صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
 
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


ير: .. نرحب بكامل عبارات الترحيب بالثورة المصرية وفرحنا بمغادرة
Mar 31, 2011, 10:28

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

اللقاء الحميمى والاستثنائى للبشير مع امير قطر فى الدوحة

البشير: .. نرحب  بكامل عبارات الترحيب بالثورة المصرية وفرحنا بمغادرة

 "ابو الغيط صديق كرتي "

 مبارك فتح علينا جبهات عديدة.. وأبو الغيط سعى لإفشال منبر الدوحة بالتنسيق مع موسى كوسا

"لا حل" لقضية إقليم أبيي  مع جنوب السودان دون قبيلة المسيرية العربية

 تقسيم البترول مع الجنوب يجب ان يتم على أساس جغرافي أو شراكة كاملة

لا  جنسية مزدوجة اعتبارا من التاسع من يوليو  .. الشمالي شمالي والجنوبي جنوبي".

مفاوضات دارفور فى محطاتها الاخيره و الهدف  الوصول لوثيقة معترف بها دوليا

السلاح الموجود في ليبيا أكثر من الموجود  في الاتحاد السوفييتي ونخشى تسربه عبر الحدود

_____________________________

الدوحة : عواطف عبداللطيف

حينما وصلنا السادسة والنصف مساء امس كان رهط من السيارات الاميرية السوداء اللون ترابض امام فندق الريتزكارلتون  الدوحة ووقوفا الوفد المرافق للرئيس المشير عمر احمد البشير انتظارا عند بوابة الفندق ..  كان ذلك هو الاجتماع الا ستثنائي بين امير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس السوداني .. نعم انه الاجتماع الاستثنائي  لانه وخلافا للمعهود لم يكن حول مائدة مستديرة ولم يكن ايضا في مكتب سمو الامير بالديوان الاميري واستثنائي لانه مواصلة للحوار بين الرئيسين اثناء عودتهما الى مقر اقامة  الرئيس البشير  وبعد استكمال جلسة المباحثات الرئيسية الاولى تلك اللحظات من الحوار  الثنائى المغلق داخل السيارة الاميرية لا الوفد المرافق المكون من اللواء بكري حسن صالح وزير رئاسة الجمهورية وعلى كرتي وزير الخارجية و الوفد الاعلامي المكون من الاستاذ فضل الله محمد رئيس تحرير صحيفة الخرطوم والاستاذ راشد عبدالرحيم رئيس تحريرصحيفة الرائد او اي من المراقبين استطاع ان يستشف محاور او متون وخفايا تلك اللحظات في المحادثات الاستثانئة الثنائية ..  أنها الاجتماع الاهم .. انها لب وذبدة الزيارة والكلمات السمان الممتلئيات والتي سيرجع  الرئيس البشير للسودان ممسكا بها بعد رحلة ناجحة ودون ادني شك كانت الكلمات الهامات  ووفق الخارطة السياسية التي تموج بالثورات في العالم العربي .. والسودان " فيه ما فيه " من اوجاع وارهاصات وهو على ابواب انفصال جنوب السودان .. وملفات سلام دارفور المفتوحة على مصراعيها في ظل جهود للسلام تبذل منذ  ثلاث سنوات تقودها دولة قطر ومساعي لترتيب البيت الداخلي بالخرطوم عاصمة الجزء المتبقي من سودان المليون ميل مربع  وحراك للمعارضة لم يكتمل لا على صعيد الاتفاقات السياسية ولا في أي من ساحات ميادين الاحتجاجات مثلها مثل المدن العربية ..

قاعة الوسيل كبرى قاعات فندق الريتز كانت على اهبة الاستعداد كراسيها التي غطت باللون الابيض تمترس بها مجموعة رجالات الجالية السودانية في ابهى لباسهم " جلباب ومركوب او بدلات لا تخلوا من رباط عنق اختير بعناية " نساء واطفال رضع وبعضهم في ملابس ضاقت عليهم فتعالى الصراخ ..  تلك الكراسي المتراصصة علق على اكثر من صفين منها ديباجة محجوز هذا كان غير الكراسي الامامية لاصحاب المقامات .. قبل بدء اللقاء تم استداعاء مجموعة من نساء الجالية للجلوس في تلك المقاعد المحجوزة فلم يحضر احد .. او قد يكونوا تأخروا .. او تخلفوا .. في حين دخل القاعة من ابوابها الخلفية مجموعة يبدوا انهم جاوا بحافلات او باصات خاصة وان شريحة كبيرة من منتسبي المؤتمر الوطني يقطنون في اطراف الدوحة مناطق الشحانية والريان الخ ..  

بطبيعة الحال لم ابق  في الكرسي الذي يبعد عن المنصة الرئاسية مسافات لن تتيح لي تسجيل مثل هذا اللقاء الهام والتي اصلا كانت محاطة بميكرفونات وكاميرات التصوير .. القناة السودانية وقناة الشروق في حين سجلت الجزيرة غيابا على غير عادتها .. دخل البشير بحاشيته من الحرس الاميري والرئاسي وارتفعت الحناجر بالهتاف والتهليل والتكبير " سير .. سير يا البشير .. "  انها كانت الخروج على معتاد هتافات الشعوب العربية صناعة اليوم والتي اعتمدت  "  أرحل .. أرحل "  شعارا لثورات لا تريد بقاء الرؤساء على مقاعدهم وهم يسلبونهم حق الكرامة والحياة الكريمة وكثير من اسباب الفساد ونهب اموال الشعوب وتجويعهم والكثير الكثير الذي حتم شعارا يعلوا صوته بحناجر شباب تدفقت دماءهم حمراء رخيصة في ميادين الاحتجاج في اكثر من مدينة عربية ولكن تبقى الخرطوم استثناء حتى ولو لبعض حين  يختلف في تحديده المراقبون ..

 

افتتح اللقاء بتلاوة من اي الذكر الكريم ومقدم البرامج امسك بالمايكرفون وخاطب الحضور وهلل للبشير البعض كان يتململ حتى ختم حديثه بتقديم رئيس الجالية السودانية بالدوحة ليلقي هو الاخر خطابا محضرا مسبقا لم يخلوا من التهتهات وكثير ارتباك لعل مزاوجته بين العبارات الحماسية بما فيها اوكامبوا ومحكمة الجنايات الدولية احدى النساء علقت " لزوموا شنوا حسع سيرة اكامبوا " نعم كان سؤال حري بالاجابة لكن رئيس الجالية ادفق جملة من المطالب .. قدمها على استحاء واضح تمثلت في مطالب الجالية السودانية بدولة قطر مساهمة الرئيس السوداني في حلحلت امر المدرسة السودانية التي وضع حجر اساسها قبل اكثر من خمس سنوات على ارض هبة من سمو الامير لكنها لم ترى النور حتى اللحظة ..ليختم مطالب الجالية بالسيارات وما ادراك ما الجمارك والعودة الطوعية الخ

بدوره كان للسفير السوداني بقطر كلمة وإن  القاءها مرتجلة وشحنها بقفشات لم تملأ كامل الاذن ولم تنال كامل الاحترام فالهتاف يقاطعها .. سير سير يا البشير ..

 

اخيرا .. خاطب الرئيس البشير اللقاء من على المنصة وابتسامة كاملة ترتسم على محياه ..  كشف خلاله عن صفحات من عدم الود " والعصلجة " التي كانت سمت العلاقة بين شطري الوادي مصر والسودان .. ليرحب بكامل عبارات الترحيب بالثورة المصرية مبدي فرحتهم بمغادرة " ابو الغيط صديق كرتي " في اشارة لسوء العلاقات بين البلدين التي اوصلت وزير خارجية مصر السابق ان يتصل بوزير خارجية ليبيا للتنسيق لايقاف قطار سلام دارفور الذي بدأ يتحرك في ذلك الحين بدولة قطر ..

ما ان يذكر الرئيس البشير أمير دولة قطر إلا وتضج القاعة بالتصفيق الحار شاركت فيه النساء بالتهليل والتكبير ..  ان جمائل دولة قطر قيادتها وشعبها إن كان على الجالية السودانية بالدوحة وما تجده من احترام وتقدير او على مستوى العلاقات المتطورة بين القيادتين والتنسيق في المحافل الدولية او مساعي حلحلت مفردات سلام دارفور تجد كامل التقدير ..                

وقد أكد الرئيس السوداني عمر حسن البشير أن "لا حل" لقضية إقليم أبيي المتنازع عليه مع جنوب السودان دون قبيلة المسيرية العربية في الاستفتاء على مصير الإقليم.

وقال  "في قضية أبيي, بروتوكول ابيي ينص صراحة على أن من يحق لهم التصويت هم المواطنون المقيمون في أبيي من الدنكا نقوق والمواطنين السودانيين الآخرين. وهم قالوا المواطنين السودانيين الاخرين ’ما في’ وهذا يعني المسيرية ’ما في’, ونحن نقول بالصوت العالي انه ليس هناك استفتاء سيقوم في أبيي إلا بالمسيرية".

"نرفض القسمة بأن المواطن من الدرجة الأولى هو المواطن الساكن والمواطن من الدرجة الثانية هو المواطن الراعي, فالراعي والزارع كلهم مواطنون سودانيون من الدرجة الأولى وحقوقهم متساوية في كل شيء".

وفي موضوع ترسيم الحدود المختلف عليها مع دولة الجنوب الحديثة , أكد انهم  "هم سبب التأخير، وهم سبب التعقيد، ومن يشتكون بان لديهم قضية الحدود والاتفاقية تنص على لجنة مشتركة بين الشمال والجنوب لترسيم الحدود. ونحن سمينا جانبنا وانتظرنا ستة أشهر وهم لم يسموا أناسهم..".

وشدد البشير على ضرورة أن يكون تقسيم البترول مع الجنوب على أساس جغرافي أو شراكة تامة. بمعنى حسب قوله "أما البترول، فأما كله شراكة.. البترول والمنشآت شراكة. أما تقسيم جغرافي ليأخذوا البترول ونأخذ المنشآت, فهذه من القضايا العالقة".

وقال البشير  "هم يطالبون بالجنسية المزدوجة، ولكن السودان كان دولة واحدة والمواطن السوداني كان مواطنا لكل السودان. فمن قرر أن يكون السودان دولتين؟ انه المواطن الجنوبي..." مضيفا " ليس هناك جنسية مزدوجة واعتبارا من التاسع من يوليو الشمالي شمالي والجنوبي جنوبي". إلا أنه شدد على  أن استقرار الجنوب مهم لنا لانه يشكل أطول الحدود التي تربط دولة الشمال مع جيرانه "

اما فيما يتعلق بقضية دارفور فقد أكد البشير "أن الاستراتيجيته في دارفور تستند  القضاء على فلول الحركات المسلحة أولا ثم جمع السلاح لكي لا يأتي السلام هشا ..  وجمع السلاح العامل الفيصل لخلق الاستقرار في دارفور.وقال في شأن المفاوضات الجارية في الدوحة بين حركات دارفور المسلحة ووفد الحكومة السودانية " هدف المفاوضات الوصول لوثيقة معترف بها دوليا يشهد عليها ويضمن انفاذها في مؤتمر أهل دارفور ليجيزوها ولتعتمد كوثيقة نهائية نافذة لن يكون بعدها تفاوض".

وقال الرئيس السوداني ان ليبيا مخزن سلاح كبير بها اكثر من اسلحة الاتحاد السوفيتي سابقا  مجددا قوله ان الجماعات المسلحة في دارفور تشارك بالقتال الى جنب كتائب القذافي في حربها ضد المتمردين في ليبيا. وقال "إخواننا الموجودون في ليبيا من حركات دارفور كلهم سلحوهم وصاروا معهم وبعض منهم اسر وعملوا مشكلة للسودانيين".

واعتبر البشير الخرطوم مستفيدة من التحول في مصر بقدر المصريين, متحدثا بان الهم الأكبر لحكومة المؤتمر الوطني في هذه المرحلة الجديدة هو قيام حكومة ذات قاعدة عريضة وان المفاوضات والحوار مع الاحزاب السودانية مستمر وان السودان مقبل على استكمال مشروعات تنموية ضخمة تتمثل في قيام السدود كسد كجبار والستيت بعطبرة واعادة الخارطة الزراعية بالمشروعات الزراعية الكبيرة كمشروع الجزيرة والذي يعتبر اكبر مشروع بالري الانسيابي في العالم .

وفي حين تجاوز الرد او التلميح لحزمت المطالب التي طرحها رئيس الجالية السودانية بالدوحة قال الرئيس البشير ان الدعوة تشمل المغتربين للمشاركة في المشروعات الاستثمارية المطروحة ليغادر قاعة الوسيل في اجواء الهتاف واصوات ماكرفونات ت تشدوا باغاني حماسية اكتفي الرئيس البشير التلويح بعصاءه الشهيرة ليبادله الحضور طربا تلويحا " بالعصي او النقز والتبشير " فغادر قاعة الوسيل الى حيث اجتماع اخر قال المراقبون انه مع سعادة احمد المحمود وزير الدولة بالخارجية " اطلق عليه البشير في لقاء سابق بالدوحة أسم عبدالصبور "  والممسك بملف سلام دارفور وسعادة جبريل باسولي  المفوض الاممي لسلام دارفور .

·      ومن المنظور ان يكون الرئيس عمر البشير الوفد المرافق له قد غادر ظهر اليوم الخميس الدوحة في طريقه للخرطوم .. مشحونا بكثير تفاؤل من دولة قطر وجالية هللت " سير سير يا البشير "  مخالفة لمعتاد هتاتفات " أرحل .. أرحل " وللشعوب في امرها شؤون ..  

 

 

 

 

 

 


مقالات سابقة اخر الاخبار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • اخر الاخبار
  • الاتحاديون.. فرقة لا تبشّر بوحدة
  • مركز دراسات الهجرة بجهاز المغتربين ينظم منتداه الشهري الثالث عن الحراك السكاني
  • وزير الدفاع:لا أستبعد ضربات اسرائيلية أخرى.
  • ديبي يعلن إنطلاق الإنتخابات الرئاسية في تشاد .. والمعارضة تتوعده بمصير القذافي وبن علي
  • والي الجزيرة يقر ببعض الفساد ويكشف عن تدابير في فضيحة دريم لاند
  • الجنوب كسب براءته العقوبات الأمريكية...الشمال مسلسل فشل رفعها مستمر
  • العدل والمساواة تؤكد سيطرتها على منطقة وادي هور وتنفي تواجد قوات الحكومة بها
  • رئيس حركة العدل والمساواة "القيادة الثورية ":السلام خيارنا الاستراتيجي وعلى أتم الاستعداد للجلوس للتفاوض متى تلقينا الدعوة من الوساطة
  • اعتصام اللاجئين السودانيين أمام مفوضية اللاجئين بالقاهرة
  • مأساة 450 دارفوري عالقين في السلوم خوفا من بطش الأمن السوداني .
  • بروفسور حامد تيجاني:النظام السوداني يسعى بكل قوته لتفكيك الدولة للحصول على شرعية دوليه تمكنه من الاستمرار في القمع والبطش
  • أحمد هارون يشرع في تنفيذ تخصصه : احراق سبعة أطفال وثلاث نساء مسنات داخل بيوتهم
  • ممثل حكومة الجنوب في واشنطن يلتقي الرئيس الكيني
  • الرابطة العالمية بأمريكا تشجب وتدين الهجوم الغادر الذى نفذته مليشيات حزب المؤتمر الوطنى فى قرى بجبال النوبة
  • محلل اقتصادي: تعاون جنوب السودان في مكافحة الإرهاب وراء إعفائه من العقوبات الأمريكية
  • العدل والمساواة ترفض الدعوة الإفريقية لحسم منبر الدوحة نهاية الشهر
  • المحــبوب عبد الســـلام: الأمثل للسودان أن نوحد البرامج ونقربها
  • النائب العام المصري يقرر حبس مبارك ونجليه في اتهامات بالفساد المالي وقتل الثوار
  • جاتكوث يشن هجوما عنيفا على هارون.. ويصفه بالمجرم الهارب من وجه العدالة
  • المحبوب عبد السلام: السودان في خطر والحزب الحاكم فوضوي
  • الحكومة الأميركية تعلن عن أن دولة السودان الجنوبي لن تخضع للعقوبات الإقتصادية الأميركية بعد التاسع من يوليو القادم
  • وصال المهدي: استجوبوه مرة واحدة، سألوه عن اسمه، فقال لهم نسيته!!
  • د.جبريل: رأس النظام إنفصالي من الدرجة الأولى و لن نكتفي بالتنديد حيال إستفتاء دارفور.
  • أكثر من 150 طالب جنوبي يعتصمون أمام مكتب حكومة جوبا بالقاهرة للمطالبة بمستحقات مالية متأخرة
  • تباين في الآراء حول صحة الإبقاء على قوات مشتركة مدمجة في أبيي ومناطق البترول
  • ممثل حكومة الجنوب في واشنطن يلتقي وزير الخدمات الطبية والأمين العام للحزب الحاكم في كينيا
  • السفارة السودانية في واشنطن: تقرير الخارجية الأميركية عن السودان غير مهني.. ولا يحتوي على قدر من المصداقية
  • السفير عبدالرحمن سرالختم فى لقاء تنويرى مع الصحفيين السودانيين بالقاهرة
  • وزير الاتصالات وتقانة المعلومات : مشروع الصحة الالكترونية ستتم تبعيته بالكامل لوزارة الصحة الاتحادية
  • تغطية ندوة منتدى التوثيق الشامل للمؤرخ الكبير ضرار صالح ضرار
  • مؤتمر أبناء دينكا تويج ميارديت العالمى الاول ـ ملبورن ـ أستراليا
  • الناطق الرسمي للعدل والمساواة :الحركة ملتزمة بعدم الحركة خارج مناطق سيطرتها.
  • حاكما ولايتي البحيرات وغرب الاستوائية يتوصلان لاتفاق سلام بشأن مايورديت
  • البرنامج الانتخابى للحزب الشيوعى السودانى منظقة جنوب كردفان
  • نيويورك:ندوة عن مستقبل السودان علي خلفية انفصال الجنوب - مطالب الجماهير ونداءات التغيير
  • تنبية هام إلي اللاجئين السودانيين بالقاهرة.
  • زيارة خاصة جداً لأسرة اللواء المعتقل تلفون كوكو
  • استكمالاً للانفصال القوات المسلحة تحزم حقائبها في رحلة العودة شمالاً
  • تقرير الخارجية الأميركية عن أوضاع حقوق الإنسان في العالم يكشف عن إنتهاكات خطيرة للحكومة السودانية
  • وفد من إئتلاف ثورة 25 يناير المصرية يصل الخرطوم اليوم
  • تقرير حول اللقاء الثاني لرابطة أبناء دار فور و المحكمة الجنائية الدولية بباريس
  • د. جبريل: ماذا سيفعل النظام إن عجز الغرب عن إزاحة القذاقي؟ و للنظام أصابع تنخر في عظام الجبهة الوطنية العريضة
  • نشرة جهاز المغتربين (1) لشهر ابريل 2011م
  • نائب رئيس حكومة جنوب السودان يغادر الى اديس ابابا غدا الاحد
  • لقاء للوطني مع الاقتصاديين يتحول إلى نقد عارم للسياسات الاقتصادية للحكومة
  • صحيفتي (اجراس الحرية) و (الميدان) تعلقان صدورهما احتجاجاً علي المصادرة
  • لضبط الحدود الحزام الأمني...تقليل تكلفة المراقبة بحفظ المنافع
  • محمد ابراهيم نقد:السودان (عضمه قوي) ولن (يتفرتق) إذا قامت ثورة شعبية
  • في عقد قران السيد المحجوب الميرغني : كتب صلاح الباشا من داخل مسجد السيد علي ببحري
  • تعيين اتحاد مؤقت لإدارة شئون كرة القدم في جنوب السودان