صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : تقارير English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


استفتاء على الأبواب:دارفور..جدل الإقليم الواحد يدخل مرحلة التنفيذ
Mar 31, 2011, 10:44

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

 

استفتاء على الأبواب

دارفور..جدل الإقليم الواحد يدخل مرحلة التنفيذ

 

تقرير: خالد البلولة ازيرق

الاستفتاء أطل من جديد بقوة علي المسرح السياسي، بعد ان ساد فيه زمناً طويلا انتهي بانفصال الجنوب، ليطل هذه المرة غرباً باتجاه دارفور ليس لتقرير مصيرها، وانما لتحديد وضعها الاداري بالابقاء علي وضعها الحالي بنظام الولايات، او العودة بها لنظام الاقليم الواحد الذي كان سائداً قديماً، وهو خلاف ظل يراوح مكانه بين الحكومة والحركات المسلحة الدارفورية طيلة جولات التفاوض بين الطرفين، حيث تطالب الحركات المسلحة بالعودة لنظام الاقليم الواحد في دارفور قبل مجئ الانقاذ، ورغم ان الحكومة قد اقرت مبدأ اجراء استفتاء لأهل دارفور لتحديد خيارهم في الابقاء علي الوضع الحالي «الولايات» او العودة لنظام الاقليم القديم، الا انها تدفع باتجاه ان يكون الوضع الحالي «الولايات» سائداً باعتباره افضل من وجهة نظرها لادارة الاقليم وتقصير الظل الاداري الذي ترفع شعاره.

ويبدو ان الحكومة التي اقرت بمبدأ اجراء الاستفتاء للاقليم منذ مايو 2006م في اتفاقية ابوجا، بدأت تدفع بقوة باتجاه اجراء الاستفتاء علي وضع الاقليم، بعد ان يئست من تباطؤ خطوات التفاوض من علي منبر الدوحة الذي بات يراوح مكانه، الامر الذي دفع الحكومة بالعودة سريعاً لبنود اتفاقية ابوجا وتنفيذها في اطار استراتيجيتها التي طرحتها للسلام من الداخل وبدأت تنفيذها في دارفور، خاصة وان وضع الاقليم الواحد او المحافظة علي الوضع الحالي قد اخذ وقتاً طويلا في غرف التفاوض ولم يتم حسمه بعد، لتجد الحكومة التي تريد قطع الطريق علي الحركات المسلحة في المساومة في وضع الاقليم ،الطريق امامها، ضالتها في اتفاقية ابوجا التي اقرت باجراء استفتاء علي وضع الاقليم بمشاركة كل اهل دارفور لتحديد وضع الاقليم بخياري اما الابقاء علي الوضع الحالي او العودة لنظام الاقليم الواحد. حيث اصدر رئيس الجمهورية اول امس مرسوما جمهوريا باجراء الاستفتاء الاداري لتحديد وضع الاقليم الدائم لدارفور، من خلال استفتاء يجري في وقت متزامن في ولايات دارفور الثلاث علي خيارين، اما الابقاء علي الوضع القائم لولايات دارفور او انشاء اقليم دارفور المكون من ولايات، وحدد المرسوم المفوضية القومية للانتخابات لتنظيم الاستفتاء والاشراف عليه وتحديد القواعد والاجراءات المنظمة له.

وير مراقبون ان تحديد وضع الاقليم يرتبط بالنظام الدستوري، وان الاستفتاء المزمع اجراؤه في دارفور ربما يحتاج لتعديل الدستور،وان الدستور الحالي سيخضع ايضا لنقاش لوضع دستور جديد دائم للبلاد بعد انتهاء الفترة الانتقالية التي يحكمها الدستور الحالي، وفي ظل وجود دعوات مطالبة بالعودة لنظام الاقليم القديم فان الوضع وقتها في دارفور قد لا يكون بحاجة الي اجراء استفتاء، ويشيرون الي ان اجراء الاستفتاء في الوقت الراهن لوضع اقليم دارفور قبل انتهاء الفترة الانتقالية ووضع دستور جديد للبلاد سيكون عملية استباقية قد لا يحتاجها الاقليم اذا اتفقت القوى السياسية ومكونات المجتمع السوداني في الدستور الدائم علي العودة الي نظام الاقاليم التسعة القديم. ولكن الدكتور يوسف بخيت خبير الحكم المحلي والمستشار بالامم المتحدة، قال لـ«الصحافة» ان قرارات الوضع الاداري في دارفور كلها اتخذتها الحكومة بشكل فوقي دون الرجوع للقواعد للموافقة عليها، ووصف اجازة الرئاسة لولايتين جديدتين في دارفور بأنه التفاف حول مفاوضات الدوحة للتقليل من أهمية الاقليم الواحد، مشيرا الي ان المجتمع المدني في دارفور في ملتقاه بالدوحة كان قد صوت بأكثر من «96%» لصالح الاقليم الواحد بدون استفتاء، فيما صوت «4%» لصالح الاقليم الواحد ولكن باستفتاء، واضاف بخيت «لاجراء استفتاء في دارفور لابد من تعديل الدستور لاجراء الاستفتاء نفسه واستيعاب نتيجته خاصة اذا كانت لصالح الاقليم، وعمل قانون للاستفتاء في الاقليم علي اساس اتفاقية ابوجا» وقال ان الحكومة اذا مضت في خطوات الاستفتاء بهذه الطريقة ستؤجج المشكلة وستحدث مزيدا من الاشكاليات، لأنه لا يمكن اجراء استفتاء في دارفور ومعظم الذين تريد استفتاءهم نازحين وفقراء مدن لا يستطيعون التصويت، فحينما تجري استفتاء بهذه الطريقة تكون قد ظلمتهم، مشيرا الي ان الحل الامثل اذا ارادت الحكومة اجراء الاستفتاء باعتباره مضمنا في «ابوجا» ان تقوم بتسجيل الناس كلهم وبعدها تمضي في اجراءات الاستفتاء بتوافق جميع الاطراف، واذا قادت نتيجته للاقليم الواحد يعطي الاقليم عبر اللوائح والقوانين طريقة العمل علي انشاء ولايات داخل الاقليم».

ويتخوف مهتمون من ان العودة لنظام الاقليم الواحد بدارفور عبر الاستفتاء في ظل الوضع الدستوري القائم لنظام الحكم سيخلق حالة مختلفة في طريقة ادارة البلاد ربما تعجل او تغري بدعوات انفصال اقليم دارفور التي بدأت تتنامي في الفترة الاخيرة التي اعقبت انفصال الجنوب، وبالتالي يدعون الي معالجة القضية في اطار معالجة الوضع العام لبقية اقاليم السودان كلها، حتى لايكون هناك فرق في مستويات الحكم داخل الدولة الواحدة بمثل ما حدث في اتفاقية نيفاشا التي خلقت اربعة مستويات للحكم في الجنوب وثلاثة مستويات للحكم في الشمال، وضع بدأ للكثيرين كأنه انفصال عن الوضع في الشمال بانشاء حكومة شبة مستقلة عن الخرطوم، ساهمت وضعيتها هذه في الاغراء بانفصال الجنوب.

فجدل اقليم واحد، وولايات متعددة، سجال ظل يدور بين مكونات دارفور المختلفة، فما بين خيار المطالبة بالاقليم الواحد، والدعوة لبقاء الوضع الحالى وزيادة عدد الولايات، تباينت المواقف واتسعت المسافة بين فرقاء دارفور، عبر جولات التفاوض او عبر الملتقيات التي عقدت لمعالجة أزمة دارفور، والتي كان اشهرها مبادرة اهل السودان التي اختلف فيها المشاركون حول قضية الاقليم الواحد قبل ان تترك مسألة الاقليم الواحد خياراً يحسمه المتفاوضون عبر الوسطاء. ولكن الدكتور شيخ الدين شدو، استاذ القانون الدستوري بالجامعات السودانية، قال لـ«الصحافة» ان المطالبة بالاقليم في ظل الوضع الراهن عبر الاستفتاء المزمع اجراؤه اذا قاد لتغليب خيار الاقليم ربما يكون خطوة نحو المطالبة بالانفصال لأنه وقتها سيكون كرت ضغط، واستبعد شدو اذا قاد الاستفتاء في دارفور لترجيح خيار الاقليم واحد، ان يحدث ذلك خللا في الوضع الدستوري لأن وجود اقليم في ظل ولايات لبقية السودان مسألة تنظيمية بحسب رأيه تنظمها اللائحة والدستور، ولن تكون فيها مشكلة، لكنه قال «ان المشكلة لن تقف عند الاقليم الواحد فقط، اعتقد ان هذه نقلة لمسألة مستقرة لمطالب غير معروفة نهاياتها وهي خطوة لها ما بعدها» ، وقال ان الاقليم الواحد في دارفور وضعه يشبه «الحكم الذاتي» وان مطالب الاقليم الواحد ستنتقل الي الشرق والوسط وبقية اجزاء السودان، واضاف «ان الحل يكمن في التوافق علي دستور تتوافق عليه كل الاطراف السودانية حتى نتجنب تداعيات هذه المشاكل، دستور يحكم البلد بعدالة لكل اقاليمه».

وتتشكل دارفور الكبرى استناداً الى التقسيم الاداري للحكومة الحالية من ثلاث ولايات هي، شمال دارفور، 260 ألف كيلو متر مربع، ويقدر سكانها بحوالى «المليون ونصف المليون». وولاية غرب دارفور «150» ألف كيلومتر، ويقدر عدد سكانها «مليون وتسعمائة ألف نسمة». وولاية جنوب دارفور، مساحتها «137 ألف كيلومتر»، ويقدر عدد سكانها بثلاثة ملايين. وقد مرت دارفور بتقسيمات ادارية مختلفة كان الهدف المحوري منها تطوير السياسات اللامركزية، منذ عهد الاحتلال التركي ثم الحكم الثنائي مرورا بكل مراحل الحكم الوطني منذ الاستقلال، وهى سياسات قائمة على توسيع دائرة المشاركة المحلية في الحكم والادارة عبر الادارتين الاهلية والمحلية، حتى انتهى ذلك الى قانون الحكم الشعبي المحلى عام 1971 الذي جاء بنظام قمته المجلس الشعبي التنفيذي على مستوى المديرية ثم مجالس المدن والارياف، وقاعدته مجالس على مستوى الاحياء والقرى والفرقان، كما استحدث مجالس للاسواق والمناطق الصناعية وكان هدفه الأساسي توسيع المشاركة الشعبية، حيث قسمت دارفور الى مديرية شمال دارفور وتضم 6 مجالس، ومجالس مدن الفاشر، الجنينة 14 مجلس ارياف و46 مجلس احياء و418 مجلس قرى. ومديرية جنوب دافور وتضم 4 مجالس منطقة ومجلس مدينة و8 مجالس ارياف و19 مجلس احياء. وفي عام 1980، جاء قانون الحكم الاقليمي، حيث تم تقسيم السودان لستة اقاليم «الاقليم الشمالي، الشرقي، الاوسط، دارفور، كردفان والاقليم الجنوبي»، وطور قانون الحكم الشعبي للعام 1971 حيث اعاد لمجالس المحليات الشخصية الاعتبارية والاستقلالية، وفي عام 1991م جاء اول قانون للحكم المحلي في عهد الانقاذ، وفيه تم التقسيم الى 9 ولايات و69 محافظة منها ثلاث محافظات بالجنوب، وسميت المجالس محليات وعددها 219 محلية، وفي عام 1993م قسمت الـ9 ولايات الى 26 ولاية، وقسم اقليم دارفور الى ثلاث ولايات.

 


مقالات سابقة تقارير
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • تقارير
  • الاتحاديون.. فرقة لا تبشّر بوحدة
  • والي الجزيرة يقر ببعض الفساد ويكشف عن تدابير في فضيحة دريم لاند
  • الجنوب كسب براءته العقوبات الأمريكية...الشمال مسلسل فشل رفعها مستمر
  • استكمالاً للانفصال القوات المسلحة تحزم حقائبها في رحلة العودة شمالاً
  • تقرير حول اللقاء الثاني لرابطة أبناء دار فور و المحكمة الجنائية الدولية بباريس
  • لضبط الحدود الحزام الأمني...تقليل تكلفة المراقبة بحفظ المنافع
  • لدى دعوته الإعلاميين لحوار حوله:الوطني يبتدر نقاشات الدستور الدائم والخضر يدعو الأحزاب إلى سعي مماثل
  • ليمان في السودان .. مرحلة القضايا العالقة
  • توقعتها الخرطوم :الدول الغربية... أوراق ضغط جديدة في الطريق
  • استفتاء على الأبواب:دارفور..جدل الإقليم الواحد يدخل مرحلة التنفيذ
  • (اربعاء الرحيل) ... تطور جديد لازمة الاطباء
  • هدد المعارضين بالسحق...المؤتمر الوطني...رسالة لأكثر من اتجاه
  • هيبة المواطن وهيبة الدولة .. علاقة عكسية ..!
  • «بشير» ضحية معامل مستشفيات الخرطوم .. وتباين الفحوصات أفقدته كليته
  • الدولة السودانية.. خمسون عاماً من العنف
  • 18 مارس، ثورة عمال الشحن والتفريغ (المنسية)
  • شاندي في الخرطوم .. مطالب باصلاحات في جهاز الامن
  • أحزاب تمتنـع مستشارية الأمن...الحوار الاستراتيجي اتفاق واختلاف
  • نقد، كتب «حضرنا ولم نجدكم» قصة تظاهرة لم تبدأ...غياب المعارضة، وحضور الشرطة
  • الثورة المصرية: اقتلاع نظام فاسد... ومخاوف من الفوضى
  • أسرار الاسلاميين في مجالسهم الخاصة : الثورة والاصلاح داخل الحركة الاسلامية ....... قتال بالسلاح ( الفشنك ) ... !! (3-4)
  • بعد واقتراب .... الخرطوم وواشنطون...التطبيع في انتظار الاشتراطات
  • أبيي.. الأزمة مازالت مستمرة
  • أسرار الاسلاميين في مجالسهم الخاصة : الثورة والاصلاح داخل الحركة الاسلامية ....... قتال بالسلاح ( الفشنك ) ... !! (2-3)
  • الانتقالي فقد شرعيته السياسية الدستور الجديد...اتفاق في المبدأ، واختلاف في الآليات
  • بمشاركة حركتي خليل والسيسي دارفور... التفاوض على ورقة الحل
  • موسي في اريتريا .. لتنفيذ اتفاق اسمرا، أم قطع طريق أمام فتح ملف الشرق ؟
  • أسرار الاسلاميين في مجالسهم الخاصة :الثورة والاصلاح داخل الحركة الإسلامية ...... قتال بالسلاح ( الفشنك ) ... !! (1- 3 )
  • جدل حول استمرارهم...جنوبيو البرلمان......الاتفاق السياسي يواجه بمأزق القانون
  • مع انتهاء أجلها القوات الدولية...جدل القبول والرفض يتجدد
  • مبعوث جديد لواشنطون ليمان... أي الأسرار يحملها في حقيبته للخرطوم!!
  • نفايات مستشفى الخرطوم .. المخاطر تحدق بعمال النظافة
  • تضارب التصريحات الحكومية حول زيارة غرايشون لبورتسودان : ماذا يخبئ ؟
  • بعد رحيل مبارك الخرطوم.... القاهرة....قضايا في انتظار النقاش