صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


أسماء كلنا أجهشنا بالبكاء يا أجمل الأسماء عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
Mar 31, 2011, 10:21

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بسم الله الرحمن الرحيم
أسماء كلنا أجهشنا بالبكاء يا أجمل الأسماء
ولكن !
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
بادئ ذى بدء من لا يشكر الناس لا يشكر الله الشكر موصول للكاتبة الصحفية العربية المصرية الزميلة
أسماء نرفع لها أيات الثناء ردا لما عرفت به من وفاء
تجاه السودان وشعب السودان بينما نجد كبار الصحفيين أمثال هيكل وغيره دائما مجبلون على حب الخليج وأموال ومياه الخليج نجد أسماء جبلت وفطرت على حب السودان وحب النيل ومياه النيل ذات الطعم السلسبيل ذلكم الذى تغنى له الشاعر السودانى إدريس جماع بأجمل قصائده أنت يا نيل يا سليل الفراديس وبهذه القصيدة فاز بجائزة جامعة الأزهر عن النيل
هأنذا أكتب ردا متأخرا على مقالها أجهشنا بالبكاء والذى تبكى فيه إنفصال الجنوب عن الشمال وتبكى ظلم الإنسان لأخيه الإنسان وتبكى وحدة السودان وتدين الإنفصال المريض البغيض الذى لازم إفريقيا منذ أمد بعيد وأحيلك يا أختاه إلى ما كتبه رئيس وزراء السودان الراحل المقيم القاضى والمحامى والمهندس والشاعر المجيد محمد أحمد محجوب عن الإنفصال فى كتابه الديمقراطيه فى الميزان صفحة 261 و262 كما انصحك يا أختاه لقراءة هذا الكتاب حتى تتمكنى من الرد على مفتريات وأكاذيب محمد حسنين هيكل بالذات مابين المحجوب وعبد الناصر ودور السودان فى مناصرة عبد الناصر وإذا كنت أمينة وتتمتعين بالأمانة الصحفية وتتمسكين بشرف المهنة لا تخفى ما جاء فى هذا الكتاب حتى ولو كان ضد مصر لأن الحق يعلو ولا يعلى عليه بل بالعكس عند نشر هذا الكتاب سيتحول كثير من المصريين ليكونوا مثلك متيمين بحب السودان
والآن نقرأ ما كتب المحجوب عن شر الإنفصال :
{ إحتفلت منظمة الوحدة الإفريقية بمرور خمس سنوات على قيامها بعقد مؤتمر القمة الأفريقى فى الجزائر فى  1968 م فى حضور رؤوساء الدول والحكومات وكان موضوع البحث الرئيس الأزمة النيجيرية البيافرية التى إتخذت شكل حرب مأساوية وكارثة وكانت أربع دول إفريقية الغابون وساحل العاج وتنزانيا وزامبيا قد إعترفت ب [بيافرا ] وكان المؤتمر متوترا إلى درجة أن الرئيس الجزائرى هوارى بومدين ندد بالمؤامرات من كل الإتجاهات ضد نيجيريا بقصد تفكيك هذا البلد
الإفريقى العظيم وتحطيم وحدته وإعتبرالرئيس الزامبى كاوندا هذا تحقيرا له وغادر إلى باريس فى اليوم التالى تاركا وفده فى المؤتمر .
ولكن الإتجاه بصورة عامة كان ضد الإنفصاليين فلم تتمكن البلدان الأربعة التى كانت قد إعترفت ب [ بيافرا] من حشد مساندة جديدة لقضيتها فقد أصرت اكثرية الوفود على عدم الإعتراف بالدولة الإنفصالية وكانت وفود البلدان التى لها مشاكل مماثلة لقضية بيافرا أكثر الوفود إصرارا على عدم الإعتراف وكان السودان فى هذا الصف فقد كان لدينا مشكلة فى جنوب السودان ولذلك أيدت أنا حكومة نيجيريا الفدرالية تأييدا كاملا سواء فى المؤتمر أو بوسائل أخرى } أه
وأنا مثلك ياأسماء كلنا أجهشنا بالبكاء حبا ووفاء لوحدة وطن جدير بأن تكون له مكانة تحت السماء لكن لعن الله عبيد أمريكا عملاء الصهيونية الأقزام ثم الذين دفنوا رؤوسهم كالنعام أنا والعياذ بالله من كلمة أنا سبقت الفرحة بمقال نشر بسودانيز اون لاين تحت عنوان :
{عاجل ومستعجل 9يناير عيد الفرح الكبير فى إسرائيل } قلت فيه بالحرف الواحد الآتى نصه :
كل يغنى ليلاه والكل يغرد خارج السرب والرابح الكبير هو إسرائيل وهى الآن تنتظر بفارغ الصبر يوم 9 يناير 2011 م يوم حفل زفاف النصر الكبير لها وليس للجنوب فالجنوب مستغل وليس مستقل فهى زرعت وعملت منذ وقت طويل وها هى الآن تحصد ما زرعته وهاهو الآن وكيلها بالإنابة النائب الأمريكى الديمقراطى جون كيرى جاء إلى الخرطوم ليتابع إجراءات
الإستغلال وليس الإستقلال حتى يرفع التمام للرئيس أوباما الذى بدوره سيرفع التمام لأولياء نعمته فى منظمة الإيباك الصهيونية التى سوف تزف التهانى مقرونة بأحلى الأمانى لإسرائيل إ، يوم 9يناير2011 هو يوم الفرح الكبير فى إسرائيل والسفير الإسرائيلى سيكون أول من يقدم أوراق إعتماده لدى وزارة الخارجية الجديدة ولا نستبعد حضور رئيس الوزراء الإسرائيلى
بنيامين نتنياهو سوف يحضر إلى جوبا ويجلس إلى جوار الرئيس البشير جنبا إلى جنب لحضور الإحتفالات كل شئ جائز فى السياسة فى هذه الأيام فهى فن الممكن لقد دعيت إلى مؤتمر صحفى فى منزل السفير السودانى بباريس عقده وزير الخارجية السودانى على كرتى والذى قال بالحرف الواحد نحن ليس لدينا مرارة
فى فصل جزء عزيز من السودان وكما أدهشنا العالم بتوقيع إتفاقية السلام سوف نكون أكثر إدهاشا للعالم بقبولنا الإنفصال وكما يقول إخوتنا الكورنجيه المصريين :{ قاعدين ليه ما تقوموا تروحوا } المولد إنتهى خلاص ومبروك لإسرائيل مقدما وإذا كنتم ما مصدقين إرجعوا إلى برنامج الملف فى الجزيرة وقولوا للعالم العربى والإسلامى هؤلاء الصامتين صمت القبور لاتفرحوا الدور جاييكم كما وعدت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كوندليزا رايس سيكون هنالك عالم جديد إسمه الشرق الأوسط وقد كان الرئيس البشير أول من دشنه بخطبته الفرائحيه فى حجة الوداع فى جوبا إنها الميكافيلية وإتفرج ياسلام ! زميلتى وأختى الأستاذة الفاضلة تحدثتى عن النهج العدوانى الغير إنسانى وكراهية الآخر وكماقلتى هل أصبح الإختلاف سبة أو عار لدى هؤلاء وهو سمة الكون وصنعة الخالق العظيم أتفق معك تماما ولكن من يقول هذا لإخوتنا اللبنانيين والخليجيين الذين يحاربوننا فى فضائياتهم العربيه وأحيلك إلى ماقاله المحجوب فى هذا الصدد وفى نفس الكتاب السالف الذكر قال المحجوب : { أما بالنسبة إلى التمييز العنصرى فى جنوب إفريقيا نفسها فقد إعتبر البيان مبدأ التفرقة العنصرية الشرير رفضا لإنسانية الإنسان .. المعتقدات والمقدرات والتصرفات لا علاقة لها بوضع الإنسان كل شئ مرتبط بالعنصر إنه يعتمد لون الفرد ووالديه وأسلافه إن العالم يطالب المجتمع العالمى بزجر جنوب إفريقيا وعزلها عن التجارة العالمية وإستثنائها من الأمم المتحدة } وقد تم هذا وذهب التمييز العنصرى فى جنوب إفريقيا وبقى تمييز الإخوة ذوى القربى وما أمر ظلم ذوى القربى ثم تمييز الإسرائيليون ضد الفلسطنيين ! هذا من ناحية ومن ناحية أخرى عقدة اللون يا أختى أسماء أنتى لم تجربيها جربناها نحن هنا فى الغربة وإن شاء الله سأختم لك المقال بقصيدة رائعة للراحل المقيم المبدع صلاح أحمد إبراهيم تتحدث عن الغربة ةعن مهانة الأسود !
كثير من الأفارقة أيدوا إنفصال الجنوب الزنجى لأننا نحن فى السودان شئنا أم أبينا لقد إضطهدنا إخوتنا لنا فى الوطن مارسنا بكل تفاهة وحقارة وعنجهية وصلف وإزدراء وذل وإهانة ظلم الإنسان لإخيه الإنسان لا لشئ إلا لأن لونهم أسود وتفاخرنا بأننا عرب وهؤلاء عبيد رقيق آه يا أسماء لوعشت زمان فى السودان لرأيتى العجب العجاب هؤلاء الذين يزعمون بأنهم عرب
وأنهم أشراف ينتهى نسبهم إلى الرسول أبو البتول الحبيب المصطفى صلعم ليس هذا فحسب حتى الذى تكون أمه غرباوية أو نوباوية وليس جنوبية فهو إبن الخادم السريه لابد أن يذل ويهان ويعار لأن أبناء الحرة أشراف سادة أعزاء أنبياء شرفاء فلا تعجبى أو لم تسمعى ماذا قال الرئيس البشير ذو الدم الآرى النقى إنه لشرف عظيم وفخيم للغرباويه عندما يغتصبها الجعلى الشريفى العربى الأصيل كشجر النخيل ولهذا يا أختاه إغتصبت صفيه الغرباويه ولا باك لها وأنتى تبكين على الإنفصال ولا تدرين سبب الإنفصال هاهم يا أختاه العرب الأشراف المنحدرون من السودان ذاقوا الأمرين من لبنان كما تدين تدان اللبنانيون قالوا لهم ما أنتم إلا عبيد وكذا الليبيون والخليجيون أبحثى فى أكبر المساجد    
فى السعودية لو تجدى إمام سودانى عربى أنسى الأسود هاتى لى إمام سودانى شريفى يؤم المصلين فى الحرم المكى أو المدنى ! برغم أنهم يقرأون كل صبح ومساء القرآن ويتلون هذه الأية الكريمة :
{ يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم } وحديث الرسول صلعم :
{ لا فضل لعربى على أعجمى ولا أبيض على أسود ولا أصفر على أحمر إلا بالتقوى } . والحديث القدسى :
{ أنا اخو كل تقى ولو كان عبدا حبشيا وبرئ من كل شقى ولو كان شريفا قرشيا } . ولكنهم لا يقتنعون ولا يفهمون بل يعتزون بأبيات المتنبى جدا جدا :
لا تشترى العبد إلا والعصا معه إن العبيد لأجناس مناكيد وببيت الشعر العبد عبد وإن طالت عمامته والكلب كلب ولو ترك النبيح ! أين هؤلاء من الإسلام ومن الرسول صلعم الذى يقول لسيدنا بلال رضى الله عنه { إنى أسمع خشخشة نعليك فى الجنة } .
والأن كما وعدتك أختم لك بقصيدة المبدع صلاح أحمد إبراهيم إنفعالات شخصية فى الغربة إلى عبد الله الصومالى وإخوته فى الغربة أقدم هذه القصيدة :
هل يوما ذقت هوان اللون...ورأيت الناس إليك يشيرون
وينادون : العبد الأسود ؟
هل يوما رحت تراقب لعبة فى لهفة وحنان .. فإذا أوشكت تصيح بقلب ممتلئ رأفة :
ما أبدع عفرتة الصبيان .. رأوك فهبوا خلفك بالزفة !
عبد أسود ... عبد أسود ... عبد أسود ؟
هل يوما ذقت الجوع مع الغربة .. والنوم على الأرض الرطبة ... الأرض العارية الصلبة !
تتوسد ثنى الساعد فى البرد الملعون ..أنى طوفت تثير
شكوك عيون .. تتسمع همس القوم ترى غمز النسوان
وبحد بنان .. يتغور جرحك فى القلب المطعون .. تتحمل لون إهاب ناب كالسبه .. تتلوى فى جنبيك أحاسيس الأنسان .. تصيح بقلب مختنق غصان
وا ذل الأسود فى الغربة .. فى بلد مقياس الناس به الألوان .. أسبوع مرة وأسبوعان .. وأنا جوعان
جوعان ولا قلب يأبه .. عطشان وضنوا بالشربة
والنيل بعيد النيل بعيد الناس عليهم كل جديد
وأنا وحدى منكسر الخاطر يوم العيد !
وأكتفى بهذا القدر وحقيقة الآن نحن وإخوتنا فى جنوب السودان كلنا فى الهوى سوا من ظلم سواد اللون الذى أضحى جريمة نعاقب عليها ولسنا لنا يد فيها كما قال المطرب الطيب عبد الله :
يا فتاتى ما للهوى بلد ألأن السواد يغمرنى أنا ليس لى فيه يد ! وسأطوى الجراح فى كبدى غائرات ما لها عدد
نعم سنطوى الجراح غائرات ما لها عدد لكننا ننتظر عدالة الفرد الواحد الأحد !
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس

مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي