستدعاء مسؤول كبير في الحكومة لاستجوابه في البرلمان لأن وزارته أو مؤسسته متهمة بنوع من الفساد، ولم نسمع أنه طالب برفع الحصانة عن وزير أو نائب في البرلمان الذي يقع تحت مسؤوليته الشخصية، لمحاسبته بتهم تتعلق بالفساد، في حين أن تقارير المراجع العام والتي تقدم للبرلمان بصورة متواترة عاماً بعد عام يرصد فيها من الفساد)  (العيني عينك)  ما يزكم الأنوف، ولم نسمع يوماً أن سعادته تحدث عن الفساد في وسائل الإعلام ناهيك عن ملاحقة المفسدين .

يقودني تصريح سعادة الوزير للحديث عن تصريحات السيد رئيس الجمهورية الأخيرة بشأن مكافحة الفساد، وتشكيل مفوضية خاصة بملاحقة المفسدين، كل الشواهد حتى الآن تدل على أن تصريحات السيد رئيس الجمهورية هي تصريحات سياسية في المقام الأول هدفها تخدير الشعب السوداني حتى تمر عاصفة الثورات العربية، أو الشروع في تنفيذها في حال ضغط الشارع السوداني أو هب الشعب، وليست نابعة من إرادة سياسية حقيقية، وحتى إذا افترضنا حسن النية في تصريحات سعادة المشير إلا أن الوقع يدلل على صعوبة محاسبة كبار مسؤولي الحكومة السودانية باعتبارهم كبار مسؤولي الحزب الحاكم وليس غيره، إذاً مَنْ يحاسب مَنْ والشكوك تحوم حول العديد من الأسماء والقيادات في الحزب الذي يهيمن على مفاصل الدولة، وإذا صدقت النوايا وقرر سيدي الرئيس التضحية ببعض هذه القيادات ايفاءً لوعده، فأين ستتم المحاسبة في مؤسسات الدولة المتوارثة، أم في مؤسسات الحزب الحاكم المستحدثة ؟!


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي