صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
 
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


من وقائع ندوة الدكتور مصطفي عثمان اسماعيل بلندن وانعقاد المؤتمر العام للمؤتمر الوطني
Mar 28, 2011, 22:43

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

من  وقائع   ندوة   ولقاء 

  المؤتمر  الوطني  بالمملكة المتحدة

خلال  مداولات   دورة  الانعقاد  الثانية

       لندن  مارس  2011

  واستضافة  الندوة  للدكتور  مصطفي  عثمان  إسماعيل

رئيس  قطاع  العلاقات الخارجية  بالمؤتمر الوطني

 

أولا:-

 

انعقاد  دورة  الجمعية  العمومية   الثانية  للمؤتمر  الوطني  -  أمانة  لندن

قي  البداية  انعقدت  الدورة  الثانية  للمؤتمر  العام  لوحدة  بريطانيا  أو  المكتب  التنفيذي  بحضور  الجمعية العمومية  حيث  تناولت  اللجنة  منجزات  الدورة  المنصرمة  مع  تثمين  دور  المكتب  التنفيذي  للوحدة  وأمانات  المؤتمر  الوطني  بالمملكة  المتحدة  وايرلندا  ودورها  في  النجاح  المنقطع  النظير العملية  الانتخابية  لرئاسة  الجمهورية  والدور  الريادي  الذي  قام  به  المنتسبين  في  مواقعهم  علي  الرغم  من  عدم  التحضير  الكافي  للمرحلة  ودون  ترتيب  لضيق  الوقت  الذي  سبق  الانتخابات.

كما  تم  حل  المكتب  التنفيذي  للدورة  السابقة  ومن  ثم  تم  انتخاب  المكتب  الجديد و  الأمانات  المكونة  له 

 

ثانيا:-

 

الدورة  الثانية  للمؤتمر  العام

انعقاد  الدورة  الثانية  للمؤتمر  الوطني  بالمملكة  المتحدة -  دائرة المملكة  المتحدة -  أمانة  الدول  الغربية

( دارة  أوروبا  والدول  الغربية)

افتتح  الدورة  أمين دائرة  أوربا   منوها  إلى  ما هو  مطلوب  في  المرحلة  القادمة  من  جهد  وعمل  يخدم  المصلحة  الوطنية   كما  قدم  شرحا  وافيا  لمكونات  قطاعات  المؤتمر  الوطني  وأماناتها  وكيفية  تكوينها  وآلية  التصعيد  لهذه  القطاعات  والأمانات  والدوائر  المنضوية  تحتها  ودور  ومهام  هذه  الوحدات  سواء  كانت  علي  مستوي  التقسيم  الجغرافي  لقطاع   العلاقات  الخارجية  للمؤتمر  الوطني   والذي  يتكون  من  أربع  أمانات :-

أمانة  الدول  الغربية  

أمانة  آسيا  

أمانة  أفريقيا    

أمانة  الدول  العربية

 

وهذه  الأمانات  تتكون  من دوائر  وكل  دائرة  لديها  مؤتمر  عام  كما  أن  الدوائر  تتكون  من  وحدات  وهي  بمثابة  التمثيل  الإقليمي  لكل  دائرة  و يمثلها  لدي  الدائرة  القطاع  أو  المكتب  التنفيذي  وغالبا  ما  يتم  تكوينه  من  خمسة  أعضاء

كما  تحدث  أمين  دائرة  أوربا  بإسهاب  عن  اللوائح  المنظمة  للعمل  من  خلال   هذه   الأمانات  والدوائر  والوحدات  والقطاعات  المختلفة  حاثا  المؤتمرين  والجمعية  العمومية علي  التقيد  بهذه  اللوائح  مع  تقبل أية  إضافات  أو  مقترحات  يمكن  أن  تسهم  في  إنجاح  عمل  هذه  الفئات  شريطة  أن  ترفع  لقطاع  العلاقات  الخارجية  بالمؤتمر  الوطني  من خلال  الدوائر  والوحدات  و الأمانات  المختصة  وسوف  يتم  التعامل  معها  بجدية  وبرحابة  صدر  وبشفافية  تامة  وبما  فيه  المصلحة  العامة وبما  يخدم  أهداف  المؤتمر  الوطني  والمصلحة  الوطنية  في  المقام  الأول

 

ثالثا:-

 

ندوة  الدكتور  مصطفي  عثمان  إسماعيل 

 

تحدث  الدكتور سعادة  مصطفي  عثمان  إسماعيل  في  الندوة  التي  تلت   دورة  الانعقاد  الثانية   والتي  شرفها  بصفته  رئيس  قطاع  العلاقات  الخارجية  بالمؤتمر  الوطني.. حيث  شرف  الندوة  بالإضافة  إلى  الحضور من المؤتمرين  و جمع  لفيف  من  الاخوة  المواطنين  السودانيين السفارة  السودانية  بلندن  ممثلة  في  سعادة  السفير  عبد الله  الأزرق  و  سعادة الوزير  المفوض  دكتور  محمد  عبدا لله  عبد الحميد  كما  كان  هناك  حضور  لافت  من  الاخوة  في  المعارضة  وطهر  ذلك  من  خلال  المقاطعة  المستمرة  لبعض  أحاديث  الدكتور  مصطفي   عند  فتح  باب  الأسئلة  والاستفسار  والمداخلات   والتي  تقبلها  سعادته  بصدر  رحب  وبصبر  وبكل  احترام  دون  انفعال أو  الإساءة  أحد..علي  الرغم  من  وجود  بعض  التجاوزات  من  بعض  الحضور..

 

أستهل  الدكتور  مصطفي  الندوة  بشرح  ما  يحدث  في  بعض  الدول  العربية  وتلك  المحيطة  بالسودان  منوها  إلى  أن  الذي  يحدث  في  تلك  الدول  ليس  ببعيد  عنا  وان  السودان  ليس  بمعزل  عن  محيطه  الأفريقي  والعربي  و معترفا  بأن  السودان  ليس  محصنا  من  تلك  الثورات  أو  التغييرات  مما  جعله  اكثر  تركيزا  حول  تقبل  الرأي  في  المرحلة  القادمة  ومعددا  المطلوب   الذي  يجب  أن  ينجز  في  المرحلة  القادمة   بعد  نجاح  فترة  الانتخابات  ونتيجتها  بجهد  النخبة   ونسبة  النجاح  العالية..كما  ركز  علي  المطلوب  في  المرحلة  القادمة  من  الناحية  السياسية  والتركيز  علي  البناء  الحزبي  وصب  الجهد  نحو  بناء  قواعد  الحزب في الخارج  خاصة نتيجة  للتحدي  الحزبي  الكبير  في  المستقبل  القريب  قائلا:-

للأسف  كان  هناك  غياب  شبه  تام  في  المرحلة  السابقة  في  الساحة  الخارجية  من  حيث  النشاط  السياسي  والتواجد  الإعلامي  مقارنة  بتحركات  ونشاط  أحزاب  المعارضة  في  الخارج ..لذا  المطلوب  نشاط  سياسي  بصورة  منفتحة  ومكثفة  وحقيقة  لا  يوجد  متحدثون باسم  الحزب  أو  ناشطون  إعلاميون  يدافعون  عن  عنه  في  المحافل  المختلفة  من  فضائيات  وإذاعات  وصحف .. الخ..  كما  فعل  ويفعل  الآخرون  من  منتسبي  المعارضة

كما  تناول  سعادته  الدور  المنوط  بالمكاتب  التنفيذية  لوحدات  المؤتمر  الوطني  المختلفة  والذي  يجب  أن  تلعبه  من  خلال  توطيد  علاقاتها  بالمجتمعات  وخاصة  وجوب  وجود  مبادرات  تجاه  المجتمع  والمساهمة  في  حل  مشاكله  وخدمة  المجتمع  مكن  خلال  البرامج  التي  تهم  الجاليات  السودانية..  واستيعاب  الجاليات  كمكونات  وطنية  للسودان  كوطن  وتشجيع  العودة  التطوعية  للمساهمة  في  التنمية  وتقديم  المهارات  والكفاءات  والخبرات  للإسهام  في  بناء  البلاد  من  خلال  الاستفادة  من  تلك  الكفاءات  واستيعابها  في  الخدمة بمختلف  القطاعات  واختصاصاتها  وذلك  للحاجة  الماسة  لتلك  المهارات  والخبرات  والكفاءات  سواء  كانت  علمية  أو  تكنولوجية  أو أكاديمية  في  مختلف  المرافق  ..  وابدي  استعداد  الدولة  لاستقبال  الراغبين  في  المساهمة  في  بناء  الوطن..

 

كما  قدم  سعادته  شرحا  مفصلا  لواقع  الحراك  السياسي  في  البلاد  والمحاولات  والدعوات  الجادة  والهادفة  التي  نادت  بها  الحكومة  وتبناها  المؤتمر  الوطني  لاشراك  الجميع  في  السودان  وخاصة  الأحزاب  السياسية  السودانية  تلك  التي  في  المعارضة  من  الأحزاب  الرئيسية  المعروفة  أو  الأخرى  باختلاف  ألوانها  سواء  لصياغة  دستور  دائم  للبلاد  أو  المشاركة  في  حكومة  عريضة  يشارك  فيها  الجميع  ومن  خلال  تبني  برنامج  مشترك..

كما  شرح  سعادته  موضوع  الحكومة  العريضة  ومفهومها  لدي  الأحزاب  ووجهة  نظر المؤتمر  الوطني  وشرحه  لمعني  الحكومة  العريضة  والتي  كانت  الأحزاب  ترفضها  بحسب  فهمها  هي  للمسمي  قائلا:-

 

كانت  نقطة  الخلاف  بيننا  وأحزاب  المعارضة  والأحزاب  الأخرى  هي  من  حيث  فهم  الأحزاب  للمقترح  المقصود  به  الاشتراك  أو  تكوين  حكومة  عريضة  ..  حيث  كانت  تطرح  هي  حكومة  انتقالية  ونحن  نعرض  حكومة  عريضة..  وكان  فهم  الأحزاب  للحكومة  العريضة  هي  تكوين  حكومة  باشراك  الأحزاب  تحت  مظلة  المؤتمر  الوطني..  ونحن  نفهم  أن  حكومة  انتقالية   تكوين  حكومة  لادارة  مرحلة  معينة  ليتم  تداول  أو  انتقال  السلطة  وهذا  ما  لم  يقبله  المؤتمر  الوطني  لان  الدستور  الانتقالي  ينص  علي  أن  هذه   الحكومة  الحالية  كانت  نتاج  انتخابات  وحسب  لوائح  الدستور  يجب  أن  تكمل  هذه  الحكومة  ومؤسساتها  المختلفة  دورتها  كاملة..وهذا  ما  لا  يمكن  العدول  عنه  إلا  باتفاق  يطرحه  ويتبناه  المؤتمر  الوطني  بمحض  إرادته  وليس  باملاءآت  من  أحد..

ولكننا  رأينا  أن  ندخل  في  توافق  مه  هذه  الأحزاب  لمصلحة  الوطن  مقدمين  ذلك  علي  المصلحة  الحزبية..  وعليه  شرحنا  لهم  مفهوم  الحكومة  العريضة  بحيث  يتفق  الجميع  علي  برنامج  موحد  .. المؤتمر  الوطني  وأحزاب  المعارضة  الرئيسية  والأحزاب  الأخرى  علي  تبني  برنامج  بالمناقشة  والتداول والأحزاب  التي  تتفق  معنا  علي  ذلك  البرنامج  يمكنها  أن  تشارك  معنا  في  حكومة  ذات  قاعدة  عريضة  باشراك  الجميع..  ومن  لم  يتفق  معنا  والأحزاب  علي  البرنامج..  يمكن  أن  يذهب  للمعارضة  ..  هذا  هو  ما  قلناه  لهم  بالحرف  الواحد.. بالإضافة  إلى  ذلك  سوف  نتفق  علي  عمل  دستور  باشراك  وإشراف  الجميع  ومن  ثم  إذا  رأي  الجميع  أنه  يمكن  بموجب  الدستور  الجديد  الذهاب  إلى  انتخابات..  ساعاتها  إذا  كان  هناك  إجماع  فلا  نمانع  من  ذلك..  ولكن  قلنا  لهم  دعونا  أولا  نتفق  علي  برنامج  ومن  ثم  تشكيل  حكومة  ذات  قاعدة  عريضة  ونفرق  من  إعداد  دستور  دائم  للسودان  ومن  ثم  نتفق  علي  ما  يمكن  تبنيه  في  المرحلة  اللاحقة..  هذا  هو  الذي  تم  تداوله  وان  الحزبين  الرئيسيين  بمكوناتهما  المختلفة  قطعا  شوطا  طويلا  في  هذا  الاتجاه  وأكاد  أؤكد أن  حزب  الأمة القومي تجاوز  نسبة  الخمسة  وسبعين  في  المائة  من  حيث  التوافق  علي  ذلك  وكذلك  الاتحادي  بفرعية  بنسبة  تقارب  ذلك  وسوف  تسمعون  في  القريب  العاجل  باتفاق  يفضي  إلى  انخراط  هذه  الأحزاب  والأحزاب  الأخرى  في  العملية  السياسية  في  السودان  لان  المرحلة  تتطلب  أن  ينهض  الجميع  للمساهمة  في  إعادة  بناء  الدولة  وصياغة  وطن  يسع  الجميع  وخاصة  في  مقبل  الأيام  بعد  أن  يتم  إعلان  قيام  دولة  الجنوب  استحقاقا  لاتفاقية  سلام  نفياشا..فلابد  من  أن  يساهم  الجميع  في  بناء  السودان  من  جديد..  ونأمل  ذلك

 

رابعا:-

 

وفي  نهاية  الندوة فتح  باب  الأسئلة   في  المجالات  المختلفة  وكذلك  التعقيب  أو التعليق...وقد  حظي  الاخوة  من  المعارضة  والمستقلين  بالقدر  الأكبر  من  حيث  إعطاء  الفرص  والزمن  الكافي  وبداء  الرأي  وبإسهاب  وبصورة  ديمقراطية  فريدة  لم  تحدث   من  قبل في   أي  ندوة  سابقة..  كما  تحمل  سعادته  الحضور  وتقبل  الرأي  الآخر  برحابة  صدر  وسعة  بال..ورباطة  جأش  حيث  رد  علي  جميع  الأسئلة  والاستفسارات  بوضوح  وشفافية  دون  التحيز  إلى  رأي  أو  فكر..

ولقد  أجاب  سعادته  علي  جميع  الاستفسارات  والأسئلة  وبإسهاب  والتفصيل  الممل..  مستمعا  إلى  الجميع  دون  هضم  حق  أو  إقصاء  لأحد..أو   إهمال  لأي  رأي  مخالف  مهما  كان  ذلك.. ولقد  ورد  أكثر  من  عشرين  سؤالا  من  الحضور.  والتي  لا  نجد  متسعا  في  هذه  السانحة  لتناولها...وقد  أتيحت  الفرص  بالقدر  الذي  سمح  به  وقت  القاعة  والذي  كان  محدودا..ولا  مجال  إلى  التمديد  لارضاء  الجميع..

ومن بين  أهم  الأسئلة  التي  كانت  تدور  في  ذهن  الجميع  ومدار  بحث  هو  السؤال  حول  الجنسية  السودانية  والحريات  الأخرى  في  حال  الانفصال  الذي  تأكد  من  واقع  الاستفتاء  وامكانية  الاحتفاظ  بالجنسية  السودانية  بالنسبة  للاخوة  من  جنوب  السودان  أو  الحصول  علي  الجنسية  للشماليين  المتواجدين  في  الجنوب...

حيث  أكد  سعادته  أن  موضوع  الجنسية  لا  جدال  حوله  و أنه  أمر  اصبح  محسوما..  حيث  أن  الجنسية  السودانية  ستسقط  عن  الاخوة  الجنوبيين  بحلول  التاسع  من  يوليو 2011 ..أما  موضوع  الحريات  الأخرى  فهو  من  الموضوعات  التي  هي  مدار  البحث  علي  طاولة  التفاوض  بيننا  والاخوة  الجنوبيين  وتدخل  من  ترتيبات  ما  بعد  الانفصال  ولا  يزال  الوقت  مبكرا  حول  ما  ينتج  من  تلك  التفاهمات...

فلقد  كان  مؤتمرا  ناجحا  بمعني  الكلمة..  والندوة  كانت  بمثابة  تنوير  شامل  عن  جميع  ما  يحدث  في  الشارع  السياسي  السوداني..  وما  يدور  في  أروقة  الحكم و أو  باحات  المعارضة  السودانية  باختلاف  اصطيافها..  فالندوة  تناولت  طرحا  جديدا  لبرنامج  السياسة  التي  ينوي  المؤتمر  الوطني  تبنيها  للانتقال  بالوطن  إلى  مرحلة  جديدة  ومن  خلال  عقد  سياسي  واجتماعي  واعد  وباشراك  الجميع..

فلم  تخلو  الندوة  من  بعض  الأصوات  التي  تعالت  معترضة   ومقاطعة  تارة  أثناء  حديث  الدكتور  وخلال  إجاباته  للأسئلة..  .. وهاتفة  بما  تراه  تلك  الأصوات  والتي  من  عناوين  ما  كانت  تنادي  به  من  شعارات  كانت  الرسالة واضحة  بأنها  تنتمي  إلى  المعارضة  من  الناحية  الشمولية  وليست  تخصيصا  أو  انتماءا  لجهة  بعينها..  أو  أنها تتجه   لتبني  خط  الثورة  متأثرة  بما  يدور  في  المحيط  العربي  والأفريقي  اليوم..

 

كما  كانت  قناة  الشروق  حاضرة  وكذلك  موقع  شبكة  أخبار  السودان  المتمثلة  في  رئيسها  الأخ  الزميل  يعقوب  الدموكي..

..انتهي...

والي  اللقاء  في  تقرير  آخر  من  موقع  آخر

 

ودمتم

 

خضر  عمر  إبراهيم

باحث  وناشط  سياسي  وحقوقي

بريطانيا

 

من  داخل  قاعة  المؤتمر  -  لندن


مقالات سابقة اخر الاخبار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • اخر الاخبار
  • الاتحاديون.. فرقة لا تبشّر بوحدة
  • مركز دراسات الهجرة بجهاز المغتربين ينظم منتداه الشهري الثالث عن الحراك السكاني
  • وزير الدفاع:لا أستبعد ضربات اسرائيلية أخرى.
  • ديبي يعلن إنطلاق الإنتخابات الرئاسية في تشاد .. والمعارضة تتوعده بمصير القذافي وبن علي
  • والي الجزيرة يقر ببعض الفساد ويكشف عن تدابير في فضيحة دريم لاند
  • الجنوب كسب براءته العقوبات الأمريكية...الشمال مسلسل فشل رفعها مستمر
  • العدل والمساواة تؤكد سيطرتها على منطقة وادي هور وتنفي تواجد قوات الحكومة بها
  • رئيس حركة العدل والمساواة "القيادة الثورية ":السلام خيارنا الاستراتيجي وعلى أتم الاستعداد للجلوس للتفاوض متى تلقينا الدعوة من الوساطة
  • اعتصام اللاجئين السودانيين أمام مفوضية اللاجئين بالقاهرة
  • مأساة 450 دارفوري عالقين في السلوم خوفا من بطش الأمن السوداني .
  • بروفسور حامد تيجاني:النظام السوداني يسعى بكل قوته لتفكيك الدولة للحصول على شرعية دوليه تمكنه من الاستمرار في القمع والبطش
  • أحمد هارون يشرع في تنفيذ تخصصه : احراق سبعة أطفال وثلاث نساء مسنات داخل بيوتهم
  • ممثل حكومة الجنوب في واشنطن يلتقي الرئيس الكيني
  • الرابطة العالمية بأمريكا تشجب وتدين الهجوم الغادر الذى نفذته مليشيات حزب المؤتمر الوطنى فى قرى بجبال النوبة
  • محلل اقتصادي: تعاون جنوب السودان في مكافحة الإرهاب وراء إعفائه من العقوبات الأمريكية
  • العدل والمساواة ترفض الدعوة الإفريقية لحسم منبر الدوحة نهاية الشهر
  • المحــبوب عبد الســـلام: الأمثل للسودان أن نوحد البرامج ونقربها
  • النائب العام المصري يقرر حبس مبارك ونجليه في اتهامات بالفساد المالي وقتل الثوار
  • جاتكوث يشن هجوما عنيفا على هارون.. ويصفه بالمجرم الهارب من وجه العدالة
  • المحبوب عبد السلام: السودان في خطر والحزب الحاكم فوضوي
  • الحكومة الأميركية تعلن عن أن دولة السودان الجنوبي لن تخضع للعقوبات الإقتصادية الأميركية بعد التاسع من يوليو القادم
  • وصال المهدي: استجوبوه مرة واحدة، سألوه عن اسمه، فقال لهم نسيته!!
  • د.جبريل: رأس النظام إنفصالي من الدرجة الأولى و لن نكتفي بالتنديد حيال إستفتاء دارفور.
  • أكثر من 150 طالب جنوبي يعتصمون أمام مكتب حكومة جوبا بالقاهرة للمطالبة بمستحقات مالية متأخرة
  • تباين في الآراء حول صحة الإبقاء على قوات مشتركة مدمجة في أبيي ومناطق البترول
  • ممثل حكومة الجنوب في واشنطن يلتقي وزير الخدمات الطبية والأمين العام للحزب الحاكم في كينيا
  • السفارة السودانية في واشنطن: تقرير الخارجية الأميركية عن السودان غير مهني.. ولا يحتوي على قدر من المصداقية
  • السفير عبدالرحمن سرالختم فى لقاء تنويرى مع الصحفيين السودانيين بالقاهرة
  • وزير الاتصالات وتقانة المعلومات : مشروع الصحة الالكترونية ستتم تبعيته بالكامل لوزارة الصحة الاتحادية
  • تغطية ندوة منتدى التوثيق الشامل للمؤرخ الكبير ضرار صالح ضرار
  • مؤتمر أبناء دينكا تويج ميارديت العالمى الاول ـ ملبورن ـ أستراليا
  • الناطق الرسمي للعدل والمساواة :الحركة ملتزمة بعدم الحركة خارج مناطق سيطرتها.
  • حاكما ولايتي البحيرات وغرب الاستوائية يتوصلان لاتفاق سلام بشأن مايورديت
  • البرنامج الانتخابى للحزب الشيوعى السودانى منظقة جنوب كردفان
  • نيويورك:ندوة عن مستقبل السودان علي خلفية انفصال الجنوب - مطالب الجماهير ونداءات التغيير
  • تنبية هام إلي اللاجئين السودانيين بالقاهرة.
  • زيارة خاصة جداً لأسرة اللواء المعتقل تلفون كوكو
  • استكمالاً للانفصال القوات المسلحة تحزم حقائبها في رحلة العودة شمالاً
  • تقرير الخارجية الأميركية عن أوضاع حقوق الإنسان في العالم يكشف عن إنتهاكات خطيرة للحكومة السودانية
  • وفد من إئتلاف ثورة 25 يناير المصرية يصل الخرطوم اليوم
  • تقرير حول اللقاء الثاني لرابطة أبناء دار فور و المحكمة الجنائية الدولية بباريس
  • د. جبريل: ماذا سيفعل النظام إن عجز الغرب عن إزاحة القذاقي؟ و للنظام أصابع تنخر في عظام الجبهة الوطنية العريضة
  • نشرة جهاز المغتربين (1) لشهر ابريل 2011م
  • نائب رئيس حكومة جنوب السودان يغادر الى اديس ابابا غدا الاحد
  • لقاء للوطني مع الاقتصاديين يتحول إلى نقد عارم للسياسات الاقتصادية للحكومة
  • صحيفتي (اجراس الحرية) و (الميدان) تعلقان صدورهما احتجاجاً علي المصادرة
  • لضبط الحدود الحزام الأمني...تقليل تكلفة المراقبة بحفظ المنافع
  • محمد ابراهيم نقد:السودان (عضمه قوي) ولن (يتفرتق) إذا قامت ثورة شعبية
  • في عقد قران السيد المحجوب الميرغني : كتب صلاح الباشا من داخل مسجد السيد علي ببحري
  • تعيين اتحاد مؤقت لإدارة شئون كرة القدم في جنوب السودان