صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


النوبا أمام خيار (الطريق الثالث) إذا أصرت قيادة الحركة على بقاء الحلو الحلقــــة (2) ـــ (3) /عمر منصور فضل
Mar 29, 2011, 21:37

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

النوبا أمام خيار (الطريق الثالث) إذا أصرت قيادة الحركة على بقاء الحلو

الحلقــــة (2) ـــ (3)

         عمر منصور فضل:

      .. في مستهل الحلقة الماضية (الأولى) من هذا المقال وقفت عند العنوان.. وتساءلت(هل بالفعل بدأ عبد العزيزآدم الحلو رئيس الحركة الشعبية في جبال النوبا / ولاية جنوب كردفان في بناء تنظيم سياسي جديد على أنقاض الحركة الشعبية التى هو رئيسها؟!) وقلت إن الإجابة من جانبي ، بدون أدنى شك أو تحفظ أومواربة (نعم، وأجل ،وبلى، وأي والله) إستناداً على الإجابة عن السؤال حول ماهو التنظيم السياسي؟!..أوماهو الذي يعطي للتنظيم السياسي أوالفكري أوأي كيان أو كائن أيدولوجي خصائصه وميزاته ومميِّزاته التي تُميِّزه عن التنظيمات أوالأفكار أوالعقائد الأخري وتجعل له سماته وملامحه الخاصة ؟!.. وأجبت بإنها القيم والأدبيات والشعارات والشعائروالمقاصد.. والنظم واللوائح الضابطة للكيان والمحددة لكيفية ممارسة تلك القيم والأدبيات والشعارات والشعائر.. وبالتالي ، وقياساً على هذه المعايير، فإنه من العسير لأي شخص الإدعاء إن عبد العزيز ادم الحلو يعمل الآن في إطاربرنامج الحركة الشعبية بهذه الأساليب والمنهجيات والوسائل التي لاصلة لها بمانيفيستو أودستور أولوائح الحركة الشعبية وأدبياتها وشعاراتهاــ التي نعرفها ونحفظ نصوصهاــ (وقد أوضحنا وأوردنا ذلك بالتفاصيل والأمثلة مرات كثيرة في منابر كثيرة).. اللهم إلا أن يكون برنامجاً لـ(الحركة الشعبية جناح عبدالعزيز ادم الحلو) التي لايعلم أحد أهدافها الخفية !!.. وذكرت أن الفترة الحالية (الثالثة)من مراحل شراكة الحركة الشعبية في السلطة بولاية جنوب كردفان(بعد فترتي اللوائين إسماعيل خميس جلاب ودانيال كودي أنجلو) ، تعتبر بشهادة أعداء الحركة الشعبية وأصدقائها معاً ، وبشهادة الواقع الميداني المرئي ، من أسوأ وأضعف هذه المراحل وقلت إنني أعتقد بكل يقين وتواضع إن الأسباب الرئيسة لهذا الحال هي روح العدائية ونزعة القهر من (الحلو) تجاه رموز وقيادات جبال النوبا والرموز التنظيمية للحركة الشعبية بالولاية بدلا من روح الأبُوَّة والقيادية التي يفرضها عليه موقعه وحق التكليف الذي شرفته به قيادة الحركة الشعبية.. وتجاهله (أي الحلو) لتراكمات الفترات السابقة من تجربة الحركة الشعبية بالولاية ، وتجاهله للمشهد الميداني والتعامل من نظريات خيالية خاصة به لا تنسجم مع الواقع ، وإبتعاده الكامل عن كل أدبيات وقيم ومرجعيات الحركة الشعبية وشعارات ومبررات الثورة والنضال..وتطور أساليب المؤتمرالوطني في التعاطي مع الحركة الشعبية خلال هذه المراحل بناءاً على إستفادته من تجربة الشراكة  والإحتكاك والحراك اليومي مع الحركة ودراسة حالها عن قرب ، في حين بَقِيْت الحركة الشعبية بذات أساليبها القديمة التي وفدت بها من الغابة .. وكذلك الإنضمام الكثيف المتواصل لعضوية الحركة خلال هذه المراحل دون وجود أي برامج (تكدير وإستيعاب) ــ  politicalــ وبالتالي تبايُن المدارس الفكرية ورواسب التنظيمات السابقة للأعضاء (الوافدين الجدد)، وتباين دواعي الإنضمام (الأغراض ــ the interests ــ الحقيقية الأفراد) ، وعدم وعي القيادة بهذا الواقع ، أو إنعدام الإستراتيجية المناسبة للتعامل معه .

          وخَلُصنا إلى تلخيص سر سؤ وضعف هذه المرحلة (الحالية ــ الثالثة) من مراحل شراكة الحركة الشعبية (داخليا)، إلى أنه محصلة وحصاد نواحي الخلل العديدة لأداء عبدالعزيز الحلو الذي وصلت قناعة قطاع كبير من عضوية الحركة الشعبية بالولاية وأبناء جنوب كردفان عامة بأنه (عبدالعزيز الحلو) يعمل عن قصد لتدمير الحركة الشعبية بجبال النوبا وتذويب قضية ومصالح شعب المنطقة لمصلحة برنامج المؤتمر الوطني المعلومة توجهاته نحو المنطقة.. وحاولتُ سرد نماذج من ممارسات عبد العزيز الحلو هذا في المحاور(التنظيمية والسياسية وتعاطيه وسلوكه مع القضايا العامة) وسردت (الخستكات) التنظيمية في عشرة مناحي ونسرد في هذه الحلقة (الخستكات) من الناحية السياسية :

1.  التعامل مع الوالي أحمد محمد هارون بنفسية وعقلية المُوظَّف وعقلية المرؤوس والرئيس بدلا من النفسية والعقلية السياسية القائمة على شراكة البرامج و(تساوى الكتوف) .

2.  الإنخداع ببرامج المؤتمر الوطني التي تحمل في ظاهرها شعار التعاون وتفعيل الأداء وشراكة خالية من المشاكسة ، وتحمل في باطنها تاكتيكات التذويب والتمييع والتدمير للحركة الشعبية مثل : ــ

    ‌أ.  إنشاء أجسام وهياكل بديلة ومساوية (في أنشطتها ومهامها) لأجسام ومؤسسات ديوانية موجودة أصلا ليستطيع من خلالها الوالي أحمد محمد هارون(المؤتمرالوطني) تمرير برامجه بعيدا من الأجسام الشرعية التي تملك فيها الحركة عضوية شراكة تقارب النصف : (مجلس الحكماء = المجلس التشريعي) .. (المجلس الولائي لشئون المرأة والطفل = وزارة الرعاية الإجتماعية وشئون المرأة والطفل) .. (مجلس تنسيق العمل الطوعي والعون الدولي = مفوضية العون الإنساني+ (HAC/SRRC..(لجنة المصالحات = لجنة أمن الولاية + اللجنة الأمنية بالمجلس للتشريعي)....... إلخ .

   ‌ب. الإستدراج بشعار تنقية أجواء الشراكة من العناصر المتشددة و(المشاكسين ومثيري الشغب و العكننة) بإبعادها من ساحة الطرفين،بغرض إخلاء وتفريغ الحركة الشعبية من العناصر والكوادر الواعية بتاكتيكات ومؤامرات المؤتمر الوطني والقادرة على التصدي لها بتاكتيكات نظيرة ونديدة فإتخذ عبد العزيزالحلو إجراءات بشأن منسوبيه وصلت حد  فصل أكثر من(62) عضوا بينهم إثنين وزير ،إثنين معتمد ، إثنين عضو مجلس تشريعي أحدهما نائب رئيس المجلس والثاني رئيس اللجنة المالية والإقتصادية بالمجلس (وزير) ، مساعد السكرتير للشئون السياسية والتنظيمية بالولاية ، رؤساء مكاتب سياسية لمحليات...إلخ ، وأثَّر هذا كثيراً في أوساط العضوية ، بينما لم يقم المؤتمر الوطني (صاحب الإقتراح الأصلي) بإجراءات مثيلة بل عمل على ترفيع هؤلاء المتشددين والمشاكسين من طرفه !! .

   ‌ج. التأجيل المتكرر لإنتخابات الولاية وإجراءاتها بدعاوي وتبريرات مختلفة خلاصتها رغبة المؤتمر في تمييع ونسف بند المشورة الشعبية التي تثير شكوك ورعب المؤتمر الوطني ، والمَبْنِية على المجلس التشريعي المنتخب للولاية ، وذلك بإستدراج مراحل الإنتخابات لإدخالها في فترة ، مرحلة، فقدان إتفاقية السلام الشامل بكل بروتوكولاتها النفاذ والشرعية بقيام وإنتهاء بند الإستفتاء وإنفصال جنوب السودان .

   ‌د. إنشاء محليات جديدة للمسيرية بالقطاع الغربي للولاية (غرب كردفان سابقا) خصماً من محلية لقاوة (محلية السنوط الجديدة مثالا) تمهيداً لضم هذه المحليات الجديدة لولاية غرب كردفان التي يعمل المؤتمر الوطني لإعادتها من جديد .

   ‌ه.   تسمية عملية التعداد السكاني الذي أجرى مؤخراً بـ(التعداد التكميلي) في حين إنه (إعادة تعداد) ، والتسويف والتحويرات والتصريحات المطَّاطة والملتوية والرحلات المأكوية بين الولاية والمركزين ـ الشمالي والجنوبي ـ (الخرطوم،جوبا) التي سبقت إعلان نتائج هذا التعداد مما يوحي بإجراءات (تسوية ما) جرت بشأن النتيجة الحقيقية للتعداد منعاَ للحرج من المقارنة مع النتيجة الأولى للتعداد في 2008 م .

   ‌و. التواطؤالمبدئي مع مقترح عدم إقامة الإنتخابات أوعدم ترشُّح الحركة الشعبية لمنصب الوالي ودعم المؤتمر الوطني للفوزمقابل حفظه للحركة الشعبية نصيبها الحالي من تشكيلة الجهازالتنفيذي (طرح الحلو هذا المقترح في إجتماع رسمي إلا إن المجتمعين رفضوه بعنف لكونه يصادم مباشرة برنامج الحركة (السودان الجديد) النديد والمناوئي لبرنامج المؤتمر الوطني (المشروع الحضاري) .. وهما برنامجان يقوم كل منهما على إنهاء الآخر وإحلاله وإبداله وليس توفيق الأوضاع أوالتصالح معه بمساومات .

   ‌ز. إستدراجه (أي عبدالعزيزالحلو من قِبَل المؤتمر الوطني) وإفساح المجال له لتعيين أفراد دمج  الخدمة المدنية بالمزاجية ومعاييرالولاء والعلاقات الشخصية والعشائرية بعيداَ عن المؤهلات ومعايير الخدمة المدنية ، تمهيداَ لمفاجأة الجميع لاحقا ً(من قِبَل المؤتمر الوطني طبعاً) بأتيام تفتيش إداري على الأسس الإدارية ومعاييرشئون الخدمة وبالتالي إبعاد غالب المدمجين عن المؤسسات الديوانية او تقليص درجاتهم الوظيفة وصلاحياتهم (في أوان لن تكون هناك بنود إتفاقية ولا شراكة سلطة تحميهم) ، وقد بدأ التطبيق الفعلي لهذا التاكتيك منذ(الثلاثاء 14 سبتمبر2010) بصدور توجيهات لملئ جميع منسوبي الخدمة العامة بالولاية إستمارات تحدد مؤهلاتهم وخبراتهم ، ووظائفهم ودرجاتهم التي يشغلونها،والتصريح بأن كل من يثبت عدم كفاءته لوظيفته يتم تحويله إلى سلك التدريس(معلمين)الذي يعاني من نقص بحوالي ستةألف كادروكل من يرفض التحويل لسلك التدريس يفصل من الوظيفة (قد تكون هذه المعلومة التحليلية إشاعة) .

   ‌ح. التنويرعن مفهوم ومطلوبات وخطوات المشورة الشعبية بمعاني وتفاصيل محوَّرة ومُشَوَّهَة جدا ، بل وإستجلاب فِرَق وعناصر من الخرطوم لاصلة لها بقضية المشورة لتقيم تنويرات وورش عمل مثل ماحدث بمركز دراسات السلام (جامعة الدلنج) عبر أتيام من الخرطوم ، دون أن تتدخل الحركة بالتصحيح أو بالإحتجاج على التنوير المضلل أوالمبادرة بالتنويرات.

3.  غياب الوعي السياسي والرؤية (أو وجود سوء النية) في القبول بالتقسيم الجغرافي الحالي للمحليات الجديدة بين الشريكين إذ إكتفي عبدالعزيز الحلو (الحركة الشعبية) بالمحليات المنشأة مؤخراً بـ(البُرَام ، أم دَورَين، هيبان، دَلامِي) وهي جميعها محليات تفتقر البنيات  الأساسية وتقع غالب أجزاؤها ضمن نطاق المناطق المحررة سابقا ، وبالتالي أعاد عبد العزيز الحركة الشعبية للوراء لتتخندق في قطاعها ورقعتها أيام الحرب ومنعها من التمدد والإتساع ، في الوقت الذي نال المؤتمر الوطني المحليات الأخرى التي كان يفترض أن تستهدفها الحركة للإنتشار والتمدد وفقدت الحركة بذلك ما لا يقل عن (85%) من نسبة المستنيريين من سكان الولاية المنتشرين بهذه المحليات(التي تركتها للمؤتمر الوطني).

4.  غياب الوعي السياسي والرؤية (أو وجود سوءالنية) أيضا،حين رضى عبدالعزيز الحلو في تقسيم حقائب الضباط الإداريين بأن ينال المؤتمر المؤتمر الوطني غالب حصة (المدراء التنفيذيين ــ كبار الضباط الإداريين ــ) على أن تُزَاد (تزيد) حصة الضباط الإداريين (الضباط الإداريين المعيَّنين حديثا) للحركة الشعبية بإدعاء عبد العزيزالحلو عدم إمتلاك الحركة الشعبية للكادر الذي يكفي لمواقع المدراء التنفيذيين وبالتالي فقدت الحركة نصيبها المناسب من قوة صناعة القرار داخل سلك الضباط الإداريين ووزارة الحكم المحلي التي تقودها الحركة الشعبية (وزيراَ ومديراَ عامَّاً).

ـــ نواصل ــــ

 

·   كاتب صحفي وناشط سياسي من جبال النوبا.. مساعد السكرتير للشئون السياسية والتنظيمية (السابق) للحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان..مرشح دائرة هبيلا ،دلامي ــ الولائية المؤجلة ــ.

 




مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي