صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عبدالغني بريش اللايمى English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


ما وراء تطاول عمر منصور فضل على القائد عبدالعزيز الحلو 2-3/عبدالغني بريش اللايمي/الولايات المتحدة الأمريكية
Mar 31, 2011, 17:34

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بسم الله الرحمن الرحيم

ما وراء تطاول عمر منصور فضل على القائد عبدالعزيز الحلو 2-3

عبدالغني بريش اللايمي/الولايات المتحدة الأمريكية

كنت قد حذرت في الجزء الأول من ردي لعمر منصور من محاولة افتعال الأزمات لتحقيق مكاسب شخصية ذاتية ضيقة على حساب الوحدة النوبية ، ورفضت الأساليب الرخيصة التي تسيء إلى القائد عبدالعزيز آدم الحلم ، وقلت ان هذه الأساليب لا تخدم سوى المخططات التي تسعى إلى إثارة الفتن وإضعاف فرص الحركة الشعبية من الفوز بمنصب والي ولاية جبال النوبة/جنوب كردفان ، ومن ثمة تفريغ المشورة الشعبية من محتواها ، وناشدت أبناء الشعب النوبي إلى تفويت الفرصة على تلك العناصر المدسوسة التي تتآمر للنيل من قيادة الحركة الشعبية في جبال النوبة  . وفي الجزء الثاني من مقالي سأرد على بقية ما وردت من تُهم ضد الحلو في مقال عمر منصور فضل ( النوبا أمام - الطريق الثالث - إذا أصرت قيادة الحركة على بقاء الحلو ) .

  يستمر عمر منصور فضل في تطاوله على عبدالعزيز آدم الحلو ، قائلا  ان مرحلة حكمه بشهادة أعداء الحركة الشعبية وأصدقائها معاً ، وبشهادة الواقع المشاهد ، أسوأ وأضعف من مرحلة اللواء اسماعيل خميس جلاب والقائد دانيال كودي أنجلو ، وأرجع الضعف للأسباب التالية :

1/  (( روح العدائية والمناكفة والتشَفِّي ونزعة الإنتقام والقهر من الرفيق عبدالعزيز الحلو تجاه رموز وقيادات جبال النوبا والرموز التنظيمية للحركة الشعبية بالولاية بدلا من روح الأبُوَّة والقيادية التي يفرضها عليه موقعه وحق التكليف الذي شرفته به قيادة الحركة الشعبية

2/ تجاهل عبدالعزيزالحلو لتراكمات الفترات السابقة من تجربة الحركة الشعبية بالولاية ، وتجاهله للواقع الميداني والتعامل من نظريات خيالية خاصة به لاتنسجم مع الواقع الموجود ، وإبتعاده الكامل عن كل أدبيات وقيم ومرجعيات الحركة الشعبية وشعارات ومبررات النضال ، وذلك  يقابله صدق وإلتزام صارمين من عضوية الحركة الشعبية بجبال النوبا مع هذه الشعارات والمرجعيات ، الشئ الذي جعل سلوك العضوية (المنضبطة بمرجعيات التنظيم) تصادميا مع سلوك الرئيس غير المنضبط بمرجعيات التنظيم 0

3/ تطور أساليب المؤتمر الوطني في التعامل والتعاطي مع الحركة الشعبية خلال المراحل السابقة بناءاً على إستفادته من تجربة الشراكة ، والإحتكاك والحراك اليومي مع الحركة الشعبية ودراسة حالها عن قرب ، في حين بَقِيْت الحركة الشعبية بذات أساليبها القديمة التي وفدت بها من الغابة 0  

4/ الإنضمام الكثيف المتواصل لعضوية الحركة خلال الفترات دون وجود أي برامج (تكدير وإستيعاب) ــ  politicalــ وبالتالي تبايُن المدارس الفكرية ورواسب التنظيمات السابقة للأعضاء (الوافدين الجدد) ، وتبايُن دواعي الإنضمام (الأغراض ــ the interests ــ الحقيقية للأفراد) ، وعدم وعي القيادة بهذا الواقع ، أو إنعدام إستراتيجية المناسبة للتعامل معه ــ أي هذا الواقع 0 ))

هذا جزء بسيط فقط من مقال عمر منصور فضل ، أما الأجزاء الأخرى من المقال فقد تم تجاهلها تماما لأنها تكرار لمقالات سابقة للأخ صديق منصور الناير كانت قد نُشرت على صفحات صحيفة سودانايل في عام 2010 عن ذات الموضوع ، وكنا قد رأينا خلالها من الوقاحة والسذاجة والإجتراء ما رأينا ، لكن ما تضمنه مقال عمر منصور من تُهم ضد الحلو فاقت كل ما جاءت في مقالات الأخ منصور الناير . ما جاء في مقال عمر منصور من كلام وصل حداً لم اكن لأراه حتى عند الجلابة . كنت قد اعتقدت أن عمر منصور سيقول لمن يخاطبهم ويعنيهم - أنا عندي وثائق تثبت بأن الحلو يتعامل سراً مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم ضد النوبة ! . لكن كانت عظمة مصيبتي عندما علمت أن دوافع أخونا عمر منصور من التهم المجانية التي وزعه على الحلو كانت شخصية جدا وانتقامية ( يعني زول فصلوه من الحركة الشعبية وجاي ينتقم باطلاق الأكاذيب والفسوق! ) .

على كل حال - أنا لستُ ضد النقد ، بل مع النقد ، بشرط أن يكون موضوعياً ، لأن النقد يعتبر عملاً من الأعمال التصحيحية على الإطلاق .. ويشترط في الناقد :

1/ أن يطرح بشكل سؤال استفساري للاستيضاح .

2/ يجب أن يكون الناقد صريح وألآ يستقوى بغيره .

3/ أن يكون الناقد قلما لغيره وعليه أن يعبر عما هو واقعي لا ما هو وهمي .

4/ يجب ان يكون النقد مجرد من كل الدوافع الشخصية أو الرغبات التي تؤدي إلى خلط النقد بتصفية الحسابات القديمة .

 5/ يجب أن يكون الدافع من النقد تحقيق مصلحة عامة .

إذن النقد شئ مشروع إذا كان هدفه هو تصحيح الأوضاع لا تأزيمه ، ولا بد أن يكون النقد في الأداء العملي لا في الأشخاص ، وإلآ فقد النقد موضوعيته ودخل في اطار التقييد والتجريح ، وأصبح وسيلة للنيل من شخص ما أو التقليل من شأنه .. وهنا أرى أن ما تعرض له القائد عبدالعزيز الحلو من نقد لم يكن نقداً موضوعياً ، بل كان هجوماً في شخصه وتشكيكاً في أصله ونوبيته ، بالرغم من وجود دلائل كثيرة تشير على نجاحه في عمله كنائب لوالي ولاية جبال النوبة عن الحركة الشعبية ، وما تحقق تحت إدارته في المرحلة الحرجة التي تولى فيها مهامه دليل على ذكائه ، والثقة التي يحظى بها من معظم سكان المنطقة تدل على حبهم له .

لكن لو سأل أحدكم عن من هو عمر منصور فضل الذي يستخدم النقد كوسيلة للنيل من شخص الحلو ! ؟ حسنا إنه واحد من أبناء جبال النوبة ، عمل مديراً لمكتب محافظ محافظة الدلينج الإنقاذي المستورد من شمال السودان السيد/ مجذوب يوسف بابكر في فترة الطوفان أي فترة التسعينيات من القرن الماضي . ومجذوب يوسف هذا أول من وضع سياسة إحلال وابدال في جبال النوبة ، وأول من اشرف على تطبيق هذه السياسة ، وذلك عندما عمد إلى تهجير النوبة من قراهم ومدنهم واسكان آخرين من قبائل الجنجويد والرعاة في مناطقهم المهجورة . وهو أول من اشرف ايضا على فصل الأبناء عن امهاتهم ، والشيوخ عن الشباب في المجمعات التي سميت بقرى السلام وتوزيعهم على مناطق مختلفة من السودان كخدم في البيوت وفي المزارع .. فماذا كان موقف عمر منصور من هذه السياسات العنصرية تجاه أهله النوبة ؟ كان موقفه هو أن سياسة المحافظ ضرورية لحفظ الأمن والاستقرار في المنطقة . لكنه اليوم لم يجد تبريراً للسياسات التي يتبعها الحلو في ولاية جبال النوبة/جنوب كردفان ، انه يرى في سياساته مهددا لإستقرار المنطقة ، قائلا ان اصرار الحركة الشعبية على بقاءه في منصبه يعني ان النوبا أمام (الطريق الثالث ) . فهل هذا الطريق الثالث يعني العودة بالنوبة إلى حظيرة الجلابة مرة أخرى بعد كل التضحيات التي قدمها أبناءها من أجل الحرية والعيش الكريم ؟ .

احتفظ عمر منصور فضل بحق الرد عندما علم ان رئيسه أعطى أوامراً بإخلاء بعض القرى النوبية للمهاجرين الجدد ! . احتفظ عمر منصور فضل بحق الرد ، عندما قام طيران نظام الخرطوم بقصف القرى النوبية للإشتباه في وجود قوات للجيش الشعبي فيها! . احتفظ عمر منصور بحق الرد ، عندما قام مجذوب يوسف بابكر بطرد معظم الموظفين النوبة من وظائفهم في مدينة كادقلي .. احتفظ عمر منصور بحق الرد ، عندما كانت قامت قوات الدفاع الشعبي بارهاب أهله النوبة في حياتهم واعراضهم ! . لكن أوكد لعمر منصور ومن معه في خندقه التضليلي القبلي بأن الحلو بعد أن تولي  شئون الحركة الشعبية بجبال النوبة أصبح حتى الرضيع النوبي يعرفه ، وأصبح جميع سكان المنطقة رجالاً ونساءاً يتمنون له الفوز بمنصب والي الولاية في الانتخابات القادمة .

بعد ان ترك مجذوب يوسف بابكر جبال النوبة انتقل عمر منصور فضل ليعمل في إعلام مليشيات الدفاع الشعبي الذي استهدف بالدرجة الأولى الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان ( يعني الزول دا كان ماسك المايك ) مهللاً ومكبراً الله أكبر الله أكبر محرضاً النوبة على الثورة ضد من اطلقوا عليهم بالخوارج والمتمردين - والمتمردين ديل طبعا هم كانوا ناس ( الحلو + جلاب + دانيال + تلفون كوكو + آخرين ) . ولأن الدنيا ما دوامة كما يقول السودانيين ، وها هي الأيام تدول ويلتحق عمر منصور بالحركة الشعبية بعد اتفاقية نيفاشا ، ولم يمضي على التحاقه بها سوى بضعة سنوات حتى تم فصله منها ، وكخطوة انتقامية منه بدأ بنشر مقالات ذات روائح نتنة ضد من فصله .

ان الحملة ضد قادة الحركة الشعبية التي بدأها عمر منصور فضل هي جزء لمخطط كبير يهدف إلى تمرير مشاريع إسلاماوية على الأرجح ، وربما عروبية لترويض شعبنا النوبي للقبول بها ،، لأننا كشعب نعيش بعاطفة دون تحكيم العقل ، وكنا قد أعطينا عقولنا إجازة مفتوحة حتى أصبحنا لعبة في أيدي الأخرين . والآن - والحمد لله بدأت عقولنا تعمل بصورة جيدة ، فلا يجب أن نترك أي مجال للمنافقين منا ليضحكوا على الشعب . ويجب ان لا نسمح بعودة جبال النوبة إلى عهد ما قبل قيام الحركة الشعبية ، فالإنتخابات الولائية والمشورة الشعبية ليست هبة من أحد إذا كان عمر منصور يعلم ذلك أم لا ، بل البرتوكول الخاص بولايتي النيل الأزرق وجبال النوبة تحقق نتيجة للتضحيات التي قدمها أمثال الحلو ورفقاءه الكِرام من أجل غدٍ مشرق .

  يقول عمر منصور فضل في احدى فقرات مقاله ان القائد عبدالعزيز الحلو حول الحركة الشعبية إلى منبر للحزب الشيوعي ! وهذا الكلام استرعى انتباهنا وجعلنا نعتقد ان هذا المنصور تشابهت واختلطت عليه أمور كثيرة  كشخص خدم طويلاً مع الإسلاميين ، ولم يكن يميز بين الحركة الشعبية لتحرير السودان وبين حركة سيد قطب الأخوانية .. فالحركة الشعبية كحركة " علمانية " ليست لديها أي مشكلة مع الشيوعيين أو الأحزاب الوطنية أو أي جماعة من الجماعات السودانية .. فلماذا هذا السخف والوقاحة ؟ وما قيمة هذا الكلام ؟ وهل انتهت مصاعبنا مع الإسلاميين أصلاً حتى نفتح جبهة جديدة لإستهداف الشيوعيين ؟ وأليست ما سميت بقوانين سبتمبر التي قطعت أرجل وأيدي أهل الهامش ظلماً كانت سببا قويا استعجل من قيام الحركة الشعبية لتحرير السودان في عام 1983 ؟ .

الواقع يشير بكل وضوح أيضاً إلى أن هجوم عمر منصور المغرضة على الحركة الشعبية وقيادتها غايته سرقة الإنتخابات الولائية القادمة , والإلتفاف على المشورة الشعبية لإفراغها من معناها . ولعل ما يضاعف من القلق في هذا الصدد هي مصادر التمويل غير المعروفة لحملة عمر منصور وتلفون كوكو الإنتخابية ! ، والتصريحات العدائية في هذه الأيام  ضد الحركة الشعبية ممن اعتادوا على أكل فضلات أهل الإنقاذ ، ومحاولاتهم المتكررة لإظهار حزب المؤتمر الوطني الحاكم وكأنه نصير للقضية النوباتية  .

وأمام كل ما سبق ، فإنه من الضروري جدا من الآن وقبل فوات الأوان للتركيز مجددا على روح فكرة السودان الجديد وتفويت الفرصة على المتسلقين من أمثال ( عمر منصور ) ، والجوقة المرجفة من ذوي العقول القبلية الضيقة من أجل مصلحة جميع النوبة .. فمظالم شعبنا لن تختفي دون استئصال من يعزفون على وتر القبلية الجاهلية ، ولن نتقدم إلى الأمام دون قطع ألسن من يشيعون الفتن والاحقاد بين أبناء شعبنا .

 

وإلى اللقاء في الحلقة القادمة -

 

 


مقالات سابقة بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
  • الشعوب السودانية تُريد اسقاط المعارضة !!/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • خطة أمنية لقتل قيادات نوبية في حال لم يفز المؤتمر الوطني في انتخابات جنوب كردفان/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • إسرائيل تضرب الإرهابيين سيارة سيارة في السودان/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ما وراء تطال عمر منصور فضل على القائد عبدالعزيز الحلو 3-3/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ما وراء تطاول عمر منصور فضل على القائد عبدالعزيز الحلو 2-3/عبدالغني بريش اللايمي/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ما وراء تطاول عمر منصور فضل على القائد عبدالعزيز الحلو 1-2/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • هل اللواء تلفون كوكو أداة لتخريب العملية السياسية في جبال النوبة ؟/عبدالغني بريش اللايمى /الولايات المتحدة الأمريكية
  • كندة غبوش الإمام بين النفاق الديني والتملق السياسي/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • زلات لسان وهفوات كلام إسحق أحمد فضل الله عن النُوبة/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • عنصرية العرب تجاه السُود في أحداث ليبيا/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • مسخرة إسمها ترقية أبناء النوبة إلى رُتب عسكرية متقدمة ! /عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • مؤتمر كمبالا ضربة أخرى للوحدة النوبية /عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية