صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


لا وطنية و لا إنسانية .. إسلامية مية المية !!/أحمد يوسف حمد النيل - الرياض
Mar 29, 2011, 12:00

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

لا وطنية و لا إنسانية .. إسلامية مية المية !!

 

 

إنها ثورات وطنية و إنسانية:

 

... قد يقول قائل هذه العبارة (لا وطنية و لا إنسانية .. إسلامية  مية  المية) ربما يكون من قادة الحكومة , أو تابع بلا هدى, أو منتفع. و قد نقول نحن (أصحاب الأقلام) أو غيرنا (الشعب السوداني المحايد) هذه شعارات لا تثمن و لا تغني من جوع. هنالك في سرب البشير و نافع من ارتفعت معنوياته مع ارتفاع وتيرة الثورة في أصقاع العالم العربي و الأفريقي. خاصة بعدما مهرتها خُطب القرضاوي , بان هذه الثورات هي إسلامية. و لكن نقول لهم هذا غير صحيح. و الدليل أنهم يرتعدون خوفا من تحركات إلكترونية بأنامل شبابية تقف من خلف الكيبور, هي ثورات من أجل الانعتاق من وثن الحكام العرب و أصنامهم. هذه المرحلة مفصلية في تاريخ شعوبنا المعاصرة. و لأن الحركات الإسلامية لم تنضج بعد في شقيها الفقهي و السياسي. لذا تبقى هذه الثورات ملك لضمير الشعوب المنتهكة. فإذا كان قادة الإنقاذ يرون إن هذه الثورات صنيعة إسلامية فهم في (غرفة تخدير) الإسلام السياسي. فقطار الثورة سيطوف بديارهم و لن يكونوا هم هداة هذه الثورات لأنهم كغيرهم من أصنام الحكام العرب. فدور الهادي و القائد لا يستطيعون أن يلعبوه , في ظل الوعي الشبابي غير المسيس.

أما تأخر الثورة في السودان مع أن اسبابها متوفرة إلا أنها شي غير مقلق للمراقبين. فقط هنالك مرحلة تكوين للشباب الحر غير المسيس. فبعد مرور حقبة تاريخية استعمارية و ما زالت آثارها موجودة منذ بدايات القرن التاسع عشر على بلداننا العربية , جاءت مرحلة جديدة لفك الارتباط من ارتهان المستعمر الكولونيالي و أذياله. فالغرب قد شاهد عن كثب و فهم فقرر إن هذه مرحلة جديدة. أساليبها الإعلام المعاصر و ثورة الشعوب بضمير موحد تحت طائلة الوطنية. و أن تغييرات في طريقها للبلدان العربية. و لكننا نقول إن هوية هذه الثورات شعوبية محضة من أجل الإنعتاق. و نرد على من أدعى أنها إسلامية بأنها حركات هوية الشعوب ضد المستعمر الداخلي كما كانت في القرن ال19 و بدايات القرن ال20 ضد الاستعمار الأجنبي. هي هبة قوية ضد الفساد و الانحلال و المحسوبية و النفاق السياسي و الديني. و نرد على من يدعي أنها إسلامية  بأنها ثورات(وطنية و إنسانية).

 

منعطف تاريخي جديد و مرحلة مفصلية:

 

يا من غرقت البلاد في عهدهم في الفساد, كيف يكون ذلك حكم إسلامي؟ يا من ابتدرتم ( فقه السترة ) كيف لكم أن تكونوا قادة لهذه الثورات النظيفة الممهورة بدماء غالية؟ يا من جوعتم الشعوب و شتتم شمل البلاد كيف تندسون في وسط هذه الثورات؟ يا من أنهكتكم نعراتكم الدنيئة كيف تسرقون جهود شباب جبارة؟ يا من ارتجفت عروشكم تحت زلزلة الشباب كيف تستكينون لهذا الوهم؟ يا من يبدو عليكم الخوف من الشارع و لا يبدو عليكم الخوف من الله , كيف تلوثون تاريخ الشباب الناصع؟

تلك أمانيكم و لكن هيهات. قطار الثورة ماضٍ بلا توانٍ , يمشي الهوينى بلا عجل, يجوس خلال الديار , يشحذ همم الشباب الذي أوصفتموه بالضعيف و أقمتم له ليالي موسيقية طويلة. لكن بئس المخدر و بئس الطبيب انتم. فالثورة إن أردتموها هي اقتلاع لقلاع الظلم , لا تخيف الشباب دعاوى التغييب , هي سحقٌ لمن يسحقُ حرية رعيته , هي ردع للخائفين من حساب الشعوب في الدنيا, هي مقصلة ربانية بيد شباب طاهر. أليست هذه مرحلة مفصلية لتاريخ جديد أعلنها الشباب و رفع فيها  لافتات الخلاص لإزالة عبث طويل؟ لقد دارت الدوائر على من يستهتر برعيته من رعاة عشقوا الجلوس على أرائك منمقة. فانتم يا حكومة الإنقاذ ممن تدور عليهم رحى الشعوب. فلا عدلٌ يشفع لكم و لا تاريخ ينصفكم. لقد استبطنتم عداوة الشعوب و أثرتم مقززات المجتمع و ركبتم على دابة الوطن بلا رحمة دون أن تكمل حولها. لقد شغلتم الناس بهموم لا تهمهم , فبضاعتكم ردت إليكم و رجعت العير منهكة من المسير لا ناقة لهم فيها و لا جمل. لقد حمل هؤلاء الشباب المسؤولية مبكرا و انتم تضعون على ظهورهم حمل قريش من الشام و اليمن. فأصبحت رحلتهم شتوية فقط تشهدون انتم على بياتها. لن تنالوا شرف هذه الموجة الشبابية , و في غرار أنفسكم تدركون أن البيت الذي بنيتم لا محالة زائلُ. وان الفجر الذي تنشدون قد أُعثر و خبا في الظلام. من تربع على رقاب الناس مصيره سينكسر , و إن كنتم تؤمنون بضعف الشعب و قلة حيلته فنحن نؤمن بقوة من دبّر هذا الكون و سيّره. و إن استسهلتم حرمة النفس البشرية في سبيل كسب سياسي فالله و رسوله أحق بحماية  رقاب المسلمين. فهي أشد حرمة من مكة و بيت الله فيها. لن تنام مهج الشباب عن ذئاب البشر و إن كثر القمع. من يخاف و من يولي حين الزحف كُتب عند الله من مرتكبي الكبائر , لأنه يدل على الهروب من قدر محتوم لا يؤمنون به. فالشباب مؤمن بقضيته و دفاعه عن شعبه و وطنه.

 

أحصنة طروادة في قلب الخرطوم:

 

...إذا ظننتم إن مشروعكم الحضاري هو حصن طروادة فنحن نجزم أن أحصنة طروادة في قلب الخرطوم. تتمثل في شباب لم تقدم له الدولة إلا الخيال , و قد ألهبتم عاطفته بخطب رنانة , فجلس متحطماً لا يلوذ إلا بالبطالة من الوهم , فعليكم أن تنتظروا ثورته و خدعته. هذه الأحصنة في لسان كل مرائي نراه في الإعلام يقسم باسم الثورة السماوية , سوف يأتي يوم و ينحاز إلى أهله عندما ينشدون العدالة فينقلب السحر على الساحر. هذه الأحصنة يحملها كل منافق أو كاذب تعتلي وجهه بسمة صفراء و يطلق التصريحات على عواهنها و على جهله. هذه الأحصنة تكمن في حواشي الخرطوم و هامش الوطن بطوله و عرضه و عندما ينطلق المهمشون فلا يجدون الماء أو الدواء أو الكهرباء فسيعلم حكام  الخرطوم أن أحصنة طروادة بين أيديهم و إن التاريخ يعيد نفسه. فليس هم الشعب أن يتعاطف معكم في هذه اللحظات التاريخية و لكن همه هو لقمة العيش و الحياة الكريمة.

 

يجب أن تتغير المفاهيم كما الأنظمة فحركة التاريخ تشمل الكل:

 

... ماذا فعلتم للسودان و السودانيين من خلال أطول حكم يمر على السودان في تاريخه المعاصر بعد الاستعمار؟ اذا ما قارنا ذلك بما فعلتموه لوزرائكم و حكامكم و إتباعكم فقط دون الشعب؟ لقد اعتزلتم الشعب كواصل بن عطاء فأصبحتم "معتزلة" السياسة الجدد. على الشعب السوداني أن يغير من مفاهيمه في مضمار السياسة و الحكم. ألا يسمح للمطبلين و ألا يسمح للمجاملين أن يعبثوا  بحقوقه. إن كان الشعب كريما في حياته الاجتماعية فهذا من شيمه الموروثة. و لكن للسياسة حيلها فلتتغير نظرة (الطيبة) في مجال السياسة. و قد جاء في الأثر ,عن ‏ ‏جابر بن عبد الله ‏ ‏رضي الله عنهما ‏ أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال :"‏ ‏رحم الله رجلا سمحا إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى". فهذه صفات السماحة و (الطيبة) في فقه المعاملات. فإذا أصبح الشعب بهذه السماحة و طالب بالقضاء  فسيخيب ظن الذين يرون فيه منقذهم الوحيد. فالشعب في نهاية الأمر مخلوق بشري من لحم و دم يريد الحياة كما ينبغي و الذين يعيشون على حقوق الشعب , فليسألوا أنفسهم في لحظة تجلي : أين حق الشعب مما يفعلون؟ هل ركب الشعب السيارات الفارهة من حقه و لم يسرقها غيره؟ هل عاش الشعب في رغد دون حكامه؟ أم أن الصورة مقلوبة؟ وبعد كل ذلك إن كانوا يرون إنها (لا وطنية و لا إنسانية ..إسلامية مية المية) فليطبقوا العدل حالاً قبل أن يأتيهم الطوفان الشبابي حيث لا ينفع الندم و التولي. فليبدءوا بأنفسهم كي لا يكون إسلامهم المزعوم محض افتراء و الله يقبل التوبة مهما كان الذنب. فالكبر عواقبه وخيمة و إن أصرّوا على طغيانهم و جهلهم فليعلموا أن الله مهلكهم بما كسبوا إن كانوا فعلاً يعون التاريخ الإسلامي و مواعظه. فالإصرار على العنت يظهر جهلهم يوما بعد يوم , و الكبر سيلحقهم بفرعون و زمرته و حينئذٍ ستكون دعوات الشعب الفقير المسلوب (اللهم ابني لي بيتاً في الجنة) حيث تكون مقاضاتهم فيأتون مثقلين بحمل شعوبهم.

 

نداء لكل صاحب قلم حر:

 

... كل الذين يكتبون في الصحف السيارة التي تصدر في الخرطوم عن الفساد أن يواصلوا الضرب على جلد الحكومة (التخين) حتى يبلى فهذه الضربات التي تسطرها الأقلام الشريفة تقلقهم و تجعلهم يرتعدون. فقد غيرت حياتهم في ليلة و ضحاها و جعلتهم ينطقون خوفا بإدراك و بدون إدراك. فلاحقوهم ساحة ساحة , وزارة وزارة , شركة شركة , زنقة زنقة  أو كما قال الصنم الآيل للسقوط القذافي. فعندها سيدركون ما معنى الإسلام و يؤمنون إن الغلبة لله و ليس للشعارات الجوفاء. أكتبوا عن الفساد و لا تثنيكم في الحق لومة لائم علموهم ما معنى الدفاع عن الحق. فالأقلام الطاهرة سيوف مسلطة من الله على الطغاة.

 

أحمد يوسف حمد النيل - الرياض 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي