صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 01:19:58


رد على مقال المدعو/ وقيع الله حمودة شطة (جنوب كردفان 0 0 هل يحكمها القتلة (( 2 )) ؟ /كمومى كوكوالوكا
Apr 3, 2011, 01:18

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

رد على مقال المدعو/ وقيع الله حمودة شطة (جنوب كردفان 0 0 هل يحكمها القتلة (( 2 )) ؟

 

فى بعض الاحيان يجد الانسان نفسه مضطراً ان يرد على غطرسات الانسان ولكن من اصعب الأشياء آن ترد على غطرسات الحاقد والجاهل بالتاريخ بل على انساناً مدفوعاً بالحقد العمياء وقابض ثمن الأرتزاق وهذا اقل ما يقال عن كاتب المقال بعنوان "جنوب كردفان 0 0 هل يحكمها القتلة؟" بجريدة الانتباهة الصادرة بتاريخ 24 مارس 2011م رغم محاولة المدعو وقيع الله حمودة شطة اخفاء شخصيته السياسية ولذا اتسم مقاله بالتناقض ناصباً نفسه نبياً يكفر الناس على مزاجه دون مراعاة ابسط قواعد الايمان والتكفير فى الاسلام أو المسيحية عندما وصف الرفيق القائد/ عبد العزيز ادم الحلو آمل الامة بالشيوعية وعدو الاسلام منطلقاً فقط من وحى ظنونه وان بعض الظن اثم.

وهنا نقول لا نريد ان نسترسل فى الحديث أو مجارة السفيه فى سفاهته او افلاسه العقلى والفكرى فى الكتابة ونقد الاخرين ولكننا نريد فقط طرح  بعض التساولات على الكاتب عسى وعل ان يسترد صوابه ويجيب بالموضوعية على التساولات الاتى:

ما هى حملة التفتيت التى قادها القائد/ عبد العزيز ادم الحلو؟ وضد من من الناس؟ ومتى كانت تلك الحملة؟ ومن هم ضحايا تلك الحملة؟

لقد وصفتم الرفيق القائد/ عبد العزيز ادم الحلو بمجرم الحرب هل رفعتم الشكوى لمحكمة العدل الدولية (اوكامبو)!! ام لا تريد ان تسمع هذا الاسم؟ اخى اذا كنت حريصاً بهذا القدر على حقوق الانسان لماذا لم تناشد المطلوب القبض عليهم فى محكمة العدل الدولية بل الذين ارتكبوا جرائم الابادة فى دارفور وجنوب كردفان (جبال النوبة) بتسليم انفسهم حتى يتحقق العدالة لشعبك.

3/ لقد زكرت ان الولاية ترزح تحت نيرة تجار الحرب والعملاء والشيوعين والدخلاء ولم توضح بالضبط من تعنى هل تعنى المؤتمر الوطنى ام المليشيات التى تنتمى اليها انت ام الحركة الشعبية المسألة يا اخى تحتاج الى الدقة لأننا لم نسمع قط بوجود أى قوة اجنبية أو اجانب فى هذه الولاية ربما فقط التعزيزات العسكرية التى قام بها المؤتمر الوطنى بما فيها مليشيات قد تكون انت جزء منها. اما الحديث عن عملاء اتوا من الخارج يحملون مشروعاً الحادياً هذا امر يدل على انك لست من ابناء هذه الولاية ولا تنتمى اليها اصلاً لأن لا يوجد ابن من ابناء هذه الولاية يستطيع ان يسمى الرفيق القائد/ عبد العزيز ادم الحلو او الراحل الحكيم القائد/ يوسف كوه مكى بدخلاء لانهم ابناء وابطال هذه الولاية بشهادة الارض واهل البيت وهذا امر لا يستطيع القاصى أو الدانى انكاره وعليك مراجعة نفسك والبحث عن اسمك فى قائمة شرفاء هذا الوطن.

اما عن العنصرية التى تتحدث عنها يا اخى لقد ولدت فى شمال السودان ومن صلب الطبقات الحاكمة فى شمال السودان واستخدامك هذه الكلمة غير موفق الا اذا كانت عبارة عن تملية من اسيادك فلا هول ولا قوة لك فى رفض التعامل مع هذه الكلمة ولكن خذها نصيحة منى وتجنب استخدام هذه الكلمة لانها ولدت فى الشمال ومورست فى الشمال وهى من ممتلكات الشمال والطبقة الحاكمة فى الشمال.

انت تقول ان مشروع الحلو  مشروع عنصرى وقمعى صنع فى الخارج وانتدب له الخوارج!! اخى هذا اللغة استخدمها اسيادك اثناء الحرب وبعد اتفاقية السلام اصبحت ارشيفاً ولا يوجد اى سودانى حر الان يريد استخدام هذه اللغة (او كلمة خوارج) لأنها استخدمت اثناء الحرب لتبرير الابادة التى حدثت لابناء هذا الوطن وشهداء مدرسة كاودة من الاطفال وخور العفن غير شاهد على ذلك واستخدامك هذه الكلمة الان يدل على انك سلفى غير مواكب او لم تغادر بعد معسكرات الجهاد حتى الان أو مجرد حاقد لا ينتمى لهذا البلد بل مجرد دمية الانظمة الدكتاتورية التى حكمت هذا البلد.

انت تقول ان الحركة الشعبية قادت الولاية على حين غفلة من ابنائها الحقيقين الى الدمار والخراب من هو الابن الحقيقى فى هذه الولاية اكثر من القائد الراحل المقيم/ يوسف كوه مكى والبطل الفريق/ عبد العزيز ادم الحلو و 65000 فى الجيش الشعبى من الضباط وضباط الصف والجنود من ابناء هذه الولاية من النوبة والاثنيات الاخرى. وهذا  دليل على جهلك بما يدور فى هذا الوطن لان الحركة الشعبية لم تصل بعد الى السلطة بشكل انفرادى كامل حتى تستطيع تطبيق رؤيتها فى الحكم بشكل كامل وحينها يأتى الحكم عليها بالفشل أو النجاح ولكن يبدو ان حقدك الدفين على الحركة الشعبية جعلك تقفز فوق الاحداث دون وعى وان زكرك لمشروع الخارجى الذى خطط له بعناية وحقد ومكر ما هى الا مجرد اوهام فى مخيلة الواهم لا يعنيناً بشئ فى الحركة الشعبية .

لقد ذكرت فى مقالك بأن الحركة الشعبية لا تريد الاستقرار فى جنوب كردفان لأن ذلك يضعف تطبيق مشروعها ( السودان الجديد) وهنا نقول ان الحركة الشعبية لن تجعل المشروع الحضارى ومثلث حمدى وعروبة السودان نموزجاً يحتذى به لأنها مشاريع غير واقعية وفاشلة وعنصرية وجهوية ونحن فخورين بأن مشروع السودان الجديد قد قاد الى استقلال جنوب الوطن وسوف يقود حتماً الى استقلال شمال الوطن ونجاح مشروع السودان الجديد له ارتباط جوهرى بارادة المناضلين لا مكان فيها للارتزاق.

تقول فى مقالك ان هنالك خدع حدث لأهل السودان وابناء جبال النوبة على وجه الخصوص بشعارات الحرية وحق التعبير ومحاربة التهميش وكفالة الحقوق ولكن الواقع كذب ذلك . هذا امر غريب انت تتحدث كأنك خارج هذا الكون الذى نعيش فيه يا اخى كيف تتوقع ان يحقق الحركة الشعبية كل هذه الشعارات والقيم والمبادى وهى لم تصل بعد الى السلطة بشكل انفرادى  كامل حتى تستطيع تطبيق المنهج فى الحكم وفقاً للقيم والمبادى التى قامت عليها بشكل كامل يحقق الحرية والعدالة وهكذا نكرر يا اخى لا تقفز فوق الاحداث: لان عدم الموضوعية فى طرح ازمة فكرية لا شك فيها: اما المثال الذى قدمته عن الرفيق القائد/ ياسر عرمان الذى اقصى كل من عرفوا بالمناضلين حسب قولك حديث غير موفق لان ياسر عرمان لم يكن بيده السلطة لتوظيف الرفاق له لان هنالك نسب حسب الاتفاقية فمن اين لك هذا ! وتكرارك لكلمة الشيوعية لإستعطاف قلوب اسيادك لن يفيدك كثيراً.

اما بخصوص تلفون كوكو فلك أولاً ان تسأل كيف صار تلفون كوكو قائداً ومن الذى جعل تلفون كوكو قائداً عسكرياً فالاجابة بسيطة ان الحركة الشعبية هى التى جعلت تلفون كوكو قائداً عسكرياً برتبة لواء فما شانك انت كمواطن / وقيع الله حمودة شطة بمسائل ذات طابع عسكرى وفى منظومة لا تنتمى لها فهنالك 65000 من ابناء جبال النوبة ابناء هذه الولاية فى الجيش الشعبى برتب قيادية عسكرية عليا مختلفة قادرين على التعامل مع قضية تلفون كوكو اذا كان هنالك ظلم وقع على تلفون كوكو كمواطن عادى اما كضابط بالجيش فهنالك مؤسسة عسكرية تستطيع التعامل مع هذه الحالة فالذى يريد تسويق قضية تلفون كوكو لتحقيق مكاسب سياسية للوصول على السلطة عليه ان يبحث عن وسيلة ارتزاق اخرى لأن تلفون كوكو لم ولن يكون يوم من الايام منافساً يشكل أى خطر على الرفيق الفريق/ عبد العزيز ادم الحلو وحتى ولو سعى الى ذلك واوهام الخصوم سوف تظل اوهاماً الى يوم الدين.

وهنا نود ان نؤكد لكم بان اعترافكم الصريح بعداوتكم تجاه الحركة الشعبية فى منبر السلام العادل الاسم الذى ينافض الواقع لن يخدم هذه الامة كثيرا بل سوف يدفع بكم فقط لبث مزيد من سموم الكراهية وتفتيت لهذه الامة وهذا فعل الدخيل دائماً للاسف الشديد.

اما الحديث عن انفصال الجنوب استطيع ان اقول انتم وامثالكم من الدخلاء والحاقدون الذين دفعتم بالجنوب الى الاستقلال وليس الانفصال وبهذا التصرف جعلتم منا جنوباً جديداً واستقلال الجنوب الجديد قادم لا محال واين تذهبون انتم يا مخلفات الاستعمار فى أرض كوش ببلاد السود. انت تقول ان الحلو يمثل حزباً سياسياً اجنبياً هى الحركة الشعبية وبهذا تؤكد مرة اخرى جهلك بالامور وابجديات العمل السياسي لان الحركة الشعبية حزب مسجل  بالسودان قبل استقلال الجنوب والذى صوت لانفصال او استقلال الجنوب هو شعب الجنوب وليس الحركة الشعبية كحزب وابناء الجنوب المؤمنين برؤية الحركة الشعبية قادرون على تسجيل الحركة الشعبية بالجنوب كحزب وليد فى الدولة الوليدة ونحن على استعداد للوقوف مع رفاق القضية باالجنوب حتى يتحقق تسجيل الحركة الشعبية بدولة الجنوب كحزب.

اما بروز الثعلب يوماً فى ثياب الواعظين يسب ويهدى الماكرين فهذا صفة منسوب عن استحقاق الى من حكم هذا البلد بالنفاق والكفر والمكر ومادحين فى بلاط الملك من امثالكم ولكن نقول يا اخى هل تفضلتم بتفسير لنا كلمة الدغمسة التى استخدمها اسيادكم فى القضارف وانتم الان تستخدمونها وبحق السماء ماذا تعنى هذه الكلمة وهل انت بالحق والحقيقة تعنى المؤتمر الوطنى ام ضليت الطريق فى غفلة من الزمان.

اخى الاسلام دين سماوى والهى وليس مشروعاً دنوياً حتى تتحدث عن هزيمته وهذا يؤكد عدم تركيزك حتى فى المسائل التى لها علاقة بالايمان ومخاوفك عن تحرير الشمال يؤكد انك لا تنتمى لهذا الوطن لأن لا يوجد فى دنيا حراً يخاف من تحرير ارادة شعبه وتحقيق حرية لوطنه.

فما العيب فيما ذكره القائد/ مالك عقار فى بيانه الاول فى الاتجاه نحو مرحلة جديدة وصعبة ولكن  ليس اصعب من الماضى فما عيب فى ذلك( ما قلتم انتم عرب) هل تحتاج الى من يترجم لك ما قاله الفريق مالك عقار حتى تفهم القصد اذن أسأل اهل العلم؟

وهنا أؤكد لك بأن الفريق مالك عقار يعنى ذلك وهذه هى رؤية النضال والسودان الجديد – والسودان الجديد وعلاقة الاستراتيجية بين جنوب الوطن وشماله وتحقيق العدالة الاجتماعية وازالة التهميش واحترام حقوق الانسان والاعتراف بالتنوع والتعدد اهداف اساسية لنضالنا الثورى.

ولقد سبق ان زكرتم فى منبر السلام العادل بأن الجنوب لا يشبهكم لا فى لون ولا فى الدين ولا فى جغرافيا ولا ادرى ماذا سوف تقولون الان عن الجنوب الجديد (جبال النوبة) كما بدأتم فى وصفها ولماذا التباكى الان بعد فوات الاوان هل تبكون على فشل المشروع الحضارى أو مثلث حمدى أم تبكون لان بترول الجنوب ذهب مع الجنوب وحرم ابناء الصفوة و(الحناكيش) من اكل ال بيرقر والسجوك فأين موقعك فى الاعراب:

وفى الختام نعم الانتخابات باطلة لان ليس هنالك فرصة للتزوير.

 ولنا القاء

كمومى كوكوالوكا

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي