صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : ثروت قاسم English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


انتفاضة صفية اسحق السلمية تحل مشكلة دارفور في رمشة عين ؟ الحالقة الاولي ( 1-2 ) /ثروت قاسم
Mar 26, 2011, 13:29

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

انتفاضة صفية اسحق  السلمية  تحل مشكلة دارفور  في رمشة عين ؟

الحالقة الاولي ( 1-2 )  

ثروت قاسم

والتنسيق خير   ! 

سعدنا ايما سعادة بقراءة الاتفاق التنسيقي بين حركة العدل والمساواة وحركة التحرير  والعدالة ( الدوحة – الثلاثاء 22 مارس 2011)  ! ومذكرة التفاهم بين حركة العدل والمساوة وحركة تحرير السودان – جناح مناوي ( كمبالا – الاربعاء 23 مارس 2011) !  ونستميح القارئ الكريم في بعض الملاحظات , التي نختزل بعضا منها  في 11 نقطة   ! 8   منها في هذه الحلقة , والثلاثة الباقيات في الحلقة الثانية  من هذه المقالة :

اولا  :

حمل صلب مذكرة التفاهم بين حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان ( جناح مناوي ) اسماء قادة الحركتين ... دكتور خليل ابراهيم والقائد مني اركوي مناوي ! وان كان اخران قد  وقعا  نيابة عنهما في كمبالا ! اما الاتفاقية بين حركة العدل والمساواة وحركة التحرير والعدالة , فقد  حملت اسماء , ووقع عليها في الدوحة المناضل احمد حسين ادم , والمناضل ازهري احمد شطة  ! وهما  من قادة الصف  الرابع   في الحركتين  ( بعد صف الرئيس , وصف نوابه , وصف الامين العام , والصف الرابع هو صف امناء الامانات ؟ ) !

المقارنة اعلاه بين المواقع  الهرمية للموقعين  علي الاتفاقيتين , توضح  الاهمية التي توليها حركة العدل والمساواة لمذكرة التفاهم مع حركة تحرير السودان ( جناح مناوي ) !

 ويشئ ذلك بقرب أندماج الحركتين ! وربما ذوبان حركة تحرير السودان ( جناح مناوي ) , كباقي الحركات الدقدق , ( حركة خميس عبدالله واخواتها  )  في  حركة العدل والمساواة  !  خصوصا بعد ان أفقد نظام الانقاذ  مني اركوي مناوي ظله , وقلب له ظهر المجن , واراه نجوم الظهر  !

 مني اركوي مناوي الذي حاكي النبي موسي بخروجه  منها يترقب ... ربي نجني من القوم الظالمين !

وليس مني اركوي مناوي وحده الذي فقد ظله ! فجميع حركات دارفور الحاملة للسلاح قد فقدت المبادارات السياسية والعسكرية , وصارت جميعها الي كدايس بدون اسنان ؟ والمصائب يجمعن المصابينا !

وكانت عجاجة ليبيا بعد عجاجة تشاد مسك الختام !

وبدات حركات دارفور الحاملة للسلاح , تحاكي التاجر المفلس , وتفتش في اوراقها القديمة ! فلعل وعسي اتفاق انشائي  هنا , ومذكرة تفاهم منفلوطية هناك , تعيد اليها بعض رونقها الغابر !

وأخيرا  حكاية العصي المتكسرة احادا !

تابى العصي اذا اجتمعن تكسرا   **  واذا تفرقت تكسرت احادا

ثانيأ  :

الاتفاقية المبرمة بين حركة العدل والمساواة وحركة التحرير والعدالة تشئ  بان حركة العدل والمساواة   ( ربما ؟ ) تكون قد نجحت في بلع كل الحركات والفصائل الدقدق , ( حركة خميس عبدالله واخواتها  ) ,   الحافين من حولها , والذين يسبحون بحمدها , وذهب معزها المتناقص !  وربما  كان اصطفاف الحركات الدقدق وراء حركة العدل والمساواة  من شروط حركة التحرير والعدالة لابرام الاتفاقية !

كما تؤكد  هذه الاتفاقية  ان حركة العدل والمساواة  قد  فشلت في بلع حركة التحرير والعدالة , رغم ان الاخيرة كديسة  بدون اسنان !

ثالثأ  :

سقوط ملك ملوك افريقيا المدوي قد عجل بعقد هاتين الاتفاقيتين ! وذلك لزوال الدعم  المشروط , الذي كان يقدمه , بالقطارة ,  ملك الملوك المجنون لحركة العدل والمساواة ! وشعور حركة العدل والمساواة بانها اصبحت في مازق , خصوصأ ورئيسها  الدكتور خليل ابراهيم في جحر ضب طرابلس , التي بدأت قوات التحالف في قصفها ! واشاعات انقاذية مغرضة عن تحرش شباب ثورة ليبيا بالدكتور خليل ابراهيم واهله ؟

وبهذه المناسبة , وأن كانت غير مناسبة , يبقى سؤال  هامشي اخر  :

أين هو موقع الأعراب الباقين خارج الحركات ؟  

داخل ساحات المعارك  ؟ وخارجها ؟

موسى هلال ؟  لماذا كان بباديته قرابة العام أو يزيد ؟ هل ذهب مغاضباً الابالسة ؟ لماذا لم يؤدي القسم نائباً بالمجلس الوطني؟ مع من كان يتصل من الحركات؟
 

رابعأ  :

لم تنبح كلاب الانقاذ في الخرطوم عند سماعها بهاتين   الاتفاقيتين ! كما نبحت من قبل ,  بل خربشت وعضت عندما وقع الشيخ حسن الترابي اتفاقا مع الرئيس جون قرنق ! مما يشير  الي ان هذه الاتفاقيات لا تقلق بال  ابالسة الانقاذ !  الذين يعتبرونها كلام ساكت , مثل الكلام الساكت الذي  يبيعونه , صباح مساء , للشعب السوداني  ! وبالاخص , هذه الايام , للسيد الامام وحزب الامة !

خامسأ :

المفاوضات العبثية التي يجريها حزب الامة هذه الايام مع ابالسة الانقاذ , قوت من ايادي الابالسة وجعلتهم لا يابهون لثوار دارفور  وحركات دارفور الحاملة للسلاح !  ولا يقيمون وزنا لحل محنة دارفور !

 

بمفاوضاته الصفرية مع ابالسة الانقاذ , يطبظ حزب الامة اعين  , ويكسر ركب  , حركات دارفور الحاملة للسلاح !

يجاهد ابالسة الانقاذ لابرام  اتفاق  ( حتي لو كان هوائيأ )  مع حزب الامة المسالم , الذي لا يحمل سلاحا ! لان هكذا اتفاق , في مفهوم الابالسة ,   سوف يحيد   حركات دارفور الحاملة للسلاح , بل  يلغيها  تماما !

وفي هذا السياق , سأل الملأ  من قوم بلاد السودان عن قادة  حزب الامة ( الفريق صديق اسماعيل واخوانه )  :

الهم اعين يبصرون بها ؟ ام لهم اذان يسمعون بها ؟  ام لهم تجارب يتدبرونها ؟ أم لهم عقول يفكرون بها ؟ ام لهم نضال وطني يمشون علي هديه ؟

أذا كانت الاجوبة علي هذه الاسئلة بالايجاب , فلماذا يصر حزب الامة علي شراء ترماج الانقاذ ؟  وحوش دار حزب الامة في ام درمان  ملئ بهكذا  تراميج ... تراميج  سلفاكيرية , تراميج انقاذية , تراميج ترابية , تراميج مباركية , تراميج بمبية , تراميج لون زينب , وما رحم ربك من تراميج ؟

 الم تعضهم افاعي الانقاذ من قبل في جيبوتي والتراضي  ؟  الا يخافون الان من جر حبل الانقاذ , دعك من افاعيه  الجد جد ؟ نهج ابالسة الانقاذ ان يكثروا من الكلام الساكت  المعسول , الذي لا يعقبه غير العمل المخالف تماما للاقوال ؟

لماذا يقدم حزب الامة طوق نجاة لابالسة الانقاذ , وهم يغرقون ؟

لماذا يقدم حزب الامة ورقة توت ليغطي  بها ابليس الانقاذ سؤاته ؟

لماذا يلقي حزب الامة بنفسه في بحر ابيض الهائج لينقذ ( جنازة بحر ) ابليس الانقاذ ؟

لماذا يقدم حزب الامة علي هذا الانتحار السياسي ؟

لن يصطاد حزب الامة الفيل , كما توقع في جيبوتي  في زمن غابر ؟ بل الافاعي السامة  هذه المرة ؟

الا يتدبر الملا من حزب الامة الاية 119 من سورة ال عمران :

هَاأَنْتُمْ أُوْلآءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلاَ يُحِبُّونَكُمْ  !  وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ !  وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا  ! وَإِذَ ا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمْ الأَنَامِلَ مِنْ الغَيْظِ !  قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ  ! إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ !

(  119 - ال عمران  )

نعم ... اذا خلي ابالسة الانقاذ الي انفسهم , عضوا علي المجاهد   صديق اسماعيل الانامل من الغيظ ! نعرف ان المجاهد  صديق اسماعيل حريص علي الحلول السلمية  , عملا بالاية الكريمة  ( فاذا جنحوا للسلم ؟ ) ! ولكن الابالسة لا يجنحون الا لشراء مزيدأ  من الوقت ,حتي تمر عجاجة ليبيا واليمن  بسلام ! ولا يضطرون لمجابهة هبة  صفية اسحق الشعبية   , التي سوف  تقذف بهم الي بروش سجون لاهاي الباردة !

بمفاوضاته العبثية مع ابالسة الانقاذ , يدلق حزب الامة ماء باردا علي نيران  أنتفاضة  صفية اسحق الشعبية , ويؤجل  , بل ربما قتل انفجارها المدوي ! خصوصأ وابالسة الانقاذ يزايدون ويقولون ان بلاد السودان قد فجرت ثورتها  الشعبية في يوم الجمعة 30 يونيو 1989 , وسبقت بذلك الثورات الشعبية التي يتم تفجيرها هذه الايام في  العالم العربي , بعقدين ونيف  !

سادسأ :

وفجأة ياتيك رجل من اقصي المدينة يسعي !

قال :

دعني ابدأ واقص عليك حكاية المشتري الذي وقف امام بائع متجول يحاول اغرائه بشراء كيلو موز من موزه الجميل ؟

قال المشتري :

عندي عشرة اسباب لعدم شراء كيلو موز منك , يا حاج !

قال البائع :

وماهي هذه الاسباب , ياتري ؟

قال المشتري :

اولا : ليس في جيبي مليما واحدة ! ثانيأ ....

قاطعه البائع :

كفي ! كفي ! كفي ! لا اريد سماع بقية الاسباب ! توكل علي الله !

قال :

الفريق صديق اسماعيل به دروشة وبعض العنقالية الحميدة ! فهو يتوكأ علي المعايرة  الكمية ! ويتجاهل المعايرة  النوعية الاهم  ( مثال المشتري اعلاه الذي لا يملك علي شروي نقير ... سبب واحد اكفي عن معرفة تسعة اسباب ) !

السيد الامام صرح اكثر من عشرة مرات , وعلي رؤوس الاشهاد , ومن كافة المنابر الاعلامية المشاهدة والمسموعة والمكتوبة بان وثيقة الاجندة الوطنية المطلوب من المؤتمر الوطني قبولها كما هي ,  تشترط تغيير نظام الانقاذ تغييرا جذريأ ! بان يقبل  بتكوين حكومة وفاق وطني ( تشترك فيها كل الاحزاب الشمالية ) , تقوم باجراء انتخابات ( رئاسية وللولاة  , وبرلمانية  قومية  وولائية )  حرة ونزيهة وشفافة وتحت اشراف دولي ! هذا الشرط الاساسي لم يقبل به المؤتمر الوطني , رغم انه ربما يكون قد قبل ب 85% من النقاط الخلافية الاخري التي احتوتها وثيقة الاجندة الوطنية ! ولكن ماذا يهمنا قبول المؤتمر الوطني ب 85% من النقاط الخلافية , والنقطة الاساسية لم يقبل بها ؟ تصريحات الفريق صديق اسماعيل تحصيل حاصل !

الفريق صديق اسماعيل يجب ان يحاكي  البائع اعلاه  مع  ابليس الانقاذ ( المشتري ) ! والا كان فريق تايواني ؟

مادام نظام الانقاذ لم يقبل بتغيير نظامه , (  كالمشتري الذي لا يملك علي شروي نقير ؟ )  !  فلا داعي للفريق صديق اسماعيل لمواصلة التفاوض , والاستناد الي معايرة كمية ( وليس نوعية ؟ ) عبثية , ما انزل الله بها من سلطان !  

ولكن رغم تلك الشوشرة  الهوائية التي افتعلها الفريق صديق اسماعيل , فاننا ندين مبدأ مفاوضات حزب الامة مع الابالسة من اساسه ! لان هكذا مفاوضات تعرقل تفجير انتفاضة صفية اسحق الشعبية ! وتعقد  وتؤخر حل مشكلة دارفور !

ولكن ماهي العلاقة بين أنتفاضة  صفية اسحق الشعبية  ومحنة  دارفور , موضوع هذه المقالة ؟

سابعأ  :

نجاح انتفاضة صفية اسحق السلمية سوف تحل مشكلة دارفور في لمح البصر ! 

نجاح انتفاضة صفية اسحق السلمية سوف تقلع نظام الانقاذ من جذوره ! سوف يعقب نظام الانقاذ الاستبدادي  نظام ديمقراطي حر  , يشارك فيها  كل اهل دارفور , بما في ذلك الحركات الدارفورية الحاملة للسلاح !  نظام ديمقراطي سوف يعيد الامور في دارفور الي نصابها  الصحيح ...  ( والوزن يومئذ الحق ! ) ...   الي الوضع في  ما قبل يوم الجمعة 30  يونيو 1989 !

أزمة دارفور الحالية  هي نتيجة مباشرة للسياسات الخاطئة  البئيسة التي ارتكبها  , ولا يزال يرتكبها نظام الانقاذ  في دارفور ! وبزوال نظام الانقاذ بانتفاضة صفية اسحق الشعبية ,  تزول معه ,  والي غير رجعة ,  مشكلة دارفور !

مشكلات دارفور التقليدية ، والصراعات التقليدية بين القبائل الرعوية والقبائل الزراعية ,  منذ فجر التاريخ  , لم تستولد  أزمة دارفور الحالية ! لم تستولد هذه الصراعات التقليدية  اكثر من  300  الف شهيد واكثر من 4 مليون نازح ولاجئ في معسكرات الهوان ؟

نظام الانقاذ هو المجرم الذي استولد هذه المصائب والكوارث في دارفور منذ عام 2002 , كما اكدت بذلك محكمة الجنايات الدولية في اوامر قبضها الثلاثة ! وكما اكدت ذلك بعثة مجلس الامن لتقصي الحقائق في دارفور ( 2005 )  ! 

حركات دارفور الحاملة للسلاح عندها مصلحة حقيقية ومباشرة في نجاح انتفاضة صفية اسحق السلمية !  ومن ثم اهمية مشاركتها الفاعلة والفعالة فيها ! رغم ان نجاح انتفاضة صفية اسحق السلمية سوف يشفط الرياح من سفن حركات دارفور الحاملة للسلاح , ويجعلها بدون قضية , بين ليلة وضحاها ؟ ببساطة لان مشكلة دارفور تكون قد تبخرت , وذهبت الي مزبلة التاريخ مع عرابها , ومفجرها ...  نظام الانقاذ البئيس !

ثامنا :

هل تتذكر , يا هذا , عندما  قال السيد الامام  إن الخطر في السودان يمكن أن يؤدي إلى صوملة  الوضع ؟  اعتبر بعض  ابالسة الانقاذ  أن تصريح السيد الامام  يطمئنهم على عدم تحرك  الشعب ضدهم ،  في انتفاضة صفية اسحق  الشعبية , خوفا  علي بلاد السودان من الصوملة , كما صرح بذلك السيد الامام ! وناموا علي العسل !  واستمروا في القتل والتعذيب والاغتصابات ! واستعرضوا ( الخرطوم – الاربعاء 23 مارس 2011 ) كتيبة  المرؤة من الكتائب الاستراتيجية الانقاذية التي يتوعدون شباب الانترنيت  , والشعب السوداني المعارض  بسحقهم  بها !

كيف يسمح حزب الامة لنفسه ان يفاوض من يتوعد شباب الانترنيت بالسحق ؟

مفاوضات حزب الامة العبثية مع نظام الانقاذ كان لها , اكثر من  مردود سلبي !   خصوصا  انها اعطت ابالسة الانقاذ قوة العين والجسارة التي يستعرضون بها عضلاتهم ويهددون , جهارا نهارا , بسحق كل من يقف في طريقهم , بكتائبهم الاستراتيجية !

اؤليس معهم حزب الامة يفاوضهم  ؟ ويشرب معهم الشاي ؟ ويمزمز في كيكهم الحرام ؟

لماذا لم ينتظر حزب الامة في حوشه حتي يرسل له المؤتمر الوطني ردأ  كتابيا علي وثيقة الاجندة الوطنية , بدلا من المفاوضة العبثية ؟  

 لهذا ندعو حزب الامة لوقف هذه المفاوضات الصفرية فورأ ! وبدء التنسيق مع  قوي الاجماع الوطني للعمل  الفوري , والان وليس غدا , وبمشاركة شباب جيل الانترنيت , علي  اعداد خطة  محكمة وسرية  لتفجير انتفاضة صفية اسحق الشعبية ! ببساطة لان استمرار ابالسة الانقاذ في الحكم  ,  (  بدون  التحضير لانتفاضة صفية اسحق الشعبية   ضد الانقاذ , ومع  استمرار مفاوضات حزب الامة العبثية  مع الانقاذ  ) سوف يستولد السودنة  ؟ وما ادراك ما السودنة ؟ نار الله الموقدة ؟

السودنة هي حاصل جمع  وضرب  الصوملة , والافغنة , والعرقنة , واللبننة , والبكستنة , والليبينة ( من ليبيا ) !

يعمل حزب الامة خيرا كثيرا بوقف مفاوضاته العبثية مع نظام الانقاذ , فورأ , وبدء  التخطيط  والتنسيق مع قوي الاجماع الوطني , وشباب جيل الانترنيت , لتفجير عجاجة صفية اسحق الشعبية للاطاحة بنظام الانقاذ , في الوقت المناسب  !

نواصل في الحلقة الثانية !

 


مقالات سابقة بقلم : ثروت قاسم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : ثروت قاسم
  • زنقة دارفور ؟/ثروت قاسم
  • الاشقر الحمساوي ومحمد عطا المولي وموسي كوسه ؟ /ثروت قاسم
  • أسرار بداية التدخل العسكري الفرنسي والدولي في ليبيا , واستنساخه علي دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • مبدأ اوباما الجديد ... التدخل العسكري الانساني ... ودارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ثورة 25 يناير في الخرطوم ؟/ثروت قاسم
  • انتفاضة صفية اسحق السلمية تحل مشكلة دارفور في رمشة عين ؟ الحالقة الاولي ( 1-2 ) /ثروت قاسم
  • ويسألونك عن الصادق المهدي ؟/ثروت قاسم
  • يوم الخميس 17 مارس 2011 ... يوم تاريخي في مستقبل دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ثورة 25 يناير ... ثورة سودانية ؟ /ثروت قاسم
  • ملاحظات حول العولمة واشياء اخر ! /ثروت قاسم
  • صفقة اسرائيل مع حكومة جنوب السودان ؟ /ثروت قاسم
  • الجامعة العربية ودارفور /ثروت قاسم
  • العقيد ومنصور وانا /ثروت قاسم
  • متي تفجر الاستاذة الشريفة صفية اسحق انتفاضة جيل شباب الانترنيت ( انتفاضة النيم ) ؟/ثروت قاسم
  • سماحة التوانسة ... وعجاجة بروندي ؟ /ثروت قاسم
  • مالك ليبيا وملك ملوك افريقيا ؟ /ثروت قاسم
  • ويسالونك عن الكتائب الاستراتيجية؟/ثروت قاسم
  • هل يقف الجيش مع الرئيس البشير وضد الشعب السوداني ؟ /ثروت قاسم
  • جولة في مدينة فاضلة ؟ /ثروت قاسم
  • سيناريوهات قوي الاجماع الوطني وجيل الانترنيت من الشباب للاطاحة بنظام الانقاذ ؟/ثروت قاسم
  • تداعيات ثورة 25 يناير علي بلاد السودان !/ثروت قاسم
  • بكستنة السودان ؟ /ثروت قاسم