صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


من يكافح هذا الفساد ؟؟؟/د. تيسير محي الدين عثمان
Mar 30, 2011, 11:03

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 من يكافح هذا الفساد ؟؟؟

د. تيسير محي الدين عثمان

في بعض الدول ينتشر فساد الوزراء وفساد المسئولين وفساد الإداريين والتنفيذيين في المؤسسات المختلفة ومرافق الحكومة  ويتم إستغلالهم للسلطة والوظيفة والمنصب بشكل بشع وجشع ويحولون هذه الوظائف والأعباء العامة لمنافع ومصالح تخصهم هم وأفراد أسرهم أو عشائرهم وقبائلهم ويتناسى هؤلاء البشر أن إدارة شئون الدولة والوطن أمانة تقتضي النزاهة والتضحية وخدمة المواطن وتراب الوطن و لا يتنبهون إلى أن من معايير الوطنية هي التعامل مع الوطن والمواطن بتجرد بل وأن يكون لديهم الإستعداد للتضحية والموت في سبيل القضايا الوطنية وفي سبيل ترقية الوطن وفي سبيل المبادئ والحفاظ عليها وإعلاء شأنها معناً ومضموناً.

الشعوب والتي حظيت بتجارب ديمقراطية راقية ومتطورة ,إستفادت من تجاربها وتاريخها وخاصة الجانب السياسي منه وعملت على خلق مؤسسات راسخة تدير شأن البلد وأصبحت الممارسة الديمقراطية وبكل أشكالها ومراحلها هي الحكم والفيصل في إدارة الشأن العام وبل أحياناً الشأن الخاص .

وكذلك أصبحت الديمقراطية هي الوسيلة والمعيار في تقديم وإختيار الأفراد بداية من رئيس وقائد الدولة وإنتهاءً بالهيئات والمؤسسات الصغيرة وحتى إدارات النشاط الإجتماعي والخدمي أو الشعبي والجماهيري, فهذه الشعوب تشهد بلدانها حالات نادرة من مستويات الفساد الإداري والمالي في مؤسساتها وهي لا تتواني في ردع أي مسئول ثبت تورطه في أمر فساد مستغلاً لوضعه أو وظيفته ولا يسقط مبدأ المحاسبة عندها بالتقادم أو إنتهاء فترة التكليف الوظيفي أو التقاعد وحتى لو كان الشخص رئيساً أو حاكماً للبلد ونماذج لذلك ما تم لرئيسين سابقين لدولتي فرنسا و إسرائيل وفي مواضيع غاية في البساطة والتفاهة مقارنة بأمور تحدث في دولنا الإسلامية‼! .

الثورات التي يشهدها العالم العربي هي ثورات بدأت تزلزل في كيان بعض الأنظمة المستبدة والطويلة الآجآل والتي تميزت بطول فترة الحكم وإستمرار الحكام على سدة النظام ولسنين طويلة ومعظمها قد قدم للحكم من خلال مسمى ثورة أوعن طريق القوة أو الإنقلاب العسكري ومن ثم عملت بعد ذلك هذه الأنظمة على إيجاد شرعية لها من خلال ركوبها موجة حزب أو جماعة ومن ثم تدعو لإنتخابات ديكورية وتوظف فيها مقدرات وإمكانيات وأموال الدولة لكي تنجح في الفوز بإنتخابات في أعمها مزورة ومضروبة ومن ثم تقنن لنفسها شرعية تعترف بها هي فقط وتجعل منها سلاحاً تبرزه في وجه من يعارضها أو يقف في وجهها أو يطالب بحريات أو أوضاع ديمقراطية أو مساحة للحريات والتعبير الحر عن الأراء أو المواقف السياسية , وإن إستدعى الأمر تستخدم القوة ومنها المفرطة وفي بعض الأحيان القتل والتدمير والموت هذا غير السجن والإعتقال والتعذيب لمن بقى على قيد الحياة ‼‼!

هذه الثورات في أغلبها هي ثورة على الفساد في مجمله,فساد الحاكم في إدارة الدولة وفساد المسئولين والمحسوبية وفساد الحزب الحاكم أو المجموعة الحاكمة وتبديد مال الدولة والثروات أو توظيفها لمصلحة أفراد أو التكسب من أموال الدولة بغير وجه حق أو توجيه هذه الأموال إلى غير محلها ومكانها و أهدافها مما ينتج عنه معاناة وتردي الأحوال المعيشية لغالبية الشعب والتقصير والشح في الخدمات و الأساسيات والتي يجب أن يحظى بها المواطن والذي يظل يكدح ويعاني الفقر والقهر والظلم من جراء سوء الإدارة ونهب المال العام .

في السودان تسود مقولة تفيد بأنك إذا كنت في موقع وظيفي عام وكنت ممن يحارب ويكافح الفساد فسوف لن تستمر طويلاً في ذلك الموقع الوظيفي أو رأس الهرم الإداري لتلك المؤسسة أو الوزارة أو المكتب أوغيره وبالتالي أنت شخص غير مرغوب فيك لأنك تمثل حالة مزعجة لا يحبها اللصوص وأهل الباطل والذين هم في هذا الزمان كثر, ونماذج كثيرة للعفيفين وأصحاب الأيادي الطاهرة والثوريين ومن هم قلبهم على البلد والذين تم إقصاؤهم وإبعادهم ونقلهم وبعضهم أحيل فيما يعرف بالصالح العام وذلك لجريمة أمانتهم وصدقهم وحرصهم على المال العام وعلى الحفاظ على الحقوق ومبادئ العدالة وكذلك مجاهرتهم وكشفهم لما هو باطل وبالتالي هم يدفعون ثمن كلمة الحق ومواقف الأمانة والنزاهة والعمل بتفاني وإخلاص  ؟؟؟

وبالنقيض تعم مقولة أخرى تفيد بأنك إذا كنت من زمرة المنافقين والمطبلاتية والمصفقين ومشجعي اللعبة الحلوة وآكلة الأموال العامة وممارسي المحسوبية والفساد الإداري, فسوف لن يصيبك ضرر وسوف تبقى في منصبك وموقعك وتفعل فيه ما تشاء وتدير ذلك المرفق وكأنه ورثة عائلية ولك فيه أن تقدر كيف تديره وتعيّن من تشاء أو إن لم تحب البقاء في ذلك المكان وتلك الوظيفة فسوف تترقى و سوف يتم نقلك لموقع آخر أكثر مالاً وإمكانيةً لزيادة فسادك وعبثك بالمقدرات العامة وحتى تزداد ثراءً ووجاهةً وتمتلك من العقار والشركات وكل ما يدر المال والثروة لك ولأسرتك ؟؟؟؟؟

ومن الغريب والملاحظ في السودان نهج المداورة الوزارية والإحتكار الوزاري وتبادل الكراسي أو المداورة الإدارية والتنفيذية والقيادية وهذه قد تكون من مداخل الفساد و من المؤشرات و العلامات الغير حميدة في منهجية إدارة الدولة وتتناقض مع مبدأ الشفافية والتداول المشروع للسلطة وتولي الكفاءات للمناصب الإدارية والتنفيذية.

 والمداورة تعني إستمرارية وجوه معينة في إدارة الوزارات أو الشأن العام وبحيث يتم تنقلهم من وزارة إلي أخري ومن مرفق إلى آخر وتظل هي وجوه معروفة ومتكررة وتحظي بالمناصب ولفترة طويلة وبل إذا تم إبعادهم أو إعفاؤهم فإنهم ينقلون للعمل الدبلوماسي كسفراء أو يتم تعيينهم كولاء للأقاليم المختلفة والولايات وبالتالي تظل المداورة والإحتكار السلطوي لأشخاص بعينهم ويظل المواطن يعرف وجوه محددة ويتيقن بأن حواء السودان قد أصابها العقم والعجز وفشلت في إنجاب الرجال والكفاءات‼‼

حدثني أحد المقربين من وزير على المستوى الإتحادي مستنكراً حديثه عن محاربة الفساد في المرحلة المقبلة ,وكان حديث هذا الوزير عندما قدم لمسقط رأسه بأحد الولايات والتي كان في يوماً يتولى بعض الوزارات  في هذه الولاية ويقول هذا الشخص عجبت لحديث هذا الرجل الوزير والذي إستطاع أن يترقى في الخرطوم وبسرعة الصاروخ وينال شرف أول وزير لوزارة مستحدثة وهو الذي يمتلك عدد من العقارات بولايته الأصلية وكذلك يمتلك آل بيته وفي أحياء سكنية ومواقع بعينها في بعض مدن تلك الولاية مسقط رأسه وتم له ذلك بعد أن أصبح وزيراً ولائياً وهو شخص يقول عن تاريخه أنه من أسرة كادحة وبسيطة وكذلك كان موظفاً بسيطاً في أحد المرافق الصناعية ومن خلال تخصصه, وكذلك يحدثني عن أنه أصبح يمتلك بعض من الشقق السكنية بالعاصمة وكذلك يقول عنه أنه حديثاً أمتلك وأشتري منزلاً فخماً وكبيراً بأحد ضواحي الخرطوم المليارية والعريقة وذات الموقع المميز ويقول لي هذا الشخص مستغرباً كيف حصل هذا الرجل علي كل هذه الأموال والعقارات ومتى وفي خلال هذه الفترة الوجيزة‼! وعلماً بأن هذا الوزير عندما أعفي من منصبه الولائي قبل سنوات كان غاضباَ على الحكومة وحزبها وصرح بأنه طلق العمل الوزاري والسياسي للأبد وبأنه سيركز علي الوظيفة الأكاديمية‼ وفجأة صعد من مجلس برلماني إلى وزارة ومن ثم إلى وزارة أخرى جديدة ؟…. قلت مخففاً على الرجل قد يكون هذا الوزير صاحب ثروة لا يعرفها أنت ولا أنا ولا الاقرباء وأهل منطقته.. فضحك وقال جائز ولكن يجب أن لا يكون هو من يكافح الفساد ويتحدث عن مكافحة الفاسدين ومحاكمتهم‼! فقلت له من يا ترى سيكافح الفساد في بلادي إن وجد ومن سيدفع ثمن الفساد أو الصدوح بقول الحق في شأن الفساد والمفسدين .. هذا نموذج وقد يكون فيه خطأ في التقدير والمعلومة ولكن الكثير يتحدث عن فساد هنا وهناك وخاصة من يعرفون المسئولين وتاريخهم وأوضاعهم المالية وميراثهم وعن مآلاتهم الراهنة في دنيا المال والعقار والثروات ؟؟

والسؤال يبرز هل ما يرشح ومن قبل كبار المسئولين في الدولة من حديث وإجراءات ستطال المفسدين وتحارب الفاسدين وعن تكوين هيئات وإدارات لمحاربة الفساد سيعبر عنه بخطوات جادة وتتم فيه المراجعة الشاملة لأملاك وأرصدة المسئولين وعلى جميع المستويات ومراجعة ومتابعة أي فساد في مرافق ومؤسسات بعينها وكذلك أشخاص إستغلوا الوظيفة أو السلطة أو الإنتماء الحزبي السلطوي؟؟؟ أم هو حديث ونزعة وقتية ولحظية نتاج ما يدور حولنا من وجود فساد في البلدان المجاورة, أظهرته تلك الثورات والتي قامت ضد أنظمتها الحاكمة ومعها تكشف زيف وفساد تلك الأنظمة وبالتالي أصبح كل الحكام يخافون تلك الثورات ويستبقونها بحزمة من الإجراءات والتصريحات ومنها عدم الرغبة في الإستمرارية في الحكم وعزمهم على التنحي ومنها أيضاً رغبتهم في محاربة ومكافحة الفساد والمفسدين…

أتمنى أن تكون هناك خطوات جادة من القيادة السودانية لمكافحة ومحاربة هذا الفساد والذي يدور عنه الحديث كثيراً همساً وجهراً وكذلك معالجة الإخفاقات الإدارية وملامح فشل وفساد الدولة والحكم وعليها أن تغلب مصلحة الدولة على الأفراد والحزب وعليها أن تشد من أزر كل رجل مخلص و وطني غيور يحارب المفسدين والفساد ويعمل على إرساء قيم الحق والأمانة وهم في شعب بلادي كثر وموجودين وعلى مستوى الخدمة المدنية والعسكرية ومنهم من يقع تحت طائلة المبعدين والمهمشين والغير مرغوب فيهم نتيجة حسن سلوكهم وإخلاصهم للوطن و حربهم وعدائهم للمفسدين والفساد وتفانيهم في خدمة الدولة دون النزوع للمصلحة الخاصة وذواتهم‼! أو علينا كالآخرين أن ننتظر ثورة تكشف لنا فساد الفاسدين والعابثين بأموال الشعب والدولة ؟؟؟


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي