صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
 
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


نشرة إعلام جهاز المغتربين (4) لشهر مارس 2011
Mar 31, 2011, 10:10

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter


·    قـــطــر تجــلـــى الســــودانـــيـــين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مواصلة لمبادراتها تجاه قضايا السودان :

حكومة دولة قطر توجه بالمشاركة في إجلاء السودانيين العالقين بالحدود التونسية الليبية :

      قررت دولة قطر المشاركة في نقل السودانيين العائدين من ليبيا وذلك بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ/حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر

وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية القطرية في تصريح نقلته وكالة الأنباء القطرية إن قطر ستنقل السودانيين المتواجدين في الحدود التونسية والسودانيين العالقين في الأسكندرية الى الخرطوم وأعلن عن بدء تسيير رحلات مباشرة منذ أمس الأحد من تونس الى الخرطوم بواقع ثلاث رحلات في اليوم لمدة أربعة أيام

     وأضاف المصدر أن توجيهات سمو الأمير تأتي تعبيراً عن تضامن دولة قطر مع السودان وشعبه .

وثمن الدكتور كرار التهامى الامين العام لجهاز تنظيم شئون السودانيين العاملين بالخارج الدور الرائد لدولة قطر فى مؤازرة السودان فى قضاياه المختلفة واصفاً مبادرتها بالمشاركة فى اجلاء السودانيين من الجماهيرية بانها امتداد طبيعى لما ظلت تقوم به دولة قطر فى تعضيد قضايا السودان وما قضية دارفور ببعيدة اذ ظلت دولة قطر مسرحاً للمفاوضات ، وعبر عن شكره لدولة قطر حكومة وشعباً .

  هذا وقد حددت دولة قطر تسيير جسر جوى لنقل العالقين من السودانيين فى الحدود التونسية فى الفترة من السابع والعشرين وحتى الثلاثين من مارس الجارى وافاد المصدر بالمكتب الاعلامى بسفارة دولة قطر بالخرطوم بان معدل الرحلات خلال الفترة المذكورة تراوح الى تسع طائرات اجلت ما يقارب خمسمائة سودانى .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                 الخرطوم مقراً دائماً لاتحاد الشباب الافريقى

 

   تشهد الخرطوم منتصف مايو المقبل افتتاح المقر الرئيسي لاتحاد الشباب الافريقى والذي تم اختيار السودان مقراً دائماً له .

واشاد المستر ماكوينتو لوبيز ، الامين العام لاتحاد الشباب الافريقى خلال زيارته مؤخراً لجهاز تنظيم شئون السودانيين العاملين بالخارج ولقائه الدكتور كرار التهامى الامين العام للجهاز ، اشاد بجدية الحكومة السودانية والاتحاد الوطنى للشباب السودانى فى التعاون مع اتحاد الشباب الافريقى بوصف الخرطوم صاحبة لقب عاصمة الشباب الافريقى ، وقال ان زيارته لجهاز المغتربين تعتبر زيارة مفتاحية لبناء علاقات قوية بين الجهاز والاتحاد والتعرف على دوره تجاه العاملين بالخارج ، وكشف ماكوينتو لوبيز عن مقترح لاقامة لجنة تنظيمية عليا لافتتاح المقر والذى من المتوقع ان يشرف احتفاليته السيد رئيس الجمهورية وعدد من المسئولين السودانيين وممثلون لعدد من دول العالم الى جانب شباب افريقيا والعديد من الجهات ذات الصلة بالعمل الخارجى ومنظمات المجتمع المدنى والاتحاد الوطنى للشباب السودانى .

من جانبه رحب الدكتور كرار التهامى الامين العام لجهاز المغتربين باختيار الشباب الافريقى للخرطوم مقراً للاتحاد وعبر التهامى عن استعداد الجهاز للتعاون التام مع الاتحاد ومجاهدات الشباب ونضالهم من اجل التحرر والسلام فى افريقيا مثمناً مبادرة الاتحاد الوطنى للشباب السودانى فى التعاون مع الشباب الافريقى .

جهاز المغتربين يتابع سير امتحانات الشهادة السودانية  بالمراكز الخارجية

كتب : حسن على عباس

     اطمأن جهاز تنظيم شئون السودانيين العاملين بالخارج على سير امتحانات الشهادة السودانية بالمراكز الخارجية فى يومها الاول ، وذلك عبر الاتصالات الهاتفية التى اجراها الاستاذ حماد النور كاكينا ، مدير عام الاعلام والشئون الثقافية والتربوية بجهاز المغتربين ، والاستاذ حمد ابراهيم محمد ، مدير ادارة الشئون الثقافية والتربوية بالجهاز ، بعدد من سفارات السودان وقنصلياته بالدوحة والرياض وجدة وصنعاء والقاهرة  وبعض الدول الافريقية .

       وأفادت متابعات الجهاز لسير عملية الامتحانات بمركز المدرسة السودانية للبنين بالدوحة ان عدد الجالسين لامتحانات الشهادة السودانية هذا العام بلغ ( 193 ) طالباً وطالبةً منهم ( 89 ) من البنات و ( 104 ) من البنين كانت نسبة حضورهم مائة بالمائة ،فيما بلغ العدد الكلى للمسجلين  للجلوس لامتحانات الشهادة السودانية بمركز سفارة السودان بصنعاء ثمانية وثلاثون طالباً وطالبةً جلس منهم ستة وثلاثون فيما غادر اثنان مع ذويهما الى المملكة العربية السعودية ، وفى السياق ذاته تفيد المتابعات ايضاً ان الطلاب لا يجدون اى صعوبة فى الوصول الى مركز الامتحانات بمدينة صنعاء وان الأحداث الجارية باليمن لم تؤثر على سير عملية الامتحانات .

    وفى المملكة العربية السعودية يجلس اربعمائة وسبعة وتسعون طالباً وطالبةً بمركز سفارة السودان بالرياض حيث يجلس للامتحان مائتان وتسعة وستون طالبةً ومائتان وتسعة وعشرون طالباً .

وافاد القائمون على الامر بالمراكز والسفارات والقنصليات السودانية بالخارج بان الروح المعنوية للطلاب عالية وان اجواء الامتحانات تشهد استقراراً تاماً فيما يجرى الاتصال ببقية المراكز خلال ايام انعقاد الامتحانات .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جهاز المغتربين : البحث عن صيغ للتأمين الصحى للسودانيين العاملين بالخارج  :

      دعا دكتور كرار التهامى ، الامين العام لجهاز تنظيم شئون السودانيين العاملين بالخارج الشركات العاملة فى مجال التأمين الصحى الى ايجاد صيغة خاصة ومحددة للتأمين الصحى على العاملين بالخارج واسرهم ، واشار خلال مخاطبته صباح اليوم بجهاز المغتربين ورشة عمل التأمين الصحى على العاملين بالخارج والتى نظمتها ادارة الارشاد الاسرى والاجتماعى بجهاز المغتربين بالتعاون مع شركة شيكان للتأمين وشركة البركة للتأمين ، الى اهمية التأمين الصحى فى هذه المرحلة باعتباره من محفزات الاقتصاد الكلى مشيداً بالتطور الكبير فى مجال الخدمات الطبية بالبلاد فى السنوات الاخيرة .

وقال التهامى ان هناك ضعف فى استقطاب مدخرات المغتربين الى الداخل للاستفادة منها فى الاقتصاد الكلى مبيناً ان تحويلات المغتربين حسب تقديرات صندوق النقد الدولى تقدر بثلاثة بلايين دولار سنوياً واكد على ضرورة الاستفادة من خبرات بالسودانيين فى الخارج فى مجال التظامين الصحى حتى يكون جاذباً فى السودان .

من جانبه قال دكتور سيد حامد حسن المدير العام بالانابة لشركة البركة للتأمين ، ان التامين فى السودان يقوم على مبادىء الشريعة الاسلامية  وكشف ان الشركة لديها مستويات تغطية تم تخصيصها للمغتربين بما يسمى بتغطية الذهبية والتى تتراوح قيمة اشتراكها ما بين خمسة الى خمسة عشر الف جنيه الى جانب التغطيات الخاصة بالدخل والتعليم وغيرها .

وفى ذات السياق أشار الدكتور بشير محمد الماحي مدير الإدارة العامة للتغطية بالصندوق القومي للتأمين الصحي الى أهمية التأمين الصحي للمواطنين مؤكداً على وجود آلية لتحقيق تغطية التامين ليشمل معظم اسر المغتربين بالبلاد وارجع فشل التجربة السابقة لإدخال المغتربين في مظلة التامين الصحي للمتغيرات الكبيرة التي حدثت فى مجال التامين ، وكشف ان التعامل مع اسر المغتربين سيتم بحزم مختلفة حسب بوجودهم ومراعاة الاوضاع المختلفة لهم ولاسرهم بواقع عشرين جنيهاص كرسم اشتراك لكل اسرة وكما سيتم استيعاب العائدين من ليبيا ويفق الرسوم السارية على المقيمين والمغتربين .

من جهته كشف مسلم الجميعابى مدير ادارة التسويق بشركة شيكان للتأمين عن عرض تفصيلى قدمته الشركة لجهاز المغتربين للاستفادة من خدمات الشركة فى مجال التأمين الصحى لما لهذه الشريحة من دور اقتصادى مهم

( واحة المغتربين ) فى هذه المساحة تقدم رصداً كاملاً لوقائع الورشة التى تابعتها ورصدتها :

منال عبد الرحيم ساتى

      نظمت إدارة الإرشاد الأسرى والاجتماعي بجهاز تنظيم شئون السودانيين العاملين بالخارج بالتعاون مع الصندوق للتامين الصحي وشركة شيكان للتأمين الصحي لآسر المغتربين برعاية الأستاذ احمد كرمنو وزير الدولة بوزارة مجلس الوزراء وذلك تحت شعار (وإذا مرضت فهو يشفين)                                    

    هدفت الورشة إلى إبراز دور واهتمام جهاز المغتربين بالعاملين بالخارج انطلاقاً من استراتيجياته وخططه.إلى جانب استقطاب وإشراك اكبر قدر من شريحة العاملين بالخارج وأسرهم تحت مظلة التأمين الصحي. بالاضافه إلى حث المؤسسات والشركات العاملة في مجال التأمين الصحي لتقديم أفضل الخدمات الطبية كذلك هدفت الورشة إلى التعريف بأهمية وضرورة الاشتراك في التأمين الصحي باعتباره احد الخدمات التي يحتاجها المغترب وأسرته كما هدفت الورشة إلى إيجاد آلية لضمان استمرارية الخدمة وخلق شراكات مع الشركات  والمؤسسات العاملة في مجال التأمين الصحي وتطوير آلية لخلق شراكة مع الهيئات العاملة في مجال التأمين الصحي لتبادل الخبرات والكفاءات الطبية لاسيما ان الجهاز له شراكات مع جمعيات طبية بأوربا عبر برنامج نقل العلوم والمعرفة عبر السودانيين بالخارج .                             

د / كرار التهامي الأمين العام لجهاز المغتربين أكد خلال مخاطبته للورشة على أهمية التامين الصحي في هذه المرحلة للاقتصاد كجزء من محفزات الاقتصاد الكلى باعتباره من الخيارات الحيوية لدفع عجلة الاقتصاد لما يوفره من بيئة لإفراد المجتمع والأسرة فقراء وميسورين تعود بنفع على المجتمع تعطى ظلال وأرقة للنماء والاستقرار أشار إلى عدم استثمار عائدات المغتربين بشكل جيد وأضاف أن هناك صعوبة من التواصل مع المغتربين في مجال التأمين على العاملين بالخارج وتوضيح أهدافه وأهميته مؤكدا على النهضة الطبية الكبيرة في السودان في السنوات الأخيرة خاصة بعد دخول القطاع الخاص في هذا المجال .         

الأستاذة نجوى مصطفى هلال مدير إدارة الإرشاد الأسرى بجاز المغتربين أشادت بالجهود التي تبذلها الدولة للاهتمام بالمرضى وتقديم الخدمات الصحية مجاناً ودعت إلى اتخاذ قرار حاسم لتغطية علاج السودانيين بالخارج ووضع الخطط والسياسات الكفيلة لإنجاح المشروع .                                 

وفى ذات السياق أكد د/ بشير محمد الماحي مدير الإدارة العامة للتغطية بالصندوق القومي للتأمين الصحي على أهمية التأمين الصحي للمغتربين وأسرهم . لتحقيق الرفاء والأمن للمواطن وارجع فشل التجربة السابقة في التأمين للمتغيرات الكبيرة التي شهدتها أوضاع السودانيين في المهاجر والتي أدت إلى عدم الاستقرار لإيجاد آليات وصيغ للوصول إليهم داعياً جهاز المغتربين للتعاون مع إدارة التأمين الصحي لتقديم التغطية التأمينية لكافة اسر المغتربين المنتشرة في إيقاع السودان المختلفة.                                    

من جهته أشار د/ سيد حامد حسن المدير العام بالانابه لشركة البركة للتأمين إلى قيام التامين الصحي في السودان على مبادئي الشريعة الإسلامية والقوانين والتشريعات بالدولة وقال أن الشركة قدمت عرض لجهاز المغتربين لإدخال اسر المغتربين في مظلة التأمين الصحي تمت تسميتها بتغطية عافية الذهبية والتي تتراوح قيمة الاشتراك فيها مابين 5ـــ25  ألف جنيه سوداني بالاضافه للتغطيات الخاصة بالعجز والوفاة والتعليم وكذلك تغطيات معاشيه لسداد احتياجاتهم ولدرء الخطر في ممتلكاتهم .                      

من جانبه قال مسلم الجميعابى /مدير إدارة التسويق بشركة شيكان للتأمين

أن السودان رائد في مجال التأمين الاسلامى التكافلي لماله من مزايا خاصة وان الشركة تعمل في مجال التأمين الطبي منذ 2002م وهو اخطر أنواع التامين وذلك لتحقيق الطب عن الدولة وأوضح أن الشركة لديها حالياً أكثر من 150 ألف مشترك وذلك لأنها تؤمن على الأمراض على الأمراض بأنواعها والعمليات الجراحية                                                                                      

وقدمت خلال الورشة عدد من المداخلات حيث تسال الأستاذ نبيل صالح / صحيفة الرأي العام عن مميزات التأمين الصحي للمغتربين ،وطرحت الاستاذه هويدا حمزة من صحيفة الانتباهه سوالا عن شكل التامين الصحي في الجنوب .         

أما الأستاذ صلاح الحويج  صحيفة الخرطوم عن شكل التامين على المغتربين لأسر المغتربين وكيفية تحصيل الاشتراكات هل سيتم إدراج العلاج بالخارج في حال الاحتياج كذلك .وقدمت الأستاذة نجوى هلال سؤالاًعن ماتم إعداده للسودانيين العائدين من ليبيا ،وطرحت إنصاف عقيد الإدارة العامة للهجرة والجاليات سؤال عن من يتم كفالاتهم وعن منسوبي الجهاز وماتم بشأنهم .                                                 

استهل مدير التأمين شركة شيكان الحديث للاجابه على الاستفسارات مشيراً إلى أن التأمين الصحي في دول المهجر اجبارى وهو واحد من الأساليب العالمية لمساعدة المواطنين مبيناً أن الاشتراك في مظلة التامين الصحي يتم بالجنيه السوداني ويشمل العلاج بالخارج وأضاف انه يمكن استيعاب منسوبي جهاز المغتربين.

وقال د/بشير محمد الماحي مدير الإدارة العامة للتغطية بالصندوق القومي للتأمين الصحي في معرض رده علي التساولات أن هناك أكثر من 10 مليون مستفيد من خدمة التامين الصحي بواقع رسوم اشتراك 20 جنيه شهريا وحول التامين الصحي بالجنوب قال انه سيتم تسوية الأصول حسب ما تراه الدولة فيما يتعلق بأسر المغتربين سيتم التعامل معهم بحزم مختلفة حسب وجودهم مع مراعاة الأوضاع الخاصة لأسرهم . مبيناً أن العائدين من ليبيا سيتم استيعابهم بنفس فئة الاشتراك للمقيمين وهي 20 جنيه . 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

آخر أعماله مراجعة "الإتقان في علوم القرآن".. وبعد ثورة مصر قال: "الآن أستطيع أن أرقد بسلام"..السودانيون يودعون البروفسور البيلي إلى مثواه الأخير:

الدوحة : عادل ابراهيم

       ودع السودانيون في قطر، المرحوم البروفسور عثمان سيد أحمد البيلي، الوزير الأسبق وأستاذ التاريخ في الجامعات السودانية والقطرية والنيجيرية، ومدير مركز إسهامات المسلمين في الحضارة بالدوحة، وذلك بعد أن أسلم الروح إلى بارئها صباح الاثنين الماضي بمستشفى حمد العام بعد حياة حافلة بالعطاء سواء في قطر أو السودان، وتقاطرت جموع السودانيين وأصدقاء وزملاء الفقيد من كل الجنسيات إلى سرادق العزاء بمركز أصدقاء البيئة في مشهد مؤثر، ثم صلى عليه صلاة الجنازة غداة وفاته ودفن في الخرطوم، وفي سرادق العزاء استطلعت صفحة السودان آراء بعض زملائه من العلماء                    وأصدقائه    
     الدكتور محمد فتحي سعود رئيس مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع قابلته حزينا في سرادق العزاء بمركز أصدقاء البيئة، قال وهو يستدعي ذكريات سنوات طويلة: عرفت البروفسور منذ العام 1967 في جامعة الخرطوم عندما كنت أستاذا بها، وظلت علاقتي به إلى يومنا هذا، عرفت فيه غزارة العلم والتواضع والإنسانية بكل معانيها، وكان لي فرصة التقائه مرة أخرى في جامعة قطر حيث قدم لقسم الوثائق والإنسانيات جهدا عظيما سطر في الكتب والمراجع، ثم تعرفت عبر مركز محمد بن حمد آل ثاني لإسهامات المسلمين في الحضارة. وكان موسوعيا ومفكرا إسلاميا كبيرا ذو باع طويل في هذا المجال، ومن جانبها عبرت الأستاذة الدكتورة شيخة بنت عبد الله المسند رئيس جامعة قطر عن خالص تعازيها لأسرة الفقيد وقالت إنه كان من العلماء العاملين في مجال علم التاريخ وكان له تاريخ طويل وإنجاز عظيم خلال وجوده في جامعة قطر منذ العام 1985، وعمل رئيساً لمركز الدراسات الإنسانية بجامعة قطر، فكان قريبا من الجميع بنصائحه وعلمه الشمولي، وفي ختام تصريحها قالت الدكتورة المسند إن الفقيد كان قامة علمية كبيرة وتتضح إسهاماته الخالدة في كل المواقع التي خدم فيها أمته بعلومه الزاخرة، وتواضعه الذي ميزه في كل تلك السنوات. أما زميله البروفسور حاتم القرنشاوي مؤسس وعميد كلية الدراسات الإسلامية في مؤسسة قطر فقد بدا عليه التأثر الشديد وهو يقول: عرفت البروفسور عثمان لفترة ليست بالطويلة بمقياس الأيام والشهور، لكن الشيء الذي يميزه من ضمن أشياء كثيرة كان حضوره من النوع الذي لا يفرض نفسه إنما تشعر به بشدة حينما يفارقك، وإحساسنا بفقده لا نستطيع التغلب عليه في أول يوم عمل، ولأواصل ما بدأه فوجئت بالكم الهائل من الأعمال التي كان يقوم بها ولعل آخرها هو مراجعة ترجمة كتاب "الإتقان في علوم القرآن" للإمام السيوطي، والشيء الغريب ويا سبحان الله أن يصلنا الكتاب مطبوعا وجاهزا بعد ساعة واحدة من انتقاله للدار الآخرة، كان معطاء في عمله فقد اتصل بالسكرتيرة الساعة التاسعة صباح يوم وفاته ليطلب بعض الأوراق لمراجعتها وكان مفترض أن يحضر معنا الثقافة الإسلامية وفضلها على العالم لكن القدر كان أسرع كان يعمل في صمت وهدوء شديدين هو من أولئك الذين إذا حضروا تشعر بطيفهم وإذا غابوا تشعر بفقدهم، وأذكر أنه بعد نجاح ثورة مصر الأخيرة أرسل جميع زملائه المصريين إيملات يتحدث فيه عن مشاعره بأن هذه هي بداية التغير في العالم العربي وختم رسالته بجملة غريبة وهي " الآن يمكن أن ارقد بسلام" ولم يكن أحد يتخيل على الإطلاق أن هذه هي كانت كلمة وداعة لكل أحبائه في الكلية رحمه الله وأحسن إليه.
أما حواريه، وصديقه، وزميله البروفسور أحمد عبد الله المتعارض، فقد غلبته عبراته وهو يحاول جاهدا إخفاءها قائلا: تدري أن البروفسير كان أستاذي وأخي الأكبر وجاري وزميلي، كل هذه الأمور مجتمعة بيننا، ولا أصدق أنه الآن غير موجود بيننا في هذا الجمع الهائل الذي جاء يعزي فيه، لأنه كان "نوارة" أي مجلس، كان عالما بالسودان وجغرافيته وتاريخه وسياسته، قدم للوطن ضريبته وزيادة في الداخل والخارج، كان يلقبني بهارون أخي وكنت أقول له إنني لك بمثابة بنجامين من يوسف.
      المستشار أحمد جردة الوزير المفوض بسفارة السودان بالدوحة قال: نعزي الأمة جمعاء   والجالية السودانية خاصة في رحيله، وفقده فقد للدبلوماسية الشعبية وفراغ كبير، وكان من الذين أسهموا إسهاما حقيقيا في بناء السودان وقطر، كان محبا لوطنه داعما لوحدته وبفقده نفقد عالما وعلما، فالعلم يرفع بموت العلماء. أما سعادة القنصل عماد حجازي قنصل السودان بالدوحة فقد قال: المرحوم كان شيخا والناس حوله حواريون، فقدنا رجلا علما في كل شيء، كان مبادرا متطوعا في كل ما يهم الشأن السوداني مثل ترؤس افتتاحية ورش تطوير المدارس السودانية قبل أشهر،اللهم ارحمه واغفرله
    أما الشيخ حماد الفادني مدير مكتب منظمة الدعوة الإسلامية بالدوحة فقد قال: رحمة الله عليه كان من المؤسسين لمنظمة الدعوة الإسلامية، واكب نشأتها منذ أن كانت فكرة ولم ينقطع عنها أبدا كان مشاركا حتى في اجتماع مجلس الأمناء الأخير بالخرطوم، كان يخدم المنظمة في كل مواقعه التي تبوأها منذ أن كان وزيرا للتعليم بالسودان في الثمانينات، كان من المؤسسين أيضا لجامعة القرآن الكريم بالسودان، وفي قطر كان هم المنظمة هو همه، كان يتصل بي شخصيا يوجه ويثنى وينصح، وقد اتصلت بسعادة المشير عبد الرحمن سوار الذهب رئيس مجلس الأمناء وأنبأته بوفاة البروفسور فحزن حزنا شديدا عليه، كان يعمل في صمت ولديه أعمال كثيرة وكبيرة في المجال الإغاثي والإنساني والخيري لا يعلمها الكثير من الناس جعلها الله في ميزان حسناته.
        أحمد الفادني نائب رئيس الجالية السودانية ابتدر حديثه قائلا: نعزي أنفسنا فقد فقدنا علما من أعلام الجالية السودانية ومرجعا لتاريخ السودان وقضاياه، فقدنا مربيا فاضلا عالما وفاعلا ومشاركا بفكره وقلمه ورأيه في أنشطة الجالية، أما أمين الشؤون الاجتماعية عمر كمال القاضي فقد قال إننا فقنا ركنا ركينا وطودا راسخا من أعلام السودانيين في قطر تغمده الله برحمته، أما الأستاذ بابكر عيسى رئيس تحرير جريدة الراية فقد قال: كان مرجعية في السودان وفي قطر، في التاريخ والتراث والفولكلور والعلاقات الاجتماعية، قدم إسهامات كبيرة للتعليم عبر السمنارات والندوات وعبر مركز التوثيق للتراث الإسلامي، فقده كبير على كل السودانيين وكل من عاصروه.ثم تحدث الأستاذ عبد المنعم أبو تفة رئيس الجالية السابق عن مآثره وتواضعه وغزارة علمه وحلحلته للمشاكل الجماعية، والأستاذ عاد التيجاني مدير مركز أصدقاء البيئة الذي قال إن الفقيد كأنما كان ينعي نفسه في محاضرته الأخيرة عن الطيب صالح حيث قال له بالمستشفى انه كان يتحدث كأنه يرى صديقه الطيب متجسدا أمامه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دليل المغترب السوداني

نوالى نشر دليل الخدمات المتعلق بالمغتربين وفى هذه المساحة تنشر ( الواحة )  اسس استخراج زكاة المغتربين

زكاة مرتبات وأجور المغتربين

(أ‌)               الأدلة الشرعية:

- قال تعالى :" خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها".

وقوله تعالى " ياأيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض " صدق الله العظيم.

- الأحاديث الدالة على وجوب الزكاة كثيرة , منها" حديث أركان الإسلام الخمسة وحديث الرسول (ص) الذى أخرجه البخارى " على كل مسلم صدقة ".

- قانون الزكاة لسنة 2001 م وفى المادة 16/أ نص على أخذ الزكاة من كل شخص سودانى مسلم يملك داخل السودان أو خارجه مالاً تجب فيه الزكاة.

- فى العام 1415 ه الموافق سنة 1994 أصدرت لجنة الفتوى فتوى جاء فيها " نؤخذ الزكاة من السودانى المسلم العامل بالخارج إذا ملك مالاً تجب فيه الزكاة سواء أكان من الرواتب أو المدخرات.

) كيفية حساب الزكاة:

تحسب زكاة المرتبات والآجور للسودانيين العاملين بالخارج إذا كان إجمالى الراتي والبدلات (3.683)ر س ( فقط ثلاثة آلاف وستمائة ثلاث وثمانون ريال سعودى ) أو مايعادلها بالعملات الحرة الأخرى.

حساب الزكاة يتم كالآتى:-

إجمالى الدخل فى العام ومن ثم تخصم الحوائج الأصلية ونسبتها 70% , وما تبقى تحسب منه الزكاة بواقع 2.5 %.

مثال لذلك:-

شخص راتبه 3.683 ر س

3.683 *12                                                             = 44.196

خصم 70% حوائج أصلية                                            = 30.937

المتبقى 30% بعد خصم الحوائج الأصلية                          = 13.259

الزكاة الواجبة 13.259*2.5                                        = 331 ر س

تنويه هام:

-         غير المسلمين لا تحسب عليهم زكاة لعدم وجوبها عليهم.

-         مفابلة المدير ومساعديه متاحة لكل من واجهته مشكلة.

-         ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

متابعات من غرفة العمليات

اعدتها امانى مصطفى واشرف الفوال :

      جسر جوى جديد يصل على متنه 2500عائداًسودانياً :

مطار الخرطوم : اشرف الفوال

تواصلت الجهود لأجلاء السودانيين من الجماهيرية العربية الليبية عبر الحدود الليبية التونسية .وقد بلغت جملة العائدين حتى اليوم حوالي 2500 عائد والذين وصلوا بمساعدة الأمم المتحدة وكان في استقبالهم ً

د/ كرار التهامي ألامين العام لجهاز شئون العاملين بالخارج وأيضا اللجنة الخاصة بعودة السودانيين بليبيا فيما يستمر وصول عدد من الرحلات إلى مطار الخرطوم خلال اليومين القادمين

·       ظلت مساحة ( متابعات ) ترصد جملة الاحصائيات منذ بداية عمليات اجلائ السودانيين من ليبيا براً وبحراً وجواً ، وفيما يلى آخر الاحصائيات لجملة العائدين عبر المنافذ المختلفة  والتى اعدتها امانى مصطفى على :

·       بلغت جملة العائدين ( 22732 ) فرداً

 

 

       مطارات

الخرطوم

10630 فرداً

منافذ   

بنغازى – السلوم – اسوان – حلفا

9502 فرداً

 منافذ     

الكفرة – واحة سليم – دنقلا

2600 فرداً

جملة العائدين براً وبحراً وجواً  

 

22732 فرداً

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

·       جمعيتا تواصل الخيرية وبلنس ينظمان نفرة العائدين من ليبيا

     عقدت جمعية تواصل المغتربات الخيرية وجمعية بلنس اجتماعاً مع شبكة منظمات التنمية الاجتماعية التى تضم إحدى وسبعين منظمة خيرية وطنية وذلك في إطار النفرة التي أطلقتها الجمعيتان لاستقبال العائدين من الجماهيرية وتقديم الدعم اللازم لهم .

هذا وقد شكلت الشبكة غرفة عمليات تضم ثلاث عشرة منظمة بمنحها تفويضاً لتقديم الدعم العاجل .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

للتواصل :

صفحة إدارة الإعلام بالفيس بوك (جسر الوجدان) لمزيد من التواصل والمشاركة الفاعلة

 

هواتف:

 الأمين العام :

249 )-83428426 )

(249 )- 83428437

فاكس (249 )-83428414

تلفونات نائب الأمين العام

(249)-83428423

فاكس (249)-83432940

إدارة جمارك المغتربين :

(249)-83428424

إدارة أراضى المغتربين :

(249)-15588582

إدارة الاستثمار :

(249)-83428432

 

مدير إدارة الإعلام

912249127-00249

البريد الالكتروني لإدارة الإعلام :


مقالات سابقة اخر الاخبار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • اخر الاخبار
  • الاتحاديون.. فرقة لا تبشّر بوحدة
  • مركز دراسات الهجرة بجهاز المغتربين ينظم منتداه الشهري الثالث عن الحراك السكاني
  • وزير الدفاع:لا أستبعد ضربات اسرائيلية أخرى.
  • ديبي يعلن إنطلاق الإنتخابات الرئاسية في تشاد .. والمعارضة تتوعده بمصير القذافي وبن علي
  • والي الجزيرة يقر ببعض الفساد ويكشف عن تدابير في فضيحة دريم لاند
  • الجنوب كسب براءته العقوبات الأمريكية...الشمال مسلسل فشل رفعها مستمر
  • العدل والمساواة تؤكد سيطرتها على منطقة وادي هور وتنفي تواجد قوات الحكومة بها
  • رئيس حركة العدل والمساواة "القيادة الثورية ":السلام خيارنا الاستراتيجي وعلى أتم الاستعداد للجلوس للتفاوض متى تلقينا الدعوة من الوساطة
  • اعتصام اللاجئين السودانيين أمام مفوضية اللاجئين بالقاهرة
  • مأساة 450 دارفوري عالقين في السلوم خوفا من بطش الأمن السوداني .
  • بروفسور حامد تيجاني:النظام السوداني يسعى بكل قوته لتفكيك الدولة للحصول على شرعية دوليه تمكنه من الاستمرار في القمع والبطش
  • أحمد هارون يشرع في تنفيذ تخصصه : احراق سبعة أطفال وثلاث نساء مسنات داخل بيوتهم
  • ممثل حكومة الجنوب في واشنطن يلتقي الرئيس الكيني
  • الرابطة العالمية بأمريكا تشجب وتدين الهجوم الغادر الذى نفذته مليشيات حزب المؤتمر الوطنى فى قرى بجبال النوبة
  • محلل اقتصادي: تعاون جنوب السودان في مكافحة الإرهاب وراء إعفائه من العقوبات الأمريكية
  • العدل والمساواة ترفض الدعوة الإفريقية لحسم منبر الدوحة نهاية الشهر
  • المحــبوب عبد الســـلام: الأمثل للسودان أن نوحد البرامج ونقربها
  • النائب العام المصري يقرر حبس مبارك ونجليه في اتهامات بالفساد المالي وقتل الثوار
  • جاتكوث يشن هجوما عنيفا على هارون.. ويصفه بالمجرم الهارب من وجه العدالة
  • المحبوب عبد السلام: السودان في خطر والحزب الحاكم فوضوي
  • الحكومة الأميركية تعلن عن أن دولة السودان الجنوبي لن تخضع للعقوبات الإقتصادية الأميركية بعد التاسع من يوليو القادم
  • وصال المهدي: استجوبوه مرة واحدة، سألوه عن اسمه، فقال لهم نسيته!!
  • د.جبريل: رأس النظام إنفصالي من الدرجة الأولى و لن نكتفي بالتنديد حيال إستفتاء دارفور.
  • أكثر من 150 طالب جنوبي يعتصمون أمام مكتب حكومة جوبا بالقاهرة للمطالبة بمستحقات مالية متأخرة
  • تباين في الآراء حول صحة الإبقاء على قوات مشتركة مدمجة في أبيي ومناطق البترول
  • ممثل حكومة الجنوب في واشنطن يلتقي وزير الخدمات الطبية والأمين العام للحزب الحاكم في كينيا
  • السفارة السودانية في واشنطن: تقرير الخارجية الأميركية عن السودان غير مهني.. ولا يحتوي على قدر من المصداقية
  • السفير عبدالرحمن سرالختم فى لقاء تنويرى مع الصحفيين السودانيين بالقاهرة
  • وزير الاتصالات وتقانة المعلومات : مشروع الصحة الالكترونية ستتم تبعيته بالكامل لوزارة الصحة الاتحادية
  • تغطية ندوة منتدى التوثيق الشامل للمؤرخ الكبير ضرار صالح ضرار
  • مؤتمر أبناء دينكا تويج ميارديت العالمى الاول ـ ملبورن ـ أستراليا
  • الناطق الرسمي للعدل والمساواة :الحركة ملتزمة بعدم الحركة خارج مناطق سيطرتها.
  • حاكما ولايتي البحيرات وغرب الاستوائية يتوصلان لاتفاق سلام بشأن مايورديت
  • البرنامج الانتخابى للحزب الشيوعى السودانى منظقة جنوب كردفان
  • نيويورك:ندوة عن مستقبل السودان علي خلفية انفصال الجنوب - مطالب الجماهير ونداءات التغيير
  • تنبية هام إلي اللاجئين السودانيين بالقاهرة.
  • زيارة خاصة جداً لأسرة اللواء المعتقل تلفون كوكو
  • استكمالاً للانفصال القوات المسلحة تحزم حقائبها في رحلة العودة شمالاً
  • تقرير الخارجية الأميركية عن أوضاع حقوق الإنسان في العالم يكشف عن إنتهاكات خطيرة للحكومة السودانية
  • وفد من إئتلاف ثورة 25 يناير المصرية يصل الخرطوم اليوم
  • تقرير حول اللقاء الثاني لرابطة أبناء دار فور و المحكمة الجنائية الدولية بباريس
  • د. جبريل: ماذا سيفعل النظام إن عجز الغرب عن إزاحة القذاقي؟ و للنظام أصابع تنخر في عظام الجبهة الوطنية العريضة
  • نشرة جهاز المغتربين (1) لشهر ابريل 2011م
  • نائب رئيس حكومة جنوب السودان يغادر الى اديس ابابا غدا الاحد
  • لقاء للوطني مع الاقتصاديين يتحول إلى نقد عارم للسياسات الاقتصادية للحكومة
  • صحيفتي (اجراس الحرية) و (الميدان) تعلقان صدورهما احتجاجاً علي المصادرة
  • لضبط الحدود الحزام الأمني...تقليل تكلفة المراقبة بحفظ المنافع
  • محمد ابراهيم نقد:السودان (عضمه قوي) ولن (يتفرتق) إذا قامت ثورة شعبية
  • في عقد قران السيد المحجوب الميرغني : كتب صلاح الباشا من داخل مسجد السيد علي ببحري
  • تعيين اتحاد مؤقت لإدارة شئون كرة القدم في جنوب السودان