صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


السودان --خيارات التغيير /الصادق عبد الوهاب عبد الله
Mar 27, 2011, 16:15

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter



 

السودان --خيارات التغيير

شنت قبائل اليسار  واليمين هجوما-- لامبرر له-استنادا على معلومات صحفية وتسريبات  اجتهادية تعرضت لتفاصيل لقاءات حزبى الامة القومى والمؤتمر الوطنى سعيا لاكتشاف حلول  اسعافيه  لمشكلة الحكم---تقى بلادنا  خطر الرياح العنيفه التى تهب من امامنا ومن خلفنا--

وحزب الامة بشعاره المرفوع والمعروف باعتماد الحوار اولا والحوار ثانيا حتى يصل الى طريق مسدود-- وابقاء الخيارات الاخرى والضرورية على الطاوله فى نهاية المطاف-- لم يرفع هذا الشعار اعتباطا-- او تهيبا-- وانما خيار افضل  فرضته  ظروف  بنيان الدولة والصراعات التى  تعيشها والتحولات التى  اقتطعت جزء من  تريبتها-- والازمة المتصاعده فى اقليم دارفور والاوضاع الناشئة فى جنوب كردفان و النيل الازرق-- والتحديات الاقتصادية الخانقة- والانقسام الحاد فى الشارع السياسى وكلها عوامل اضعفت بنيان وتماسك الدولة لحد الهشاشة البالغة -والتى تجعلها بحالتها هذة عرضة للتفكك والتقسيم--

من هذا الواقع المعترف به من الجميع  تمسك حزب الامة بخياره الاستراتيجى  --وبلوغ طريق التراضى الوطنى بالحكمة والدرجات العليا من المسئولية الوطنية-- وهو بذلك يمضى فى طريقه القديم طريق  جربه  وجنت الامة السودانية ثماره  استقلال  للسودان وجربه فى اكتوبر البيضاء فاثمر   وعاد وجربه فى ابريل   ونعمنا  بجدواه-- والحال العام للدولة لم تكن بمثل ماهى عليه الان من ضعف  وماتواجهه من مخاطر--

وفى طريقه هذا  استطلع  اراء  مكونات  الاحزاب السياسية والقوى الوطنية--وفوضته تلك الاحزاب بعد تعديل اجندة الحوار  لاستكشاف طريق التفاوض والمضى فيه   بما يخدم  تحقيق  ما عرف بالاجنده الوطنية----وعندما قطعت المفاوضات  شوطا-- واعلن عن تقدم فى محاور البحث- اشعلت تلك الاحزاب غضبها  وصبت كل لعناتها-- وكالت اتهاماتها-- ولم تنتظر لتتبين  الخيط الابيض من الخيط الاسود-- واعلنت بطرق مباشرة او غير مباشرة رفضها  للحوار-- واخذت بعض مكوناتها عاتق الدعوة لانتفاضات  ماخوذة بما حدث ويحدث فى اجزاء من الوطن العربى مع اختلاف الحال والمال--

دحزب الامة لم يفرض على اى مكون  ان يسلك مسلكه  او ان يرى رؤيته-- ولم يحجر على احد ان يتخذ مايراه-- وصولا للحلول---- ولم  ولن يسمح لقوة كبرت او صغرت ان تحدد له مساره-- او ان ترسم له سياساته واستراتيجياته- او تحدد له اى جهة خياراته- فهو يتحرك كحزب كبير وقوى-- مدركا لمسئولياته حفاظا على التراب الوطنى-- والامن الوطنى-- وهو يدرك تمام الادراك-- احتمالات النجاح والفشل لكل خيارات  وله بدائله  وله مؤسساته القادره على قيادة دفة  التوجهات وفق اتجاه الريح

لم يكن خياره الاول عبثا واعتباطا-- ولكنه خيار وطنى يعلى من قيمة الانتماء الكلى   مضحيا بالكثير من اجل سلامة البلاد وسلامتها اولا واخيرا--

وحزب الامة الذى خبرته بلادنا عبر تاريخها-- وعرفته المصاعب والتحديات مداويا-- لايمكن ان  يمضى مكبلا  او يتحرك  مغمض العين الى مافيه حتف البلاد وضررها

نحن نعلم وندرك تماما-- ان الانقاذ  ضلت طريقها وتسببت فى الكثير مما لحق ببلادنا- من خراب اقتصادى وهيمنة سياسية وحرمان للحقوق الطبيعية   وانتهاك للحقوق الانسانية-- وجزء كبير من اهلها ورموزها يعترفون  بالاثر البالغ التى  افرزته سياساتها-- ومن هنا وهناك تشكل ضغطا دفع اهل المؤتمر الوطنى استشعار المخاطر الزاحفه  لمحاصرة البلاد بعد ان ذهب الجنوب  نتيجة اولية لاخفاق السياسات المتبعه--وكل ذلك دفع  النظام  للحوار والدعوة للحوار وابداء استجابة  لمقتضيات الحوار والحلول ومازال الطريق معبدا-- واذا جنحوا للسلم فاجنح له-- وتلك قاعدة شرعية حكيمة- ولطالما هناك تافذة للوصول بالحوار الى الحلول  فلا خيار يمكن ان يتقدم فى اجندة حزب الامة غير اعتماد نهج الحوار-- وحزب الامة بذلك لايجر معه احد ولايدعى وصاية على احد ولم يمنع احد ان يمضى فى اى طريق يختاره

ومارشح من بيانات غاضبه  --لقوى اليسار واليمين وادانتها المسبقة لحزب الامة  واتهاماتها  غير المسئولة وغير المبرره-- تطلق يد حزب الامة  ليمضى  من واقع  مسئولياته الوطنية منطلقا من قوة نفوذه فى الواقع السودانى ومكانته المحلية والاقليمية-- لتقرير مصير السودان-- يكون او لايكون--مع كل من يلتقى معه فى الاهداف والغايات-- الوطنية المجرده من الكسب والمنافع--وتقديم مصلحة الوطن العليا فوق كل مصلحة

انا هنا لا اتحدث باسم حزب الامة لكنى ادرك ان هذا التوجه يعبر عن ما اعتقد انه الصواب-- وفيه الحلول  وفيه اكثر دفعا للشرور  وماعظمها

ولان للموءتمر الوطنى دورا اكبر فى ذلك --وخطوات اكبر  وتضحيات مطلوبه من واقع مسئوليته عن  الواقع الراهن وتعقيداته ومخاطره ومسئوليته المباشرة عن امن وسلامة الدولة ومسوليته وواجبه  البحث عن مخارج السلامة  -تنتظره  تنازلات قاسية وتبدلات  ملحه فى منهجة وافكاره ومرئياته ليقطع نصف الطريق   لمقابلة الخصوم فى منتصف الطريق او اكثر-- ولا استطيع ان اخفى رؤيتى   ابتغاء مرضاة سلامة بلادى ان ارجو من الاخ الرئس وهو المسئول المباشر امام الله والتاريخ-- ان يستقيل فورا من  رئاسة المؤتمر الوطنى وان يتخلى عن اى انتماء- لقيادة البلاد نحو الحلول الجذرية  وقيام حكومة انتالية  يختار رئس وزراءها من القيادات المستقلة  لترؤس حوكمة تكونقراط  --   تقود الجهاز التنفيذى  لمرحلة اسعاف اقتصادى واجتماعى  لحين الاتفاق على دستور دائم وقيام انتخابات  تشريعية ورئاسية خلال عام

نسال الله ان يهى لبلادنا من ياخذ  بيدها  لبر الامن والسلامة

الصادق عبد الوهاب عبد الله

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي