صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
 
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


كلمة الإمام الصادق المهدي في احتفال أبا
Apr 1, 2011, 01:05

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

سلام عليكم ورحمة الله
يقام اليوم بالجزيرة أبا إحياء ذكرى لشهداء الجزيرة أبا وودنوباوي والكرمك بمناسبة مرور ثلاثة عقود على الأحداث
يشارك الحبيب الإمام الصادق المهدي بكلمة مرفقة
مع التقدير والاحترام


بسم الله الرحمن الرحيم

تكريم شهداء الجزيرة أبا وودنوباوي والكرمك

الجزيرة أبا- الجمعة 1 أبريل 2011م

كلمة الحبيب الإمام الصادق المهدي

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، وبعد-

أخواني وأخواتي، وأبنائي وبناتي، مع حفظ الألقاب لكم جميعا، السلام عليكم ورحمة الله.

منذ عام 1881م، ومرورا بكل منحنيات تاريخ السودان الحديث لا سيما التصدي للطغيان المايوي، صارت الجزيرة أبا مرقد الشهداء الذين رهنوا بدمائهم الزكية أحداث الوطن لمطالب الحق، وعلقوا في أعناقنا حراسة مشارع الحق حتى صار التخلي عنها خيانة لجهادهم، إنهم إذ اشتروا بموتهم الخلود في الآخرة خططوا بجهادهم سبل الرشاد في الدنيا.

إنني إذ أترحم على أرواحهم الطاهرة أشيد بمجهود اللجنة المنظمة التي والت إقامة هذه الذكرى وأشكر الذين ساهموا معهم ولبوا دعوتهم واحتشادهم تلبية خالصة للدين والوطن، لا مكرية ولا مأجورة:

نـــدوس فـــوق الجـــــروح ماشيــن

ونــموت زي الشجــر واقفـــــــــــين

ولي يوم الله في عزة وثبات شامخين

ما شان دنيا في شان الوطن والدين

إن مواقفنا الآتي بيانها وقفات في سبيل مشارع الحق التي ضحوا من أجلها.

كان مسقط رأس الإمام المهدي في الشمال، وتلقى علومه في الوسط، وأقام مركزه الديني في الجزيرة أبا. وبعد إعلان الدعوة هاجر إلى غرب السودان. ومنذ اللحظة الأولى تجاوب معه أهل السودان في الشمال والجنوب والشرق والغرب والوسط وهبوا يحاصرون حاميات الحكومة الدخيلة قبل أن تصل قوات الدعوة للخرطوم كما قال الشيخ العالم الحسين الزهراء واصفا هذا الإقبال الفريد: "وقد دعا إلى الله في حال لا يطمع غيره أن يطيعه فيها بنوه وأخوانه، فإذا الدهر بما فيه أنصاره وأعوانه".

ومنذ ذلك التاريخ صار النيل الأبيض قلب الدعوة النابض. وبعد هزيمة الدولة المهدية صارت الجزيرة أبا والنيل الأبيض مركز بعث الدعوة من جديد على يد الإمام عبد الرحمن مجدد المهدية وأبو استقلال السودان ورائد بناء المجتمع الحديث في السودان.

الدعوة المهدية هي نداء تجديد شباب الإسلام. والدعوة الرحمانية على يد الإمام عبد الرحمن هي نداء لتجديد شباب المهدية، ونحن اليوم بصدد دعوة تجديدية تدرج الدعوة المهدية في تيار البعث الإسلامي العريض بصورة تنطلق من الأصول باجتهاد جديد وتراعي ظروف الواقع الجديد: الواقع الوطني السوداني الذي يوجب الاعتراف بالتنوع الديني والثقافي، وبالتالي المساواة في المواطنة؛ والواقع العالمي الذي تحدده مفردات العولمة. وكلاهما أمران يوجبهما الفهم الصحيح لنصوص الوحي الإسلامي فالله تعالى يقول (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ)[1]  كما يؤكد أن دعوة الإسلام أممية (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ)[2].

السجل الديمقراطي

كنا في حكومة الديمقراطية نرى أن اقتصاد السودان الموروث من الاحتلال الأجنبي قد أغفل التنمية الريفية داخليا، ومنذ عهد النظام المايوي اعتمد على المعونات الأجنبية كأساس للتنمية. كما أن النظام الدستوري أغفل التأصيل الإسلامي. لذلك كان من أهم موجهات النظام الديمقراطي السياسية:

·        الاهتمام بالتنمية الريفية، وكان من بين مشاريعها الاستعانة بالتكنلوجيا اليوغسلافية لكهربة النيل الأبيض من الرنك حتى القطينة. والاستعانة بالتكنلوجيا الإيطالية لجعل الجزيرة أبا أنموذجا لبستنة النيل الأبيض وتصنيع المنتجات الزراعية والحيوانية، والاستعانة بالخبرة الكندية لإقامة معهد فني لتدريب الكوادر وتأهيلهم لقيادة التنمية الريفية.

·        أما في العلاقة التنموية فقد حرصنا على نقلها من المعونات بالقطاعي إلى إبرام شراكة تنموية مع اليابان ووافقوا أن يرسلوا بعثة فنية للسودان في نهاية عام 1989م لعمل إحصاء كامل للموارد الطبيعية في كل أنحاء السودان، وذلك لوضع خطة تنموية شاملة لاستثمارها وتدريب الكوادر السودانية لإدارتها.

·        أما فيما يتعلق بالتأصيل الإسلامي فقد شرعنا في برنامج تأصيل إسلامي تحكمه ثلاثة شروط:

الأول: أن يكون قومي بمشاركة التيارات الإسلامية حتى لا يتخذ طابعا حزبيا.

الثاني: أن يجري التشاور مع غير المسلمين لكيلا تمس حقوقهم في الحرية الدينية وفي المواطنة.

والثالث: أن يكون إقراره بالوسائل الديمقراطية بلا إكراه.

كثيرون تساءلوا، ما دمنا كذلك، لماذا لم نلغ قوانين سبتمبر المعيبة؟ نحن في حزب الأمة عارضنا قوانين سبتمبر وسُجنا بسبب ذلك، وكان قرارنا إلغاؤها، ووضعنا ذلك في ميثاق انتفاضة أبريل الذي كانت صياغته بيدنا، ووضعنا إلغاءها في برنامج حزب الأمة الانتخابي، ولكن بعد الانتخابات نال حزب الأمة أكثرية ولم ينل أغلبية، وأبرم الحزب الاتحادي الديمقراطي والجبهة الإسلامية القومية –وكان عدد أصواتهم 64+50 أي 114 أكبر من أصواتنا في البرلمان- أبرما اتفاقا -نصه موجود- من بنوده عدم إلغاء قوانين سبتمبر. وفي مرحلة لاحقة قرر حزب الأمة الدخول في ائتلاف مع الحزب الاتحادي الديمقراطي، وكان من رأي حزب الأمة أن يتضمن البرنامج إلغاء قوانين سبتمبر، ولكن الحزب الاتحادي الديمقراطي رفض ذلك، وفي النهاية ونتيجة للحوار اتفق على حل وسط وهو تجميدها إلى حين الاتفاق على بديل لها، وقد كان.

سجل "الإنقاذ"

كل هذه السياسات الخيرة النيرة الملتزمة بمصلحة الإسلام والسودان وأهله ألغاها انقلاب "الإنقاذ" وسلك سلوكا مخالفا مما أوصل البلاد لما هي فيه الآن من ترنح على شفا الهاوية:

1.     اتفاقية نيفاشا نصت على جعل الوحدة جاذبة، لكنها جعلت الانفصال جاذبا، لأربعة أسباب هامة:

o             السبب الأول بروتوكول ميشاكوس قسم البلاد على أساس ديني بينما كان الصحيح هو الاتفاق على نص واحد هو: أن القواين المراد تطبيقها على كل المواطنين تؤسس على الإجماع، والقوانين التي تحتوي عنصرا دينيا تخصص للمسلمين. وهذا جائز شرعا لأن الإسلام يجيز التعددية الدينية والتشريعية، كما ورد في صحيفة المدينة حيث كان المسلمون واليهود كل يحكم بشريعته. قال تعالى (وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ)[3]. وقال تعالى: (وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فِيهِ) وجاء في تفسير الطبري لمعنى الآية: وآتـيناه الإنـجيـل فـيه هدى ونور، ومصدّقاً لـما بـين يديه من التوراة، وأمرنا أهله أن يحكموا بـما أنزل الله فـيه من حكم الله.

o             السبب الثاني هو أن بروتوكول تقاسم الثروة خصص للجنوب 50% من بتروله مما جعل جنوبيين يقولون: الانفصال أفضل لأنه يمكننا من الاحتفاظ بعائد بترولنا كله! وكان الصحيح أن تخصص للجنوب نسبة مهما كانت عالية من ثروة البلاد القومية.

o             السبب الثالث هو أنه منذ إبرام اتفاقية السلام في عام 2005م تكون منبر باسم السلام العادل وأصدر صحيفة باسم الانتباهة. هؤلاء منذ البداية رفضوا اتفاقية السلام وشرعوا يكيلون الشتائم للحركة الشعبية خاصة وللجنوبيين بصورة منهجية مركزة، وبعبارات عنصرية طاردة، فغذوا المرارات الموروثة بين الشمال والجنوب بصورة متطرفة وجمعوا إلى صفهم كل أولئك الذين عرفوا بكراهية الجنوب وأهله. وكان واضحا لأهل الجنوب أن ما يقوله هؤلاء ليس معزولا بل يمثل تيارا في ضمير المؤتمر الوطني ويحظى بالدعم من جهات رسمية في الحكومة. من بين الذين ضموهم لصفهم السيد عبد الرحمن فرح الذي كان من أخطاء الديمقراطية ضمه للحكومة لأنه أظهر في كل مجالسه بغضه للجنوبيين ولا يذكرهم إلا بعبارة الدونية التي يستخدمها جهلاء الشماليين. وفي هذه الأيام مكنت له بعض أجهزة الإعلام أن يتحدث عن أشياء في العهد الديمقراطي هدفها أن يثبت للجنوبيين أن كل الشماليين يبغضونهم، وقال فيما قال إنهم في جهاز الأمن في العهد الديمقراطي كانوا يخططون لاغتيال د. جون قرنق بعلم رئيس الوزراء. إذا صح هذا فما الغرابة؟ فقد كان قرنق في ذلك الوقت معاديا للحكومة السودانية واستهدف أهدافا مدنية مثل إسقاط طائرة الخطوط الجوية السودانية فوق ملكال. فما الغرابة أن تقرر الحكومة بعد هذا كله اغتياله؟ ولكن الحقيقة أن هذه المعلومة كاذبة. وكان عبد الرحمن فرح يشكو لطوب الأرض أنه قد وضع خطة لاغتيال قرنق وبعض رفاقه، ولكن صادق رفض! وأنا أناشد كل من قال لهم هذا الكلام الآن أن يشهدوا علنا ما سمعوه منه. نعم أنا قلت في غرفة العمليات العسكرية أن قواتنا يجب ألا تقاتل بأسلوب دفاعي كما تفعل ولكن يجب أن تتخذ أسلوبا هجوميا بمهاجمة معسكرات الجيش الشعبي، وهذا حديث موثق. ولكنني كنت دائما ضد الاغتيالات الفردية وهذا أيضا موثق. ولكن لماذا يحرص جماعة السلام العادل وبعض عناصر في المؤتمر الوطني على نشر أكاذيب عبد الرحمن فرح الآن؟ السبب هو ضخ مزيد من أسباب الكراهية بين الشمال والجنوب. هؤلاء العنصريون يريدون أن يزيدوا من تسميم العلاقة بين الشماليين والجنوبيين دعما لخط الانتباهة العنصري.

هنالك وهمٌ أن رئيس الوزراء في النظام الديمقراطي يستطيع أن يفعل ما يشاء، هذا غير صحيح فعليه إقناع حزبه أولا بما يريد وإقناع حلفائه في الائتلاف، ولا يستطيع أن يقوم بعمل كبير دون مشاركتهم. وأنا كنت حريصا على ذلك، لذلك كانت كل قرارات الحزب بالمشاركة وأحرص أن تكون بالتراضي لا أغلبية الأصوات، وهذا كان نهجي في إدارة مجلس الوزراء كذلك.

هذه الحملات المريضة تصب في خانة التحضير لمواجهة حربية بين الشمال والجنوب. ولإبطال مشروعنا الوطني الذي ننادي به، وهو إبرام علاقة توأمة بين دولتي الشمال والجنوب. هذا الخط طبعا الذي ننادي به والآخر بعد أن انفصل الجنوب يلاحق الجنوب لتدميره.

نعم في الجنوب مشاكل داخلية كثيرة، ونزاعات قبلية، ولكن خط الفتنة الذي يقوده العنصريون الشماليون هو دعم حركات التمرد داخل الجنوب وهي إجراءات موثقة حملها ممثلو الجنوب للأمريكان، ولمجلس الأمن، ليطالبوا بحماية دولية لدولة الجنوب.

هؤلاء العنصريون الطائشون سوف يجرون البلاد لحرب شمالية جنوبية فيها ستجد دولة الجنوب دعما خارجيا كبيرا. إنهم يستهترون بالأمن القومي السوداني! ولن يهدأ لهم بال إلا عندما يقومون بتطهير عرقي للجنوبيين في الشمال، وتدمير حربي لدولة الجنوب. وهو اتجاه خاطئ سياسيا وأخلاقيا، وسوف يعود لبلادنا بالدمار.

2.     ومنذ انحياز الجنوب للانفصال ظلت منابر النظام الحاكم الرسمية تتحدث عن أنه بعد ذلك لا تعددية دينية ولا ثقافية في شمال السودان، وستطبق أجندة أحادية دينها الإسلام وقوميتها العروبة. هذا معناه يا كل من ليس مسلما ويا كل من ليس عربيا طالب بتقرير المصير واتجه نحو الانفصال أسوة بالجنوب. هنالك كثيرون في جنوب كردفان، وجنوب النيل الأزرق، وشرق السودان وغربه وشماله؛ لا تنطبق عليهم هذه الأحادية المزمعة. هذا معناه فتح جبهات الفتنة في كل أنحاء البلاد.

3.     وثالثة الأثافي في دارفور. نظام الإنقاذ هو الذي صنع أزمة دارفور الحالية، وهو يصر على حلها في إطار سياساته الفاشلة، مثل الاستراتيجية الجديدة، ومثل الاستفتاء حول مستقبل إدارة الإقليم. إنها إستراتيجية عقيمة ومرفوضة، واستفتاء لا قيمة له فلا معنى لأي استفتاء دون وجود اتفاق سياسي. الإستراتيجية الجديدة زادت من جبهة الرفض لها في دارفور. كذلك الرفض للاستفتاء المزمع. ومع تطورات الموقف فالمتوقع أن ينشأ ائتلاف عريض في دارفور شعاره: لا لأي حوار مع النظام بل لإسقاطه، وسوف يجدون دعما إقليميا ودوليا.

4.     توافر عائدات البترول مكن الحكومة السودانية من مضاعفة مصروفاتها لا سيما في المجالات الأمنية والإعلامية عشرة مرات في العشرة سنوات الماضية. وصاروا يعتمدون على عائد البترول في ميزان المدفوعات لدفع ثمن الواردات. وبعد انفصال الجنوب سوف يجبرون على مزيد من الضرائب لسداد عجز الميزانية وسوف يواصل الدولار ارتفاع قيمته لأن المستوردين سوف يجبرون على شراء الدولار من السوق الأسود. هذا كله معناه أن الضائقة الاقتصادية في البلاد سوف تزيد إلى أقصى الحدود.

5.     هنالك ملاحقة المحكمة الجنائية الدولية لمسئولين سودانيين. هذه الملاحقة هدأت لكي يتم انفصال الجنوب دون عوائق. ولكن بعد ذلك سوف تزيد ملاحقة المحكمة الجنائية لمسئولين سودانيين إلى أقصى درجة، خاصة بعد أن صار للمحكمة تأييد أكبر بعد انضمام كثير من الدول لها مثل ماليزيا واحتمال انضمام مصر ودورها الجديد في أحداث ليبيا واحتمال انضمام دولة الجنوب الجديدة للمحكمة. ملاحقة المحكمة للمسئولين السودانيين سوف تحدث شللا كبيرا لحركة النظام الدولية.

6.     بالإضافة لهذه الجبهات الخمس، فإن رياح التحول الديمقراطي القادمة من المنطقة العربية بما فيها من التعلق بالديمقراطية وحماسة الشباب سوف تهب على السودان. قال بعض ممثلي المؤتمر الوطني إن ما يجري في المنطقة العربية لن يمسنا لأننا "حاجة ثانية"، كذبت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا! الحالة في السودان مشابهة للحالة التي أدت للثورات العربية بل تفوقها في أكثر من عشر بنود:

·        الفساد الذي لا يحتاج لدليل فقد وثق المراجع العام في تقاريره الاختلاسات، والمسئولون دخلوا الحكم وما عندهم غير مرتباتهم والآن عندهم وعند ذويهم الأبراج والشركات داخل السودان وخارجه، وصنف السودان ضمن الخمس دول الأكثر فسادا في العالم.

·        الاستبداد ودليله استئثار قيادة المؤتمر الوطني بالسلطة المطلقة في البلاد.

·        تزوير الانتخابات وتزييف الممارسة الديمقراطية.

·        الإعلام الكاذب.

·        الأمن المطلق على الرقاب.

·        الحزب الحاكم المتماهي مع الحكومة فقادته هم قادة الحكومة.

·        الاقتصاد المحتكر للمحاسيب.

·        العطالة المتفشية وحصر الاستخدام في المحاسيب.

·        التدمير المتعمد للقوى السياسية المعارضة.

·        التغول على المجتمع للهيمنة على كافة الأنشطة الثقافية، والفنية، والرياضية.

وأي تقييم موضوعي لسجل السودان في هذه الملفات سيدلل على سوء الأداء، مثلا قامت مجلة (شرق أفريقيا) في ديسمبر 2010م بدراسة لترتيب 52 من الزعماء الأفارقة استنادا  على خمس مؤشرات تحظى بالاحترام العالمي هي مؤشر مو إبراهيم للحكم الراشد، ومؤشر الديمقراطية، مؤشر حرية الإعلام، ومؤشر الفساد، ومؤشر التنمية البشرية، بالإضافة لمؤشر خاص بالمجلة وهو مؤشر مجموعة الإعلاميين بالبلد، ووضعت الدراسة الرئيس السوداني في الخانة قبل الأخيرة (رقم 51) وكل رؤساء الدول التي هبت فيها الثورات: مصر وتونس وليبيا في خانة أفضل منه.

السؤال: لماذا مع هذا التشابه في الظروف لم يحدث ما حدث في السودان؟

الشباب السوداني سبق الشباب العربي في التعبير عن رفضه للنظام بدليل الأعداد الكبيرة من الشباب التي غادرت البلاد واتجهت لإعادة التوطين في الخارج. كذلك ومنذ عشرة سنوات أقام شباب سوداني حركات مقاومة مسلحة واسعة الانتشار، وذلك لأن النظام أعلن أنه سوف يسحق من يعارضه، ولن يفاوض إلا مسلحين. لذلك قام شباب سوداني بحركات احتجاج خشنة لا تشبة الثورة الناعمة العربية، ولكن حتى هذه قادمة. لماذا نقول ذلك؟

قال بعض سدنة النظام إن التوجه الإسلامي يعصم النظام من الاحتجاج. التجربة السودانية الإسلامية صارت مضرب المثل للنهج الخاطئ فقد صار الدعاة في العالم الإسلامي يقولون: لا للانقلاب العسكري وسيلة للشريعة ويقولون: الحرية قبل الشريعة.

لقد اكتشف الثوار في العالم العربي سلاحاً جديداً لا سبيل لمقاومته هو:

·        الاعتصام المليوني والمواكب التي تمثل درعاً بشريا.

·        التعتيم هو أهم أسلحة الطغيان. لذلك صارت الفضائيات المستقلة أهم وسائل تجريده منه.

·        تطور القانون الدولي الإنساني لا سيما واجب الحماية  - أي حماية المدنيين من بطش السلطة- رقيب ورادع.

·        ونتيجة لاستبسال الشباب انكسر حاجز الخوف من الحكام. بل صار الحكام لأول مرة هم الذين يخافون من الشعوب.

والدليل في كثير من البلدان اتخاذ إجراءات تطييب الخاطر للشعوب. وفي السودان ولأول مرة شهدنا إجراءات في هذا الاتجاه: الإعلان عن تكوين مفوضية للفساد- الإعلان عن انتخابات مبكرة وعدم ترشح الرئيس فيها لولاية أخرى- إجراءات ولاية الخرطوم حول البطالة- تصفية عدد كبير من شركات القطاع الخصوصي.

إذن كل الدلائل تدل على أن الرحلة التونسية أو المصرية تنتظر الحكام في السودان كما في غيره من البلدان. يقول لنا بعض الناس: أنتم تعلمون كل هذه الحقائق فلماذا تحاورون المؤتمر الوطني؟

تتبارى أقلام وألسنة الأمية السياسية ومنهم مراهقون سياسيون ومنهم مخرفون سياسيون في كيل الاتهامات لنا بأننا إنما نوفر طوق نجاة للمؤتمر الوطني أو أننا إنما نسعى للمشاركة في السلطة، وغيرها من التهم. أقول:

أولا: نحن من حملنا العبء الأكبر في معارضة هذا النظام كنظام استبدادي وكذلك كشفنا دعواه الإسلامية. ولم نتردد في كشف أخطائه في اتفاقية السلام في الوقت الذي فيه انضم الآخرون لموكب الإشادة المطلقة بها.

ثانيا: كافة القوى السياسية السودانية اشتركت مع نظام الإنقاذ بعضها في المستوى التنفيذي، وبعضها في التشريعي، وبعضها في الولائي، وبعضها بعد مشاركته طردهم من أجهزته.

ثالثا: نعم نحن أكثر من حاوروه ولكننا لم نفرط يوماً في مشارع الحق.

رابعا: فيما يتعلق بالحوار الجاري الآن، الحقيقة هي أننا:

·   بعد انتخابات أبريل 2010م اتفقنا على ما سميناه الحوكمة البديلة ثم طورناها في شكل الأجندة الوطنية وهي اجتهادات سياسية درستها وأقرتها أجهزة حزب الأمة.

وعلى أساسها بدأنا حوار مع:

·        الحركة الشعبية للاتفاق على معاهدة التوأمة بين الشمال والجنوب.

·   ممثلي جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق من منسوبي الحركة الشعبية للاتفاق على مقتضيات السودان العريض بعد انفصال الجنوب.

·        حركات دارفور للاتفاق على إعلان مبادئ لحل الأزمة.

·        حلفائنا في المعارضة للاتفاق على ما يكفل الحريات الأساسية وما يحقق الإصلاحات الاقتصادية.

·        المؤتمر الوطني للاتفاق على الأجندة الوطنية.

وهو حوار يرجى أن ينتهي في ظرف اسبوع من يومنا هذا.

7.     ماذا لو نجح الحوار واتفق على الأجندة الوطنية؟ سوف يحدث الآتي:

·   كتابة دستور جديد يكفل حق المساواة في المواطنة ويكفل حقوق الإنسان واللامركزية الفدرالية ضمن (6) ولايات للشمال مع تمثيلها في رئاسة الدولة وكفالة الحرية الدينية للكافة مع التوفيق بين المواطنة والتشريع الإسلامي لتعمم القوانين المجمع عليها وتخصص القوانين ذات الطابع الديني.

·        توقف التوجهات العدائية نحو الجنوب، وإبرام معاهدة توأمة بين الدولتين.

·        تحل أزمة دارفور بما يستجيب لتطلعات أهل دارفور المشروعة المتضمنة في النقاط العشر الواردة في الأجندة الوطنية.

·        تكفل الحريات العامة وتكون مفوضية مستقلة للمراقبة.

·        يطبق برنامج اقتصادي إصلاحي.

·        يتم تحقيق العدالة عن طريق محكمة هجين وضمن حزمة إصلاحية يقبلها مجلس الأمن.

·   تتكون حكومة قومية جامعة موزونة التكوين وليس لأي حزب فيها هيمنة على مؤسسات الدولة الرسمية. وهي انتقالية إلى حين إجراء انتخابات عامة حرة ونزيهة تأتي بقيادة جديدة ومجلس جديد يجيز الدستور الدائم للبلاد.

أي أن النتيجة سوف تكون تغيير النظام بالوسائل الناعمة وتجنيب البلاد مخاطر المواجهات.

ماذا لو فشل الحوار؟

سوف نعلن ذلك  عبر أجهزة حزب الأمة للرأي العام السوداني مما سوف يفتح مجال التغيير بوسائل أخرى. ولكننا سنكون قد أرضينا ربنا، وضميرنا، وشعبنا أننا بذلنا كل جهد ممكن للطريق المأمون ولكن الحكمة الأبدية: المضطر يركب الصعب، قال تعالى: (لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ)[4].



[1]  سورة الروم الآية 22

[2]  سورة سبأ الآية 28

[3]  سورة المائدة الآية 43

[4] سورة البقرة الآية 272.


مقالات سابقة اخر الاخبار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • اخر الاخبار
  • الاتحاديون.. فرقة لا تبشّر بوحدة
  • مركز دراسات الهجرة بجهاز المغتربين ينظم منتداه الشهري الثالث عن الحراك السكاني
  • وزير الدفاع:لا أستبعد ضربات اسرائيلية أخرى.
  • ديبي يعلن إنطلاق الإنتخابات الرئاسية في تشاد .. والمعارضة تتوعده بمصير القذافي وبن علي
  • والي الجزيرة يقر ببعض الفساد ويكشف عن تدابير في فضيحة دريم لاند
  • الجنوب كسب براءته العقوبات الأمريكية...الشمال مسلسل فشل رفعها مستمر
  • العدل والمساواة تؤكد سيطرتها على منطقة وادي هور وتنفي تواجد قوات الحكومة بها
  • رئيس حركة العدل والمساواة "القيادة الثورية ":السلام خيارنا الاستراتيجي وعلى أتم الاستعداد للجلوس للتفاوض متى تلقينا الدعوة من الوساطة
  • اعتصام اللاجئين السودانيين أمام مفوضية اللاجئين بالقاهرة
  • مأساة 450 دارفوري عالقين في السلوم خوفا من بطش الأمن السوداني .
  • بروفسور حامد تيجاني:النظام السوداني يسعى بكل قوته لتفكيك الدولة للحصول على شرعية دوليه تمكنه من الاستمرار في القمع والبطش
  • أحمد هارون يشرع في تنفيذ تخصصه : احراق سبعة أطفال وثلاث نساء مسنات داخل بيوتهم
  • ممثل حكومة الجنوب في واشنطن يلتقي الرئيس الكيني
  • الرابطة العالمية بأمريكا تشجب وتدين الهجوم الغادر الذى نفذته مليشيات حزب المؤتمر الوطنى فى قرى بجبال النوبة
  • محلل اقتصادي: تعاون جنوب السودان في مكافحة الإرهاب وراء إعفائه من العقوبات الأمريكية
  • العدل والمساواة ترفض الدعوة الإفريقية لحسم منبر الدوحة نهاية الشهر
  • المحــبوب عبد الســـلام: الأمثل للسودان أن نوحد البرامج ونقربها
  • النائب العام المصري يقرر حبس مبارك ونجليه في اتهامات بالفساد المالي وقتل الثوار
  • جاتكوث يشن هجوما عنيفا على هارون.. ويصفه بالمجرم الهارب من وجه العدالة
  • المحبوب عبد السلام: السودان في خطر والحزب الحاكم فوضوي
  • الحكومة الأميركية تعلن عن أن دولة السودان الجنوبي لن تخضع للعقوبات الإقتصادية الأميركية بعد التاسع من يوليو القادم
  • وصال المهدي: استجوبوه مرة واحدة، سألوه عن اسمه، فقال لهم نسيته!!
  • د.جبريل: رأس النظام إنفصالي من الدرجة الأولى و لن نكتفي بالتنديد حيال إستفتاء دارفور.
  • أكثر من 150 طالب جنوبي يعتصمون أمام مكتب حكومة جوبا بالقاهرة للمطالبة بمستحقات مالية متأخرة
  • تباين في الآراء حول صحة الإبقاء على قوات مشتركة مدمجة في أبيي ومناطق البترول
  • ممثل حكومة الجنوب في واشنطن يلتقي وزير الخدمات الطبية والأمين العام للحزب الحاكم في كينيا
  • السفارة السودانية في واشنطن: تقرير الخارجية الأميركية عن السودان غير مهني.. ولا يحتوي على قدر من المصداقية
  • السفير عبدالرحمن سرالختم فى لقاء تنويرى مع الصحفيين السودانيين بالقاهرة
  • وزير الاتصالات وتقانة المعلومات : مشروع الصحة الالكترونية ستتم تبعيته بالكامل لوزارة الصحة الاتحادية
  • تغطية ندوة منتدى التوثيق الشامل للمؤرخ الكبير ضرار صالح ضرار
  • مؤتمر أبناء دينكا تويج ميارديت العالمى الاول ـ ملبورن ـ أستراليا
  • الناطق الرسمي للعدل والمساواة :الحركة ملتزمة بعدم الحركة خارج مناطق سيطرتها.
  • حاكما ولايتي البحيرات وغرب الاستوائية يتوصلان لاتفاق سلام بشأن مايورديت
  • البرنامج الانتخابى للحزب الشيوعى السودانى منظقة جنوب كردفان
  • نيويورك:ندوة عن مستقبل السودان علي خلفية انفصال الجنوب - مطالب الجماهير ونداءات التغيير
  • تنبية هام إلي اللاجئين السودانيين بالقاهرة.
  • زيارة خاصة جداً لأسرة اللواء المعتقل تلفون كوكو
  • استكمالاً للانفصال القوات المسلحة تحزم حقائبها في رحلة العودة شمالاً
  • تقرير الخارجية الأميركية عن أوضاع حقوق الإنسان في العالم يكشف عن إنتهاكات خطيرة للحكومة السودانية
  • وفد من إئتلاف ثورة 25 يناير المصرية يصل الخرطوم اليوم
  • تقرير حول اللقاء الثاني لرابطة أبناء دار فور و المحكمة الجنائية الدولية بباريس
  • د. جبريل: ماذا سيفعل النظام إن عجز الغرب عن إزاحة القذاقي؟ و للنظام أصابع تنخر في عظام الجبهة الوطنية العريضة
  • نشرة جهاز المغتربين (1) لشهر ابريل 2011م
  • نائب رئيس حكومة جنوب السودان يغادر الى اديس ابابا غدا الاحد
  • لقاء للوطني مع الاقتصاديين يتحول إلى نقد عارم للسياسات الاقتصادية للحكومة
  • صحيفتي (اجراس الحرية) و (الميدان) تعلقان صدورهما احتجاجاً علي المصادرة
  • لضبط الحدود الحزام الأمني...تقليل تكلفة المراقبة بحفظ المنافع
  • محمد ابراهيم نقد:السودان (عضمه قوي) ولن (يتفرتق) إذا قامت ثورة شعبية
  • في عقد قران السيد المحجوب الميرغني : كتب صلاح الباشا من داخل مسجد السيد علي ببحري
  • تعيين اتحاد مؤقت لإدارة شئون كرة القدم في جنوب السودان