صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : تقارير English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 09:58:39


توقعتها الخرطوم :الدول الغربية... أوراق ضغط جديدة في الطريق
Apr 3, 2011, 09:54

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 توقعتها الخرطوم

الدول الغربية... أوراق ضغط جديدة في الطريق

 

تقرير: خالد البلولة إزيرق

انتهى الاستفتاء حسبما ارادت له الدول الغربية التي ضغطت باتجاه قيامه في موعده المحدد، خاصة الولايات المتحدة الامريكية، بوعد ان تقدم مكافآت للخرطوم على ذلك، منها رفع العقوبات الاقتصادية وتطبيع العلاقات الدبلوماسية ورفع اسمه من قائمة الدول الراعية للارهاب، وقد شهدت الاشهر الماضية التي سبقت واعقبت استفتاء الجنوب، حالة من التفاؤل في الخرطوم بقرب تطبيع العلاقات بينها والدول الغربية بعد انجازها للاستفتاء، ولكن يبدو ان تلك الحالة بدأت آخذة في التلاشي مع مرور الوقت، حيث توقع مسئولون ان تزداد الضغوط الغربية على الخرطوم عقب تنفيذ الاستفتاء في التاسع من يوليو القادم.

وكانت الضغوط الغربية على الخرطوم تزداد حيناً وتخفف احيانا اخرى، حسب معطيات الواقع الداخلي ومعادلاته في حالتي السلم والحرب، حيث ارتبطت الضغوط على الخرطوم التي بدأت منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي بحالة التوتر الداخلية التي يشهدها السودان بدءً من الجنوب وانتهاءً بقضية دارفور التي تنعكس بدورها على علاقاته بالدول الغربية، وبعد ان وعدت الولايات المتحدة الامريكية الفاعل الرئيسي في السياسة الدولية بتحفيز الخرطوم على اجرائها لاستفتاء جنوب السودان، برفع العقوبات عنها، يبدو ان تلك الوعود لم تكن استثناءً عن سابقاتها، وبدأت تظهر الى سطح الاحداث مؤشرات النكوص عنها بمثل ما حدث سابقاً، قبيل توقيع اتفاقية السلام الشامل واتفاقية ابوجا لسلام دارفور، حيث توقع مساعد رئيس الجمهورية نافع علي نافع أول امس ضغوطاً غربية جديده على الخرطوم عقب الانفصال، واضاف «اتوقع أن تعود الدول الغربية في ممارسة ضغوط على الحكومة عقب يوليو المقبل واستخدام المحكمة الجنائية الدولية والعقوبات، مشيرا إلى أن فترة الهدوء الحالية خطوة تكتيكية منها حتى الانفصال، وليس قناعة بتحسين العلاقات مع الخرطوم».

ويرى مراقبون ان الادارة الامريكية تتنازعها رؤيتان تتصارع حول كيفية التعامل مع الملف السوداني، فحالة الاستعداد لتسوية القضايا بين الخرطوم وواشنطون التي تطلع بها الحكومة الامريكية، تصطدم بالتيار المتشدد، الذي يرى ضرورة رفع العصا في وجه الخرطوم وهو تيار تشكله اللوبيات الامريكية وذو تأثير كبير على السياسة الخارجية الامريكية، وهو تيار يتخوف مراقبون ان ينجح في مخططاته في الوصول بالعلاقات الى مرحلة التأزم بين البلدين وبالتالي تدهورها مع المجتمع الدولي كافة. ولكن الدكتور خالد حسين، مدير مركز السودان للبحوث والدراسات الاستراتيجية قال لـ»الصحافة» ان العلاقة مع امريكا هي البوصلة للعلاقات مع الدول الغربية الأخرى، واشار الى ان الرأي الرسمي في الادارة الامريكية «الحكومة» اتجاه الخرطوم سيتوقف على سلوك الخرطوم مع دولة الجنوب الجديده، اذا كان سلوكها مساعدة الدولة الجديدة وتأمينها بل والمساعدة في حلحلة اشكالاتها بما يضمن حسن الجوار، رجح وقتها على ضوء ذلك ان تتطور العلاقات السودانية الامريكية الى الاحسن وبالتالي مع المجتمع الغربي» واستبعد حسين ان تمارس الدول الغربية ضغوطا على الخرطوم قبل التاسع من يوليو القادم، واضاف «بل ستكون هناك محفزات للحكومة حتى اعلان انفصال الدولة الجديدة بسلاسة»، وقال حسين ان هناك جزء داخل الادارة الامريكية يدعمه اللوبي الصهيوني يرى بان فصل الجنوب ليس المحصلة الاخيرة وانما هو المرحلة الاولى لفصل السودان وتقسيمه، مشيرا الى ان هذا الخط داخل امريكا يسعى للتأثير على الرأي الرسمي في الادارة الامريكية، واستبعد حسين استخدام فرنسا والاتحاد الاوربي للمحكمة الجنائية الدولية كرت ضغط ضد الحكومة السودانية اذا كان لدى الولايات المتحدة الامريكية موقف ايجابي اتجاه الخرطوم، واضاف «وقتها اوربا ستمضي باتجاه معالجة ملف الجنائية وفقا للمصالح الامريكية» مشيرا الى ان الاتحاد الاوربي يحاول تحسين علاقاته مع السودان ضمن تعزيز وجوده في افريقيا، وقال ان الاتحاد الاوربي الى الآن لم يصل للمرحلة التي يكون فيها الاتحاد الاوربي الممثل والمعبر لمكوناته، مشير ا الى ان مصالح دوله هي التي تتحكم في علاقاته الخارجية».

وبلغت الضغوط الدولية ذروتها على الخرطوم في العام (2006م) ابان ازمة دارفور، حيث كثفت الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوربي وقتها من ضغوطهما على الخرطوم للسماح بنشر قوات دولية في دارفور، مع تهديدها بامكانية فرض عقوبات على الخرطوم، وكذلك مواجهة اجراءات فرض حظر جوي فوق دارفور اذا لم توافق وقتها على نشر القوات الدولية. لتعود الضغوط الغربية مجدداً العام قبل الماضي بعد الاتهامات التي وجهها مدعي المحكمة الجنائية الدولية لرئيس الجمهورية عمر البشير بارتكاب جرائم حرب في دارفور، كما اطلت نهاية العام الماضي مع اقتراب موعد تنفيذ استفتاء جنوب السودان والصعوبات التي كادت ان تؤدي الى تأجيله حيث مارست الدول الغربية ضغوطا على الحكومة السودانية لإجراء الاستفتاء في موعده، مع وعد بتقديم حوافز للخرطوم ان اعترفت بنتيجته. وقال بروفيسور صلاح الدومة، استاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية، في حديثه لـ»الصحافة» انه يتوقع مجموعة من اوراق الضغوط من المجتمع الدولي على الحكومة السودانية لن تكون مقتصرة هذه المرة على كرت المحكمة الجنائية الدولية وحده، بل ربما تمتد الى تفعيل البند السابع من ميثاق الامم المتحدة للقوات الدولية بالسودان، وكذلك حظر الطيران فوق دارفور على غرار ما تم في الجماهيرية الليبية، وقال لا مفر من ذلك إلا اذا ارتد نظام الانقاذ يمكن وقتها ان تكون المعادلة غير ذلك، وقال الدومة «اذا اندلعت ثورات شعبية في السودان بمثل ما يحدث في دول جواره، المجتمع الدولي سيجدها فرصة سانحة للتخلص من نظام الانقاذ غير المرغوب فيه من المجتمع الدولي» واشار الدومة الى ان نظام الانقاذ اصبح عدواً للغرب والشعب بسياساته، واحيانا كثيرا ما يخطئ القراءة للوعود التي يقدمها الغرب له، واضاف «المجتمع الغربي وعد الانقاذ اذا اوفت بنتائج الاستفتاء سيرفع منها العقوبات بشرط وهو حل مشكلة دارفور، ولكن الانقاذ حينما تتحدث عن وعود رفع العقوبات عنها باجراء الاستفتاء لا تذكر الشرط الاساسي وهو حل مشكلة دارفور». وكانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون، أشادت في زيارتها الاخيرة لابي ظبي بالحكومة السودانية بإجرائها للاستفتاء، وقالت أمام عدد من طلاب الجامعات فى أبوظبي فى برنامج بثته شبكة «إم بى سي» «أود أن أشيد بحكومة الخرطوم لموافقتها فى عام 2005 على السماح لسكان الجنوب بالتصويت لتقرير مصيرهم»، واضافت أن «هذا يمكن أن يشكل مثالا رائعا على النتيجة السلمية لنزاع طويل»، مضيفة أن الشطرين الشمالي والجنوبي من السودان سيحتاجان إلى الكثير من الدعم، وأشارت إلى أن الجنوب «الفقير جدا» يحتاج إلى استثمارات فى البنية التحتية والمدارس والمستشفيات، فيما يحتاج الشمال كذلك إلى استثمارات، وقالت «أعتقد أن علينا جميعا العمل مع شمال السودان والاستثمار فيه حتى يلمس فوائد العمل الشجاع جدا الذى قام به، لذلك دعونا نعمل معا لمساعدة الحكومة فى الخرطوم والحكومة فى جوبا على تقديم الأفضل لشعبيهما».

وتواجه الخرطوم بعدة ضغوط دولية جراء تدهور علاقاتها مع الدول الغربية مطلع التسعينيات، نتيجة اختلاف في كثير من التقديرات السياسية بدأت منذ حرب الخليج الاولى كموقف للمجتمع الدولي، وتطورت الى خلافات ثنائية مع بريطانية التي تم طرد سفيرها من الخرطوم، ولم تنتهِ بفرنسا التي ترفع كرت المحكمة الجنائية الدولية ضد الخرطوم بعد تعقيدات القضية الدارفورية وحالة التماس التي شكلتها علي مصالحها في تشاد، فيما لازالت العلاقات بين الخرطوم والولايات المتحدة الامريكية تراوح مكانها بعد أن شهدت حالات شد وجذب، وصلت مرحلة قصف مصنع الشفاء بالخرطوم في العام 1998م، كما بدأت الولايات المتحدة منذ منتصف التسعينيات فرض عقوبات اقتصادية على الخرطوم ووضعت اسمه في قائمة الدول الراعية للارهاب. وكان السفير الرشيد ابوشامة، قال لـ»الصحافة» سابقا انه لا يتوقع ان تقدم الولايات المتحدة الامريكية على رفع العقوبات الاقتصادية واسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب كمكافأة للخرطوم على الاستفتاء، واضاف «في تقديري اذا لم تحل مشكلة دارفور ويتم ايجاد تسوية لقضية ابيي لن تكون هناك مكافآت بالمعنى الحقيقي» وقال ابو شامه، ان الادارة الامريكية ربما تقدم بعض المكافآت الصغيره، ولكن رفع العقوبات الاقتصادية واسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب هو قرار ليس بيد الرئيس اوباما وطاقمه حتى يكافئ به، لان هذا قرار الكونغرس الامريكي، وليس هناك ما يعكس ان الكونغرس تتطابق رؤيته مع الادارة الامريكية، فأغلب اعضائه لديهم رؤية ربما تكون مختلفة تماماً وضد الحكومة السودانية» ووصف ابوشامة الوعد بتقديم مكافآت للشمال بانه حديث للخدعة ويجب ان لا يندفع عليه الناس بايجابية، خاصة وان هناك كثيراً من الوعود التي قدمتها واشنطون ولم تفِ بها قبل توقيع اتفاقية السلام الشامل وقبل توقيع اتفاقية أبوجا».

 


مقالات سابقة تقارير
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • تقارير
  • الاتحاديون.. فرقة لا تبشّر بوحدة
  • والي الجزيرة يقر ببعض الفساد ويكشف عن تدابير في فضيحة دريم لاند
  • الجنوب كسب براءته العقوبات الأمريكية...الشمال مسلسل فشل رفعها مستمر
  • استكمالاً للانفصال القوات المسلحة تحزم حقائبها في رحلة العودة شمالاً
  • تقرير حول اللقاء الثاني لرابطة أبناء دار فور و المحكمة الجنائية الدولية بباريس
  • لضبط الحدود الحزام الأمني...تقليل تكلفة المراقبة بحفظ المنافع
  • لدى دعوته الإعلاميين لحوار حوله:الوطني يبتدر نقاشات الدستور الدائم والخضر يدعو الأحزاب إلى سعي مماثل
  • ليمان في السودان .. مرحلة القضايا العالقة
  • توقعتها الخرطوم :الدول الغربية... أوراق ضغط جديدة في الطريق
  • استفتاء على الأبواب:دارفور..جدل الإقليم الواحد يدخل مرحلة التنفيذ
  • (اربعاء الرحيل) ... تطور جديد لازمة الاطباء
  • هدد المعارضين بالسحق...المؤتمر الوطني...رسالة لأكثر من اتجاه
  • هيبة المواطن وهيبة الدولة .. علاقة عكسية ..!
  • «بشير» ضحية معامل مستشفيات الخرطوم .. وتباين الفحوصات أفقدته كليته
  • الدولة السودانية.. خمسون عاماً من العنف
  • 18 مارس، ثورة عمال الشحن والتفريغ (المنسية)
  • شاندي في الخرطوم .. مطالب باصلاحات في جهاز الامن
  • أحزاب تمتنـع مستشارية الأمن...الحوار الاستراتيجي اتفاق واختلاف
  • نقد، كتب «حضرنا ولم نجدكم» قصة تظاهرة لم تبدأ...غياب المعارضة، وحضور الشرطة
  • الثورة المصرية: اقتلاع نظام فاسد... ومخاوف من الفوضى
  • أسرار الاسلاميين في مجالسهم الخاصة : الثورة والاصلاح داخل الحركة الاسلامية ....... قتال بالسلاح ( الفشنك ) ... !! (3-4)
  • بعد واقتراب .... الخرطوم وواشنطون...التطبيع في انتظار الاشتراطات
  • أبيي.. الأزمة مازالت مستمرة
  • أسرار الاسلاميين في مجالسهم الخاصة : الثورة والاصلاح داخل الحركة الاسلامية ....... قتال بالسلاح ( الفشنك ) ... !! (2-3)
  • الانتقالي فقد شرعيته السياسية الدستور الجديد...اتفاق في المبدأ، واختلاف في الآليات
  • بمشاركة حركتي خليل والسيسي دارفور... التفاوض على ورقة الحل
  • موسي في اريتريا .. لتنفيذ اتفاق اسمرا، أم قطع طريق أمام فتح ملف الشرق ؟
  • أسرار الاسلاميين في مجالسهم الخاصة :الثورة والاصلاح داخل الحركة الإسلامية ...... قتال بالسلاح ( الفشنك ) ... !! (1- 3 )
  • جدل حول استمرارهم...جنوبيو البرلمان......الاتفاق السياسي يواجه بمأزق القانون
  • مع انتهاء أجلها القوات الدولية...جدل القبول والرفض يتجدد
  • مبعوث جديد لواشنطون ليمان... أي الأسرار يحملها في حقيبته للخرطوم!!
  • نفايات مستشفى الخرطوم .. المخاطر تحدق بعمال النظافة
  • تضارب التصريحات الحكومية حول زيارة غرايشون لبورتسودان : ماذا يخبئ ؟
  • بعد رحيل مبارك الخرطوم.... القاهرة....قضايا في انتظار النقاش